ابن يغازل امة وينيكها بكل الاوضاع

في ليلة كان جوزي متأخر في الشغل وأنا رجعت البيت بعد ما الدنيا ضلمت. كان البيت ضلمة وأنا داخلة لاحظت إن ممدوح في أوضته. عدت من على باب أوضته ورحت على أوضتي وبدأت أقلع هدومي. سمعت خبطة خفيفة على الباب والتفت حوليا وشفت ممدوح واقف عند الباب ببوكسر جديد وكان عايز يوريهوني. قالت له: “حبيبي إزاي كان اليوم معاك؟” قال: “كويس، أنا اشتريت البوكسر الجديد ده.” ودخل على الأوضة وسألني بتعملي ايه. قلت له إن رحت على الشغل ووأنا راجعة عديت على المول في الطريق واشتريت جيبة جديدة عشان الصيف. طلب مني إنه يشوفها. قلت له أوكيه روح طلعها من الشنطة اللي هناك على السرير. طلع ممدوح الجيبة من الشنطة ورفعها، وقال لي دي قصيرة أوي يام ماما زي جيبة لاعبات التنس بس على أسود. قلت له آه بس شكلها حلو عليا. استنى بس هوريك. رحت على أوضة النوم وقلعت ملابس الشغل ولبست الجيبة. وكنت لسة لابسة البرا البوش أب يعني ما كنتش عريانة خالص أو حاجة زي كده. وكانت البرا ماشية مع لون الجيبة. وبعدين لبست جزمة بكعب عشرة سنتي بشرايط على الكاحل عشان أكمل اللوك. كنت عارفة إن ممدوح بيحب الجزم بكعب عالي. مشيت على أوضة النوم وقلت له: “تا دا! إيه رأيك في اللوك ده.” فضل ممدوح ساكت وبصلي من فوق لتحت. قلت له: “إيه يا حبيب ايه رأيك؟ حسس كده على القماشة. دي حريري أوي.” ابتسم ممدوح وركع على ركبته قدام رجلي وبس على الجيبة الجديدة. وهو باصص على فخادي قالي لي: “ماما دي قصيرة أوي.” بالراحة ضميت رجلي على بعض من الخجل وقلت له: “ممدوح أنت مش لازم تبص قريب أوي كده. عيب كده منك.”

صور سكسسكس محارم مصريسكس محارم سعوديتحميل سكس اخواتمقاطع سكس مني فاروقاخ ينيك اختةتحميل نيك محارمتحميل نيك اجنبي
وقف ممدوح وكان من الواضح إنه عاجبه اللي شافه لإنه البوكسر ما خباش زبره اللي كان بيقف. وقف قريب مني من وراء وكنت حاسة بالسخونة طالعة من جسمه. “ممدوح إيه رأيك في اللوك بتاعي.” إيده مسكت وسطي بالراحة وقالي: “ماما أنتي سكسي أوي.” ابتسمت على إنه شايفني حلوة. واتحرك قدامي ومسك إيدي في إيده. وبالراحة حط إيدي على مكان زبره. اعترضت: “ممدوح! كده مش كويس خالص.” بس ساعتها حسيت بجلد زبره الناعم اللي كان خارج من البوكسر. “أرجوك يا ممدوح ما تعملش كده تاني.” كانت إيدي بترتعش. وممدوح مسك إيدي على زبره الساخن وبدأ يدلكه. زبره كان سخن أوي وكنت حاسة إنه هيجان على الأخر. أنفاسي تسارعت وغمضت عيني وأنا مش عارفة أعمل ايه. زبره وقف جامد بعد ثواني معدودة وما بقاش زي زبره أبوه الصغير. زبره كان حلم أي واحدة ست. ارتعشت: “أرجوك يا ممدوح سبني.” همس في وداني: “أنتي حلوة أوي يا ماما وايدك ناعمة أوي.” “أرجوك يا ممدوح أنا عارفة إنك كبرت أوي ومش هأقدر أنكر كده بس الحسن إنني نقف دلوقتي قبل ما نعمل حاجة نندم عليها وأبوك هيرجع قريب!.” ممدوح ما ردش عليا وفضل يزق زبرك ناحيتي. وصوابعي غصباً عني بدأت تستكشف زبره وحسست على رأسه المنتفخة وعصرتها جامد. زادت أنفاس ممدوح وهو بيحرك زبره لقدام ولوراء من خلال صوابعي. وهمس لس مرة تانية “نزليني تحت جيبتك يا ماما.” ومن غير اسبق إنذار إيده الفاضية اتحركت عشان تمسك رقبتي وتضغك على زوري.
حلمات وقفت وبرزت من البرا البوش أب. ورفعت الجيبة وأنا حاسة ببعض الخوف وسيب زبره يريح على كيلوتي الأسود الصغير. كنت حاسة بنفسي مبلولة هناك. ترجيته: “ممدوح ده كتير أيو أرجوك أقف.” “ماشي يا ماما.” ونزل البار شوية وظهرا حلماتي المتصبة. وبعدين عصر بزازي وقرص حلماتي. “ممدوح يا حبيبي أرجوك ما تعملش أكتر من كده.” بس أنا تأوهت وهو بيحسس على كيلوتي المبلول وهمس لي مرة تانية “ماما أنتي عاملة زي الشرموطة.” ونزل كيلوتي شوية. “ممدوح يا حبيبي زبك دخل تحت كيلوتي. أقف دلوقتي.” كسي كان مستعد تماماً لزبره بي كنت عارفة إن ده مش مسموح. قالي لي: “ماما أنتي كلك مبلول.” “شفت أنت عملت ايه يا ممدوح كيلوت اتبلل.” العرق غرق جسمي وحسيت إني في دنيا تانية لما سمحت لزبره يدعك شفرات كسي. ومن غير تفكير رفعت رجلي اليمين حوالين وسط ممدوح وسمحت لزبره يدخل في كسي. وهو مسكني من وسطي ودخله جامد. ممدوح ما اتحركش بس فضل ماسكني وزبره مدخله كله في كسي. غمضنا عيننا. ترجيته “ممدوح أنت بتعمل ايه؟” وحسيت بموجات من الشهوة في كسي. “ممدوح أنا هأجيبهم أرجوك أقف. حبيبي أقف دلةقتي. ممدوح أنت بتخليني أجيبهم. زبرك كبير أوي عليا. ده مش صح. آه ممدوح أنت كبير أوي.” وكسي تجاوب معاه وأتحرك لقدامه وأدركت المتعة من زبرك الكبير لما بقى كله في كسي. كنت عايز أتحرر منه بس هو مسكني. وبدأ ينكني زي الشرموطة ويدخل زبره ويطلعه من كسي. وبعد مرة أو اتنين مقاومتي أنهارت وكسي لا أرادياً بدأ ينبض والشهوة سيطرة عليا وحسيت بكسي بيمسك أكتر وأكتر في زبره. وأطلقت آهة عالية وممدوح فضل ينيكني لغاية ما جاب لبنه في كسي. وعلى طول طلع زبره من كسي واللبن سال على رجلي. “ممدوح أنت متعاقب. أحسن لك تروح اأوضة دلوقتي ومش عازاك تجيب سيرة الموضوع ده تاني أو تكرر حركاتك ديه. فاهمني.” “حاضر يا ماما.” ساب الأوضة وأنا اترميت على السرير سرحانة في المتعة اللي حسيت بيها مع أبني.

