يناير
26
في 26-01-2010
تحت تصنيف (أدبيات) بواسطة رمزي حسن
    52 مشاهده

في كذا زمن تعددت الأوطان
و تنامت الأحزان
و ارتقت أرواح الفرسان
لتصنع الجنان… ببنادقها
و سيوفها

انتزع الطوفان الحياة
من وجه الأطفال
و أمست صدور الأمهات
تلتمس الدفء و الحنان
و طفت على الوجوه مسحة ألم
و انتظار… و انتشت الأحزان

في كذا زمن
أصبحت الأزهار البيضاء وردية
و باتت البطولات وهمية
و احتفل الموت بغنائمه
على شواطئ البحر الرمزية
و تنامت العبثية
في القلوب و العقول
و المدن الصُوَرية
و تلاشى زمن العشق
و الحبيبة الأبدية
فاعذريني يا جميلتي
ان التقطت عدوى النسيان
اعذريني ان نسيتك يوماً
لأني يومها كنت
على الطريقة الأمريكية

رمزي حسن

Be Sociable, Share!

أضف تعليقك
اسمك :*
بريدك :*
موقعك :
تعليقـــك:

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash