ما بين الوضوح وغيابه: الاجراءات الأكاديمية والمالية لطلبة الجامعات الفلسطينية؟

بواسطة , يناير 28, 2013 7:20 ص

القسم الأول: مقدمة ووضوح الاجراءات المالية
-      معظم الجامعات الفلسطينيات لديها العديد من أنواع المنح الدراسية .. لذلك لو تضعنا في صورة الوضع لديكم في الجامعة من ناحية المصادر واليات التوزيع ؟

-      هل هناك لوائح خاصة توضيحية حول كل منحة وشروط التقدم لها والطلبة الذين يستحقونها؟
مداخلة الشاب عمر وهدان حول الموضوع

-      هل هناك نشر نهاية كل عام للمنح التي وزعت والطلبة المستفيدين وما هي امكانية تسهيل وصول المعلومة للطالب؟

-      ليس هذا فحسب هناك أيضا بعض التساؤلات عن دفع الاقساط الجامعية من ناحية الكشوفات التي تقدم هل تعد كافية ووافية للطالب بحيث توضح كل التفاصيل؟

-      الشكاوي التي تقدم من قبل الطلبة حول مساءلة آلية توزيع المنح .. كيف تتعاملون معها وهل هناك دائرة تستقبلها؟

-      اختلاف اشكال المنح وأنواعها وحتى فضفاضة الشروط الواجب توفرها كيف هل يتيح المجال للتلاعب بترشيح مستحقيها؟
القسم الثاني: وضوح الاجراءات الاكاديمية
-      كيف تنظر الجامعات الفلسطينية لأهمية توضيح اجراءات الاكاديمية للطالب واقناعه بها؟

-      هناك بعض الطلبة الذين يتساءلون؛ بناء على ماذا تقسم العلامات في المساقات على بنود معينة دون سواها؟

-      ما هو مستوى الشفافية في التعامل ما بين المدرس وعلامته.. عند نشر العلامات على الموقع الالكتروني لماذا لا يحصل الطالب على كشف علامات كامل؟

-      اجراءات مراجعة الامتحان أو البحث لماذا تفرض كل هذه القيوض والاجراءات البيروقراطية على الطالب حتى يتمكن من رؤية ورقة امتحانه بعد تصليحها؟

-      لماذا لم تقدم اي جامعة فلسطينية لغاية الآن لتسليم الطالب ملفا كاملا حول علامته المتعلقة في المادة ..؟

-      الا يعتبر هذا جزء من حق الطالب في الحصول على المعلومة .. وباعتقادك هل السبب أن العلامات يضعها بعض الاساتذة ليس بناء على تصليح الأوراق وانما على اعتبار ات اخرى؟

-      ما هو دور مجالس الطلبة في الضغط على الجامعات في تطوير اليات مكاشفة بينهم وبين الاستاذ في الشان الاكاديمي؟
-      ايضا توزيع العلامات بعض الاساتذة يقومون بتوزيع علامة الفصل على بنود محددة كالامتحانات والحضور.. ولكن هذه ليست مقدسات .. لماذا لا يوجد نظام واضح للنقاش حول هذه الامور؟

-لتطوير اليات الوضوح والمكاشفة ما بين الجامعة والطلبة تحديدا في المجال المالي والأكاديمي ما هو المطلوب؟

YouTube Preview Image

في الطوارئ والكوارث: نخطط أم نرتجل؟؟!

بواسطة , يناير 20, 2013 7:02 ص

- نرى معظم دول العالم بعد كل كارثة وحالة طارئة/ تتعرض لها / فإنها تطور أدواتها وتمكن هيئاتها ومجتمعها لاصلاح ما دمر ولمواجهة القادم والتحضير إليه.


-والحال فلسطينيا لا يختلف فنحن أيضا دولة ومؤسسات ومجتمع مع بعض الفروقات الكبيرة .. ولكننا نتعرض للكوارث أيضا كغيرنا.


-ولكن هل مؤسساتنا وهيئاتنا ومجتمنا وأفرادنا/ تخطط لمواجهة هذه الكوارث؟ أم نرتجل ونترك الأمور متروكة للنخوة والشهامة والأجاويد والظهور أمام عدسات الكاميرات والإعلام؟


- هذه الأسئله وغيرها ما سيحاول برنامج فلسطين الشباب الاجابة عنه في حلقة اليوم والتي حملت عنوان
في الكوارث والطوارئ:نخطط ام نرتجل؟”

YouTube Preview Image


المواطن والممتلكات العامة: علاقة انتهازية!؟

بواسطة , يناير 12, 2013 5:43 ص

- من السلوكيات النموذجية في المجتمع الفلسطيني أن نخرج النفايات من باب المنزل ونضعها على الرصيف .. أن نجمع مخلفات البناء ونلقي بها بعيدا عن منازلنا أما في الشارع أو في الاراضي الحرجية أو في الوديان!


- أن نرى زميلنا ومديرنا في العمل يستخدم مقدرات العمل لأغراضه الشخصية ولا يرف لنا جفن ولا نتدخل كون الموضوع طبعا لا يعنينا!


- نمشي بالشارع ونتسلى بقطع الأشجار في الشوارع وتخريب ما هو موجود على الأرصفة وكأننا ننتقم من عدو لدود!
-والأدهى أننا لا زلنا غير مقتنعين بامتلاكنا لكل الممتلكات العامة ولا نتعامل معها بخوف وعناية وحرص كما نتعامل مع ممتلكاتنا الخاصة!


-وإذا جاء أحد ليتدخل ويدافع عن الممتلكات العامة الجميلة البديهية التي يرد بها عليه .. وأنت شو دخلك…مش  من مال ابوك!


-ما هو السبب ومن هو المسؤول عن خلق هذا الاغتراب وأحيانا العداوة بين المواطن والممتلكات العامة؟ هذا ما سيحاول برنامج فلسطين الشباب الإجابة عنه في حلقة اليوم والتي حملت عنوان ” المواطن والممتلكات العامة: علاقة انتهازية!

YouTube Preview Image

أين الصحافة الاستقصائية في الإعلام الفلسطيني؟!

بواسطة , يناير 5, 2013 6:09 ص

- البعض يرى أن الصحافي في بلادنا تحول إلى موظف إداري ومادته الصحفية  المنجزة لا تتعدى الحدود التقريرية!


-والبعض الآخر يرى أن الأسباب كثيرة لهذا التحول في طبيعة المنتج الصحفي كيف لا وأهم ما يحتاجه الصحفي وهي المعلومة لا يمتلك الحق في الحصول عليها؟


-وكيف لا يتحول الصحفي إلى موظف إداري في ظل غياب الجسم النقابي الداعم والمساند والحامي له!

YouTube Preview Image
-وفي حال تجاوز كل هذه المعيقات وحصل على المعلومات المخفية في الادراج وأنجز تحقيقا صحفيا هل ستتبنى مؤسسته الإعلامية نشر هذا التحقيق والدفاع عنه وهي خاضعة للمجاملات والمداهنات والرعايات .. وغيرها الكثير!


-قضايا لها أول وليس لها آخر تحتاج صحفي واحد جريء أن يرفع عنها النقاب ويضعها على الطاولة .. غير أن الطريق اليها موحش وطويل .. والنتائج لن تكون مضمونة!


-إلى متى ستبقى صحافتنا الفلسطينية صحافة المجاملات والنقد اللطيف هذا ما سيحاول برنامج فلسطين الشباب الاجابة عنه في حلقة اليوم والتي حملت عنوان ” أين الصحافة الاستقصائية في الاعلام الفلسطيني؟!

YouTube Preview Image