ما أعظم غزة!

د. فايز صلاح أبو شمالة

أو يمكن القول: ما أوهن إسرائيل! الدولة التي انتصرت في حروب كاذبة، وما زالت تهدد كذباً الشرق لتنطحه بقرني الغرب، إسرائيل التي توهم البعض أنها صارت عظمى تحتاج إلى مساعدة دولة فرنسا الغربية، ودولة أمريكا من وراء البحار ومصر العربية لمحاصرة قطاع غزة، هذا ما ذكره موقع تابع للمخابرات الإسرائيلية الذي أفاد: “أن فرنسا تستعد لإطلاق قمر تجسس ستكون إحدى مهماته رصد تحركات حركة “حماس” في قطاع غزة. بمعنى آخر: أن قطاع غزة ما زال يقاوم، وليس كما يحاول بعض الساسة الفلسطينيين القول: إن غزة استسلمت، ومقاومتها عبثية، لأزعم كغيري أن استدعاء الأقمار الفرنسية، والبوارج الأمريكية، وإقامة الجدار الفولاذي حول غزة لدليل عجز الدولة العبرية عن تحقيق أمنها.

موقع المخابرات الإسرائيلية قدم تفصيلاً لما يجري حين قال: “إن ضباطاً فرنسيين يعملون جنباً إلى جنب مع الأميركيين والمصريين على بناء الجدار الفولاذي، وحواجز الحديد التي تصنف باعتبارها المشروع الأكثر طموحاً من الناحية العسكرية، لعرقلة حفر الأنفاق وتهريب الأسلحة لحركة حماس”.

ليصدق كل عاقل ما يضيفه الموقع بأن “التعاون المشترك بين الفرنسيين والأميركيين يتم في مقر خاص يقع في السفارة الأميركية في القاهرة لمتابعة أعمال القوات الأميركية والفرنسية والضباط المرابطين في قيادتها شمال سيناء في مدينة العريش. وأن ضباطاً مصريين وفرنسيين وأميركيين يشرفون على العمل ويتابعون إدخال مجسات بين اللوحات المعدنية لتنبيه قوات الأمن عند إجراء أي محاولات للعبث فيها بواسطة الليزر، وأدوات تتميز بأعلى درجات الدقة”.

بعد كل هذا؛ يمكنني القول: ما أعظم غزة! وما أعظم المقاومة! أو يمكن القول: ما أسوأ المرحلة التي تتآمر فيها على حصار غزة دول عظمى تمتلك السلاح النووي، وبشكل علني سافر دون احترام لمشاعر العرب وعقولهم ودينهم، ليلتقي معهم سياسيون فلسطينيون وعرب يصرون على أن مشروع المقاومة مصيره الفشل، وأن ما تدعيه حماس وأخواتها من استعداد، وإعداد لمرحلة قادمة هو ادعاء باطل، لأن إسرائيل وجدت كي تبقى، ولا أمل للعرب بالبقاء على قيد الحياة إلا من خلال المفاوضات.

ستظل أمريكا وإسرائيل تتخذان الإجراءات العسكرية ضد غزة، وتحاصرانها، وستظل المقاومة عصية على الكسر، لأنها إرادة شعب يصفع وجه العجزة الذين يكررون القول: لا توجد مقاومة في غزة، ولا يوجد مقاومون، ولا يوجد شعب فلسطيني يستحق الاحترام.

Be Sociable, Share!


2 التعليقات

  • 1. WAPiper قال في 2 فبراير, 2010 9:20 م :

    I can propose you the article submit service to make your topic referring to this good topic nice.
    بوركت أخي

  • 2. mortgage loans قال في 30 يونيو, 2010 6:06 م :

    I strictly recommend not to hold off until you earn enough amount of money to order goods! You should take the home loans or car loan and feel fine

أضف تعليق

XHTML: يمكنك استعمال الاكواد: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <blockquote cite=""> <code> <em> <strong>

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash