site porn sex موقع الجنس الاباحية

موقع الجنس الاباحية site porn sex

موقع الجنس الاباحية  site porn sex

اهرة زوجي لا يكفيني ولكن هو دائما يعطي لي متعة جنسية كبيرة مع اصحابه يجلب لي كل يوم واحد ينيكني بقوة طول الليل ويمتع كسي ولكن في هذا اليوم كانت المفاجأة زوجي يعطني تلات ازبار كبار في يوم واحد اصاحب زوجي ناكوني بقوة مع بعض قصص سكس مصري زب في كسي وزب في طيزي وزب في فمي تلاته اجمل نيكة في حياتي امام زوجي العرض ديوث لا يكفيني نيك يجلب اصحابه كل يوم واستمتع معهم اكتر قصص سكس مصري ساخنة جديدة من موقعالقصة بالكامل افلام اباحة مترجمه كثيرا ما يتكرر ذلك السناريو حين تجتمع الام مع ابنها في احد غرف الفنادق ويواجهون مشكلة سرير النوم الوحيد في الغرفة مما يطرح الكثير من الاسئلة سواء علي الام او علي ابنها اينا منا سوف ينام علي ذلك السرير ومن منا سوف ينام علي ارضية الغرفة ولكن سريعة تجاوب الاب في هذا الفيديو والذي يدل علي الرغبة لديها في الجنس التي تتغلب عليها حتي ما ابنها الوحيد فتجاوبة بانه يمكنه ان ينام بجوارها في السرير حيث كان صغير ينام بجوارها بدون مشاكل نهائيا ولكنها يعلم بانها لديها رغبة في ممارسة الجنس تفوقة كثيرا ولا تستطيع ان تخبره بذلك لذا يذهب ذلك الفتي ليكتشف الامر بنفسه حيث يتجسس عليها وهي بداخل الحمام تتحمم بالماء الساخن سكس مترجم ولكن مع ذلك تمارس الفرك مع الماء الغزير لكي تحصل علي النشوة الجنسية مما يبطئ الرغبة في ممارسة الجنس لديها خاصتا حين ينام بجوارها ذلك المراهق الوسيم الممحون علي الجنس فيذهب افلام مترجمه الي السرير لكي ينتظرها ويبدا في التحرش بها اثناء النوم بجواره علي السرير حيث ينتظر الي منتصف اليل وهي غارقة في النوم ويبدا في التحرش بها ونزع الملابس التي ترتديها وهي لا تدرك ماذا يفعل ذلك الفتي نهائيا ؟ افلام porn مترجم ولكن حين تستيقظ تجد ان ابنها يمارس معها الجنس فيلم جنسي مترجم فلا تقاومه نهائيا بل سكس اجنبي امهات تجعله يستمتع وهي ايضا كذلك افلام اباحة مترجمه

نيك محارم اخ مع اخته

نيك رومانسي يلحس كسها

نيك مشاهير البورنو ساخن

افلام نيك خلفي

موقع الجنس الاباحية site porn sex

قصص سكس اسمي اسراء عندي 27 سنة متزوجة بقالي اكتر من سنة ,انا بطبيعتي حامية نار وكسي وطيزي واكلني علطول ,قبل الجواز كنت فاتحه خرم طيزي لكل شباب المنطقة ,مفيش زبر في منطقتي مداقش عسل طيزي ولعب فيها شوية بزبره ,اروح عند البقال اخد منه كل اللي انا عاوزاه وبعد ما اخلص ادخل معاه المخزن يزحلق زبه في طيزي شوية ويجيبهم في مصاريني من جوه وخلص الكلام علي كدا وانا كنت بحب اوي المني الدافي في طيزي وبالذات وانا ماشية والمني بتاع الرجاله بينقط من طيزي في الكيلوت بتاعي كان بيبقي احساس ممتع جدا وبعد مبرجع البيت اقلع الكيلوت بتاعي مع نفسي في الحمام وافضل الحس المني بواقي المني اللي نقطت من طيزي في الكيلوت كانت بتسخني نيك ,حتي الهدوم كنت بلبس احسن واشيك هدوم وبردو بنفس الطريقة لحد ما اتجوزت ,جوزي اسمه حسن اكبر مني بسبع سنين ,في بداية جوزانا كان بيشبع رغباتي بشكل مقبول بأستثناء انه مكنش يحب ينيكني في طيزي ابدا نما كان معقول من ناحية كسي ,في بداية جوازنا في ليلة الدخلة دخل زبه في كسي ومفيش دقيقتين ولقيته جابهم في كسي ,علطول شخرتله وقلتله “احا يا راجل انت لحقت تجيبهم يا موكوس وانا هعمل ايه دلوقتي اروح احك كسي في الحيطه ولا اعمل ايه” فقالي “طيب وانا هعملك ايه يا حبيبتي ما خلاص نزلو مني واللي كان كان ” سحبته من فوقي ووقعته علي السرير تحت مني وقلتله “انا هعلمك ازاي تنيكني يا خول” تفيت علي زبره وغرقته بريئي ومسكته بأيدي من تحت راس زبره وبدأت اعصر جامد واحبس الدم في راس زبره لحد ما راس زبره بقيت عامله زي البالونه وبدأت امشي لساني علي راس زبره الناعمه والاعبه وفي نفس الوقت ايدي ماشية من تحت علي زبره طالعه ونازله لحد ما زبره بدأ يقف تاني وبعد ربع ساعة تقريبا لقيت زبره بقي واقف اكتر من الاول فقلعت التوكه من شعري ولفيتها علي زبره من تحت خليت بيضانه وزبره فوق التوكه وربطها جامد لحد ما حبست الدم في زبره قلتله “يللا يا راجل قوم وكمل بس علله المره تجيبهم بسرعة تاني والا هشخرلك بجد” فنمت تاني علي السرير وطلع هوه من فوقي وفشخ رجلي عن بعض اوي يعني بعدهم عن بعض لحد ما كسي بقي مفشوخ عالاخر وركبني ودفع زبه في كسي مره واحدة انا صرخت من الشهوة زبه كان حامي اوي في كسي وسخني نيك وفضلنا في الوضعية دي وهو نازل فحت في كسي لما حسيت بمتعة محسيتش بيها قبل كدا ,بعد كدا خرج زبه من كسي وطلع لقدام قلعني السوتيان ومسك بزازي وخبطهم في بعض ودفن زبه بينهم ويحرك زبه رايح جاي بين بزازي طلع لقدام شوية ودفع زبه في بقي وخلاني امص زبه ,زبه اتحشر في بئي من كبره ومن تخنه قعد يدخله ويخرج بسرعة سريعه في بئي وكان بيدخله في بئي لحد زوري كنت بحس اني هتخنق من زبره بس دا كان بيمتعني وبيهيجني اكتر لان انا بحب اتناك بعنف ,وبعد ربع ساعة تقريبا لقيت زبه بدأ ينبض اوي وعروق زبه اتنفخت علي الاخر وبرزت من كل ناحية في زبره وبدأ المني يتسرب من زبره بشكل بطيئ جدا بسبب التوكه اللي انا كنت رابطاها علي مؤخرة زبره وبيضانه فحبست المني وعطلت خروجه بس في اليوم دا حسن تعب جدا من بعد القصة دي وقالي ان دا ممكن يضر بالبروستاتا بتاعته بس انا رديت عليه وقلتله بس انا ليا حق عليك ولازم اخده فقالي خلاص بعد كدا لما اجي انيكك هنيكك علي مرتين المره الاولي هجيبهم بسرعة والتانية هي اللي همتعك فيها بزبري وكدا تاخدي حقك وانا اخد حقي من غير ما اضر نفسي فقلتله ماشي يا حسن وفضل الحال علي كدا لفترة لما ييجي ينيكني ينيكني علي مرتين وساعات علي تلات مرات لانه في الفترة الاخيرة بقي يجيبهم بسرعة كمان حتي في المره التانية ,بس للاسف حسن بدأ يتعب جدا من كتر النيك اللي بيضطر يعمله عشان يقدر يكيفني وطبعا مقدرتش اضغط عليه اكتر من كدا ,واضطريت ارضي بزبره العاجز عن اشباع رغباتي الجنسية اللي متشبعش ,فبقيت بعد ما يخلص معايا نيك اخليه يبعبصني بصوابعه ويلحسلي لحد ما اجيب شهوتي انا كمان بس دا مكنش كفاية في نظري ,وفي يوم اتصلو بحسن من بلده وقالولو ان خاله مات فطبعا اضطر يروح بلده عشان يحضر العزا وكان هيقعد اسبوع كامل ,تاني يوم بعد ما حسن مشي نزلت السوق عشان اجيب طلبات البيت ,روحت لعم ابراهيم الجزار عشان اجيب كيلو لحمه ومكنش فيه حد واقف بيشتري غيري ,الواد سيد هو اللي واقف بيقطع اللحمه وبيوزنها وعم ابراهيم كان عماله يعدي من ورايا رايح جاي وكل شويه يلمس طيزي ويعمل نفسه مش قاصد وانا شايفه زبره من تحت الجلابيه وهو عماله يلعب وكان شكله خلاص شويه وهيقف بالكامل ,انا كنت

نيك العربي 2019

تقفيش في المواصلات

مواقع نيك عربي

نيك خلفي اجنبي

مدرس ينيك الطالبة

نيك حار

نيك مراهقين في مدرسة

نيك سكس مترجم

نيك المشاهير

الإباحية

موقع الاباحية الجنس

الاباحية الحصرية

الجنس الحصري

الإباحية العربية

الاباحية العربية الشهيرة

بعديها وخلاص لحد ما لقيته دخل اليد اللي بيمسك منها الساطور وحشرها في طيزي انا في اليوم داكنت لابسه عبايه سودا علي اللحم وحتي مكنتش لابسه سوتيان علي بزازي عشان كدا يد الساطور دخلت في طيزي وادفنت بين الفرادي ,الحركه دي هيجتني نيك فلقيت نفسي مسكت زبره من فوق الجلابيه وسحبته من زبره وجبته قدامي وقلتله “انت عاوز مني ايه يا راجل انت عماله تتحرش بيا وانت رايح وانت جاي وتدخل الساطور في طيزي والصبي بتاعك عينه هتطلع علي بزازي انتو عاوزين مني ايه يا خولات لو فاكرين نفسيكم رجاله انا بقي هخليكم نسوان من هنا ورايح” وسحبت سكينه صغيرة من علي التلاجه وحطيتها علي زبرو من تحت البيضان وقلتله “انا مره وهخليك مره زيي يا خول اي حركه هقطعهولك يا كسمك” بس اللي اثارني اني لقيت زبه بقي زي الصخرة في ايديا ,ولقيت نفسي سخنت عالاخر من زبه وكسي بقي ينقط عسل من تحت كأنه بيعيط وبيقولي الزبر دا خسارة يتقطع دا يتحط في الكس وميخرجش منه تاني ,سيبت السكينة وبدأت امشي ايدي علي زبره من علي الجلابيه ,عم ابراهيم فهمني علطول فخللي الصبي بتاعه يقفل باب المحل وبقينا احنا التلاته في المحل والباب مقفول علينا قلع عم ابراهيم هدومه كلها والواد سيد كمان قلع هدومه وجه عم ابراهيم من قدامي والواد سيد جه من ورايا وزنقوني هما الاتنين في النص زبر عم ابراهيم ضارب في بطني زي الخنجر وزبر الواد سيد عماله يحك في ضهري زي العصايا ,عم ابراهيم نزل مسك طرف الجلابيه بتاعتي من تحت وسلتها من علي جسمي لقيت نفسي عريانة خالص وواقفه بين دكرين مشفتش زييهم قبل كدا ,الواد سيد ضربني في رجلي من ورا فوقعت علي ركبي ولقيت بقي قدام زبر عم ابراهيم بالظبط انا بقي واسع شويه وكنت ساعتها حاطه احمر فاقع عشان كدا كان بقي مرسوم ويغري اي راجل انه يدخل زبه فيه وكنت لابسه طرحه صغيرة ومطلعه من تحتيها قصه كبيرة عم ابراهيم دفع زبره مره واحده في بقي لحد ما وصلت راس زبرو عند زوري وكنت هتخنق لدرجة ان دمعت من الخنقه والواد سيد قلعني الطرحه وقعد يحك زبره في شعري الاسود الناعم مسك شعري ولفه حوالين زبره وقعد يفرك بيه زبره ,انا موش عارفه مدي المتعة اللي وصلتلها في اللحظة دي وانا حاسه ان كل حته من جسمي بتخلي الرجاله يولعه من الشهوة حتي شعري ,بعد ما مصيت زبر عم ابراهيم اكتر من ربع ساعة وهو زبره عماله ينتصب اكتر واكتر لقيت عم ابراهيم رفعني من علي الارض ورفعني في الهوا ومعاه الواد سيد لفيت وراكي حوالين وسط عم ابراهيم وسندت بضهري علي دراعات الواد سيد وبقيت مكشوفة من تحت ليهم عم ابراهيم مسك زبره وقعد يلعب بيه علي شفرات كسي ويحركه في حركه دائرية علي كسي من بره وفي نفس الوقت الواد سيد عماله يتف علي زبره ويبله خالص عشان يقدر يدخل في طيزي بسهولة وقعد يلعب براس زبره علي خرم طيزي لحد ما خرم طيزي ساب مني علي الاخر ولقيت خرم طيزي اتفتح عالاخر استعداد لاستقبال زبر الواد سيد اللي بالمناسبة كان اتخن من زبري عم ابراهيم ومره واحدة لقيت عم ابراهيم والواد سيد يدفعو بزبارهم في خرومي الاتنين مره واحده كأنهم متفقين عليا وبمجر ما دخلت زبارهم في جسمي شهقت بصوت عالي من الشهوة فحط عم ابراهيم ايده علي بقي عشان ميتفضحوش وفضلو هم الاتنين من تحتي بزبارهم داخلين خارجين في كسي وطيزي لاكتر من نص ساعة جبت شهوتي فيها مرتين وفي النهاية يصبو هما الاتنين حمم من اللبن الساخن في كسي وفي طيزي لحد ما كسي وطيزي بقيو بيشرو مني والمني بقي يخرج من كسي وطيزي وينزل علي وراكي وعلي الارض وغرقوني وغرقو الدنيا بالمني بتاعهم ومن ساعتها وبقيت بامارس السكس الجماعي بشكل مستمر مع عم ابراهيم والواد سيد حتي لما جوزي بيقبي موجود اعمل معاه مشكله واخليه يروح لامه واجيب عم ابراهيم وسيد ينيكوني عندي في الشقة وعلي سرير جوزي كمان

ولقيت منظر كس أمى المشعر وضخامته ومنتفخ قدام عينى وبيلمع من سوائله اللى بتنزل منه ومعرفتش أتمالك نفسى روحت فى عالم تانى خالص وحسيت بدوخه شديده والأوضه بتلف بيا وبقيت مش عارف أبلع ريقى ومعرفتش أمى عملت أيه فى نفسها لما مدت أيديها بكسها ودعكت قوى فيه ولقيتها أنتفضت نفضه شديده وسمعت زى صرخه مكتومه وأححححح وتنهيده عاليه بأوووف أاااااه وراحت مرجعه لباسها ( كلوتها ) زى ماكان وغطت نفسها تانى وراحت نايمه للصبح وأصبحت الأمور عاديه لم أجد جديد من أمى لمده أسبوعين أو أكتر وفى يوم خرجت مع سيدى وجدتى للعمل معهم وأساعدهم بالغيط ولما أشتد التعب بسيدى بعد الظهر ندهت عليا جدتى وقلتلى روح البيت جيب الأكل والغداء لسيدك علشان سيدك جاع وعاوز يأكل وروحت للبيت أجيب الأكل وأول ما دخلت البيت سمعت صوت بيقول خلى بالك خلصى بقى عاد بسرعه أحسن الولد ييجى على فجأه وأنتبهت للصوت عرفت ده صوت مرات عمى ودخلت متسحب للأوضه اللى جاى منها الصوت وأتوهمت وأتخضيت من اللى شفته لقيت أمى منيمه أختى بخيته الرضيعه على السرير وهيا ومرات عمى عريانين وبزاز أمى كلها عريانه وجسمها كله عريان وقاعده على الأرض وفاتحه رجليها ومرات عمى بين رجليها فشخاها على الأخر وبتنتفلها وراكها وكسها بالحلاوه وبصيت لقيت وراك وكس أمى أحمر كأنه جمره نار من نتف الحلاوه ومرات عمى بتضحك بصوت عالى وبتقلها كسك كأنه نار موهوج عاوز خرطوم مطافى يطفيه وبتضحك وأمى غير قادره على الكلام أو الرد على هزارها وأستمرت مرات عمى تنتف لأمى وتكرر نفس الكلام ولقيتها فجأه راحت مدخل كف أيديها فى كس أمى وراحت مدوره أيدها جواها وسمعت أمى بتصرخ صرخه قويه جدآ وبوشها أحمرار شديد ومش قادره تجمع جمله مفيده وكلامها مكسر ومرات عمى بتضحك بصوت عالى وبتكررلها كلامها مفيش فايده ياعدلات أبنك هينيكك هينيكك مفيش فايده أنتى مش قادره وكسك موهوج وحسيت زى ما هتقوم مرات عمى تجيب تقريبا باقى الحلاوه من مطبخ البيت ولقيت نفسى مفيش فرصه أستخبى وخلاص حسو بيا روحت منادم على أمى من بره ياماى ردت عليا بصوت واطى ومحشرج أيه ياسيد قلتلها جدتى عوزه أكل لسيدى ( جدى ) قلتلى حاضر هجيلك أعطيك الأكل خليك عندك وفى ثوانى لقيت مرات عمى بتنده وبتقلى تعال ياسيد أدخل عوزاك ولقيت أمى بتقلها بصوت واطى عيب ياشرموطه أبنى يدخل علينا وأحنا كده وفى ثوانى لقيت مرات عمى لبست قميصها الفلاحى وخرجت مسكتنى من أيدى وشدتنى لجوه الأوضه وهيه بتضحك بصوت عالى وبتقلى أدخل شوف أمك مش قادره تعبان وعوزاك ودخلتنى على أمى وهيه مفتوحه رجليها حتى بتحاول تضم وراكها ومش قادره من نتش الحلاوه فى جلد وراكها وكسها وحسيت بقلبى بيدق دقات عاليه وسريعه وسمعت أمى بتقلها من كسوفها ناولينى الجلابيه ده أبنى حبيبى اللى مخلفاه مش هتكسف منه ده أنا أمه ومفهاش حاجه ومبقتش عارف أعمل أيه أبص على أمى بمنظرها ده اللى ولعنى وهيجنى وهيج زبرى ولا أجرى بره الأوضه ووقفت مكانى بدون حركه نهائى وقامت أمى وقفت على رجليها وأتدورت تلبس الجلابيه وكنت هيغمى عليا من منظر طيازها الكبيره اللى مقنعرين للوراء ومرات عمى ضحكتها عاليه وبتقلى ياواد ياسيد أوعى تسيب أمك النهارده تنام بعيد عنك لوحدها وجرأها وبصت لأمى تقلها متتكسفيش ياعدلات أبنك ستر وغطا عليكى بدل الغريب وجربى وأنا واقف هتجنن على طياز أمى من هيجانى وعامل نفسه عبيط ومش فاهم كلامها وفجأه سمعنا صوت بكاء أختى وصحيت من النوم ووطت أمى تجيب أختى من على السرير وأذا بقنعرت طيازها للوراء بطريقه جعلت زبرى أنتفض ووقف وقايم وخصوصآ بعد ما شالت أختى من على السرير وقامت وقفت فلق طياز أمى ألتهم بداخله قماش جلابيتها وشفطه للداخل فى فلق طيازها الكبيره حتى بقت بتشد فى الجلابيه بتحاول أخراجها من فلق طيازها مبقتش عارفه من عمق فلقيها وراحت مطلعه بزتها ترضع أختى ولما أختى لمست حلمه بزتها بشفايفها سمعنا أنا ومرات عمى صوت منها غصب عنها بتقول أحححح وعلقت مرات عمى على هذا الصوت وكررت أوعى تسيب أمك النهارده لو حدها وببص لأمى لقيتها حطت وشها بالأرض وبتقول لمرات عمى أسكتى بقى ياخديجه سيد صغير وميفهمش حاجه من ده ومتفتحيش عين الواد على حاجات أكبر منه وردت عليها قلتلها أبنك كبر وبيقدر ينزل وراحت سكته وكملت ضحكتها وقلتلها أنتى أولى باللى بينزل منه على الأرض وعوزاكى تقليلى قدر عليكى ولا لأ وخرجت وأنا زبرى قايم من الجلابيه الصعيدى وواقف وأمى ملحظاه وشيفاه محمبط واقف وموقف الجلابيه لقدام حتى قلتلى متخجرش وأنت كده الأن روح أقعد شويه بره وتبقى تاخد أكل سيدك تودهوله وخرجت وأنا فى قمه هيجانى وأخذت الأكل من مرات عمى وهيه بتدينى الأكل لقيتها بتقلى واد ياسيد خلى بالك أمك هتنام بليل من غير لباس علشان مش هتقدر تتحمل اللباس على وراكها و كسها وراحت مفهمانى وقلتلى أمك عرفه أنك عاوز تنيك أى بنت وهى بقلها مده كبيره بعيده عن أبوك ونفسها تتناك وخايفه من الفضيحه وموافقه بس مكسوفه وخايفه من الفضيحه لو سيدك أو جدتك عرفت وحاول أنت تطمنها وقلتلى وهيه بتضحك بردها ياخول بدل ماتروح تتناك من الغريب وخرجت على الغيط وأول ما دخل علينا الليل وجدتى وسيدى قلولى يلا نروح البيت رجعت مسرعآ ودخلت لقيت أمى صاحيه ووشها أحمر جدآ من نتف الحلاوه وبعد ما أتعشينا أنتظرتها ندخل للنوم فى أوضتنا قالت خشى نام أنت ياحبيبى أنا مش جييلى نوم أنا هقعد مع مرات عمك شويه ومن خوفى منها دخلت فعلآ وحاولت أنام معرفتش خالص وبقيت مستنى دخولها للأوضه بفارغ الصبر ولم تدخل وبعد حوالى ساعه سمعت صوت أختى الرضيعه بتصرخ وسمعت صوت مرات عمى بتقلها مال البنت ياعدلات بتقلها عوزه تنام قلتلها خش نامى ونيمى البنت وتصبحى على خير ومتنسيش اللى قلتهولك وفعلآ ثوانى ولقيتها دخلت الأوضه وأنا عملت نفسى نام خالص وفى ثوانى لقيتها نيمت أختى ونامت ترضعها من بزازها وكل شويه تتلفت نحيتى وتدقق فيا تتأكد أنا نايم ولا صاحى أستمرت على كده أكتر من نص ساعه ولقيتها شده بزتها من بقى أختى علشان خلاص نامت وأتعدلت فى نومتها على ظهرها ولاحظت بتحط أيديها جوه صدرها وحاسس بحركه تقفيش فى بزازها والسرير بيتهز بينا أنا وهى وأختى وسمعت نفسى الصوت الواطى ومش واضح وفجأه راحت قايمه وشدت الجلابيه من على جسمها وقلعتها وعملت نفسها هتقوم تغيرها من الدولاب وقامت من على السرير وطيازها بتضرب فلقيها ببعض من كبرهم ووسع الفلق بينهم ومن شده هيجانى مبقتش قادر على الصبر وحبيت أعرفها أنا صحيت روحت متقلب من نومتى وقلتلها أماى رايحه فين ردت عليا كأنها أتفجأت بصحيانى تقلى أنت صاحى ياسيد ورجعت بسرعه للسرير من غير ما توصل للدولاب تلبس جلابيتها وقلتلى كنت رايحه أجيب ملايه نتغطى بيها وشويه وقلتلى سيد تعال نام من على الحرف علشان أنيم أختك من جوه وهكون أنا اللى فى الوسط بينك وبين أختك جنبك أحسن تتقلب وأنت نايم عليها تفطسها وفعلآ خرجت للحرف وحاولت أنام ومبقتش عارف أنام وأنا عارف أمى من غير لباس ولا سنتيان وبقيت خايف أتلزق فيها فى طيازها أو أمسكها من بزتها وفقدت الأمل وروحت فى النوم فعلآ ونمت ولاكن صحيت على حاجه دافيه قوى وسخنه وخدانى بكل وسطى جواها ومسك زبرى بتحاول تدخله فى شىء مليان ميه سخنه وملزقه وكأنى ملفوف بشىء غريب عباره عن لحم طرى فتحت عينى لقيت أمى وخدانى ورفعانى فوق وسطها وبين وراكها بتحاول تدخل زبرى فى كسها الغرقان ومبلول ومش عارفه تظبط زبرى فى كسها ومجرد صحيت لقيت زبرى راح محمبط وقايم زى الحديد وأمى لقيت زبرى حمبط ووقف فى أيديها كده فرجحت من وراكها قوى وراحت مزحلق زبرى بكسها وهى فكرانى لسه نايم ولما شعرت بسخونه كسها تمسكت بيها ودخلت أكتر بين وراكها وفى ثوانى كنت أعتدلت على أعتدال فوقيها أنيكها وقلتها أماى مسمعتش منها كلام لقيت مصمص فى شفايفى وكسها بيسحب زبرى للداخل وحسيت بعوم فوق بحر من عرض بطنها ووسع كسها اللى غرقان ميه سخنه وأحتضنتى بشده حتى لايفلت زبرى الصغير من ضخامه ووسع كسها وفعلآ لم تتركنى حتى بدأ اللبن ينزل فى كسها وحست بيه وبسخونته أبعدت زبرى بأيديها وأخرجته من كسها وهيه بتقول يخربيت أبوك أنت نزلت فيا وفى كسى أنا مش عامله حسابى أحسن أحمل منك وتبقى نصيبه وفضيحه ياخول وأنزلتنى من فوقيها بشخطه بعصبيه وقومتنى من فوقيها وزبرى بينقط بقيه اللبن على بطنها ووراكها الي اللقاء الجزاء3 4
موقع الجنس الاباحية

موقع الجنس الاباحية

الاباحية 2019

الاباحية الحصرية

الجنس الحصري

موقع آخر في مدونـــــات أميـــــن