ما هي أشهر أسواق العرب القديمة

الأسواق العربية القديمة أسواق العرب القديمة هي عبارة عن تجمعات أو منتديات أدبية كانت تُقام في الجاهلية وفي الإسلام في أماكن مختلفة من شبه الجزيرة العربية وبشكلٍ دوري، وقد كان العرب يجتمعون فيها ويأتونها من مختلف أرجاء العالم ليسمعوا المواعظ والخطب، ويتبادلوا التجارة والمنافع، كما كانوا يسعون لفك أسراهم المأسورين عند القبائل الأخرى فيها، وكانوا ينشدون الشعر في تجمعاتهم. وقد ساهمت هذه الأسواق في تحسين حياة الأفراد على مختلف المستويات الدينية، والثقافية، والاقتصادية، والاجتماعية، وكانت التجارة تُساق إليها من مختلف الأنحاء، وتُقسم الأسواق القديمة إلى قسمين: أسواق ثابتة، وأسواق موسمية، أما الأسواق الثابتة فيتم عقدها في المدن، والقرى، وأماكن انتشار المساكن، في حين أن الأسواق الموسمية تُعقد في أو

ومن الأسواق القديمة ما كان مقتصراً على القرى المجاورة مثل سوق حجر اليمامة، وسوق هجر؛ وهجر هي مدينة في البحرين، وقد كان هذا السوق يُعرف بسوق التمر وكان يُعقد في ربيع الآخر، ومنها أيضاً سوق الشِّحر ويقع بين عدن وعُمان وكان يقصد به تجارة البر والبحر، أما وقت انعقاده فهو منتصف شهر شعبان. ومن الأسواق ما كان لكافة الناس وعامتهم مثل سوق عكاظ، أما البضائع التي كانت تُباع في مثل هذه الأسواق فهي كالزيت، والتمر، والأدم، والسمن، والطيب، والورس، ومختلف أنواع الحيوانات، كما كان الرقيق يُباع ويُشترى فيها، أما الأسواق الرئيسية القديمة فهي سوق عكاظ، وسوق المجنة، وسوق ذي المجاز.[٢][١] وفيما يلي نبذه عن كل منهم.

أشهر أسواق العرب القديمة سوق عكاظ سُمي سوق عكاظ بهذا الاسم لأن العرب كانوا يجتمعون فيه فيعكظ يعضهم بعضاً، أي يغلبه ويقهره في التباهي والمفاخرة.[٢] ويُعدّ سوق عكاظ واحداً من أهم أسواق العرب الكبرى قبل الإسلام، وقد كان العرب يرتادونه عشرين يوماً في السنة، وتحديداً أول عشرين يوماً من شهر ذي القعدة، ويرجع سوق عكاظ في أصله إلى قبيلتي هوازن، وعدوان، أما موقعه فهو بين مكة والطائف، وقد كان العرب يتبادلون السلع فيه كما يتبادلون الشعر والأدب.[٣] وكان يُعرض في سوق عكاظ كل شي يمكن الاتجار به كالحرير، والزيوت، والمعادن، وكان التجار يجيئون إليه من مختلف أنحاء الجزيرة العربية مثل بلاد فارس، كما كان المحكّمون يأتون إليه من مختلف الأنحاء للفصل بين المتنافسين في الشعر، والأدب، ومن أشهرهم النابغة الذيباني،[٢] وذكرت أغلب الروايات أن أغلب المحكّمين كانوا من بني تميم وقد كانوا يحتكرون سوق الأدب والمنافسة لهم برنامج تقطيع الاغاني تقطيع الاغاني تحميل برنامج تقطيع الاغاني

وسوق عُكاظ من الأسواق العامة غير المقتصرة على أشخاص معينين، فقد كانت تحضره قريش، وخزاعة، وغطفان، وهوازن، والأحابيش، وطوائف أخرى من العرب يأتون عكاظ من العراق، والبحرين، واليمامة، وعُمان، واليمن وغيرها من الأنحاء.[١] وموقع سوق عكاظ تحديداً في وادٍ واقعٍ بين الطائف ومكة، حيث يبعد عن مكة ثلاث ليال، وعن الطائف ليلةً واحدةً وهو بذلك أقرب إلى الطائف، وقد كان وادياً متسعاً وفسيحاً تقيم فيه العديد من القوافل العربية، وتتخذ كل قبيلة فيه مكاناً معيناً لها، كما كان يمتاز بوفرة أشجار النخيل والمياه فيه، ومما جعله موقعاً جغرافيا متميزاً قربه من مكة وهي مركز التجارة للعرب، كما أن انعقاد السوق في الأشهر الحرم يجعل التجار يشعرون بالأمان على أموالهم وممتلكاتهم وأنفسهم من العبث.[٤]برنامج تصوير شاشة الكمبيوتر تحميل برنامج تصوير شاشة الكمبيوتر برنامج تصوير الشاشة

Be Sociable, Share!

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash