فياض يعلن اختتام حملة من بيت لبيت27 May, 2010 18:56

مكتب رئيس الوزراء

للنشر الفوري

27 أيار 2010

فياض يعلن اختتام حملة من بيت لبيت

ويؤكد استمرار حملة مقاطعة منتجات المستوطنات

اختتم رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض حملة من بيت لبيت، وأعلن عن تحقيق الحملة لاهدافها بالكامل، وخاصة وصولها الى غالبية البيوت الفلسطينية في كافة المحافظات وايصال دليل منتجات المستوطنات الى كل بيت، وقال فياض للعائلة التي زارها في بيتها في مدينة رام الله “انا هنا بصفتي متطوع في هذه الحملة التي تهدف الى توعية الناس بمقاطعة منتجات المستوطنات”، واضاف: “الناس، كل الناس تريد مقاطعة منتجات المستوطنات، لكنها لا تعرفها، والحملة هدفت الى تعريف كل مواطن فلسطيني بهذه البضائع كي يقاطعوها”.

وشدد رئيس الوزرء على أنه بالرغم من انتهاء حملة من بيت لبيت الهادفة لتوعية المواطنين بمنتجات المستوطنات، الا ان حملة مكافحة منتجات المستوطنات ما زالت مستمرة ونسعى الى الوصول الى سوق فلسطيني خال من منتجات المستوطنات مع نهاية عام 2010.

واكد فياض على أن الحملة تستهدف منتجات المستوطنات وليس المنتجات الاسرائيلية، وقال “نحترم الاتفاقيات الموقعة مع اسرائيل، وأضاف “لن نسمح للمستوطنات بان تستغلنا اقتصادياً وسياسياً. فهذه حملة تنسجم مع القانون الدولي ومواقف المجتمع الدولي الرافض للاستيطان”، وتابع “ما نقوم به جزء من حق الشعب الفلسطيني بل ومن واجبه في التعبير عن رفضه التام للمشروع الاستيطاني الاسرائيلي”.

كما أكد رئيس الوزراء على أنه بالاضافة إلى البعدين السياسي والقانوني المباشر لحملة مقاطعة منتجات المستوطنات إلا أنه يتضمن كذلك بعداً إقتصادياً، وقال “نحن نشجع المواطن الفلسطيني على شراء منتجات محلية لدعم المنتج المحلي وخلق المزيد من فرص العمل في السوق الفلسطيني”،

وحيا رئيس الوزراء خلال كلمته في زياته للبيت الفلسطيني رقم 350 ألف في حملة مقاطعة منتجات المستوطنات في مدينة رام الله، العمال الفلسطينيين الذين يلتفون حول الحملة ويدعمونها، وخلق فرص عمل للعاملين في المستوطنات وللمنضمين الجدد الى السوق العمل، وأشار الى ان ما بين 45-50 الف شخص ينضم الى سوق العمل سنوياً.

وشدد فياض على أن الحملة تهدف الى بناء الاقتصاد الفلسطيني وتعزيزه كخطوة نحو اقامة دولة فلسطينية مستقلة، وقال ” على اسرائيل ان تشجع وتعزز الاقتصاد الفلسطيني واستقلاله، لا أن تضع امامه عراقيل اذا كانت تؤمن بالسلام وبحل دولتين لشعبين”، وأضاف “هذه حملة شعبية ضد منتجات المستوطنات في اسواقنا، وهي لا تستهدف البضائع الاسرائيلية. فنحن ملتزمون بالاتفاقيات التجارية والاقتصادية مع اسرائيل.”

وأشاد فياض بجهود المتطوعين والقائمين على الحملة وشكر الاهالي لتعاونهم مع المتطوعين وشكر التجار لتجاوبهم الكبير مع الحملة.

وفي ختام زيارته سلم فياض العائلة رزمة من المطبوعات بينها كتيب يحمل اسماء 500 سلعة منتجة في المستوطنات وأسماء المستوطنات المنتجة فيها كي يتم مقاطعتها، وقال “ان الحملة تهدف الى تنظيف السوق الفلسطينية بصورة تامة من منتجات المستوطنات بحلول نهاية العام”.

وقبل ان يغادر رئيس الوزراء البيت، ألصق على مدخله شعارا يقول: هذا البيت خال من منتجاتالمستوطنات”.

Be Sociable, Share!

About the Author