النص شيكل؛ من حقي!

بواسطة , مايو 20, 2012 7:11 ص

عربوشة سريعة لإثارة النقاش حول ممارسات يومية نعيشها، وصار الوقت أن نقف ونقول:”هذا حقي” وأن نساءل المسؤول إلى حين التغيير الموعود.

كم واحد منا تصله فاتورة الهاتف أو الكهرباء أو المياه بقيمة  99.5 شيكل على سبيل المثال، وعند الدفع يخصمون 100 شيكل؟ وين النصف شيكل؟ وين بروح وبختفي؟ لمين بروح. وهذا ينطبق على عدد سكان فلسطين، وماذا سيصنع هذا النصف شيكل الذي نخجل أن نطلبه، أو لا ندرك قيمته؟ يصنع ميزانيات وأرباح مخيفة.. المزيد 'النص شيكل؛ من حقي!'»