إنّ استخدامك وسائل التواصل الاجتماعي كوسيلة لترويج منتجاتك ببساطة سيجعلك بعيدًا، ولن يكون حسابك ذا مغزى بالنسبة لك أو لمتابعيك. ولكن عندما تأخذ خطوة إلى الوراء وتدرك أن هناك أشخاصا حقيقيين على الجانب الآخر من شاشة الحاسوب، فهذا يمنحك وجهة نظر مختلفة تمامًا حول استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية لنشاطك التجاري.

في كتابه الجديد [من الإنسان إلى الإنسان Human to Human]، يدعو الخبير الاستراتيجي الاجتماعي الرقمي برايان كرامر جهات التسويق إلى التخلص من استراتيجيات التسويق الاجتماعي المعقدة من أعلى إلى أسفل، والتركيز بدلاً من ذلك على “التحدث إلى الإنسان”؛ أن نكون صادقين، وأن نكون ودودين، وأن نكون جديرين بالثقة، وأن نضع أنفسنا في خدمة عملائنا.

 

فيما يلي أربع طرق يمكنك بها أن تكون “إنـــســـانا” على مواقع التواصل الاجتماعي، بدلاً من أن تكون مجرد آلة تسويق:

١) اعرف السوق المستهدفة بالنسبة لك

نستخدم مصطلح “السوق المستهدف” في التسويق، كطريقة لوصف وتحديد مجموعة معينة من الأشخاص الذين نحاول الوصول إليهم. بيد إن المشكلة في ذلك هي أنها تنطوي على إمكانية جعلنا نرى عملاءنا ككيان واحد، بدلاً من أن كونهم مجموعة من الأفراد المتنوعين والمتميزين.

ومع ذلك، فإن فهم الجوانب المشتركة بين هذه المجموعة يمكن أن يقطع شوطا طويلا لمساعدتنا على تشكيل استراتيجيات التسويق والاتصالات التي من المرجح أن تلبي احتياجات المستهلك/ العميل. معرفة كيفية تلبية هذه الاحتياجات يعني فهم ما يلي:

“نقاط الألم – المعاناة– الاهتمامات – الرغبات – الاحتياجات – التفضيلات من حيث كيفية تفاعلهم معك”.

لا يهمني ما اللغة التي تتحدث بها، أو ماهي علامتك التجارية، أو ما هي الرسالة التي تحاول إرسالها، فنحن جميعًا بحاجة إلى التحدث على نحو أكثر إنسانية الاعلام الاجتماعية وتحويلهم إلى عملاء ” والتي سأقوم بترجمتها إلى العربية قريبًا إن شاء الله.

٢) فهم الطبيعة متعددة الثقافات لجمهورك

كما تطرقت قبل فترة وجيزة، فإن فهم احتياجات ومصالح السوق المستهدفة يعني أيضًا الاعتراف بأن عملاءك متعددي الثقافات. هذا يعني أن عملية الفهم ستكون معقدة ومتنوعة.

بعبارة أخرى، حتى لو كانت السوق المستهدفة الخاصة بك تتكون من المهنيين العاملين، فهذا لا يعني أنهم متشابهون. قد يكونون مهنيين، ولكنهم ما زالوا أمهات، وآباء، وأبناء، وعمات، وما إلى ذلك. التواصل معهم يكون بطرق تعترف بالجوانب كاملة، وليس فقط بالجانب التسويقي.  [“سيتواصل الأشخاص معك على مستوى شخصي قبل أن يتواصلوا مع عملك أو خدمتك”].

٣) اعلم أن علامتك التجارية يجب أن تكون إنسانية أيضًا

كيف تقدم علامتك التجارية على منصات التواصل الاجتماعي؟ هل هي كيان اعتباري بلا هوية؟ أو هل تحاول إظهار وجود أشخاص حقيقيين وراء علامتك التجارية؟  يرغب الأشخاص في التعامل مع الأشخاص وليس مع العلامات التجارية. لا يكفي الاعتراف بأن السوق المستهدفة تتكون من أفراد متعددي الثقافات.. بل يجب إخبارهم  أن علامتك التجارية تتكون من أشخاص حقيقيين ومتعددي الثقافات أيضًا.

عندما تتواصل، لا تخَف من التعبير عن المشاعر واترك شخصيتك تظهر. اعترِف عند ارتكاب الأخطاء، بدلا من محاولة تغطية ذلك. تذكر أنك تتحدث مع أشخاص حقيقيين وليس مع “مستهلكين”. لا يمانع الأشخاص في حال ارتكاب خطأ ما بقدر ما يمانعون في عدم إصلاحه.

٤) الشبكات الاجتماعية لخدمة متابعيك، بدلا من خدمة منتجاتك

يمكن أن يؤدي توظيف هذه الاستراتيجية إلى إحداث فرق كبير في كيفية استخدام العلامات التجارية للوسائل الإعلام الاجتماعية. اسأل نفسك عندما تفكر في إستراتيجية وسائل الإعلام الاجتماعية الخاصة بك، هل تركز تركيزا أساسيا على كيفية مساعدة المعجبين والمتابعين لك في تنمية عملك؟ أم أنها تركز على كيفية مساعدتك لهم؟

ضع في اعتبارك أنك في وضع مميز من حيث القدرة على خدمة الأشخاص الذين يتفاعلون معك على الشبكات الاجتماعية. كيف يمكنك استخدام مدونتك ومنتجاتك وخدماتك ومواقعك على الشبكات الاجتماعية لتلبية احتياجاتهم؟ هل تحتاج إلى إعادة النظر في استراتيجية وسائل الإعلام الاجتماعية الخاصة بك لمعالجة هذا السؤال؟

إن هذه الإستراتيجية هي أفضل وسيلة لبناء الأعمال المربحة، وسوف تستمر في النمو وتلبية الاحتياجات على المدى الطويل. عندما تفهم وتقر بأن عملاءك هم أشخاص حقيقيون، وعندما تستطيع التواصل بطريقة يعرف بها عملاؤك أنك شخص حقيقي، تبدأ أشياء عظيمة في الحدوث. يتم بناء الثقة، وتبدأ العلاقات في التشكّل وتزدهر الاتصالات.

Be Sociable, Share!


أضف تعليق

XHTML: يمكنك استعمال الاكواد: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <blockquote cite=""> <code> <em> <strong>

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash