مزاج و سوسيولوجية الإدراك

بواسطة , أكتوبر 10, 2009 8:01 ص

أحيانا نقول أشياء، نفعل أعمالا، نكتب أفكارا، نعبر، ولكن لا نلاحظ أنفسنا في تلك اللحظة بالتحديد عندما نخرج بها من جسدنا إلى الأخر و خارج إطار الزمان و المكان نفسه، حينها فقط يأخذ المزاج و الإطار المرجعي الإيديولوجي للاواعي بالسيطرة على حواسنا و ذكر ما هو داخل ظلام الجسد نفسه و نفسه الجسد، من هنا جاءت الفكرة أن أظهر لكم شيئا مما كتبته على صفحات الفيس بوك و ما أشعر به، كي نتعرف من خلال أفكاري على مزاج البشرية الذي يعكس مشاعر لا تصدق في فترات قصيرة جدا زمنيا و نفسيا، و هنا تظهر أهمية دراسات التلاعب بالعقول و السيطرة ونظرية التآمر، و الموضوع أعمق في طرق السيطرة على الإنتاج العقلي و الإيديولوجي المرتبط بسوسيولوجية المعنى و جغرافية المكان من حيث البعد الزمني اللامنتهي. تابعوا بحذر و تعمق كي ندرك. و القول هو أن لكل عمل في نفق، صوت صدى يخرج من ذيله… و تحليل الشخصية، و الأمر يتكرر. المزيد 'مزاج و سوسيولوجية الإدراك'»