خبر اجتماع وزير الخارجية الاسباني ميغيل موراتينوس

* للنشر الفوري*

*مكتب رئيس الوزراء*

* 28 تموز 2010*

* *

خلال استقباله وزير الخارجية الاسباني

*فياض: أهمية المفاوضات تكمن في التركيز على جوهر ومضمون عملية السلام وقدرتها
على انهاء الاحتلال.*

*اللجنة الوزارية الفلسطينية- الإسبانية المشتركة تعقد اجتماعها في شهر سبتمبر.
*

*استقبل رئيس الوزراء د.سلام فياض في مكتبه بمقر مجلس الوزراء في مدينة رام
الله، وزير الخارجية الاسباني ميغيل موراتينوس، والوفد المرافق له، حيث أطلعه
رئيس الوزراء على آخر التطورات في الأرض الفلسطينية، والجهود التي تبذلها
السلطة الوطنية لمتابعة انجاز برنامج العامين “فلسطين: إنهاء الاحتلال وإقامة
الدولة”، وإصرار الحكومة على استكمال الجاهزية والإعداد لإقامة الدولة حتى
أواسط العام المقبل.*

* *

* *

*وأكد رئيس الوزراء على ضرورة تحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته، وبذل أقصى
الجهود لضمان التزام إسرائيل بقواعد القانون الدولي، وفي مقدمة ذلك الوقف
الشامل والتام للأنشطة الاستيطانية، ورفع الحصار، وخاصة عن قطاع غزة، ووقف
الاجتياحات، لإعطاء المصداقية والجدية للعملية السياسية، وبما يضمن قدرتها على
تحقيق الأهداف المرجوة منها، وفي مقدمة ذلك إنهاء الإحتلال الإسرائيلي عن كامل
الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، وشدد على ضرورة أن يتحمل المجتمع
الدولي مسؤولياته المباشرة لضمان تحقيق ذلك، وبما يمكن الشعب الفلسطيني من
تقرير مصيره في إقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.***

* *

*وجرى خلال اللقاء الاتفاق على عقد اجتماع اللجنة الوزارية التوجيهية
الفلسطينية- الإسبانية المشتركة في النصف الأول من شهر سبتمبر برئاسة رئيس
الوزراء الدكتور سلام فياض ونظيره الإسباني السيد خوسيه لويس ثباتيرو وحضور عدد
من الوزراء من الحكومتين الفلسطينية والإسبانية. ***

* *

*وشدد فياض على ضرورة رفع الحصار عن قطاع غزة ودون شروط، وتنفيذ اتفاقية العبور
والحركة لعام 2005، وبما يمكن من حرية حركة الأفراد وتدفق البضائع من وإلى قطاع
غزة، وشدد على ضرورة فتح الممر الآمن الذي يربط بين الضفة الغربية وقطاع غزة،
وبما يضمن وحدة الأرض الفلسطينية المحتلة كشرط رئيسي لقيام دولة فلسطينية
مستقلة ذات سيادة ومترابطة على كامل الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967،
وبما يشمل قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس. *

* *

*وجرى خلال الاجتماع بحث الخطوات المطلوبة لمساندة جهود السلطة الوطنية والنجاح
في انجاز الإعداد والتهيئة المطلوبين لاستكمال بناء مؤسسات دولة فلسطين وبنيتها
التحتية، ودور الاتحاد الأوروبي في دعم ومساندة هذه الخطة.*

* *

*من جهته أكد موراتينوس على دعم اسبانيا ودول الاتحاد الأوروبي للجهود الحثيثة
التي تقوم بها الحكومة على هذا الصعيد.***

Be Sociable, Share!

About the Author