فبراير
27
في 27-02-2010
تحت تصنيف (أدبيات) بواسطة رمزي حسن

كالانبعاث من تحت الركام كان الخريف
حبنا يسبقنا نحو حافات القدر
و أنا أمشي تحت المطر
و تسقط مني دمعة… دمعتان
و يحترق الوتر
على وقع صوت الرصاص
القادم من الشمال… و من الجنوب
ليسرق أرواح البشر
و المدافع تحرقنا في كل وقت
كأنها القدر
أمسك يدها كطفل صغير فرح
و نركض معاً في ضوء القمر
نسكر بلا نبيذ يسكرنا
من قبلة… أو قبلتين
و من رائحة شعرها العطر

و ننادي رمل البحر
بعيد أنت يا بحر… سرقوك
و منعوك… كخريف آخر مندثر

رمزي حسن