صور سكسصور نيكمحارم مصري ابن ينيك امةتنزيل نيكتحميل افلام نيكسكس الامسكس جميلصور سكس متحركة

خالتي المطلقة تتحايل عليا عشان انيك كسها صور سكس

أخيراً تحققت رغبتي الملحة بأن أنيك خالتي الأمورة في وضعية الكلبة المثيرة في عيد ميلادي و كان موقف سخيف مثيرة لما قفشتني أضرب عشرة من الشابك!! خالتي الجميلة اللي دايماً كنت باتخيل نفسي أني أمارس معاها الجنس بكل أشكاله. رغبتي تحققت في عيد ميلادي الثاني و العشرين! خالتي شيماء أو شيمو كنت مكتير أزورها في بيتها لما باكون أجازة من السكن الجامعي في القاهرة و أوقات كتير كان جوزها يبقى غايب لأنه تاجر ناجح و ابنها الوحيد خلص جامعة و مستقل بحياته. بصراحة من ساعة ما شفتها أول مرة و أنا بقيت أشتهيها نقدر نقول أنها فتنتي. ست جميلة متوسطة الطول مدملكة بييضاء البشرة لامعة الساقين ناعمة الجلد دلوعة بصدر رشيق و طياز كبيرة كانت تقهرني لما أشوفها بتهز و هي ماشية رايحة المطبخ!

  1. صور سكس
  2. صور نيك
  3. سكس محارم
  4. سكس امهات
  5. تنزيل سكس
  6. سكس مني فاروق

في ليلة عيد ميلادي ليلة الخميس كان جوز خالتي كان مسافر في شغله كالمعتاد و كنت أنا لوحدي مع شيماء خالتي الأمورة و كنت إجازة طبعاً من الجامعة فسبت السكن الجامعي ورحت أبات معاها زي ما بعمل في إجازاتي في بيتها اللي كان زي فيلا حواليها حتة أرض مزروعة زي جنينة. اتكلمنا في كل حاجة و غازلتها في كل مكان تروح فيه أعاكسها. السعة جات 11.30 بالليل وكنت لابس التي شيرت و الشورت و نزلت تحت أتمشى في الجنينة وبقيت أكلم في الموبايل مع المزة اللي معايا في الجامعة البنت الوحيدة اللي أخت عليها و حبيتها من سنتين في جامعة القاهرة. كنت عمال أكلم و اروح و أجي قدام شباك الحمام وشفت النور مولع وسمعت الدش اتفتح و كنت يومها شادد سيجارة مغمسة فكان مزاجي رايق. كلمت رشا حبيتي و قلتها أني هكلمك كمان شوية و حطيت ترابيزة و كرسي و بصيت مالشباك لقيت خالتي الأمورة بتستحمى عريانة و مولية طيزها العريضة للشباك!! قلبي دق!! بزاز مدورة مثيرة طيز عريضة مفلقسة جسم مدملك خطير و كسها محلوق أو مشذب الشعر!! فلقست فجسمي سخن أوي و نزلت الشورت لأ قلعته و بقيت أضرب عشرة كأني أنيك خالتي الأمورة في وضعية الكلبة اللي هي عمالها دي وبقيت أستمني!! فجأة استدارت خالتي و قفشتني باتفرج عليها و صرخت: ولا يا معتز أنت بتهبب ايه عندك؟!! فسبت الشباك و نطيت و رميت الشورت!

صور نيكصور سكستنزيل سكسسكس محارمسكس امهات
دقيقتين وخرجت و كنت محرج أوي وسألتني: ولا يا معتز انت كنت في الشباك؟!! أعترفت و تأسفت بخجل: معلش أصلي كنت عامل دماغ و … و…خالتي قربت: و ايه أكلم..؟! انا: بصراحة انتي ..أنتي من أول ما شفتك و أنا…خالتي بضحكة شهقت: ولا يا معتز أنت هجت عليا يا ولا…هههه…كانت ملفوفة بالفوطة مغطية جزء من سيقانها و صدرها الشهي عريان و شعرها ريحته حلوة بتشرشر منه المياه! مردتش فقربت وراحت سايبة الفوطة تقع وقالت بدلع: طيب بص..بصلي…بصيت لقيت خالتي الأمورة عريانة بلبوص!! شهقت فقربت مني و أنا وشي أحمر وهمست و حطيت ايدها فوق كتافي: بص…أنا هاحقلك رغبتك..و اعتبرها هدية عيلاد ميلادك…بس إياك تجيب سيرة لحد…يلا كمل اللي كنت بتعمله….صرخت من الهيجان: كنت باعمل ايه..خالتي بضحكة وايدها في وسطها و بدلع وشرمطة: مش عارف..كنت بتضرب عشرة يا وسخ…قلبي دق قلت في نفسي: أضرب عشرة قدامها…!!! قلعت و زبي نط وهي شهقت ضاحكة وبقيت أضرب عشرة فلقيتها بتكز فوق شفايفها و بتبصله بشهوة و لقيتها فرشخت رجولها وهي واقفة وكسها المثير ظهر فنسيت نفسيو جريت أركع عند بطنها و ألحس كس خالتي الأمورة و الحس خرم طيزها المثير الطري الناعم ولقيتها نطت من المتعة فتأسفت و لقيتها بتضحك: انتي شقي أوي …وراحت سحباني لغرفة نومها! وراحت فلقست في وضعية الكلبة المثيرة وهمست: يلا كمل…مصيت و رضعت و لحست كسها و طيزها لحد أما شبعتها وبعدين زبي وجعني فرحت راشقه فيها!! |شهقت واستحلته ورحت انيك خالتي الأمورة في وضعية الكلبة المثيرة جداً و بقت تتمايص و تتدلع و ترقص طيازها و تزنقها في زبي لحد أما خلاص بقيت مش قادر و تثريباً حستني فلقيتها سابتني و زبي طرقع لما خرج من كسها و أدورت و مسكته وراحت دساه في بقها ترضعه!! مرات خالي حطت زبي في بقها لحد أما بقيت مشا قادر و جيت أجيب لبني فلقيتها بقت تضحك و بعدت فطرطشت عالملاية وهي عمالة تضحك!! بعدين طرحتني على ضهري و قالتلي: أوقفهولك تاني…مردتش و لقيتها من نفسها عمالة تدلع زبي وتمرغ فيه وشها وشعرها المبلول فوقفته بقى حديد و الشهوة دبت فيه تاني وهمست: انا بقا هدلعه بطريقتي…اول مرة اعرف اني خالتي القاهرية باللبونة دي! يمكن عشان عندها 45 سنة و أبنها الوحيد سايبها و مستقل بحياته و جوزها التاجر مش بيقربلها كتير!! ركبت زبي فصرخت لما حسيت ان كسها بيسحبني سحب!! ركبتين و بقت تتنطنط زي ما باشوف في أفلام السكس لحد أما متعت نفسها و جابت و مياه شهوتها غرقتني و نيكتني نيكة احلم بيها طول حياتي…

 

بنت تغري ابوها حتي ينيكها سكس محارم

كنت اعرف ان بنتي استدرجتني لانيكها متعمدة و انا منذ صباها اعرف انها شقية جدا تحب الخروج و ارتداء الملابس الفاضحة و حتى اقامة العلاقات الغرامية مع الرجال و لكن كنت اقول ان الامر مجرد مرحلة و ستزول و تعود الى وعيها . و مرت الايام حتى كبرت بنتي و اصبحت امراة كاملة و بجمال يسحر و حتى جسها كان مثل جسم امها التي طلقتها و امها تملك طيز كبير بارز جدا  واحلى صدر و بنتي اسمها ماجدة و انا احبها و لم يكن يخطر في بالي ان اشتهي طيزها او الجنس معها فانا ابوها و اكثر شخص يحبها اما هي فكانت تخطط لامر اخر و تريد ان انيكها و تتعمد اغراءي في الكثير من الاحيان حتى تثير شهوتي و تحركها بجسمها المثير

و كانت ماجدة تتعمد اثارتي و ترتدي اكثر الاشياء التي تحرك الشهوة و انا احيانا احس ان زبي ينتصب على جسمها فاتركها و اغير المكان و لكن ماجدة بنتي استدرجتني لانيكها بطريقة ذكية جدا حيث كانت في البيت في ذلك اليوم و كانت تحضر ملابسها التي سترتديها في عرس بنت عمها . و انا لم اكن اريد ان انيكها و لكن اردت فقط اختلاص النظر الى جسم بنتي المثير حيث جءت خلف الباب الذي كان مفتوح جزئيا و بقيت اتلصص النظر الى بزازها و طيزها و هي عارية تماما كما ولدتها امها و لم اكن اعلم ان ماجدة بنتي استدرجتني لانيكها و هي تعلم اني خلف الباب امسك زبي و انظر الى جسمها العاري المثير

قصص محارم ، نيك مدام ، تحميل نيك شراميط ، تحميل مقاطع سكس ، سكس زب كبير ، مقاطع نيك ، سكس محارم 2019

و كانت ماجدة تلعب بكسها الناعم و تدخل فيه اصبعها حتى اجبرتني على اخراج زبي و انا خلف الباب ثم تمددت و رفعت رجليها وهيجتني حتى دخلت عليها و انا احمل في يدي زبي المنتصب الضخم الذي كان كان يغلي و يفور بالشهوة و الرغبة في النيك .و فعلا بنتي استدرجتني لانيكها و نجحت في خطتها نجاح باهر جدا لانني حين دخلت عليها تظاهرت انها تتصرف ببراءة و كانها لم تكن تعلم اني اراقبها بل حاولت الافلات مني و لكن انا كنت ساخن جدا و اغلي و مستحيل افلتها و بدات اعانقها و هي عارية و اقبل الرقبة و الشفتين حتى سخنت بنتي ماجدة و صرت انيكها لاول مرة في اسخن نيك محارم و هي تذوب معي و تريد مني ان ادخل لها زبي في كسها حتى تكتمل متعتها الجنسية

في تلك اللحظة كنت انا اغلي من شدة الشهوة كانني في الملعب اركض و قلبي ينبض و انا ايضا مضى علي وقت طويل لم ادخل فيه زبي في الكس و انيك و لم املك الشجاعة لادخال زبي في كس بنتي ماجدة لان زبي كبير جدا و اعرف انه سيجعلها تبكي و حتى في طيزها . و حتى اطفئ المحنة كنت احك زبي بين فخذيها و على شفرتي كسها حتى سخنتها و جعلتها توحوح بقوة اه اه اه اح اح اه اه اه اه و انا اكمل تلك النيكة الحارة الساخنة جدا حتى افلت المني من زبي الذي انطلق يقذف بكل حرارة و انا اذوب و اصرخ اه اح اه اه اه اه و بنتي ماجدة كانت عرقانة جدا من شدة الشهوة و هكذا بنتي استدرجتني لانيكها  و مارست معها نيكة جميلة جدا

اخ ينيك اختة ، صور بنات عارية ، تحميل مقاطع سكس ، سكس عربي نسوانجي ، افلام سكس شيماء الحاج ، سكس مني فاروق 2019

دكتور ينيك ام مصرية امام ابنها قصص محارم

هذه قصة حقيقية و لم ازد عليها اي حرف في نيك جد ملتهب و سخن قوي .اللى مش مصدق عنة ما صدق .امى اسمها منال 48 سنة عندها 3 صبيان انا فتاة جذابة فى العشرين من عمري و اخويا الكبير 22 سنة و عمرو 18 سنة . امى كانت محجبة و بزازها مدورة و طيزها جامدة اوى اوى و هيا طويلة ومتوسطة الحجم شكل جسم الهام شاهين كدا او احلى . ابويا مات بقالو 11 سنة . المهم امى مكنتش عارفة تجيب المصاريف منين فقالت تروح تشتغل . و فعلا راحت اشتغلت موظفة فى الحكومة امى كانت بتلبس عبايات سمرا و امى كانت طويلة بس مش طويلة اوى علشان كدا جسمها كان بيشد اى حد حتى وانا بمشى معاها فى القرية . و بالمناسبة احنا عايشين فى الغربية المهم انا لما كنت بمشى معاها ببقا خايفة حد يتحرش بيها لانها كانت جمدة اوى و اللي يشوفها يشتهي نيك معاها و جسمها احلى من جسمي و بزازها و طيزها احلى من بزازي و طيزي . و لما كانت بتمشى كلو يعد يبص ع طيزها وانا ببقا خايف جدا لانها امى . ففيوم امى طعبت خالص و مكنتش قادرة فقولنا انا و اخويا نوديها لدكتور فروحنا لدكتور انا بس اللى دخلت معا امى و اخويا خلاة اعد برا فاعد يسالها حبة اسالة و كان باين من صوتة انة عايز ينيكها لانة كل شوية يقول اسمها لما بيسالها سؤال يعنى مثلا بيقولها انتى فيكى اية يا منال ؟ طب انتى دايخة يا منال ؟؟ و كدا المهم قالها تعالى نامى واقلعى الشبشب كشف عليها عادى والمفروض امى تقوم بقا قومى كان وشها احمر خالص و مكنتش عارفة هيا بتعمل اية لانها كانت تعبانة بجد فالمهم الدكتور قالها خليكى نايمة لسة مخلصتش فراح جاب موبايلة و حطة جانبة و شد الستارة و اول م شد الستارة روحت فاتح حتة منها عشان اشوف بيعمل اية و كنت متاكدة ان الدكتور عاوز امي في نيك لان زبره كان مبين انو قايم عليها و على جسمها الجامد .

تحميل سكس قويقصص سكس محارمتحميل نيك امهاتصور سكس عربيسكس بنات الصينسكس العاده السريةنيك عربي محارم

و هو بيكشف عليها و شغل نور اللمبة اللى ع السرير و قالها شدى الحجاب كدا راحت رفعاة و نزلت الجلبية عن صدرها شوية امى كانت نايمة نومة سكسية و نيك و كانت جزء من رجليها باين و قميص النوم المهم راح حاطتت السماعة ع صدرها من فوق و كانت اول حطة من صدرها باين و قالها انتى مفكيش حاجة خالص انتى بتتدلعى و قالها عايز اشوف بطنك قالتلتة حاضر طبعا امى مش فى وعيها خالص و هي راح تتناك نيك مع الدكتور . راحت فاتحة زراير العباية من فوق لغاية بطنها و قالتلة اهو قالها لاء و ارفعى قميص النوم قالتلتة حاضر و قامت امى رفعة قميص النوم فبانت حطة من السنتيانة من تحت و اعد كشف عليها فقالها انتى جسمك متكسر صح امى مردتش فقالها انتى لزما يتعملك مساج و كان عاوز نيك مع امي . و راح ملبس امى لبسها كلة انا قولت كدا خلاص . قالها نامى كدا بقا ع بطنك . راحت نايمة فقد يعملها مساج من ع ضهرها كدا و تناة ينزل ينزل لغايت ما جا ع طيزها و قعد يحسس عليها و لقيت زبة وقف اوى و كان كبير و ثخين و مبين من تحت بنطلونه و قعد يدعكلها فى كوارعها .لغايت ما جاة من تحت العبية و قعد يلعلبلها فى طيزها و امى كل دا مش حاسة فشلحلها العباية و لزق قميص النوم فى طيزها و قعد يحط ايدة فى خرم طيزها وهو ملزق اوى قميص النوم و زبة انتصب بشكل كامل استعدادا الى نيك مع امي .فلقيتة حط زبو ع طيزها فى الخرم بالظبط بعدين شلحلها العباية و لاول مرة اشوف طيز امى البيضا الكبيرة و كانت لبسة كلوت ازرق و قعد يبعصها و يشدلها الكلوت و يلزقو فى كسها .لغاية ما قلعولها فتح طيظ امى بايديه و دخل زبروا كله مرة واحدة جوة طيظ امى استغربت ازاى داة زبروا كبير اوى و شوفت بعينيه خرم طيظ امى كبيير و واسع اد اية . لغاية ما ضرب عليها العشرة في نيك جامد وامى كل دا مش حسة .

سكس اخ واختةمكالمات سكسصور سكس للكباراب ينيك بنتةتنزيل سكس اجنبيتحميل سكس عائلينيك حريم

ابني يعطني زبه منتصب امص فيه قصص سكس محارم

لم اصدق ان ابني يعطيني زبه الجميل و هو في قمة الانتصاب فانا امراة مطلقة و جميلة جدا و احب الجنس و كثيرا ما كنت اتلصص على ابني و هو يشاهد افلام السكس و ربما كان يعلم و لم يخبرني حتى جاء ذلك اليوم لما وقف امامي ابني و اخرج لي زبه و انا مندهشة . نعم لم اصدق ان ابني يفعل تلك الفعل رغم انني قحبة و ابني يعرف انني شرموطة لكن كنت اعتقد انه يحترمني و لما رايت الزب امامي لم يكن امامي من خيار فانا احب ابني و زبه كان كالحديدة و فتحت له فمي و ادخل الراس بين شفتاي ثم بدات ارضع الزب و الحس و امص مص ساخن بحرارة كبيرة و الزب يزداد انتصابه اكثر .

شاب ينيك امةنيك بزاز كبيرةسكس صافينازنيك شراميطتحميل افلام سكس محارممحارم مصريتحميل سكس محارم

ثم امسكت الزب و صرت ارضع بقوة كبيرة و انوع في الرضع حتى فاجاني الزب و قذف في فمي حرارة شهوته و ابني يعطيني زبه حتى الحس منيه و انا احب لحس الزب حين يكون يقذف الحليب … و لما اكمل زبي القذف نظر الي و هو يضحك و انا فمي كان المني يغطيه و حتى يقبتي و صدري و تلطخ فستاني فرحت الى غرفتي حتى اغير الثياب و امسح المني و اضع العطر و لما وصلت الى الغرفة وجدت ابني خالفي و زبه ما زال متحرر خارج بنطلونه و مرتخي لكنه متمدد و عرفت ان ابني يعطيني زبه و يريد ان ينيكني نيكة اخرى و تاكدت ان محنته لم تنطفئ كليا و يجب ان يدخل زبه في كسي حتى يشبع

و جلست على السرير عارية بلا اي ثياب و جاء ابني يعطيني زبه و انا امسكت ذلك الزب الاسمر الناعم جدا و بدات العب به و امص حتى بدا الانتصاب يتوزع في الزب تدريجيا الى ان اصبح زبه كالحديد و طرحني ابني على السرير و بدا يلحس في كسي و يلاعب بظري بلسانه … و احسست بهيجان جنسي كبير في كسي و ابني يعرف كيف ينيك و لم اكن اعلم انه ينيك بتلك الطريقة الساخنة و لما ادخل زبه في كسي كان الزب قوي و ساخن نار و ابني يعطيني زبه في كسي هذه المرة و يحركه بقوة كبيرة و انا اخرج اسخن الغنجات الحارة اه اه اح اح اه اه اح اح اح ادخله يا حبيبي اه اه اه اه .

و ازداد سيلان كسي اكثر مع تحرك الزب في كسي و المتعة الجنسية مع ابني كانت قوية و حارة جدا حتى امسكته من فلقات طيزه و بدات افتح فيهما و هو ما زال يدخل زبه للخصيتين و يحركه بقوة في كسي الى الامام و الخلف و ينيكني نيك ساخن بقوة . ثم صاح ابني بحرارة اه اح اه اه اه و اخرج زبه و وضعه على صدري لارى حليب زب ابني يطير في صدري و كان الحليب ساخن جدا مثل المرة الاولى حين كان ابني يعطيني زبه في فمي

سكس امهات اونلاينقصص سكس جامدهسكس مني فاروقسكس نسوانجيمكالمات سكسفيلم نيكصور سكس عربيصور سكس متحركةتحميل سكس عربي

سكس عربي امة تطلب منة ياتي ومعة صاحبة عشان ينيكها

اه على طيز امي كم هو كبير و جميل و يجعل زبي ينتصب بقوة كلما اراها تمشي و تتحرك خاصة في البيت لما ترتدي الروب الخفيف بلا كيلوت حيث ان امي امراة جسمها نار و ممتلئ و لها بزاز جميلة جدا اما احلى ما فيها فهو طبع الطيز . و منذ صغري و انا كلما انظر الى مؤخرة امي احس بشيئ ما يجذبني نحوها و لما بلغت صرت اتمحن عليه و احيانا ادخل الحمام استمني و انا اتخيل طيز امي عاري و لا اكذب عليكم فانا لم يسبق ان رايت طيزها على اللحم لكني مرة رايتها بالكيلوت و انا صغير لما اخذتني الى الحمام و تعرت امامي و لا زلت تلك الصورة في مخيلتي و كلما اتذكرها احس اني هائج جدا و استمني عليها . لما تكون امي تمشي بطريقة بطيئة و هي لا تلبس الكيلوت تبرز فلقتي طيزها اكثر و كل واحدة تكون بعيدة عن الاخرى و بمجرد ان تضع الخطوة حتى احس ان الفلقتين يلتصقان ببعض ثم ينفتحان مرة اخرى اما حين تكون تمشي بسرعة فان فلقتيها ترتفان و تنخفضان بطريقة تهيجني و تجعلني لا استطيع ابعاد نظري عن الطيز رغم اني اعلم ان سكس المحارم امر مرفوض لكن جمال الطيز يجعلني اضعف امامه و لا اقاومه و لا ابرد الا بالاستمناء

صور سكس عربي ، صور سكس جميلة ،مشاهدة سكس امهات ، تحميل سكس حلو ، تحميل سكس امهات ، تحميل نيك عربي

و التصقت بي العادة السيئة اكثر كلما كبرت رغم ان امي كانت تكبر ايضا لكني اراها مثل فتاة احلامي و ارى ان اجمل طيز في العالم هو الخاص بامي و حاولت مرار رؤيته حيث مرة وجدتها على الكرسي تبحث عن احد التوابل في المطبخ و عوض ان اساعدها رميت امامها حبة حلوى و نزلت تحتها عساي ارى طيزها لكنها ما ان نزلت حتى نزلت هي ايضا من الكرسي . و مرة اخرى وجدتها نائما و الروب مرفوع الى الفخذين و كنت جد مشتهي و ساخن و بدات انظر اليها و احك زبي دون ان اخرجه و الشهوة بدات ترتفع و تقترب و قد فكرت في تحريك الروب و رفعه كي ارى طيز امي لكني لم استطع و بقيت ادلك زبي من تحت الملابس و انظر الى الفخذ و جزء من الصدر كان ظاهر حتى قذفت و بللت ثيابي من الشهوة . و مرة كانت امي تغسل الاواني في المطبخ و جئت من خلفها لاتفاجئ بوضعية نارية كانت عليها و هي ان الروب دخل بين فلقتيها و لاول مرة ارى فردتي طيزها مشكلتين كل واحدة على حدى و كانت كل فلقة كبيرة جدا و امي تغسل و طيزها يرتعد امامي و مرة اخرى استمنيت عليها دون ان تنتبه لي حتى قذفت بل لما ذهبت الى الحمام كي اغسل استمنيت مرة اخرى

و  مع مرور الوقت و كثرة المحاولات و تفكيري بكل الطرق لم اجد الا فكرة واحدة كي ارى طيز امي و هي اني اختبات في احدى المرات في احد الصناديق القديمة كانت في الحمام و قد ثقبت الصندوق و اخذت وضعيتي و انتظرت امي حتى تاتي لانني سمعتها تقول لاختي ساذهب لاخذ حمام بعدما اكمل اشغال البيت . و انتظرت اكثر من ساعة في الصندوق الى درجة اني كدت اختنق و بالفعل دخلت امي و رفعت روبها و رايتها بالكيلوت و جسمها شديد البياض و انتصب زبي و زادت نبضات قلبي حتى خفت من ان تسمعها امي و كل ذلك من الشهوة و اخرجت زبي حتى استمني لما تاتي اللحظة المنتظرة و بالفعل امسكت امي طرفي الكيلوت و انحنت ثم انزلت يديها . اه كم كان الامر مثيرا في تلك اللحظة حيث رايت فلقتي امي اخيرا و طيز امي الابيضا مامي مباشرة و لا يفصلني عنه سوى متر و اخرجت لساني من الشهوة و بقيت اعض على شفتي و انا ارى احلى و اجمل طيز امامي و كان شديد البيضا و كبير اكثر مما توقعته و حين كانت منحنية برزت فتحتها الوردية التي كانت تبدو كبيرة لانها ربما كنت تتناك من ابي من طيزها و ربما ابي تزوجها من اجل جمال طيزها الكبير

و لم استطع الصبر للحظة و قذفت بقوة داخل الصندوق و انا ارى امي تتعرى امامي ثم دخلت البانيو و فتحت الماء الساخن و عند ذلك صرت ارى بزازها و حلمتها فقط و قد انتظرتها حتى اكملت الحمام بعد حوالي ربع ساعة ثم قامت مرة اخرى  فانتصب زبي مجددا . و كانت بشرتها صارت تقريبا وردية من الماء الدافئ و مرة اخرى ارى طيز امي لاقوم بالاستمناء الثاني و اقذف داخل الصندوق حتى كادت رائحة المني تخنقني و لكن استطعت التحمل و الصبر لان النتيجة كانت طيز امي الذي حلمتبه و الان احلم ان انيك امي من طيزها و لو مرة رغم صعوبة المهمة

سكس صيني ، سكس صيني محارم ، مقطع نيك بنتين ، سكس اغتصاب محارم ، قصص سكس ، تحميل سكس اجنبي

قصص محارم الام تنكح زب ابنها الصغير

ربما تستغربون العنوان اللذي اخترته لقصتي اليوم، ضاجعت ابني لأروي ظمأه الجنسي حفاظاً عليه، ولكنّه هو الانسب لانه يصف حالتي انا وابني ضياء ابن الحادية والعشرين الطالب في الجامعة وابني الوحيد وهو الذي توفي توأمه وظل هو يملء عليّ حياتي.  أعرفكم بنفسي أنا هدى 42 عام متزوجة من رجل يكبرني بعشرين سنة وهو أبو ضياء، غني وميسور الحال ولكنّه من الناحية الجنسية لم يعد كما كان منذ ان تزوجته على الإطلاق ولكني لم أرغب عنه ولم ارغب في الحرام خارج البيت ؛ ببساطة لأنه ليس من طبعي. ولكنّ الذي جدّ في حياتي وربما غيرها حتى تلك اللحظة التي أقصّ عليكم فيها قصتي هو ابني ضياء حبيبي وقرة عيني. صدقوني أنا لم اضاجع ابني ضياء لأنه شاب طويل وعريض ووسيم وتتمناه أيّ امراة أو بنت ، لا فذالك أبعد ما يكون عن خيالي. وإنما حفاظاً علىه وعلى مستقبله وحياته رحت اروي ظمأه الجنسي إلى الأنثى. وربما يسأل البعض لماذا لم ازوجه وانا غنيّة وميسورة الحال كما أدّعي؟ وإجابتي هي محور قصتي التي رغبت في ان أشارككم بها اليوم وإليكم القصة.

