طائفة يهودية : حرب غزة ” أعجوبة من السماء “

قالت وسائل إعلام صهيونية أمس الجمعة، إن الطائفة اليهودية “كبالا” أعدت ما وصفته “فيلما توثيقيا” تدعي فيه أن الحرب الصهيونية الإجرامية على قطاع غزة ما هي إلا “أعجوبة من السماء للشعب اليهودي”، ووصل إلى تشبهها “بأعجوبة” عصا سيدنا موسى واستخراج الماء من الصخرة، حسب ما جاء في التوراة.

أكمل قراءة بقية الموضوع

استطلاع: 83% من الأتراك “متدينون”

المتدينون في حالة ارتياح من أجواء الحرية الدينية التي يتيحها حزب العدالة
المتدينون في حالة ارتياح من أجواء الحرية الدينية التي يتيحها حزب العدالة

في نتيجة تعكس مقدار التحول في نظرة الأتراك إلى “التدين”، أظهر استطلاع دولي للرأي أن 83% من الأتراك يصفون أنفسهم بأنهم “متدينون”، فيما أكد 67% أنهم يديرون حياتهم بالطريقة التي تمليها عليهم معتقداتهم الدينية وليس القوانين التركية المتعارضة في كثير منها مع الشريعة الإسلامية.

وعلق أحد الأكاديميين الأتراك المشارك في الدراسة الاستطلاعية على هذه النتيجة التي وصفها بـ”البارزة” بأنها انعكاس للمناخ السياسي السائد في تركيا، خاصة مع وصول حزب العدالة والتنمية ذي الجذور الإسلامية إلى الحكم عام 2002 بنظرته المتسامحة والمشجعة على انتشار مظاهر التدين في المجتمع.

وبحسب الدراسة التي أجراها برنامج المسح الاجتماعي الدولي (آي إس إس بي) المختص بقياس مدى الالتزام بقيم الدين في العالم، ونشرت بعض نتائجه صحيفة “حريت” العلمانية التركية الثلاثاء 17-11-2009، فإن معظم الأتراك يقولون إنهم متسامحون مع الأديان الأخرى، إلا أن سلوكياتهم -بحسب الدراسة- لا تعكس هذا في كل الأحوال.

وقال 83% من المستطلعة آراؤهم إنهم “متدينون”، و أكد 50% أنهم يؤدون الصلاة.

ووفقا لرأي “تشارك أوغلو”، الأستاذ في جامعة سابانجي التركية، والذي شارك في إجراء الدراسة مع زميله بالجامعة أرسين كالايجي، فإن المجتمع التركي يشهد بالفعل منذ عام 1999 زيادة ملحوظة في أعداد الذين يصفون أنفسهم بالمتدينين.

أكمل قراءة بقية الموضوع

ثقافة المصور ( 1)  بقلم المصور صلاح حيدر

هل المصور يحتاج الى ثقافة خاصة؟

الجواب نعم

الثقافة جزء أساسي من حضارة المجتمع و ما يميز مجتمع عن أخر هو تلون وتخصص الثقافات لكل شعب من شعوب الأرض , وبما إننا عرب ننتمي الى الإنسانية التي تعيش على هذا الكوكب فلابد لنا أن تكون ميزة وصفة نختلف بها عن الآخرين لأننا عرب ولأننا مسلمون ولأننا أصحاب تاريخ وحضارات أصيلة متعاقبة على مدى ألاف السنين .

المصور هو واجهة المجتمع وهو المثقف الأول الذي يقوم بالعمل على إيصال الحقيقة للناس بشكل عام وهو يحمل رسالة للإنسانية , والمصور هو صاحب فكر وعقيدة إنسانية بغض النظر عن انتمائه الحزبي أينما يكون وفي أي مكان وزمان .

المصور هنا هو المحترف وهو الفنان المبدع وهو المصور المتخصص بأي قسم من أقسام التصوير سواء كان التصوير الصحفي – الفني- الرياضي- السياحي- الفلكي- الجنائي - المعماري أو أي قسم من أقسام التصوير الاخرى , لا يمكن لأي مصور أن يكون محترفا إلا إذا وصل لمستوى عالي جدا من الأداء الفني والمعرفي بتفاصيل التصوير كعلم وكفن و أولها المعلومات العلمية العامة للتصوير الضوئي ومعرفة خواصه الفيزياوية وقوانينه والحرارة اللونية وتدرجات الألوان وخصائص الطيف اللوني والانعكاس والانكسار والآلية والميكانيكية والالكترونية و….و ….

على المصور أن يعرف ابسط معلومات صناعة الصورة وكيفية تسجيلها سواء على الفلم أو على المتحسس الضوئي ومدى تاثير حجم المتحسس الضوئي ونوعيته وجودته اضافة للمعرفة التامة بخصائص العدسات وتفاصيلها وأنواعها وإبعادها البؤرية ومعرفة كيفية الاستفادة من تفاصيل العدسات وارتباط فتحة العدسة بالبعد البؤري لها , ومدى ثاثيرها وفاعليتها ومعرفة عمق الميدان وتاثيره على الصورة .

عالم التصوير اليوم انتقل الى فضاءات بعيده تصل لحد الخيال بعد تقدم التكنولوجيا العلمية ودخولها الى العالم الرقمي الذي يبدأ ولا ينتهي ….. كل هذه الأمور توجب على المصور الالتحاق بعجلة التطور والإلمام بها ومعرفة مزاياها لنتمكن من التمييز بين كاميرا وأخرى وبين عدسه وأخرى لنستطيع أن نعرف ماهو الفرق بين كاميرات المحترفين والهواة .

قد يستغرب البعض من هواة التصوير عند قراءة هذه المفردات التي ذكرتها ويتساءل مع نفسه كيف يستطيع الإلمام بها وكيف يستوعبها من بدايتها لنهايتها ؟ وفي أكثر الأحيان يقول أنا أصور صور جيدة وكأميرتي تعينني على ما أريد تصويره وما علي سوى أن أصوب وأصور ويحتاج الموضوع الى شطارة فقط .

نعم الكثير جدا من مصورينا وأكاد اجزم أن نسبة 80% منهم لا يعرفون الكثير من المعلومات العلمية عن عالم التصوير ومع ذلك يصورون بالفطرة المعهودة لدى الإنسان, ولكن الى متى يبقى الإنسان يتعامل بالفطرة ومليارات المعلومات تحيط به من كل مكان ولا يعير لها أي انتباه !

على هؤلاء أن يعرفوا تقديرهم ومكانتهم وإنهم في خانة الهواة المبتدئين وليس المحترفين . وعليهم أن يعرفوا أن اكتساب العلم يحتاج الى جهد وتعب والى قراءة ومتابعه وعليهم تخصيص ساعات من اليوم لزيادة معلوماتهم بالطريقة التي يرونها مناسبة لهم وفق إمكانياتهم العلمية أو العمرية أو غيرها( من طلب العلى سهر الليالي) . لايمكن لإنسان بين يوم وليلة أن يقفز فوق الجميع ليحتل الصدارة ويتسيد على الآخرين , علينا أيضا واجب مهني وأخلاقي وتربوي تجاه من هم سبقونا والأكبر منا والأقدم منا وعندما نريد من الآخرين احترامنا , علينا أن نقدم لهم كل الاحترام والتقدير عند ذلك سنكون منصفين مع أنفسنا ومع الآخرين وعلينا أيضا أن نعرف مكانتنا بين الجميع ولا نتقدم على من هو أحق منا بذلك .

المصورون الأجانب سبقونا كثيرا في هذا الجانب ولكن القليل من نسبة المصورين العرب تأخذ مكانها الطبيعي بين مصوري العالم حسب استحقاقهم , المطلوب من كل مصور هاوي أن يرتقي الى مكانة اعلي بعلمه وجهده وعطاءه ليصل الى مستوى متقدم أكثر ومطلوب من كل مصور عربي محترف أن يأخذ بذات النهج ليطور إمكانياته ويرتقي المكانة التي يستحقها بين اقرأنه وينتقل من المستوى المحلي الى المستوى الإقليمي ومن ثم العالمي من مختلف دول العالم .

الموهبة التي يتمتع بها الهواة لاتكفي لوحدها للوصول لقمة النجاح وتحتاج الى صقل ودراسة وتطوير واحتكاك بأصحاب الخبرة ليكتسب المهارة الحقيقية على ارض الواقع ليكون بعود صلب يستحق أن يأخذ المكانة اللائقة له بين من هم بمستواه.والمهم هو البداية الصحيحة ( من شب على شئ شاب عليه ).

كلنا كنا هواة وطورنا إمكانياتنا وعززنا موهبتنا على مدى السنين الطويلة رغم شحه إمكانياتنا المادية والعلمية وعدم وجود مصادر للتعلم عكس ما موجود حولنا اليوم من شبكة الانترنيت والمكتبات العامرة بالكتب والمصادر التعليمية , اضافة للتسوق الالكتروني عبر شبكة الانترنيت , فلا عذر لمن لا يريد أن يتعلم وأملنا كبير ن نرى هواة التصوير قد كبروا بعمرهم وموهبتهم وإمكانياتهم الفنية ليأخذوا مكانتهم بين الأسماء اللامعة للمصورين العرب.

للحديث بقية ………


مهارات التفكير ((رائعة جدا))

المهارة الأولى:-((مهارة العكس))

من مهارات التفكير مهارة العكس بمعنى .. هناك بعض الأشياء التي لو عكست أوجدنا من خلالها فكره جديده وسأشرح لك بعض الامثله ولك أن تجول بأفكارك وتجد الجديد ..

الدرج او السلالم :
الدرج ثابت ونحن نتحرك من خلاله .. وتخيل أخي وتخيلي أختي عندما جعلنا الدرج متحرك ونحن ثابتون نتج لدين سلم كهربائي مريح ..

الساعة :
المعتاد أن تكون العقارب تدور وديكور الساعة ثابت ,, اعكس وسترى أن الديكور يتحرك والعقارب ثابتة وستكون فكرة جديده للساعة ..

المروحة باتجاهين :
انظر إلى المروحة الموجودة في الأعلى .. لاحظ المروحة تدور باتجاه واحد ومعين .. وينتج عن ذلك دفع للهواء
الان لو عكسنا اتجاهها لوجدنا انه تقوم بشفط الهواء وسحبه .

الحبر ..
كان الحبر في الماضي في قنينة خارجية ألان حصل العكس وجعل الحبر داخل القلم فكرة جديده ومميزه ..

حدائق الحيوان :.
المعتاد أن تكون الحيوانات داخل القفص ولكن هناك حدائق يكون فيها الانسان داخل القفص .. وذلك بجعل الحيوانات حرة وأنت تكون داخل سيارة تشبه القفص وتتجول بينها ..

المهارة الثانية((الطبيعة)) :-

قال الله تعالى .. (( أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت )) ..

من المهارات الربط بين الطبيعة والمنتج .. وسنأخذ أمثله توضيحيه لهذه المهارة

الغواصة .. نلاحظ انه أخذت من الحوت ..

الفلوكس واجن . السيارة المعروفة . قيل إنها أخذت من الخنفساء ..

الهيلوكوبتر .. ماخذوه من اليعسوب .

الدينمو .. فكره أخذت من طريقة شرب الزرافة للماء ..

المهارة الثالثة ((خبط عشواء)) :-

هناك الكثير من الأمور التقنية والصناعية التي نلاحظ أنها قد تكون خبط عشواء ..

نلاحظ من الامثله على هذه المهارة ..

جوال مع كاميرا ..

عصا وبندقية ..

جوال مع راديو ..

الأجهزة الرياضية ذات الاستخدامات المتعددة ..

سماعات مع ميكرفون ..

ماكينة تصوير مع فاكس ..

قلم وممحاة ..

قلم معطر ..

قصة طائرة الزجاج ..

كان هناك راكبين في طائرة .. وقال أحدهم .. ما رأيك لو عملنا طائرة بالزجاج .. فقال الأخر .. هل أنت مجنون…..!؟

مستحيل أن يكون ذلك .. ؟

قال له .. إذا الزجاج الموجود في مقدمة الطائرة .. وفي النوافذ .. لماذا لم يكن مستحيل كلها دلاله على القدرة

على أن تكون الطائرة من زجاج ..

سكت الأخر .. وقال .. ولماذا لم يكن ذلك ..

قال : قد يكون لتجنب الرعب الذي قد يصيب الركاب .. وسكت الاثنين ..

ما رأيك اخي // اختي ان تترك لفكرك العنان وتدعه يسرح ويتعمق في هذه المهارات ؟؟

سرعة القراءة والإستيعاب

· سرعة قراءتك:

كل نوع من القراءة لها سرعة مختلفة. قراءة رواية ممتعة مثلاً ستكون اسرع من قراءة كتاب في الاحياء.

الكتب المدرسية ايضا تختلف في جودتها وقدرتها على شرح المادة، ولهذا نجد بعضها صعب القراءة.

في كل فصل دراسي، حدد مقدار الوقت اللازم لقراءة فصل واحد من الكتاب. ثم حدد كم عدد الصفحات التي تسطيع قراءتها في الساعة. عندما تتمكن من تحديد سرعة قراءتك، عندها يمكنك من تقديروتخطيط الوقت اللازم لمراجعة كل مادة.

· الاستيعاب:

تصفح الفصل أولاً حدد الاجزاء التي يركز عليها المؤلف ويعطيها اكبر مساحة. إذا كان هناك العديد من الرسمات التوضحية عن أي فكرة او مصطلح ، فلابد أن تكون الفكرة مهمة. إذا ضايقك الوقت تجاوز الفصول الصغيرة وركز على الكبيرة منها.

إقراء الجملة الاولى من كل مقطع بعناية أكبر من بقية المقطع.

سجل ملاحظاتك على العناوين والجملة الاولى من كل مقطع قبل قراءة الكتاب. ثم اغلق الكتاب واسئل نفسك ماذا تعلمت عن المادة منذ بداية الدراسة وماتعرف عما لم تكن تعرفه.

ركز على الاسماء والضمائر وادوات الشرط في كل جملة..ابحث عن الافعال المرتبطة بالاسماء وركز عليها. مثلاً لاحظ القطعة التالية:

التشكيل الثقافي هو التعليم على ربط عاملين في البيئة ببعضهما. العامل الأول يؤدي الى رد فعل أو شعور معين. العامل الثاني محايد بطبعه بالنسبة لردة الفعل ، ولكن بعد ربطه بالأول هنا يحدث رد الفعل المتشكل عند الشخص منذ الصغر. مثال على التشكيل الثقافي ان كلمة وجه القمر تشير الى الجمال عند العرب ، لكنها تشير الى القبح عند الامريكيين.

بدلاً من قراءة كل كلمة، يمكنك تفكيك القطعة بصرياً.

التشكيل الثقافي = التعليم = ربط عاملين

العامل الاول يؤدي الى رد فعل

العامل الثاني = محايد بطبعه , لكن بعد ربطه بالأول — يحدث رد الفعل.

بدلاً من قراءة الكتاب عدة مرات، اكتب المذكرات بهذه الطريقة التي تسجل النقاط المهمة من الكتاب. عندما تنتهي من كتابة المذكرات والملخصات، لن يكون هناك داعي لمراجعة الكتاب.

مقتبسة من “كيف تصبح قارئاً متمرساً” تأليف جايل كلوبفل من جامعة رتجرز.

صفات الخطيب الناجح


1 ــ العلم وسعة الاطلاع .

2 ــ الالتزام بأحكام الإسلام بوجه عام ، وتطبيق ما يدعو إليه في الخُطبة على وجه الخصوص .

3 ــ الجرأة والشجاعة .

4 ــ أن يكون ناصعاً في تاريخه .

5 ــ الإخلاص في القول والعمل .

6 ــ أن يكـون وثيق الصلة بجمـوع المصلين في المسجد الذي يخطب فيه .

7 ــ قناعة الخطيب بصدق ما يدعو الناس إليه .

8 ــ الحماس لفكرته ، والعمل لها ونشرها .

9 ــ الفراسة والقدرة على الاستنباط .

10 ــ نظافة الخطيب وهندامه .

11 ــ قوة الشخصية .

12 ــ قوة الصوت ، فينبغي أن يراعي في نبرات صوته أن تكون قوية فيها حياة تراعي المعنى ، ولا يكون على وتيرة واحدة .


([1]) انظر كتاب ( إرشادات لتحسين خُطبة الجمعة / د . محمد عبد القادر أبو فارس ــ ط/1 ــ 1405هـ ــ دار الفرقان : ص 16 ــ 27 ) بتصرف .

القواعد الأساسية للحوار

يبنى الحوار على 3 قواعد :

مادة الحوار. صفات المحاور. المنصت (الطرف الآخر).


أولا .. مادة الحوار: أن تكون مادة الحوار معلومة الهدف واضحة الملامح. تحليل الموضوع إلى : مقدمة منطقية ( ماالذي تريد أن تطرحه ؟ ) نتيجة ( ماهي النتيجه التى ستصل إليها؟ ) أن لا تكون فيما يغضب الله..مثل الغيبه والنميمه والحث على الفساد. أن يكون الحوار بلغة مفهومه بين الطرفين. أن تكون في الموضع المناسب والوقت المناسب. أن يأخذ الحوار المدة التي يستحقها فلا يزيد ولا ينقص.


ثانيا : صفات المحاور الناجح : أخلص نيتك لله : أي إخلاص الحوار لله ، ابتغاء مرضاته وطلبا لثوابه. لا تستطرد : لا تشعب موضوع المناقشة، فإنه مضيعه للوقت ومباعدة بين القلوب. كن حنونا : لأن كسب القلوب أهم من كسب الموقف. جامل ولكن بصدق : جامل الناس تحز رق الجميع رب قيد من جميل وصنيع ربط آخر الحديث بأوله.


ثالثا : صفات المستمع ( المنصت ): جهز نفسك لعملية الانصات ولا تشغل نفسك بما يبدد انتباهك لكلام الطرف الآخر. لا تقاطع المحاور وأعطه فرصه كافيه للتعبير . حاول أن تفهم كل ما يقوله محدثك ، واستفسر عن كل ما تفهمه ولكن في الأوقات المناسبه. لا تجعل مشاعرك تؤثر في آرائك. اصغ بهدف الفهم والاستيعاب ، وليس بهدف المناقضة والرد. لا تصدر أحكاما مبكره بينك وبين نفسك. كن منشرح الصدر عند الاستماع .. وتذكر قول الشاعر: تراه يصغي للحديث بسمعه وبقلبه ، ولعله أدرى به !!


كلمة أخيره : بمقدار إجادتنا لفنون الحوار والاقناع يكون نجاحنا وتميزنا في علاقاتنا واتصالنا مع الآخرين ..


من كتاب فنون الحوار والاقناع … لمحمد ديماس

فن الانصات

من خلال الملاحظة والنظر، وجدت حقيقة بديهية، أن أكثر مشاكلنا سواء في المؤسسات أو الأسر أو حتى بين الأصدقاء منشأها سوء التفاهم، وسوء التفاهم منشأه من قصور إما في صاحب الرسالة أو في من تلقى الرسالة، أعني قد يتكلم المرء فيخطأ في التعبير، أو أن من يتلقى الكلام هو من يفهم الكلمات بشكل خطأ، فينشأ من هذا سوء الفهم، يؤدي بدوره لضياع الوقت والجهد ولا نبالغ إن قلنا المال وفي بعض الأحيان الأرواح!! وسنعالج في هذه المقالة الجانب المتلقي أي المستمع، ولن أطيل كثيراً وسأحاول الاختصار، من أخطاء المستمع:

1) المقاطعة.

2) تجهيز الرد أثناء الاستماع إلى الكلام.

3) عدم فهم وجهة النظر الشخص المتكلم ومحاولة تفسير الكلام بغير ما أريد له من معنى. وهذه الأخطاء يقع فيها أشخاص كثر، وبهذه الأخطاء ينشأ سوء الفهم. لذلك وحتى لا تقع في هذه الأخطاء عليك أن:

1) تستمع، بدون مقاطعة.

2) حاول أن تفهم وجهة نظر الشخص المتكلم، وإن لزم أسأله عما يعنيه.

3) بعد أن ينتهي الشخص المتكلم من كلامه، اختصر كلامه بقولك: ما فهمته من كلامك …… كذا وكذا.

4) استمع بدون أن تجهز الرد، بل ولا تظن بأن عليك أن ترد عليه مباشرة، فكر قليلاً ثم أجب، وإن لم تحصل على رد أو إجابة أخبره بكل بساطة أنك سترد عليه فيما بعد. هذا مختصر مفيد في فن الإنصات، وتذكر أن التعب الذي يأتيك من متابعة الإنصات خير بألف مرة من سوء التفاهم.


بقلم: عبد الله المهيري

دور الإعلام فى الوقاية من الإدمان

إعداد

د.محمود جمال ابو العزائم

مستشار الطب النفسى


للإعلام والتعليم دور هام فى تغيير السلوك الإنسانى وذلك بتغير المعارف والقيم عن طريق المناقشة والإقناع . ويفترض على سبيل المثال ، أنه فى برامج الإعلام ، تؤدي المعرفة إلى تغيير المواقف التى تؤدى بدورها إلى تغييرات سلوكية. ومع ذلك ، فيجب أن نضع فى اعتبارنا أن المعرفة لا تؤدى دوماً لتغييرات فى الموقف، ولا أن تغييرا فى السلوك يعقبه بالضرورة تغييرا فى الموقف.

ولا ينفي هذا نفع الإعلام والتعليم فيما يتعلق بالوقاية من استعمال المخدرات، والواقع، أنه يبين الحاجة إلى رصد وتقييم هذه البرامج على جماهير مختلفة.

وتهدف التدابير الإعلامية فى المحل الأول إلى خلق مشاركة الأفراد والجماعات والمجتمع فى برامج الوقاية وإعادة الاندماج الاجتماعي.

( أ ) التدابير الإعلامية

أن تقدم معلومات عن الاستعمال غير المشروع للمخدرات – وبخاصة عن مخاطر مثل هذا الاستعمال وهو النمط الأكثر شيوعاً فى برنامج الوقاية. وهو يتميز عادة بنهجين : نهج الترويع ، أو التخويف ، والنهج الواقعي.

  1. نهج الترويع أو التخويف.

فلسفته

  • يؤدي التأكيد والتخويف عن الآثار الضارة للمخدرات وعواقب استعمالها إلى اتخاذ قرار بعدم تجربتها.
  • أما من يستعملون هذه المخدرات فعلا، فإن هذه المعرفة ستثني عزيمتهم عن الاستعمال أو التجريب اللاحق لمخدرات أشد خطراً.

الأهداف

  • زيادة معرفة أخطار استعمال المخدرات.
  • تشجيع المواقف الرافضة تجاه استعمال المخدرات بهدف تقليل احتمال استعمال المخدرات عامة.
  • الإثناء عن تجريب المخدرات.

2- النهج الواقعي

فلسفته

  • تؤدي المعرفة الدقيقة والمتوازية بآثار المخدرات والعواقب الاجتماعية والشخصية لاستعمالها إلى اتخاذ قرار إما بعدم استعمال المخدرات ، أو رفض الأنواع الأشد خطراً.
  • كذلك يتيح الفهم الأفضل لطبيعة الاستعمال غير المشروع للمخدرات، إلى حدوث استجابة أكثر رشداً تجاه المشكلة.

الأهداف

  • زيادة رد الفعل الرافض تجاه استعمال المخدرات.
  • زيادة المعرفة والاهتمام بطبيعة ومدى المشاكل المرتبطة بالاستعمال غير المشروع للمخدرات.
  • تطوير مواقف مناسبة (سلبية ، ولكنها ليست متطرفة) تجاه استعمال المخدرات غير المشروعة.
  • تصحيح المفاهيم الخاطئة عن استعمال المخدرات ومستعطي المخدرات.

الجمهور المستهدف لكلا النهجين

أن الجمهور المستهدف قد يشمل أى مجموعة فى المجتمع ، وقد يضم ما يلي:

  • تلاميذ المدارس.
  • الآباء والمعلمون وغيرهم ممن يحتمل أن يؤثروا على سلوك المجموعات المعرضة للخطر (الشخصيات الهشة).
  • الأشخاص الذين يتعاملون مع المشاكل المتصلة بذلك (مثل الشرطة والأخصائيين الاجتماعيين).
  • الأشخاص المسئولون عن وضع السياسة.

تصميم البرنامج

أن محتويات البرامج الإعلامية ، ستحددها خصائص الجمهور المستهدف والمشكلة والمجتمع.

وعلى سبيل المثال يمكن أن يشمل الإعلام:

  • الوضع القانوني لمخدرات معينة.
  • آثار مخدرات معينة.
  • طبيعة ومدى الاستعمال غير المشروع للمخدرات.
  • الخصائص الاجتماعية والنفسية للأفراد المستعملين للمخدرات.
  • العلاقة بين استعمال المخدرات والمشاكل الاجتماعية الأخرى.
  • المشاكل الاجتماعية للاستعمال غير المشروع للمخدرات.
  • المشاكل البدنية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية للاستعمال غير المشروع للمخدرات والتى يتحملها الفرد.
  • كيفية الحكم على شخص ما بأنه يستعمل المخدرات غير المشروعة.
  • طرق التماس المساعدة لمستعملي المخدرات.
  • المبادرات التى يمكن أن تقلل لأدنى حد من الآثار الضارة للاستعمال غير المشروع للمخدرات.

تنفيذ البرامج الإعلامية

يتحدد تنفيذ البرامج الإعلامية بما يلي :

  • خصائص الجمهور المستهدف.
  • الموارد المالية.
  • الدرجة التى يمكن بها الوصول للجمهور المستهدف والتأثير فيه.
  • محتويات البرامج الإعلامية.

ويمكن تنفيذ برامج الإعلام باستخدام الوسائل التالية:

  • الاتصال الشخصي الذى يأخذ شكل مناقشات أو عمل مجموعات من الأشخاص المحتكين بمستعملي المخدرات ، ويجب النص على مشاركة المجتمع ، واستخدام المنشآت القائمة بالمجتمع مثل نوادى الشباب والمدارس.
  • المواد المطبوعة التى يمكن أن توزع على الجمهور المستهدف ، والتى تركز على الحقائق الأساسية عن استعمال المخدرات والوسائل التى يمكن بها الاستفادة من الخدمات .
  • الإذاعة والتلفزيون والصحف التى تلعب أدوارا واقعية ومسئولة ..إما فى تبديد المخاوف التى لا أساس لها ، أو تنبيه المجتمع إلى المشكلة.
  • الأفلام ، والمقالات المطبوعة وحملات الملصقات ، والتى يمكن أن تبث رسائل إعلامية بسيطة وقصيرة.

*****

بعض آثار البرامج الإعلامية

  • فى حين أن نهج “الترويع” قد يكون مؤثرا مع من يفتقرون إلى المعرفة أو الخبرة بالمخدرات ، فإنه يمكن أيضاً أن يكون غير ذى جدوى مع آخرين.
  • الدقة أمر أساسي فى أى برنامج 000 أن رسالة بأكملها يمكن أن ترفض ، إذا نشأ اعتقاد بأن جزءا منها غير دقيق . وهناك خطر أن بعض الأفراد سوف يستمرون فى استخدام المخدر تحدياً وسيجدون أن مستعطي المخدرات أشخاص جذابون .
  • الاتصال الشخصي يسمح بمشاركة أكبر ، لكن المجموعات يجب أن تبقى صغيرة بدرجة تكفل المشاركة النشيطة.
  • المواد المطبوعة يمكن أن تصل إلى جمهور أكبر وتتيح وقتاً أكبر لفهم محتواها واستيعابه000 ومع ذلك ، فإنه ما لم يدرك الجمهور أن هناك حاجة للمعلومات، فإنه من المرجح أنها لن تقرأ.
  • وسائل الإعلام الجماهيري التى تستطيع أن تصل لجمهور أكبر- وأن كانت قدرتها محدودة فى معالجة القضايا المعقدة – هى عناصر مساعدة نافعة للبرامج الأخرى.
  • فى البلاد التى يتعذر فيها الاتصال عن طريق الكلمة المطبوعة بسبب انخفاض معرفة القراءة يتعين متابعة برامج الإعلام لتعدى تأثيرها على جمهور معين إلى كل فئات المجتمع.

الضوابط التي يجب مراعاتها عند مناقشة مشكلة الإدمان

هذه الضوابط هي في تقديري ومن واقع التجارب العملية في مجال الاحتكاك بفئات المرضي المدمنين والشباب الذين هم على حافة هاوية الإدمان وأيضا الشباب الأصحاء وهي :

1. يجب أن تخفف الجرعات الإعلامية لتصل إلى الشكل المعتدل المطلوب .

2. يجب أن تسير السياسة الإعلامية بسرعة منتظمة متأنية فيما يعرف بسياسة النفس الطويل ، و لا يجوز تصور أن مشكلة الإدمان هي مشكلة هذه الأيام من تاريخنا المعاصر، و إنما هي مشكلة العصور وأن استمرارها على مدى الأجيال قائم و جائز … فقد تختلف الأساليب و الأنواع التي يتعاطاها المدمن حسب مقتضيات كل عصر ، و لكن شذوذ وانحرافات الشباب هو شيء قائم في كل البلدان و المجتمعات .

3. ويؤكد ذلك استعراض تاريخ أي شعب من الشعوب في هذا المجال الخاص أو في مجال انحرافات الشباب على وجه العموم .

4. يجب ألا تكون الحملة الإعلامية مكثفة في فترة زمنية محددة ثم سرعان ما تنطفئ آثارها وتختفي تماما لأن ذلك قد يشكك في جديتها وقيمتها و قد يبعث على الرجوع للإدمان بشكل أكثر وأعمق .

5. أن تكون مقننة و مستندة إلى الإسلوب العلمي السليم .

6. أن تبحث المادة الإعلامية جيداً بواسطة المتخصصين قبل وصولها إلى الجمهور وأن يمنع كل من هو غير متخصص في التدخل الإعلامي الذي قد يسيء أكثر مما ينفع .

7. أن تكون طريقة العرض الإعلامي على شكل واقع ملموس أكثر من عرضها بطريقة النصائح و المحاضرات النظرية البحتة ، وذلك معناه عرض الموضوع في شكل تمثيليات تمس الواقع أو بتقديم نماذج بطريقة غير مباشرة.

8. أن تصنف الوسائل الإعلامية تبعاً للفئات الموجهة إليهم ، فهناك فرق بين الإعلام الموجه للمتعاطي ، عن الإعلام الموجه للمتاجرين في مواد الإدمان وعن الموجه إلى الوسطاء … أو الموجه إلى الشباب الذين نخشى عليهم من الانحراف.

9. أن يركز الإعلام على عرض الأضرار ثم يلحق بها مباشرة البديل أو السلوك السليم الذي يحل محل الانحراف .

10. أن يركز الإعلام على ما يجب أن يفعله الشباب من إيجابيات و ما هي مجالات العمل و ممارسة الأنشطة و الهوايات لمواجهة الفراغ و مشاكله التي تؤدي به إلى الضياع و الانحراف .

