سبتمبر
23
في 23-09-2010
تحت تصنيف (Uncategorized) بواسطة saifi55

تل – نابلس – فراس الصيفي – أفاد مراسلنا في قرية تل خالد الصيفي أن الليلة الماضية كانت من أسوأ الليالي التي يقضيها الصديقان حمزة ريحان وفراس الصيفي في المزرعة .

حيث لاحظ كل من الصديقان حمزة ريحان وفراس الصيفي أن هناك كما هائلا من الناموس الذي يجتاح المنطقة نتيجة لرطوبة الجو وتكاثف الأشجار في المنطقة المحاذية للمزرعة .

الأمر الذي دفعهم لإشعال النيران لإبعاد الناموس ، ووضع أقراص ضد الناموس ولكن الأمر لم يجد نفعا .

ويقول صاحب المزرعة فراس الصيفي :” لم أكن أتصور هذا الكم الهائل من الناموس ، ولم أرَ مثله في حياتي البتة  “.

ويضيف :” كانت الساعة بحدود الثانية عشر صباحا ، وكنت أنا وصديقي حمزة الذي قرر المبيت معي لمساعدتي في بعض الأمور التي تخص المزرعة  نستعد للنوم بعد الإشراف الكامل على المزرعة ، ولكن ما فوجئنا به عندما وضعنا رؤسنا على الوسادة ، أن هناك ما يضيق علينا نومنا ويلدغنا في كل أنحاء جسمنا ، الأمر الذي أقلقنا قلقا شديدا ولم نستطع بعدها النوم لمدة ساعتين ، فقمنا خلالهما بإشعال النيران ووضع أقراص منع الناموس ، ولكن لم تجدِ نفعا ، فاضطررنا للنوم في سيارتنا خارج الغرفة “.

ويقول حمزة ريحان الصديق المقرب لفراس الصيفي  :” كنت على وشك النوم حينما تفاجأةُ بأن هناك حشرات تلدغني ألا وهي الناموس ، لم أرَ مثلها في حياتي ، وكان فراس قد سبقني للنوم في السيارة مقترحا علي ذلك ، ولكن ترددت في البداية ، إلا أن الظرف قد ألح علي أن أتبع خطواته وأنام على الكرسي الذي بجواره “.

ويضيف ريحان :” كانت من أسوأ الليالي التي تمر علي ، ولن أفكر في تكرريها  خصوصا في تلك المزرعة أو في مثل هذا الجو ، لأني لم أنم إلا دقائق معدودة لانعدام الهواء داخل السيارة ، ولم نستطع فتح الشبابيك خوفا من البرد أو من دخول حشرات قد تضر بنا “.

ويذكر أن مزرعة آل الصيفي هي مزرعة دواجن إلكترونية ، تقوم على تنمية القتصاد الحيواني داخل فلسطين ، وتهتم بتربية الدواجن اللاحمة .