خبر رعاية رئيس الوزراء لاطلاق وتوقيع كتاب القدس

* **مكتب رئيس الوزراء *

* للنشر الفوري *

* 28 حزيران 2010*

* *

خلال رعايته اطلاق وتوقيع “كتاب القدس”

*فياض يشيد بأعمال المصور أسامة السلوادي***

* *

* شارك رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض بعد ظهر اليوم في اطلاق وتوقيع
“كتاب القدس” للمصور أسامة السلوادي في فندق جراند بارك في مدينة رام الله،
وذلك بحضور عدد من الفنانين والمثقفين. *

* *

*وأشاد رئيس الوزراء بأعمال المصور أسامة السلوادي، وأشار إلى تحديه للمصاعب
والاصرار على الابداع والتميز، بالاضافة إلى ما يكتسبه هذا الكتاب من أهمية
كبيرة، خاصة وأن مدينة القدس تشهد المعاناة والاجراءات الاسرائيلية
والاستيطانية، ومحاولات تغيير معالمها، وعزلها عن محطيها الفلسطيني. *

* *

*وقال فياض في توقيعه للكتاب **”إلى المبدع دوماً أسامة السلوادي، مع تهنئتي
الخالصة وتقديري العميق لعمل ابداعي آخر لكم، وخاصة لأنه يمثل صورة عن واقع
القدس بكل ما تمثله كقبلة لمشروعنا الوطني والثقافي والانساني. كل ما فيه يعبر
عن هذه المكانة للقدس، ولكن فيه الكثير أيضا ًبما يعبر عما آلت إليه الأمور
بسبب الاجراءات الاسرائيلية التي في مجملها، استهدفت انتزاع القدس من محيطها
الفلسطيني، لا بل ومن عمق ترايخها العربي. كلها صور معبرة، ولكن استوقفتني
صورتان يجمعهما عنوان مشترك: التحدي وعدم الاستسلام للأمر الواقع الذي حاولت
سلطات الاحتلال فرضه، الصورة الأولى لطفلة تخطو بثبات واصرار بمحاذاة الجدار،
والمشهد ليس بعيداً عن مراقبة احد جنود الاحتلال: يرى الجندي الطفلة ربما
متسائلاً عما يدور بخلدها، لا بل ويجول في أذهان الفلسطينيين جميعاً من اصرار
غريزي على البقاء على أرضهم والثبات عليها، وأما الصورة الثانية فلعلم فلسطيني
يخفق على علوٍ، وبأعلى من الجدار. الجدار إلى زوال، وعلم فلسطين خفاق دوماً،
وعلى درب الحرية وصولاً إليها.”*

* *

Be Sociable, Share!

About the Author