بيان رئيس مجلس الوزراء بخصوص الجريمة التي ارتكبتها اسرائيل بحق المتضامنين على متن أسطول الحرية

مكتب رئيس الوزراء

للنشر الفوري

31 مايو 2010

بيان رئيس مجلس الوزراء بخصوص الجريمة التي ارتكبتها اسرائيل بحق المتضامنين على متن أسطول الحرية

فياض يدعو المجتمع الدولي إلى ادانة الجريمة والتحرك الفعال لرفع الحصار عن قطاع غزة

أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم على ارتكاب جريمة بحق المتضامنين الدوليين والفلسطنيين على متن أسطول الحرية، والذين كانوا يحاولون بطرق سلمية ايصال المساعدات الانسانية، وفك الحصار الظالم الذي تفرضه اسرائيل على أبناء شعبنا في قطاع غزة. وقد أدت هذه الجريمة إلى سقوط عدد كبير من الضحايا بين قتيل وجريح.

إن الحكومة تدين بشدة هذه الجريمة، والتي تُظهر مرة أخرى استهتار اسرائيل وتنكرها للأعراف والقواعد والقوانين والقرارات الدولية. كما أنها ُتظهر مدى الحاجة لوضع حد للسياسة العدوانية التي تمارسها اسرائيل، وفي مقدمة ذلك رفع الحصار عن شعبنا وخاصة في قطاع غزة دون قيد أو شرط.

إن الحكومة إذ تدعو المجتمع الدولي إلى إدانة هذه الجريمة، فإنها في نفس الوقت تؤكد على أنه آن الأوان لترجمة القرارات الدولية الداعية لرفع الحصار، والتي سبق وأعلنت في اكثر من مناسبة بدءاً من مؤتمر شرم الشيخ لإعادة إعمار القطاع، والبيان الأوروبي في كانون أول الماضي، وكافة المواقف الدولية الأخرى، إلى مواقف عملية تلزم اسرائيل برفع الحصار عن قطاع غزة، واحترام وحدة الأرض الفلسطينية.

وفي هذا المجال فإن الحكومة تعتبر أن الرد الفلسطيني على هذه الجريمة يتمثل في ضرورة الاسراع في إنهاء حالة الانقسام، وهي تدعو حركة حماس إلى التجاوب مع المساعي الهادفة إلى تحقيق المصالحة الوطنية وإعادة الوحدة للوطن ومؤسساته، وتوحيد الجهود والمواقف الفلسطينية ضد سياسات الاحتلال المتمثلة بالحصار والاستيطان، واستنهاض طاقات شعبنا في الخلاص من الاحتلال وبناء الوطن ومؤسساته.

إن الحكومة إذ تتوجه بالعزاء إلى عائلات الشهداء وإلى عموم أبناء شعبنا الفلسطيني وكافة الأحرار في العالم، فإنها  قد اتخذت، بناء على توجيهات السيد الرئيس، الاجراءات اللازمة للحداد الرسمي لمدة ثلاثة أيام، وتنكيس الأعلام على كافة المقرات الرسمية.

Be Sociable, Share!

About the Author