11. أن تتوافر الثقة الكاملة بين القائمين على الإعلام وبين قطاعات الشباب وأن تكون الصراحة والصدق والأسلوب المباشر هو الهدف الرئيسي للإعلام.

12. أن نفتح المجالات الإعلامية أمام الشباب للمشاركة وإبداء الرأي و الحوار وكذلك أن يكون ضمن فريق العمل الإعلامي مجموعة من الشباب .

13. أن تتحد كل وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة في الاسلوب و الخطة والهدف بحيث لا يحدث الانشقاق بينهم مما يزيد من البلبلة الفكرية وفقدان الثقة فيها.

فن الخطابة للمهتمين بفن الالقاء الاعلامي

إن نعم الله لا تعد ولا تحصى وأفضاله على عباده أكثر من عدد أنفاسهم ولكنه تعالى يصطفي منهم أناساً اختارهم للتبليغ والإرشاد وآخرين جعل شأنهم الاستماع… ولما كانت الخطابة أو فن الإلقاء موهبه عظيمة ونعمة كبيرة ، ولئن سبقنا الغرب إلى وضع نظم وأصول هذا الفن فقد فاق العرب الأقدمون أمم الدنيا في حسن الخطابة وروعة الأداء ؛ فالأمثلة لدى العرب والمسلمين أكثر من أن تحصى وأورع من أن توصف فقد أتقنوا حسن أدائها والتعامل معها ثم جاء من بعدهم فوضعوا لها القواعد والأصول والضوابط.

تعريف الخطابة : لغة : هي الكلام المنثور يخاطب به متكلم فصيح جمعاً من الناس لاقناعهم.

الخطيب : هو المتحدث عن القوم أو هو من يقوم بالخطابة.


وفي تعريف العلماء: هي الكلام المؤلف الذي يتضمن وعظاً وإبلاغاً على صفة مخصوصة وباختصار فإن الخطابة هي : فن مشافهة الجمهور للتأثير عليهم أو أستمالتهم.

فوائد الخطابة:


1- اجتماعية:

1) الحث على الأعمال التي تعود بالنفع على المستمعين

2) التنفير من الأعمال السيئة على الفرد أو المجتمع

3) إثارة حماس الناس تجاه إقناع المستمعين

4) إقناع المستمعين بمسألة مهمة

5)التعليم والتثقيف

2- فوائد شخصية:

1) فرصة للاتصال المباشر مع الناس

2) مجال لبناء العلاقات

3) إتقان مهارة جديدة تحتاج إليها معظم المهن

4) زيارة فرص النجاح في الحياة

ومن الآيات التي تدعو للخطابة وإتقانها وتصف حال الرسل وبلاغتهم:

قولة تعالى عن داوود عليه السلام :” وآتيناه الحكمة وفصل الخطاب ” ( ص 20 )
ومن الأحاديث :قول عائشة رضي الله عنها : ” كان كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم كلاماً فصلاً يفهمه كل من سمعه

قال صلى الله عليه وسلم : ” نضر الله امرأ سمع منا شيئاً فبلغه كما سمعه فرب مبلغ أوعى من سامع ” ( رواه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح )

مواصفات الخطيب المتميز:

1- العلم
2-
الإعداد الجيد
3-
المهارة اللغوية
4-
إيصال رسالة مهمة
5-
الثقة بالنفس
6-
الصدق
7-
مراعاة حال السامعين
8-
الاستماع الجيد
9-
الإيمان بما تقول

هل تعلم:

إن أول كتاب في فن الإلقاء هو لأرسطو صاحب كتاب الخطابة

أول من دون علم الخطابة هم اليونان

أول خطيب مشهور هو فرعون . قال تعالى : ” ونادى فرعون في قومه قال يا قوم أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتي أفلا تبصرون ” ( الزخرف 51 )

تذكر : هناك ثلاثة أشياء مهمة في الخطاب : من يلقيه ؟ وكيف يلقيه ؟ وما الذي يقوله ؟ والشئ الأقل أهمية من بين هذه الصفات الثلاث هي الأخيرة.

حكمة

يقول الحكماء : كلمتك في فمك أنت تملكها فإذا خرجت ملكتك .
يقولون عن الخطابة : أن تقول فلا تبطئ . . . وأن تصيب فلا تخطئ

قالوا : اللسان قلم القلب . . . ورسول العقل ( باهيا بن باكودا شاعر اسباني من القرن 11 )

المصدر : د: طارق السويدان ، فن الإلقاء الرائع ، الإبداع الفكري / 1427هـ .