فبراير
06
في 06-02-2010
تحت تصنيف (أدبيات) بواسطة رمزي حسن
    130 مشاهده

على حافة الأوراق جلس القلم… و الحبر يسيل منه… ينزف بشدة من جرح الزمان… اكتوى بنار الأيام… و المعتقلات… و الأحبة… و لم يبق أمامه سوى الانحياز لذاته و لوجوده… كان يحلم بالأمس بوطن أخضر يقال عنه أجمل من الجنة… و اليوم يحلم برفيقة جميلة لتملأ له حياته… و غداً سيحلم بعالم فيه عدالة اجتماعية… أحلام تستثار في داخله… فيخرجها من أحشائه و يجسدها على الورق… يحاول تخيل حقيقتها و بأنها النضال الأبدي نحو الحرية… يفتح جراحه و قلبه ليتكلم عن أحلامه الضائعة هنا أو هناكيصرخ من شدة ألمه… و يحاول الخروج من قوقعته النفسية…و يزداد نشبثه بالنضال حتى آخر رمق في حياته… يتساءل حول حقيقة وجوده و حياتهيتساءل حول أهمية و عبثية أقواله و كلماته… يحاول الارتقاء بذاته في زمن استسلمت فيه الارادات… ينظر حوله ليرى العالم ضبابياً وهمياً… و مائلاً للرمادية… يحاول اختراق الضبابية… ليصطدم بذاته الأخرى في زمن آخر تداعت فيه الحرية… و سيطرت فيه الديكتاتورية… يحاول العودة الى الماضي… فيفشل و يعلق على مفترق طرق وهمي صنعه من خيطان حريرية

رمزي حسن

Be Sociable, Share!


التعليقات

محمد مشارقة بتاريخ 6 فبراير, 2010 الساعة 4:08 ص #

ماذا بك أيها الصديق؟ أما زلت تحوم حول تلك المفترقات؟ وتنثر الضباب في الأفق لترى القريب بعيداً؟
انظر جيداً، لكن بعين أخرى وسترى
بل ستبصر
محبتي…
محمد مشارقة


ramzyhasan بتاريخ 15 فبراير, 2010 الساعة 11:10 م #

الرؤيا قد تكون ضبابية يا صديقي…
و قد تكون في بعض الأحيان حالة من العودة نحو الماضي…
لكن ما يهم هو البحث عن تغيير الواقع عندما يكون مريضاً… كالواقع الذي نعيشه…

دمت بحب…


أضف تعليقك
اسمك :*
بريدك :*
موقعك :
تعليقـــك:

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash