اللد.. العراقيب.. ما بتموت

بواسطة , فبراير 28, 2011 12:33 م

إعداد و تقديم: سائد كرزون

كلمات: علي عبيدات

هندسة صوت: سلام الأطرش

YouTube Preview Image

المؤامرة و الخوف من الماما الغولة

بواسطة , فبراير 16, 2011 3:39 م

يقول صديقي المقرب عندما يضحكني إنني عندما ارفع حاجبي الأيمن إلى الأعلى، هذا يعني أني في حالة إصدار تحليل سياسي ساخن جدا أو قرار فيه فلسفة، و إذا الحاجب الأيسر هو الذي ارتفع فهذه إشارة على إطلاق ضحكة ساذجة لا تعتمد على التفكير وفلسفة التاريخ و التجربة.
فقد تذكرت كلامه عندما قرأت إحدى مقالات موقع ويكيليكس ظهر على صفحة صديق افتراضي على الفيس بوك. المقال كان عنوانه: ” نقلا عن موقع ويكيليكس: أمريكا جندت (وائل غنيم) لإسقاط النظام المصري” أما تعليق الصديق  فلن أتطرق له، و لن اسمح لنفسي أن اقتحم حرية تعبير الآخرين، و الجميع حر بما يقول أو يفعل، و لكن عندي وجهة نظر في نظرية المؤامرة و الخوف من ماما الغولة. المزيد 'المؤامرة و الخوف من الماما الغولة'»

To Dr. Salam Fayyad: Where is the present for the Palestinian youth before combustion

بواسطة , فبراير 15, 2011 11:34 ص

It was said that Dr. Salam Fayyad is an official who recognizes the important role of young people in development and that he constantly seeks to create solutions, mainly economic and thus political. A taxi driver once even said that Dr. Fayyad tries his best to establish a solid institutionalized society

Well, all this is nice and certainly breath-taking, yet, Pardon me Doctor, but I’m a young person who hasn’t seen your position’s benefit for the Palestinian youth practically speaking المزيد 'To Dr. Salam Fayyad: Where is the present for the Palestinian youth before combustion'»

إلى الدكتور سلام فياض: أين هدية الشباب الفلسطيني قبل الاحتراق

بواسطة , فبراير 1, 2011 12:56 م

قيل إن الدكتور سلام فياض مسؤول يدرك أهمية دور الشباب في البناء، وقيل أيضا إنه يسعى دائما إلى خلق الحلول و خاصة الاقتصادية و بالتالي السياسية، حتى أن شفير تاكسي قال مرة إن الدكتور يعمل كل ما لديه كي يؤسس مجتمعا مؤسساتي متين. كله كلام جميل و يأخذ القلب إلى السماء فرحا، و لكن اعذرني يا دكتور فأنا شاب لم ير خير منصبك في الشباب الفلسطيني بشكل عملي حقيقي.

يقول البعض إن المقالات و الكلام هو هواء فارغ، و سوف لن نغير نحن الشباب أي شيء حتى لو احرق شاب نفسه على المنارة. هذا ما اسميه بخيبة الأمل و الخوف من التغيير. المزيد 'إلى الدكتور سلام فياض: أين هدية الشباب الفلسطيني قبل الاحتراق'»