فياض يؤكد جاهزية السلطة الوطنية للتعاون مع المجتمع الدولي لضمان نجاح العملية السياسية لانهاء الاحتلال فيون يشيد بجهود السلطة الوطنية في بناء مؤسسات دولة فلسطين

مكتب رئيس الوزراء

للنشر الفوري

26 كانون ثاني 2010

خلال اجتماعه مع رئيس الوزراء الفرنسي

فياض يؤكد جاهزية السلطة الوطنية للتعاون مع المجتمع الدولي لضمان نجاح العملية السياسية لانهاء الاحتلال

فيون يشيد بجهود السلطة الوطنية في بناء مؤسسات دولة فلسطين

عقد رئيس الوزراء د. سلام فياض في العاصمة الفرنسية مساء اليوم اجتماعا مع رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون، وأكد فياض حرص السلطة الوطنية الفلسطينية على نجاح العملية السياسية وتمكينها من تحقيق اهدافها في انهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطين المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، يتطلب اعادة المصداقية لعملية السلام من خلال الالتزام الكامل بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وقواعد القانون الدولي، وبشكل خاص الوقف التام والشامل للانشطة الاستيطانية وخاصة في القدس الشرقية ومحيطها كما حددتها خطة خارطة الطريق.

وشدد فياض أن تحقيق هذه الأهداف يستدعي تحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته المباشرة في انهاء الاحتلال الاسرائيلي عن كامل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، وأكد جاهزية السلطة الوطنية للتعاون مع المجتمع الدولي لضمان نجاح العملية السياسية وتحقيق أهدافها، وذلك في إطار سعي السلطة الوطنية لحشد الجهد الدولي المطلوب لإنهاء الاحتلال، وإنجاح الجهود التي تبذلها لبناء مؤسسات دولة فلسطين وبنيتها التحتية. وقال “صحيح أن بناء مؤسسات دولة فلسطين هي مسؤولية فلسطينية في المقام الأول، ولكنها ليست بديلا عن العملية السياسية القادرة على إنهاء الاحتلال”.

وشدد رئيس الوزراء على الدور الهام الذي يمكن أن تلعبه أوروبا في توفير البيئة اللازمة لنجاح تلك العملية، واعتبر أن البيان الوزاري لدول الاتحاد الأوروبي الصادر في 8 ديسمبر الماضي وفر أساسا جديا لبناء موقف دولي في اطار اللجنة الرباعية لالزام اسرائيل بوقف انتهاكاتها ويفتح الطريق أمام استئناف العملية السياسية وتحقيق أهدافها في انهاء الاحتلال، وتمكين الشعب الفلسطيني من تقرير مصيره وبناء دولة فلسطين المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، كمفتاح للأمن والسلام والاستقرار في المنطقة، وقال” إن العمل على تحويل هذا البيان إلى موقف دولي من خلال اللجنة الرباعية وبالتعاون مع الادراة الأمريكية يشكل فرصة هامة لأوروبا كي تلعب دوراً سياسياً فاعلاً في العملية السياسية وكشريك أساسي في صنع السلام في منطقة الشرق الأوسط”.

وأطلع رئيس الوزراء د.سلام فياض رئيس الوزراء الفرنسي على الجهود التي تبذلها السلطة الوطنية لاستكمال بناء مؤسسات دولة فلسطين، وتعزيز قدرتها على توفير مقومات الصمود لشعبنا، وبما يساهم في تعجيل انهاء الاحتلال والمعاناة الناجمة عنه.

وطالب فياض بتدخل فاعل من المجتمع الدولي لرفع الحصار عن شعبنا وخاصة في قطاع غزة، وقال “إن رفع الحصار عن قطاع غزة سيمكننا من تنفيذ البرامج التي تم اعتمادها في مؤتمر شرم الشيخ  لاعمار قطاع غزة”، وأكد حرص السلطة الوطنية على استمرار تحمل مسؤولياتها الكاملة ازاء ابناء شعبنا في القطاع، ورفع المعاناة عنهم.

من جانبه أشاد رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون بالجهود التي تقوم بها السلطة الوطنية، وشدد على أهمية مواصلة الحكومة الفلسطينية ورئيس الوزراء د.فياض على متابعة تنفيذ خطة عمل الحكومة للعامين القادمين والتي أعلنت في وثيقة “فلسطين: انهاء الاحتلال واقامة الدولة”، وبما يضمن بناء دولة فلسطين المستقلة كعنصر أساسي للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

هذا وسيعقد رئيس الوزراء في وقت لاحق من مساء اليوم اجتماعا مع مجموعة باريس، والذي سيضم وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين أشتون، ووزير الخارجية الفرنسي برنارد كوشنير، ووزير خارجية النرويج يوهانس غهير ستور، ومبعوث اللجنة الرباعية للشرق الأوسط توني بلير، وسيشارك في الاجتماع أيضا وزير خارجية جمهورية مصر العربية أحمد أبو الغيط.

Be Sociable, Share!

About the Author