إلى الدكتور سلام فياض: أين هدية الشباب الفلسطيني قبل الاحتراق

بواسطة , فبراير 1, 2011 12:56 م

قيل إن الدكتور سلام فياض مسؤول يدرك أهمية دور الشباب في البناء، وقيل أيضا إنه يسعى دائما إلى خلق الحلول و خاصة الاقتصادية و بالتالي السياسية، حتى أن شفير تاكسي قال مرة إن الدكتور يعمل كل ما لديه كي يؤسس مجتمعا مؤسساتي متين. كله كلام جميل و يأخذ القلب إلى السماء فرحا، و لكن اعذرني يا دكتور فأنا شاب لم ير خير منصبك في الشباب الفلسطيني بشكل عملي حقيقي.

يقول البعض إن المقالات و الكلام هو هواء فارغ، و سوف لن نغير نحن الشباب أي شيء حتى لو احرق شاب نفسه على المنارة. هذا ما اسميه بخيبة الأمل و الخوف من التغيير. المزيد 'إلى الدكتور سلام فياض: أين هدية الشباب الفلسطيني قبل الاحتراق'»