نصوص حارقة لموسيقي مرهف

بواسطة , أكتوبر 6, 2010 5:10 م

بسطة كتابة عن الأصوات الجديدة في فلسطين

الحلقة 25
تقديم وإعداد: معن سمارة
سائد كرزون: نصوص حارقة لموسيقي مرهف
كيف يمكن لنص ما أن يدخل في بنية مجتمع ما، ويتفاعل معها بكل تفاصيلها، ويخرج منها محملاً بكل شوائبها وترابها، ودخان سياراتها، وحجارتها التي تخفي خلفها الكثير الكثير من العورات….وكيف يمكن للكتابة أن تكون فعل فضح وتعرٍ وصلاة حقيقي يقود ويؤسس لحالة من الجدل والتفاعل، وربما التوقف، ومراجعة الذات والتصرفات وتفاصيل الحياة، والبناء.أعتذر… سأكون متحيزاً جداً لهذه التجربة المتفردة الغريبة الجريئة… سأتحيز لهذا النمط الحارق في الكلام، وقدرته على تفكيك الواقع بكل جرأة وصراحة وأمل وبكاء…. وسأتحيز جداً لهذه التجربة التي لا تحب الشعر ولا الاستعارة بقدر قدرتها على أن تخطفك وتزمر في رأسك بصوت مرتفع جداً: انتبه… هذا…الكلام… لك أنت فقط، وأنت تعني أنا وأنت وهووهي وهم والوطن وكل شيء. مع العلم أن انحيازي هذا لا يعني على الإطلاق أن هذه التجربة هي الأفضل والأهم والأصدق في التجارب الكتابية الشابة، فكل تجربة كتابية شبابية فيها من الصدق، ورغبة البوح، وصدق الإحساس ما يجعلها متفردة حقيقية.
إن المقالات الصحافية التي يكتبها سائد الكرزون، بهذه الحرقة التي فيها، قد أخرجتني عن حيادي الدائم في التعامل مع نصوص وتجارب بسطة كتابة المختلفة، فهي، إضافة إلى أنها تقدم نمطاً مختلفاً من الكتابة الفلسطينية الشابة، لم أتطرق له سابقاً في كل حلقات البسطة، وأنها ستفتح عيني الثالثة الباحثة عن التجارب الشابة للبحث عن أشكال كتابية أخرى تزاحم الرواية والقصة والشعر في أهميتها، وولوجها في معترك الثقافة الفلسطينية، فهي إضافة لكل ذلك، تحمل زخماً كبيراً من أسئلة اليومي الفلسطيني الرسمي والشعبي والجمعي والفردي، وهي أسئلة تمس مساحة كل منا في مختلف أماكن تواجدنا الحياتي، الاجتماعي، المهني، الأكاديمي، الديني، السياسي، وكأنها ضميرنا الحي الذي يسكن قلوبنا وعقولنا.
ولد سائد كرزون (25 عاما) في رام الله حيث يعيش الآن، وقد درس الصحافة والإعلام في جامعة بيرزيت وتخرج منها. يعمل سائد الآن في العديد من المؤسسات التي تهتم بالعمل الشبابي والمجتمعي والموسيقي، وهومقدم برنامج فلسطين الشباب التابع لمجلة فلسطين الشباب. سائد لا يتقن الكتابة فقط، بل أنه موسيقي بارع، ويدرب الأطفال أيضا في مجال الموسيقى، ويرأس حاليا مجلس إدارة منتدى شارك الشبابي.

للمزيد، الرجاء زيارة الموقع:

http://www.al-ayyam.ps/znews/site/template/article.aspx?did=149454&date=9/21/2010

بسطة كتابة عن الأصوات الجديدة في فلسطين

الحلقة 25
تقديم وإعداد: معن سمارة
سائد كرزون: نصوص حارقة لموسيقي مرهف
كيف يمكن لنص ما أن يدخل في بنية مجتمع ما، ويتفاعل معها بكل تفاصيلها، ويخرج منها محملاً بكل شوائبها وترابها، ودخان سياراتها، وحجارتها التي تخفي خلفها الكثير الكثير من العورات….وكيف يمكن للكتابة أن تكون فعل فضح وتعرٍ وصلاة حقيقي يقود ويؤسس لحالة من الجدل والتفاعل، وربما التوقف، ومراجعة الذات والتصرفات وتفاصيل الحياة، والبناء.أعتذر… سأكون متحيزاً جداً لهذه التجربة المتفردة الغريبة الجريئة… سأتحيز لهذا النمط الحارق في الكلام، وقدرته على تفكيك الواقع بكل جرأة وصراحة وأمل وبكاء…. وسأتحيز جداً لهذه التجربة التي لا تحب الشعر ولا الاستعارة بقدر قدرتها على أن تخطفك وتزمر في رأسك بصوت مرتفع جداً: انتبه… هذا…الكلام… لك أنت فقط، وأنت تعني أنا وأنت وهووهي وهم والوطن وكل شيء. مع العلم أن انحيازي هذا لا يعني على الإطلاق أن هذه التجربة هي الأفضل والأهم والأصدق في التجارب الكتابية الشابة، فكل تجربة كتابية شبابية فيها من الصدق، ورغبة البوح، وصدق الإحساس ما يجعلها متفردة حقيقية.
إن المقالات الصحافية التي يكتبها سائد الكرزون، بهذه الحرقة التي فيها، قد أخرجتني عن حيادي الدائم في التعامل مع نصوص وتجارب بسطة كتابة المختلفة، فهي، إضافة إلى أنها تقدم نمطاً مختلفاً من الكتابة الفلسطينية الشابة، لم أتطرق له سابقاً في كل حلقات البسطة، وأنها ستفتح عيني الثالثة الباحثة عن التجارب الشابة للبحث عن أشكال كتابية أخرى تزاحم الرواية والقصة والشعر في أهميتها، وولوجها في معترك الثقافة الفلسطينية، فهي إضافة لكل ذلك، تحمل زخماً كبيراً من أسئلة اليومي الفلسطيني الرسمي والشعبي والجمعي والفردي، وهي أسئلة تمس مساحة كل منا في مختلف أماكن تواجدنا الحياتي، الاجتماعي، المهني، الأكاديمي، الديني، السياسي، وكأنها ضميرنا الحي الذي يسكن قلوبنا وعقولنا.
ولد سائد كرزون (25 عاما) في رام الله حيث يعيش الآن، وقد درس الصحافة والإعلام في جامعة بيرزيت وتخرج منها. يعمل سائد الآن في العديد من المؤسسات التي تهتم بالعمل الشبابي والمجتمعي والموسيقي، وهومقدم برنامج فلسطين الشباب التابع لمجلة فلسطين الشباب. سائد لا يتقن الكتابة فقط، بل أنه موسيقي بارع، ويدرب الأطفال أيضا في مجال الموسيقى، ويرأس حاليا مجلس إدارة منتدى شارك الشبابي.

Be Sociable, Share!

2 ردود على “نصوص حارقة لموسيقي مرهف”

اترك رد

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash