للعائلات فقط !

بواسطة , يونيو 3, 2012 5:46 ص

أنس: شو رأيك بكرا ننزل على نابلس؟

سائد: فكرة حلوة؛ نابلس مدينة عريقة وجميلة، وبنتغدا هناك..

في اليوم التالي؛ فرحين بتقضية يوم أجازة السبت في نابلس. ظهرا وصلنا وبعد مرحلة من “اللفلفة في السيارة” بدأ فلم البحث عن مطعم نابلسي.

أريد أن أظهر بطولاتي لصديقي أنس،  وأني على دراية جيدة بنوعية المطاعم في نابلس.

- أنس روح من هون، ففي شارع رفيدا ذهبت مع أصدقاء إلى مطعم رائع. دخلنا المطعم بثقة عالية وجوع كافر.

- العامل: ينظر إلينا وكأننا من المريخ، نظرة تعجب. أتفضلوا شباب؟

- سائد: بدنا طاولة لتنين لو سمحت؟

- العامل: هون للعائلات فقط.. ونظراته تحمل طابع التعجب أو النظرة الدونية!

- سائد: بس أنا جيت هون مع أصدقائي قبل هيك. طبعا “لانو في بنات كان معنا”. طيب وإذا حابين أنكون “شلة” أصدقاء “ذكور” فقط، هل هذا ممنوع!

خرجنا نفكر بهذا النظام الغريب غير مدركين السبب. نريد أن نأكل وندفع مع سيرفيس أيضا ونخرج،  أو هل لأننا في “نابلس” وممنوع خروج “ذكرين” معا، ففيه بعض نقاط التعجب!! كل شيء محتمل.. فعلا الجوع كافر.

اتجهنا لمطعم آخر. الطابق السابع. فتح باب المصعد. هذه المرة على الأكيد سنحصل على غدائنا الساحر ونستمتع بمشاهدة نابلس من الطابق السابع ونسترخي بيوم الإجازة..

دخلنا وكان على الباب جالس صاحب المطعم. نفس النظرات، كان مستغربا يراقبنا بحذر.

-كيف بقدر أساعدكم شباب؟

- بدنا نتغدا!

- للعائلات فقط!

- كمان هون.. شو القصة: كل مطاعم نابلس للعائلات. أنا كنت هون مع “صديقات”.

شو تعريف العائلات عندكم: لما بتيجي بنت وحدة لحالها؛ بتعتبروها عائلات؟

خرجنا حاملين صورة جدا سلبية عن مدينة نابلس “العريقة”.. أنس: شو القصة؟ معقول مظهرنا يوحي بأننا رجال مافيا أو سارقين أو زعران؟

وعدنا “نلف وندور” “نلف وندور” باحثين عن مطعم مش للعائلات فقط.. وبعد فعلا ساعتين وجدنا مطعما في السوق. وقفنا على بابه وسألنا صاحبه: للعائلات فقط؟

سائد كرزون

3.6.2012