خبر اطلاق مشروع نظام المعلومات الصحية في وزارة الصحة

*مكتب رئيس الوزراء *

* للنشر الفوري*

*20** تموز 2010*

* *

* *

لدى إطلاقه مشروع نظام المعلومات الصحية في وزارة الصحة

*فياض: التميز في تقديم الخدمات الصحية والارتقاء بها هو عنوان العمل للعام
الثاني من خطة عمل الحكومة*

* *

*شدد رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض على أهمية تعزيز الجودة والوصول إلى
التميز في تقديم خدمات الرعاية الصحية، وبما يمكن من تقليل نسبة الخطأ أثناء
تقديم العلاج للمرضى، وأضاف أن التميز في تقديم الخدمات والارتقاء بدور
المؤسسات وقدرتها على تقديم أفضل الخدمات لشعبنا، وفي كافة المجالات وفي
مقدمتها في مجال الرعاية الصحية، هو عنوان العمل للعام الثاني من خطة عمل
الحكومة، وفي كافة مجالات الحكم والادارة وتقديم الخدمات وصولاً إلى ترسيخ
البنيان المؤسسي الكفيل باعطائنا الثقة بالجاهزية الكاملة والاعداد لاقامة دولة
فلسطين وبنيتها التحتية، وهو الهدف الذي يتعاظم يومياً التفاف شعبنا حوله،
الأمر الذي يعطي الثقة في قدرتنا على الانجاز وتحقيقه، وقال:”إن القدرة على
تحقيق هذا الأمر يتطلب الاستخدام الأفضل للموارد البشرية والمالية وتعزيز
الاعتماد على الذات، الأمر الذي يمهد الطريق لترسيخ الثقة بقدرة المؤسسات
والمرافق الصحية والحكومية على تقديم أفضل الخدمات والنهوض المستمر بها”.*

* *

*جاء ذلك خلال كلمة رئيس الوزراء لدى اطلاقه مشروع نظام المعلومات الصحية في
وزارة الصحة، في مقر جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في مدينة رام الله، بحضور
وزير الصحة د.فتحي أبو مغلي، والسيدة شيري كارلين ممثلة الوكالة الأمريكية
للتنمية الدولية، والسيدة طروب حرب مديرة المشروع، وعدداً من المسؤليين
الرسميين. *

* *

*وأضاف فياض نحن على المسار الصحيح، وببذلنا المزيد من الجهد والقدرة على
مراكمة الانجاز تلو الانجاز، والانتقال من مرحلة فكرة تنفيذ المشروع إلى واقع،
حتماً سنصل إلى تحقيق أهداف مشروعنا الوطني، والمتمثل في انهاء الاحتلال،
والعيش بحرية وكرامة في دولة فلسطين المستقلة على كامل أراضينا المحتلة منذ عام
1967، في قطاع غزة، والضفة الغربية، وفي القلب منها القدس العاصمة الابدية
لدولتنا.*

* *

*وشكر رئيس الوزراء جميع من ساهم في انجاز هذا المشروع في وزارة الصحة،
وللشركاء من الدول المانحة وخاصة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وأشار إلى
أن الوكالة قد قدمت مساعدات للسلطة الوطنية بحوالي 3 مليار دولار منذ العام
1994، قدمت خلال الثلاث سنوات الماضية نصف هذا المبلغ أي 1.5 مليار دولار، واعتبر
فياض أن المساعدات الخارجية التي تتلقاها السلطة الوطنية لا تمثل سياسة، بل
واقعاً حتى نصل إلى قدرتنا في الاكتفاء الذاتي.*

* *

*جدير بالذكر أن مشروع إنشاء نظام المعلومات الصحية في وزارة الصحة يركز
بالدرجة الأولى على حوسبة المستشفيات والعيادات الصحية، وربط هذه الأنظمة
المحوسبة بالأنظمة الإدارية والمالية المركزية كالدائرة المالية، ومستودعـات
الأدويـة واللـوازم، ونظـام التأميـن الصحـي، كما سيحقق بناء هذا النظام، والذي
ستبلغ تكلفته 7 مليون دولار أمريكي نقلة نوعية في إدارة المستشفيات والعيادات،
وسيوفر المعلومات والبيانات اللازمة لصانعي القرار في وزارة الصحة لمراقبة
وتقييم الآداء في كافة مراحل تقديم الخدمة.*

* *

*علماً بان المشروع في المراحل النهائية لبناء النظام، وقد تم إنجاز قواعد
البيانات اللازمة وتركيب المحطة الرئيسية، وسيبدأ بعد إطلاق المشروع العمل في
تشغيل المرحلة الأولى من المشروع في مجمع فلسطين الطبي في رام الله، ومستشفى
عالية في الخليل، ومستشفى رفيديا في نابلس، ومستشفى درويش نزال في قلقيلية،
بالإضافة الى 8 عيادات صحية ومركزية هي صحة نابلس، ورام الله، والخليل،
وقلقيلية، وعيادة بيت ريما، وعزون، وحوارة، وترقومية.*

* *

*كما سيعمل نظام المعلومات الصحية في وزارة الصحة ومؤسساتها على تحسين قدرة
وزارة الصحة على إدارة وتبادل المعلومات الخاصة بالأفراد والخدمات والفواتير في
المناطق الصحية المختلفة التي يشملها المشروع، وسيرصد جميع الحركات في كل
المستشفيات والعيادات، مما يقلل من الأخطاء الطبية ويزيد من الجودة، ويساهم في
ثبات واستمرارية تقديم الخدمة، وسيساعد الوزارة في إدارة المستشفيات ومراكز
الرعاية الصحية الأولية بشكل يومي وبما يخص معاملات الموظفين ورواتبهم، وتقييم
تكلفة وفعالية المستشفيات ومراكز الرعاية الأولية وتأثير ذلك على القرارات
المستقبلية بهذا الخصوص، بالاضافة إلى رصد المشاكل الصحية وفعالية الإجراءات من
خلال تحليل البيانات بشكل منهجي وسليم، والإستخدام الفعال للموارد البشرية
والمالية المحدودة في وزارة الصحة.*

* *

*جدير بالذكر أيضاً أن المشروع ممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (**
USAID**)، ويُنفـذ المشروع من خلال مشروع **Flagship** (مشروع إصلاح وتطوير
النظام الصحي) وهو الإدارة التنفيذية لتنفيذ مشاريع **USAID** الصحية.*

Be Sociable, Share!

About the Author