يناير
27
في 27-01-2010
تحت تصنيف (أدبيات) بواسطة رمزي حسن
    117 مشاهده

أسدل الليل ستائره على جروح مدننا…

و على أبوابها المقفلة…

و لم يبق امام رقابنا الا الثورة…

أو النعال… أو المقصلة…

و ثمل الرصاص نشوة…

و احتفلت المجزرة…

و سقطت أشلائي محطمة

في أروقة المرجلة…

و لقيت شيخاً قديماً مرمياً

في أحضان المهزلة

سألته: أ هذي مدينتنا؟

أم أنهم قتلوها و لم يبق

منها الا رماد المحرقة…

تركني… و مضى الى البحر

ليغسل غبار الزمن عن وحهه

و عني و عن حقيقة المشنقة…

رمزي حسن

Be Sociable, Share!

أضف تعليقك
اسمك :*
بريدك :*
موقعك :
تعليقـــك:

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash