إنسانية المكان

بواسطة , أغسطس 3, 2009 2:37 م

إنسانية المكان

إرهاصات بائسة في نهاية الإطار.. في حتمية أجمل المواقع إنسانية..

فكرةٌ نمت في قلبي البشري.. ثيمةٌ تحولت إلى عشق المجهول في خضم المعترك النفسي.

بدأت صدفة متحولة إلى حقيقة وجود…

طفلي، ابني، حياتي و حتى مماتي، سنوات في قلب استنزف مرضي..

بدا الحديث في هوية الذات، و مصطلحات كبيرة جدا في جغرافية المكان، دون أن افهم كلمة من سيرته الذاتية.

الكل ينشر القول في حضرة الكلام، متناسين صعوبة اللغة و تعقيداتها..!

ينظر إليك بعين المترقب باحثا عن فجوة الممات..

فقد قيل في ُحب البنات دمار، فما بالك أن حُب العشق كحب الشباب..

ارتجل عبارات دون معنى، محاولا الكتابة في عمق الجسد، كي أطلع عن الميزان اللغوي أو حتى الموسيقي..

درسَني مدرس حتى كاد أن يصبح اله اللغة، في موسيقى الأكورديون، يسال من أنت؟ ليبدأ الفلسفة بعيدا عن الحياة.

حياتي قبل الممات قصة قصيرة، مقال في التانجو، أو أنبوب زجاج..

يزهر الشرق في عيون الكلام، لينطق ذالك الطفل في الكمان، و تصرخ الحامل في رحم لم يرى الحنان، لأنه الزمان..

فقد قالوا في الحياة أم الموت سواء، فكل واحد يختار أم الحياة أو الممات في هوية الذات و إنسانية المكان…

11/4/2009

Be Sociable, Share!

رد واحد على “إنسانية المكان”

  1. We probably must come along your supreme outcome in time of the free essays or art essays finishing. Hence, thanks for your stuff.

اترك رد

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash