شافيز ، هل يحرج الزعماء العرب في غزة؟

شافيز ، هل يحرج

من المتوقع أن يقود الرئيس الفينزويلي هوغو شافيز قافلة إنسانية لكسر الحصار المضروب على قطاع غزة، ضمن الزخم الدولي المتزايد لنصرة الفلسطينيين في القطاع المنكوب، وذلك عقب

الضجة الإعلامية التي سببها الموقف المصري من قافلة “شريان الحياة 3″ التي عرقلت القاهرة دخولها من ميناء نويبع على البحر الأحمر.
وإذا تحققت التوقعات بقيام شافيز بقيادة قافلة مساعدة لكسر الحصار على غزة، فسيشكل ذلك إحراجا كبيرا للزعماء العرب المتهم بعضهم بالتواطؤ لإدامة الحصار بسبب الموقف من حركة المقاومة الإسلامية “حماس” التي تسيطر على القطاع منذ صيف 2007.

أكمل قراءة بقية الموضوع

تغريم الرئيس الصربي لتناوله الخمر داخل ملعب كرة قدم

بلغراد – قضت محكمة صربية بتغريم الرئيس الصربي بوريس تاديتش مبلغ 40 ألف دينار صربي (ما يعادل 416 يورو) بسبب تناوله رشفة من الخمر في استاد لكرة القدم احتفالا بفوز منتخب بلاده لكرة القدم وتأهله لبطولة كأس العالم المقبلة 2010 .
أكمل قراءة بقية الموضوع

10 مسلمين بين أكثر 100 شخصية تأثيرا في العالم … من هم؟

ضمت قائمة مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية لأهم 100 شخصية أثرت بأفكارها في تشكيل العالم خلال عام 2009 عشر شخصيات من العالم العربي والإسلامي، أبرزها الدكتور سيد إمام الشريف

مفتي ومؤسس تنظيم الجهاد بمصر وصاحب المراجعات الفكرية للتنظيم، والمفكر السويسري طارق رمضان حفيد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين.
وقالت المجلة الأمريكية في عددها الصادر يوم الإثنين 30-11-2009 إن د. إمام الذي احتل المرتبة العاشرة في تصنيفها السنوي “وجه ضربة قاتلة لفكر تنظيم القاعدة بعد أن كان بمثابة البوصلة الروحية للمتورطين في الإرهاب لعدة عقود”.
ولفتت إلى أن” د. إمام كان رئيسا لتنظيم الجهاد الإرهابي في مصر، ومن أوائل مؤسسي تنظيم القاعدة مع شريكه في كلية الطب بجامعة القاهرة أيمن الظواهري، وألف كتابين ساهما في وضع الأساس الإيديولوجي لحرب دينية عالمية”، على حد تعبيرها.
وفي السياق ذاته رأت المجلة أنه “من المثير للسخرية أن يلعب أحد المفكرين الرئيسيين في بناء إيديولوجية الجهاد دورا قياديا في تدميرها”، في إشارة إلى إمام.

أكمل قراءة بقية الموضوع

«فيلم إسرائيلي قصير» أم «خطأ» في مصادرة الأسلحة؟ – شركة «لويدز» «تضبط» قصة الباخرة «فرانكوب»

image

ما هي حقيقة الباخرة «فرانكوب» التي تزعم إسرائيل أنها «ضبطت» على متنها في 4/11/2009، أي قبل ثلاثة أيام، حمولة أسلحة بكميات هائلة مرسلة إلى «حزب الله»؟
ما تكشفه المعطيات الرسمية المتعلقة بمسار عمل السفينة يسقط عملياً كل الرواية الإسرائيلية ويقود الى واحد من استنتاجين: إما أن القصة ليست سوى «فيلم إسرائيلي قصير»، أو أن السفينة تحمل أسلحة فعلاً وموجهة إلى لبنان، وضبطتها البحرية الإسرائيلية «خطأ»، ثم حاولت استثمارها بهدف التغطية على تقرير غولدستون…

لكن ثمة احتمالات أخرى تبدو


أكمل قراءة بقية الموضوع

حتى الرئيس أوباما لم يفلت من الزوجين المتطفلين..شاهد الصور

حتى الرئيس أوباما لم يفلت من الزوجين المتطفلين..شاهد الصور

في البداية ظهرت عشرات الصور التي نُشرت على موقع «فيس بوك» تبين الزوجين المتطفلين اللذين اخترقا الحواجز الأمنية وتمكنا من دخول حديقة البيت الأبيض والتحدث والتقاط الصور مع الضيوف من سياسيين ونجوم في حفل العشاء الرسمي الضخم الذي أقامه الرئيس الأميركي باراك أوباما وزوجته ميشيل على شرف رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ وزوجته.

وكانت من أشهر هذه الصور واحدة لميشال الصالحي التقطها زوجها طارق الصالحي مع نائب الرئيس جو بايدن. وظهرت ميشال وهي ترتدي الساري الهندي وتقف إلى جانب بايدن ويدها على صدره ويضع هو ذراعه اليسرى حولها ويده على خاصرتها.

وتبع ذلك العديد من الصور للزوج، ميشال وطارق الصالحي مع عدد من الضيوف من بينهم رئيس بلدية واشنطن أدريان فنتي وكاتي كوريك مذيعة «سي بي إس نيوز»، وأيضا مع كبير موظفي البيت الأبيض رام إيمانويل.

أما الصورة التي تناقلتها أمس الصحافة الأميركية فكانت هذه المرة للرئيس أوباما نفسه وهو يصافح ميشال خلال حفل العشاء وكان ضيفه رئيس الوزراء الهندي يقف إلى يسار الرئيس وطارق الصالحي يقف على يمينه. الصورة نشرها هذه المرة البيت الأبيض. وقال البيت الأبيض إن الزوجين اللذين يسكنان في ولاية فرجينيا استُقبلا من قِبل الرئيس وزوجته ميشيل أوباما في الغرفة الزرقاء خلال مصافحتهم لضيوفهم الذين وصل تعدادهم الى 400 ضيف. وقال مسؤول بالبيت الأبيض إن زوجين اخترقا حواجز أمنية للدخول إلى مأدبة رسمية في البيت الأبيض الأسبوع الماضي دون دعوة والتقيا الرئيس الأميركي باراك أوباما في صف الاستقبال.

أكمل قراءة بقية الموضوع

مدرسة أمريكية تمنع طالبة مسلمة من الصلاة
مدرسة أمريكية تمنع طالبة مسلمة من الصلاة
حظرت مدرسة أمريكية على طالبة مسلمة الصلاة نهائيا فى أى مكان تابع للمدرسة، ما دفع منظمة مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية “كير” إلى مطالبة الإدارة التعليمية التابعة لها بالسماح للطلبة المسلمين بممارسة حقهم الدستورى فى أداء الصلاة فى الفترات الفاصلة بين الحصص المدرسية.

وقالت والدة الطالبة التى تدرس فى الصف السابع بمدرسة لويستون المتوسطة بمدينة لويستون جنوب شرق ولاية مين، إن ابنتها كانت تصلى بشكل سرى أثناء فسحة الغداء فى جانب من أحد أورقة المدرسة. وأضافت أنه عندما اكتشف مسئولو المدرسة أن الفتاة كانت تصلى أثناء فترات الفسحة، تم إبلاغها بأنه يُحظر عليها الصلاة على الإطلاق فى أى مكان تابع للمدرسة.

أكمل قراءة بقية الموضوع

دنماركية من أصل فلسطيني أول مقدمة برامج محجبة في الإعلام الأوروبي دنماركية من أصل فلسطيني أول مقدمة برامج محجبة في الإعلام الأوروبي

شابة دنماركية من اصل فلسطيني أثارت ضجة كبيرة لدى الرأي العام الدنماركي، حين أعلنت ترشيحها للبرلمان، كونها مسلمة محجبة تلتزم بتعليم الدين الاسلامي . أسماء عبدالحميد (27 عاما) عملت مستشارة للشؤون الاجتماعية عن مدينة اودينسي.

كانت أسماء قد شكلت سابقة في العام 2006 حين أصبحت أول مقدمة برامج متحجبة على التلفزيون الوطني الدنماركي.
ومما ثار حفيضة رئيسة حزب الشعب الدنماركي ‘بيا كييرسغارد التي قوت موقع حزبها بخطابها اليميني المتطرف وفكرة رفض المهاجرين المسلمين – على هذا الترشيح معتبرة أن الحجاب’ غالبا ما يفرض على فتيات بريئات من رجال متسلطين’. وقالت إنها تشعر ‘بنوع من الشفقة’ على هذه المرأة.أما أسماء، فترد على هذا الهجوم بالقول ‘إنني حرة حين أضع هذه القطعة من القماش على رأسي. انه خيار صائب بالنسبة لي. وإنني أفضل إلقاء التحية على الرجال بوضع اليد على قلبي لأظهر صدقي واحترامي. لكنني لن اطلب أبدا من (نساء) أخريات أن يقمن بالمثل.

حظيت أسماء بدعم وزيرة التربية السابقة اليسبيت غيرنير نيلسن، حيث ظهرت الوزيرة الدنماركية وهي ترتدي حجابا أمام المصورين والصحافيين. ودافعت عن الحق في الاختلاف وحرية التعبير والتسامح بين الأفكار التي تعبر عنها ووصفت الموقف ضد اسماء أنه ليس موقفا من الحجاب بل موقفا من المرأة وخيارتها
ألتقينا أسماء في أودنسي في أطار مشاركتها في فيلم عن الحجاب الإسلامي، وكان هذا الحوار الذي مر عليه عام كامل وها هو ينشر أخيرا على صفحات ‘القدس العربي’.

متى بدأت بارتداء الحجاب؟
بدأت بارتداء الحجاب عندما كنت في الرابعة عشرة من عمري بناءً على قراري الشخصي.

كيف كانت ردود الفعل على الحجاب؟
كانت هناك ردود أفعال عديدة ذات طابع فضولي أو منفتح، ولكن كان هناك جماعة تعتقد أنني بارتدائي الحجاب اعتبر مضطهدة وأن الحجاب نفسه اضطهاد للنساء، وهذا ما عانيته في مجال عملي بالسياسة سواء في عملي في المجلس البلدي أو الوطني في الدنمارك. وفي عملي كمذيعة في التلفاز في برنامج’ آدم وأسماء’ ووجهت حينها بفكرة أن الحجاب اضطهاد للنساء وذهب بعضهم للقول أن من يرتدي الحجاب لا ينبغي أن يرشح لمجلس البرلمان وباعتقادي هذه العبارة قمة في الاضطهاد والتمييز بحد ذاتها.

كيف تمارسين عقيدتك في الدنمارك؟
إنها جزء من حياتي اليومية وأعتقد أنه من السهل أن تعيش في الدنمارك وأنت مسلم ومن السهل أن تمارس إيمانك لأن القيم الأساسية في الدنمارك تتماشى مع قيم الإسلام.
حرية التعبير وحرية الدين وحرية العقيدة وإمكانية اختيار الطريق الذي تشاء وكل هذه الأشياء من جوهر الإسلام. لذا فممارستك لإسلامك أمر سهل هنا، لكن ومن ناحية أخرى من الصعب جداً أن تكون شخصية عامة ومتديناً في نفس الوقت لأنه ينبغي عليك دائماً الإجابة على كثير من الأسئلة حول الدين سبق وأن أجبت عليها ومعظم هذه الأسئلة ليست موضوعية في الغالب وعليَّ أن أبعد نفسي عن الكثير مما يجري في العالم كالإرهاب مثلاً الذي لا أجده يتفق مع الإسلام في شيء ولكنه لسوء الحظ ارتبط بالإسلام والمسلمين.

أكمل قراءة بقية الموضوع

مصورة شابة من غزة تفوز بثاني جائزة عالمية

مصورة شابة من غزة تفوز بثاني جائزة عالمية
للمرة الثانية على التوالي , لم تستطع المصورة الصحفية الفلسطينية الشابة إيمان محمد مغادرة قطاع غزة لتسلم جائزة عالمية في التصوير ، وذلك بسبب الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ حزيران/يونيو 2007 .

إيمان محمد التي أكملت ربيعها الثاني والعشرين , لم تتمكن من استلام أي من الجوائز التي حصلت عليها نتيجة لإغلاق المعابر والحصار المشدد الذي تفرضه ‘إسرائيل’ .

و فازت المصورة الصحفية إيمان محمد من مدينة غزة, بجائزة Carmignac Gestion award  على تغطيتها لآثار الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة.

وأعلنت منظمة ‘Carmignac Gestion ‘ الأوروبية عن ترشح المصورة الفلسطينية الأصغر سناً ضمن المرشحين بالإضافة إلى مصور فرنسي وألماني للتصفيات النهائية ضمن قائمة أفضل تغطية صحفية لقطاع غزة من أصل 72 مصورا عالميا.

وأثار هذا الأمر إعجاب لجنة التحكيم وتم إقرار جائزة فخرية للمصورة تقديرا لإنسانية عملها وتفانيها في نقل مشاعر الصورة كما ورد في إعلان الفائزين عن اللجنة.

ومن الجدير ذكره أن المصورة محمد حصلت على جائزة بريطانية باسم new media award  في بداية هذا العام لتغطيتها لأحداث الحرب الميدانية .

وأعربت الصحافية إيمان عن فخرها بإنجازاتها المتتالية مؤكدة أنها لم تكن لتوجد لولا ‘غزة وتضحياتها ‘.

وقالت الشابة محمد في تصريحات صحفية لوكالة الصحافة الفلسطينية ‘صفا’ : ‘المسابقة كانت عالمية وعلى مستوى عالٍ، وكان هناك منافسين أقوياء في التصفيات، ولم أكن أتخيل أن أنافسهم في يوم من الأيام’.

وتابعت ‘ما بالك وأنا أنافسهم وأتفوق عليهم وخصوصا أنها مسابقة عن غزة وكانت متطلباتها صعبة جدا، وواجهتني خلالها عدة تعقيدات’.

وعن شعورها لحظة سماع خبر فوزها قالت: ‘محبطة،  لأن هذه هي الجائزة الثانية التي أحصل عليها دون أن أتمكن من استلامها، لقد نغصت المعابر فرحتي لأنني لن أستلم الجائزة بشكل لائق.

وأهدت المصورة محمد جائزتها لغزة وأهلها، ومن ثم لوالدتها التي قالت ‘إن لها فضل عظيم علي’.

وناشدت إيمان السلطات المصرية تسهيل إجراءات سفر الصحفيين والسماح لهم بالخروج والمشاركة في المهرجانات الدولية ، حتى يبقى العلم الفلسطيني حاضراً في كل المناسبات العالمية .

وكانت وكالة Demotix التي تعمل بها محمد قد رشحتها عن فئة التصوير والمراسلة الصحفية المكتوبة لتغطيتها أحداث الحرب الأخيرة على قطاع غزة وتبعاتها في حقبة مصورة ‘War on Gaza & the aftermath ‘.

كما تم ترشيحها لجائزة Carmignac Gestion award بناء على إعجاب المصورين الأجانب بجودة عملها المصور وتميز القصص الإنسانية التي شاركت بها.

وأبدي ‘Edward Carmignac ‘ المدير التنفيذي للمنظمة عن إعجابه بعمل المصورة الفلسطينية الشابة وما حققته في سن صغيرة مقارنة بزملائها المحليين والأجانب

لا حوله ولاقوة الايالله

الإعلام الفضائي العربي.. حقائق وأرقام!

عمان: طارق ديلواني

نشرت مجلة فوربس “Forbes” الأمريكية بطبعتها العربية في العام الماضي 2005 تحقيقا موسعا عن الإعلام العربي والفضائيات العربية، بعد ظهوره عام 1991 من خلال مركز تلفزيون الشرق الأوسط “mbc” كبداية، بعيدا عن بداية الإعلام الحكومي العربي أو التلفزيونات العربية الأرضية عام 1960 وتحديدا من التلفزيون المصري.
المجلة في تحقيقها المثير تشير بكثير من التفصيل والإسهاب إلى واقع الإعلام العربي المتسارع الوتيرة باتجاه الانفتاح على عوالم الفضائيات والبث عبر الأقمار الصناعية.
وتشير المجلة إلى أن محطة mbc فتحت الباب على مصراعيه للاستثمارات الإعلامية الخاصة، وبالذات الضخمة منها، واعتبرت مجلة فوربس في التحقيق الذي أعدته أن السنوات الثلاث القادمة ستكون حاسمة في الاستثمارات بصناعة الإعلام العربي.
كما سيستمر التفوق للقنوات الفضائية العامة، فيما سيبقى مصير”تلفزيونات الواقع” مبهماً لتنافيه مع العادات العربية الاجتماعية والدينية، وسيحدث تزاحم في القنوات المتخصصة التي من المتوقع أن يستمر فيها نجاح القطاعات “المرتبطة مباشرة بالمشاهدة” كالرياضة، والأغاني، والأحداث، والأطفال، ويتذبذب فيها نجاح تلك “غير المرتبطة بالمشاهدة” مثل القنوات الجديدة الخاصة بقطاعات اقتصادية متفرعة ودقيقة جداً كالعقارات.
الفترة المقبلة إذن ستكون مرحلة اندماجات بين الفضائيات العربية، مبنية على تعاون مؤسسات تلفزيونية مع مؤسسات “الكابلات” التي ربما ستضغط على المشاهدين للاشتراك بها، مثلما فعلت”ART”، ومن الممكن أن تندمج القنوات المتخصصة أو تشتري بعضها بعضا.
وواضح تماماً أن هنالك اتجاها للاستثمار في المحطات الإذاعية عربيا وبشكل كبير؛ حيث ظهرت في السودان أربع محطات إذاعية خاصة، بينما أصبح في دبي 13 محطة إذاعية، وفي الأردن وحدها 5 محطات، وكل ذلك خلال أقل من سنتين.
زخم فضائي!
وبالعودة إلى القنوات الفضائية الخاصة والحكومية، نجد أن ثمة تحولات وحجم منافسة شديداً في السنوات الأخيرة، إذ ألغيت في العام 2004 قناة “دبي الاقتصادية” بعد فشلها في تحقيق نسبة مشاهدة مذكورة، وأصبحت قناة منوعات مع تقارير اقتصادية بسيطة، وأوقفت “قناة 33″ التي تملكها حكومة دبي واستبدلت بـ”One”، وتم تقديم “نيولوك” لقناة دبي، ذات هوية شديدة الشبه بقناة المستقبل، وانطلقت القناة العامة الكويتية “الرأي”، والقنوات العراقية “السومارية”، و”الشرقية”، و”الفيحاء”، و” الديار” و و”mbc3″ للأطفال، وقناة الرسائل القصيرة “تسالي”، و”روتانا طرب”، و”روتانا الأفلام”.
بالإضافة إلى القنوات العقارية: “العقارية”، و”أصول”، و”مشكاة”، وقنوات التراث الخليجي: “الديرة”، و”الواحة”. ومن المتوقع أن تنشأ قنوات أخرى في السياحة وقطاعات جديدة كأسلوب الحياة والصحة العامة.. فيما يدور الحديث عن استثمار إماراتي في قناة للألعاب التفاعلية ودراسات جدوى لمحطات إسلامية “مكة والهدى”.
وقنوات إسلامية بدأت بثها بالفعل كروتانا الإسلامية والرافدين، باستثمارات قطرية وسعودية وعراقية، و9 محطات على قائمة الانتظار في مدينة دبي للإعلام، التي تسلمت 90 طلباً لإنشاء محطات تلفزيونية منذ يناير / كانون الثاني من العام 2004 إلى الآن، منها الـ9 محطات سالفة الذكر. ومن المتوقع أن تكون مدينة دبي للإعلام مركز استقطاب للاستثمارات الإعلامية العربية. علماً أن الكويت قد أعلنت مؤخراً عن مدينة إنتاج إعلامية جديدة ستكون منافسة للمدن الإعلامية الموجودة في المنطقة.
الوضع الإعلامي العربي فضائيا إذن أشبه بساحة حرب فيها الكثير من المنافسة على عقول وعيون المشاهدين العرب، لكن ما يجمع بين أغلب المتنافسين هنا هو “حجم الإسفاف” في مستوى ما يقدم ويعرض.
سوق إعلانية وتزاحم فضائي!
ولكي تستوعب السوق الإعلانية هذه القنوات الجديدة، بالإضافة إلى المتواجدات على الساحة وهن 202 قناة بما فيها 120 قناة “مفتوحة”، وثلاث بالاشتراك “ART”، و”أوربت”، وشوتايم، على المحطات والشركات استغلال الحصة التقديرية الكاملة للسوق الإعلاني العربي، والذي يقدر بـ3.5 مليار دولار.
وتقول فوربس إن الوسائل الإعلام العربية بحاجة للوقوف أمام نفسها بوضوح وصراحة، لتحديد استراتيجيتها، وهويتها، ومدى قدرتها على البقاء في “مرحلة الفرز الأولي” حتى لا تتحول إلى استثمارات في يد “اللي معاه مال ومحيره يجيب حمام ويطيره” مثلما يقول المثل المصري الشائع.
أباطرة الإعلام الفضائي العربي!
اختارت المجلة أبرز رجال الأعمال المستثمرين في مجال الإعلام العربي، ولم تحدد المجلة معايير ترتيبها واختياراتها لهؤلاء الذين لقبتهم بـ”أباطرة الإعلام العربي” ومنهم:
الشيخ وليد البراهيم الذي يعتبر من رواد الإعلام العربي الفضائي، ومن أقدم العاملين في المجال التلفزيوني، وأول من بدأ عهد الإعلام التلفزيوني الفضائي بإطلاق محطة مركز تلفزيون الشرق الأوسط”MBC” من لندن بمشاركة الشيخ صالح كامل.
وتعتبر مجلة فوربس محطتي “المستقبل”، والشبكة اللبنانية للإرسال “LBC” أكثر المحطات مشاهدة وجاذبية للإعلان.
وفي 2004، أطلقت المجموعة “MBC3″ للأطفال، وفي 2002 أطلقت”MBC2″ للأفلام والبرامج الناطقة بالإنجليزية، أما “MBC4 ” فهي على الطريق.
وتمتلك المجموعة “ام بي سي” ذراعاً للخدمات الإخبارية التجارية “ME News” ومن زبائنها “الإخبارية” السعودية الحكومية، والتلفزيون البحريني والعماني، وتجري مفاوضات مع وكالة “رويترز” التلفزيونية.
أما الشيخ صالح كامل فيعد من أوائل المستثمرين السعوديين في الإعلام، وأول من أنشأ مؤسسة للإنتاج الإعلامي، وهي الشركة العربية للإنتاج الإعلامي، ومن كبار وأوائل مؤسسي دار”عكاظ” السعودية للنشر، ومساهم في صحيفة “الوطن” السعودية. كما كان شريكاً في فكرة مشروع محطة مركز الشرق الأوسط “MBC” في مطلع التسعينيات، وأسس محطة راديو وتلفزيون العرب،”ART” التي يبلغ رأس مالها 1.5 مليار دولار، والتي انتقل مقرها من روما في إيطاليا إلى مدينة الإنتاج الإعلامي بالأردن، ويبلغ حجم الاستثمار فيها 200 مليون دولار، ويرفع صالح كامل شعار” الحصرية” في البرامج والمناسبات، وفي مقدمتها المنافسات الكروية.
أما طارق عمار الذي لقبته مجلة “لوبوان” الفرنسية بـ”باشا الاتصال” في المنطقة العربية والعالم، فمن المتوقع أن يحتل مراتب متقدمة جداً في “بيزنس الإعلام العربي” إذا نجحت استثماراته في تونس، على الرغم من ارتباط اسمه عربياً في التسعينيات بالإسرائيليين وإنتاج أفلام معادية للعرب.
وبدأ عمار في إطلاق قناة تلفزيونية تونسية أرضية وفضائية، ويقوم حالياً بإطلاق قناة تلفزيونية أخرى بمشاركة صديقه برلوسكوني، والقناة الأولى الفرنسية، ورجل الأعمال التونسي مروان المبروك تحت اسم “تلفزة تونسية- تي تي” والتي سيكون بثها فضائياً وأرضياً.
وترى مجلة فوربس أن “الحصول على معلومات عن قناة “أوربت” كالدخول في الحرب العالمية الثالثة”!
وافتتحت “أوربت” في المجال الإعلامي بعاصفة، عندما دخلت في شراكة مع هيئة الإذاعة البريطانية، وأطلقا محطة BBC العربية، إلا أن العلاقة لم تدم طويلاً بسبب الخلافات.
لمجموعة “أوربت” ـ حسب فوربس ـ مشروع جديد يقوم على تقديم الخدمات التلفزيونية عبر الإنترنت باستثمار يصل إلى 300 مليون دولار.
وقلصت “أوربت” في الفترة الأخيرة إنفاقها على الإنتاج، واتجهت إلى الاستثمار في البث الفضائي والبث بالكابل، واشترت حصة في القمر الصناعي الجديد “نور سات” الذي سيبدأ تشغيله في يناير 2005. تقوم “أوربت” حالياً بتجهيز محطتي بث في اليونان والبحرين، ولها مقار في كل من روما وقبرص وبيروت والرياض والمنامة.
وتقول المجلة بأن “الجزيرة” تأسست في 1996 بميزانية مقطوعة من الحكومة القطرية تبلغ 150 مليون دولار لمدة 5 سنوات، ولكنها لم تقدر على تأمين تمويلها الذاتي. رسمياً تبلغ ميزانيتها التشغيلية حوالي 30 مليون دولار سنوياً، ولكن من المؤكد أن ميزانية تشغيل “الجزيرة” السنوية 100 مليون دولار، جزء كبير منها يذهب لمكاتبها في لندن، وتركيا، وواشنطن، وغيرها.
وتفاجئ مجلة فوربس قراءها بأن رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري لا يملك رسمياً أية حصة في تلفزيون “المستقبل” الأرضي والفضائي بشكل مباشر.
الراحل رفيق الحريري، الذي تقدر ثروته بنحو 10 مليار دولار، يتربع على عرش الإعلام اللبناني، لأنه يمتلك بشكل كامل وغير كامل 3 مؤسسات إعلامية منها إذاعة “الشرق” وصحيفة “المستقبل” اليومية.
وفي التصنيف الذي أوردته فوربس فإن الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز قائد القوات المشتركة أثناء حرب” تحرير الكويت”، الذي تقاعد لإدارة مجموعة “دار الحياة”، والتي تقدر ميزانية جريدتها بنحو 10 إلى 12 مليون دولار سنوياً يعتبر من أهم الناشرين العرب.
وكان ضد سيطرة الفكرة التجارية داخل المؤسسات الصحافية، وحريصاً على أن لا يتفوق الإعلان التجاري على المادة التحريرية، ولكن بطبيعة الحال كان حريصاً أيضاً على أن لا ينفق أمواله من دون مقابل، وكان يهدف إلى إمساك العصا من النصف.
في العام الماضي أعلن عن مشروع “توأمة” كبرى مع المؤسسة اللبنانية للإرسال “LBC”، ولكن العقد انتهى، وتم توقيف نشاطاته، وفي الكويت تورد فوربس في ملفها عن أباطرة الإعلام عائلة جاسم مرزوق المالكة لصحيفة الرأي العام التي تصنف بأنها من أكثر الصحف الكويتية انتشارا ونفوذا، والتي تملك قناة “الرأي”.
ويضم تلفزيون “الرأي” أسامة الشيخ، الذي كان مديراً سابقاً لمحطة “دريم” مديراً لها، وبدأت القناة ببث نشرات الأخبار منذ بداية شهر نوفمبر، إلا أنها تفتقد للعمق والموضوعية، ولم تستطع منافسة حتى تلفزيون الدولة في مجال الأخبار.
أما د.حسن راتب فتعده المجلة صاحب الحصة الأكبر في قناة “المحور”، التي بدأت بثها الفضائي في 2002، ولا تحظى بمشاهدة عربية كبيرة، واستراتيجية وهوية محددة تستطيع بها الوصول إلى مكانة متقدمة وسط الفضائيات الأخرى.
وتأسست المحور كثاني قناة فضائية مصرية ولم تصل قناة “المحور” إلى نقطة التعادل بين إيرداتها ونفقاتها.
ويفيد التحقيق المطول لمجلة فوربس أن أحمد بهجت خرج من المجموعة المؤسسة للمحور، وقرر إنشاء قناة “دريم” الفضائية، والتي تمتعت يومياً بمشاهدة عربية أفضل من “المحور”.
وتعد “دريم” أول قناة فضائية مصرية خاصة في 2001 برأس مال يبلغ تقريباً 40 وكانت “دريم” تتمتع بمشاهدة عربية كبيرة، نتيجة وجود عدة برامج مهمة هي: “لقاء مع الأستاذ” لمحمد حسنين هيكل، و”رئيس التحرير” مع حمدي قنديل الأسبوعي.
وعودة إلى التلفزيونات اللبنانية وصاحب تلفزيون الجديد اللبناني “newtvsat” الذي اشتهر بشن هجوم دائم على رفيق الحريري وهو محمد تحسين الخياط، والذي لم تكن قناته تحظى بمشاهدة عربية كبيرة، إلا عندما بدأ يعرض برنامج “بلا رقيب” لماريا معلوف.
فضائيات الأغاني تتقدم!
يعد محسن جابر واحدا من أباطرة فضائيات الأغاني التي بدأت تتوالى تباعا دون ضوابط لما تبثه وبإسفاف واضح.
محسن جابر هو مالك قناة “مزيكا” التي بدأت بهدف إعلاني وتقدر أرباح هذه القناة بـ12 مليون جنيه، وتعد قناة “ميلودي هيتس” من أشد المنافسين لها.
تستهدف “مزيكا”، التي ستطلق عدة قنوات لاحقا، الشباب مابين 15 إلى 26 عاماً، حيث يمثلون 55% من حجم التعداد السكاني للمنطقة العربية.
قناة “Mazzika” تفوقت على غيرها في أنها أدخلت تقنية جديدة تعتمد على إرسال الصور الفوتوغرافية عن طريق المحمول مما يزيد من تكلفة إرسال الرسالة الواحدة إلى الضعفين، ويجعل قناة “Mazzika” تحقق حوالي أكثر من 7 ملايين جنيه شهرياً أي حوالي 84 مليون جنيه سنوياً. وتشير مصادر بقنوات أخرى إلى أن أرقام الأرباح السنوية لهذه الفضائيات هي التي تقدم لمأموريات الضرائب، بينما الأرقام الحقيقية للأرباح قد تتجاوز ذلك بكثير. ويؤخذ على القناة العمل على تسطيح العقول الشابة بانتشار موجة الأغاني غير الهادفة والمنحلة في أوساطهم.
وتظهر أيضا قناة “Melody Hits” إحدى القنوات الغنائية الخاصة في مصر، المملوكة لجمال أشرف مروان ابن منى عبدالناصر، ابنة الرئيس الراحل جمال عبدالناصر.
تتبع ميلودي أسلوباً تجارياً بحتاً مع المطربين، فإذا كان المطرب مغموراً فإنه يدفع أموالاً من أجل ضمان إذاعة أغانيه أكبر عدد من المرات خلال اليوم الواحد، حيث تضع تسعيرة تصل إلى 10 آلاف جنيه لعرض الفيديو كليب 3 مرات يومياً.
كما أن القناة الثانية التابعة لميلودي التي تحمل عنوان “Melody Arabia” تعتمد أيضاً على حيلة أخرى لجلب المزيد من الملايين، من خلال أسلوب الشات، أو الدردشة، وأيضاً من خلال ابتكارها لما يسمى بخدمة التوافق بين المحبين أو “Match Maker”، حيث تطلب من كل شاب أو فتاة أن يرسلوا تاريخ ميلادهم وتاريخ ميلاد الطرف الآخر في حياتهم عبر المحمول، ليتعرفوا على مدى التوافق بينهما في علاقتهما العاطفية!!
وبالحديث عن القنوات الغنائية تقول المجلة إن قناتي “Mazzika”و”Melody Hits” للموسيقى تمتعتا لفترة طويلة بالريادة في محطات الغناء العربي إلى أن هزت محطة “روتانا الترفيهية” هذه المكانة لاحتكارها أعمال 100 فنان تقريباً، وكانت وليدة شركة “روتانا” للإنتاج الفني.
وتقول فوربس إن الأمير الوليد، الذي تقدر ثروته بأكثر من 20 مليار دولار، استطاع السيطرة على سوق الكاسيت، وكانت خطواته الأولى هي شراء شركة “روتانا” للإنتاج الفني، التي كانت الداعم الرئيسي لقناة الموسيقى، شبكة راديو وتلفزيون العرب “ART”.
وتقدر استثمارات الأمير الوليد في “روتانا” بحوالي 300 مليون دولار، نتيجة توسعها الأخير في إطلاق قنوات متعددة مثل: “طرب” و”سينما”.