“مجهولو النسب” ..ضحية أباء وأمهات وقعوا في فخ الرذيلة

المشرفة غانم :الأطفال يسألون عن أصولهم في سن المراهقة

مبرة الرحمة : 100 حالة من أصل 119 تحتضنها أسر فلسطينية

أخصائي نفسي: يجب البعد عن الألقاب الجارحة ومراعاة السرية وتربيتهم بطرق سليمة

داعية إسلامي : الإنسان مرهون بعمله ولابد للأطفال أن يندمجوا بالمجتمع

مها شهوان

تلهو وتركض في أرجاء البيت عابثة بكل شيء..لا شيء يشوه براءتها سوى سر تخفيه عنها أسرتها البديلة بأنها “لقيطة”، مع أنها وجدت راحتين تحتضنها لأم ليست أمها وقبلات ناعمة من أب ليس بأبيها. Read the rest of this entry »

عادات رمضان زمان لازالت تتوارثها الأجيال

غزة/مها شهوان

بعد صلاة التراويح مباشرة ومع انقطاع التيار الكهربائي اجتمع الأحفاد حول جدتهم أم عبد الرحمن ملحين عليها لتحدثهم عن أجواء رمضان أيام زمان ،ضحكت الجدة حتى غطت التجاعيد وجهها وقالت:”ايييه يا ستي زمان كان رمضان اله نكهته الخاصة غير عن أيامنا هادي”، أحد الأحفاد قاطع جدته وسألها :كيف يا ستي؟ فردت:”زمان الناس كانت تنشغل بالعبادة وصلة الرحم، وكان الأولاد الصغار يطوفون على البيوت وهم حاملين فوانيسهم المصنوعة من “التنك” وداخلها شمعة مرددين: يلي قاعدين عالنموسية هاتوا العقد يا أفندية.. يلي قاعدين عالنموسية هاتوا هاتوا واليهود ماتوا..هاتوا هيا واليهود في البرية. Read the rest of this entry »

متلازمة داون بين الاندماج مع الأصحاء ونظرة المجتمع

أمام سوق فهمي بيك وسط قطاع غزة يقف الشاب ادهم .ع 32 عاما احد مصابي متلازمة داون متكئا على عربة حلوى صغيرة بهندامه البسيط ، حيث كان بعض المارة يقفون أمامه يسخرون
منه ، وكذلك الأطفال الصغار يستغفلونه لسرقة بعض قطع الحلوى التي يبيعها.

راقبت “الرسالة نت” ادهم حتى وصل إلى بيته لمعرفة كيفية رعاية عائلته له، وما أن وصل بيته حتى فتحت له الباب شابة عشرينية يافعة جميلة وعلى يديها طفل صغير ازرق العينين لم يتجاوز العامين اندفع صوب ادهم ليعانقه ، اقتربت “الرسالة” من الشابة للسماح لها بالدخول وأومأت الأخيرة بالموافقة .

Read the rest of this entry »

تحقيق – مها شهوان-الرسالة نت  احتارت فطيمة الجزائرية وهي تختار إحدى رصيفي شارع عمر المختار للجلوس فيه حتى وجدت أخيرا ضالتها في مكان إستراتيجي بعيد عن زحمة المتسولين خشية إيذائها. جلست في زاوية الرصيف متشحة بالسواد تلملم نفسها وتحاول تغطية وجهها بشالتها.. تستعطف من يمر بجانبها بلهجتها الجزائرية: “الله يكرمك أكرمني” إلى أن مر بها مجموعة من الشباب معلقين: “تلاقيكي معك فلوس أكتر منا”، فما كان منها سوى أن صرخت في وجههم قائلة: “أتسول لأعيل أبناء شعبكما Read the rest of this entry »