قصص نيكقصص سكسصور بنات عاريةتحميل افلام سكسسكس محارمعرب نارسكس امهاتسكس نسوانجي

ذات ليلة  دخلت غرفة ابني ليلاً وكانت الإضاءة غير مطفاة فاستغربت أن يسهر إلى تلك الساعة وكانت الثانية صباحاً وذلك لأنّ من عادات ابني ضياء النشاط والصحة والإستيقاظ مبكراً و النوم مبكراً. ولكن حينما دخلت رأيت يمينه ملقاة على قضيبه المتشنج من داخل بنطال البيجاما وهو يحلم. ولم يكن حلماً عادياً أيها القراء وايتها القارئات لقد كان يحتلم بي أنا امه! رأيت العرق يتصبب منه وهو نائم فالجمني احتلامه فلم أنطق وظللت أستمع فإذا به ينطق إسمي:” حبيبتي ماما.. آآآه.. كسك ناعم … وطيازك مربربة… آآآآه ….” ثم شهق شهقة أغرقت مقدمة بنطاله من المنيّ الدافق الذي تجمد بعد لحظات أمام عينيّ!! راح قلبي يخفق ما بين أضلعي والحقّ أقول لكم أنّي تلك الليلة رحت امسّ كسي وأفركه طوال الليل إلى جوار رجلي الذي فقد فحولته حتى صبح الصبح وكنت قد اشبعت ظمئي الجنسي ببعدما قلّب ابني ضياء عليّ المواجع. عند ذلك الحدّ وأنا لم أذكر لإبني شيئ إّلا أنني كنت ألاحظه يتفرّس في أعضائي بشدة ويركز على منطقة فخذيّ وبزازي المنتصبة المتماسكة من قلة الإستعمال. كنت ألمحه وأضبطه متلبس فيدير وجهه سريعاً وأحسّ أنه شعر بالذنب وقد انقبض وجهه واربدّت معالمه كأنّما أذنب ذنباً كبيراً. كل ذلك وأنا لا أفكر في أبني مطلقاً غير أنّ تطورات جدّت أجبرتني حتى ضاجعت ابني لأروي ظمأه الجنسي حفاظاً عليه وخوفاً عليه من نفسه.

صور سكسصور نيك

ذات مرة وأن أنظف غرفته وأمسح مكتبه إذا بي أقرأ في اجنة له: “ أمي .. يا حبي الذي لا أستطيع البوح به… ليتني أجد من ففي جمال نهديك، وطراوة ردفيك، وبياض وجهك، واتساع مقلتيك.. لكنت إذن تزوجتها واطفأت ظمأ الجنسي عندي وارتحت.. ولكنك أمي ولا استطيع الإقتراب منها.. إذن ما الفائدة من الحياة والعذاب؟! اظنني سأنتحر في مقبل الإيام على أن افجع أمي بي إذا راودتها عن نفسها.” وهنا كانت الصدمة الكبرى! أبني ضاياء الوحيد يتغزل بي! ويهواني كفتاة غغريبة عنه ويود لو يضاجعني!! والأدهى والأمرّ أنه مقبل على الإنتحار!!! عند ذلك لحدّ سقطت كل حسابات الحرام في ذهني ولم أذكر سوى حياة ابني وقررت وما هو إلّا يومان حتى ضاجعت ابني لأروي ظماه الجنسي وارتويت أنا كذلك وتلذذت كثيراً. في ظهيرة يوم وبعد أن تغذينا ودخل هو غرفته لبست انا قميص نوم أحمر  سكسي مغري دون ستيان او كلوت ودخلت عليه الغرفة. لم أتكلم بل ابتسمت وجليت إلى جواره وهو يحملق في جسدي امامه ويكاد يفترسني. قلت هامسة: “ ابني … حبيبي.. انا فداك.. انت بتحبني وانا عاوزاك.” ثم ملت عليه امطره قبلات ناعمة ووجدت يدي طريقها إلى قضيبه فاعتصرته وفي يوم كنت اغسله وهو صغير طفل. كدت أسمع دقات قلب ابني من هول المفاجأة وإذا به يتلعثم ويبلع ريقه بصعوبة ويهمس: “ طيب ماما انتي راضية بكدا…. مش هتزعلي..” فلم أجبه سوى ان انسحبت فوق جسده وسحبت معي بنطال الترينج بالسليب ورحت الحس رأس قضيبه الذي شدّ فكان كفرع الشجرة المستقيم. رحت أضاجع ابني ضياء لأروي ظمأه الجنسي خوفاً عليه من الأنتحار وهو ابني الوحيد. بركت فوقه وراح يقبلني بحرارة ويمتص ريقي ونسي الحارم ونسيته او تنسيناه وسقط مع ملابسنا الساقطة من فوق جسدينا وخلعته من عقلي كما خلعت قميص من فوقي ورحنا نلتصق التصاقاً شعرت فيه أني عدت صبية بنت عشرين ربيعاً. كان قضيبه مشرعاً كالسيف فرحت اضعه تحتي وافركه بمشافر كسي الهائج الرطب من ظمئي الجنسي كذلك إلى أن أطلق مزيه ولم اُطق أنا صبراً فاشرعته ورحت أنزل بكسي فوقه وهو يزمّ شفتيه وأنا أزوم حتى اسكنته داخلي. راح ابني ضياء يعلو ويهبط بنصفه بقوة فيغرز قضيبه الساخن الغليظ داخلي ويسحبه ويطعنني حتى صرخت وارتعشت ارتعشات متتالية واطلقت شهوتي فقبضت عليه داخلي ليصيح هو ويضاعف من سرعة ضرباته ويزمجر: “ آآآآآآآه… أأأأخ هجيييييب” فقفزت من فوقه وأمسكت بقضيبه فالقى منيّه الكثيف بغزارة لم اعهدها في ابيه.

قصتة جنسية اختي طيزها كبيرة

سألت شقيقتي الكبرى غير المتزوجة أنوار: و هل أخوك يشتهيك كما لو كنت فتاة تحلّ له؟ فأجابتني: أحيانا احس انه يتقرب مني و يحب أن يلمس بزازي و مؤخرتي.. فانا لي مؤخرة يحسدني عليها الكثير من صاحباتي … قلت لها: لما لا تتوددين إليه.. ربما يمنحكي اكثر مما يمنحكي أي رجل آخر ؟ لتجيبني : لا هذا حرام … فحاولت أن أجعلها تقتنع بي: طالما أنك لم تتزوجي بعد فأخوك أولى بك من غيره … صمتت شقيقتي الكبرى ثم سألتنني: و ماذا لو فقدت بكارتي؟ فأجبتها: لا يلزم ذلك.. فقط تحسيسات و مداعبات من الخارج قد توصلك لشهوتك… قالت: لالالا هذا حرام و صعب علي! سألتها : هل تريدين معرفة إن كان أخوك يشتهيك أم لا؟ فأجابت بالإيجاب فقلت لها: عليكي أن تلبسي لباس قصير و لاصق على جسمك.. ثم عليك أن تري ما إذ كان أخوك يبتسم كثيرا لكي . وهل ينطر إليك نظرة شغف و حب هل ينظر الى فخذيك و مؤخرتك عندما تبتعدين بعيدا عنه؟ ثم عليك أن تعلمي ما إذا كان لديه لك صور او فيديوهات في جهاز الحاسب الخاص به او في هاتفه الجوال! قالت شقيقتي الكبرى و قد عظمت شهوتي المحرمة مع مؤخرتها الشهية: قد يكون كلامك صحيح… سأرى بنفسي و أراقب أفعاله… استأذنت مني و توقفت عن المكالمة و خرجت من حجرتها.

إذن نجحت خطتي فازداد تشنج زبي و احمرار و سخونة وهي و أذني و سوّدت شاشة اللاب توب خاصتي و تسللت إلى حيث شقيقتي الكبرى و شهوتي المحرمة , إلى حيث المطبخ! هناك شاهدتها قد ارتدت بلباس سكسي للغاية قد جسّد لحم مؤخرة شقيقتي . ابتسمت لها سائلاً: كيف حالك…؟ قالت وهي تبّرق بعينيها لي: بخير… كنت اتطلع إليها من اسفل إلى أعلى متفحصاً جسدها فلاحظت مني ذلك. لاحظت اني استلذ بالنظر إليها فابتسمت مستغربة و سألتني: الى ماذا تنظر يا أدهم؟! فأجبت: إلى اجمل أخت و احلى بنت!! فأمالت رأسها ضاحكة: أوه أوه … يبدو أنّ شقيقتي الكبرى غير المتزوجة استطابت ذلك فأخذت أمدح جمالها و جمال جسدها فأصبحت تبسم لي و احمرت وجنتاها فعلمت أنها مستجيبة فاكترث من الكلام المعسول أطريها به! لم تنطق فاقتربت منها و امتدت كفاي تتحسسان من جسدها الساخن مؤخرة شقيقتي الكبرى الجميلة و اشدها من يدها و أغازلها كاننا غرباء عن بعضنا كل لغربة.

لا شعورياً أخذت شقيقتي الكبرى غير المتزوجة تقترب مني و تضاحكني فعلمت أنها تريدني ان أتحرش بها إذ راحت تقترب مني أكثر لتسقط عياناي على بزازها من تحت ردائها . إلى ذلك الحد أرادت شقيقفتي الكبرى ان تتاكد من صدق ما قاله لها محادث السكايب فسألتني: ممكن تعطيني جوالك لأكلم صديقتي؟ فأجبتها: بالطبع يا أنواري.. فابتسمت ابتسامة خبيثة ساحرة لتأخذه و تذهب به بعيداً إلى حجرتها لأتسلل خلفها ارقبها من خلف الباب. اول ما رﻻايت من فتحة الباب تصاعدت شهوتي المحرمة مع مؤخرة شقيقتي إذ كانت هي في مواجهة عينيّ. راحت شقيقتي الكبرى غير المتزوجة تفتش فيه لتصطدم برؤية صورها و هي نصف عريانة في الحمام او في حجرتها او حتى في المطبخ ! علمت شقيقتي اني أشتهيها فهاجت في حجرتها شهوتها و صارت تتحسس بزازها و كسها من فرط الشهوة بل تعض شفتها السفلى. ثم شاهدت فيديوهات مصورة عن مؤخرتها و بزازها و خاصة عندما كانت تفرك كسها فأصبحت تتأوه من شدة المحنة و رأت زبي في الفيديو و أنا افركه عليها و على مشهدها فأخذت تفرك في جسدها بسرعة شديدة و شهوانية مفرطة . شدّ زبي جداً و اشتعلت شهوتي المحرمة مع مؤخرة شقيقتي الكبرى غير المتزوجة فدخلت عليها ففاجأتها و ألقت الهاتف الجوال من يدها وطالعت زبي بشهوة بالغة. صارحتها: أنوار حبيبتي… احبك جداً … فراحت تعانقني و تقبلني من فمي بشراسة مدخلةً لساني في فمها واضعة كفيّ على فخديها و فرحت أتحسس مؤخرة شقيقتي مطلوبي منها. نزلت بوجهي الحس بزازها و أرضع حلماتها بقوة شهوانية فتراخت فوق الفراش و ركبتها واضعاً زبي . من فرط هيجاني لم أتمالك نفسي و افرغ شحنتي فوق صدرها لأنزل بعدها غلى مؤخرة شقيقتي فأصبحت اقبلها بكل شغف وهي تتأوه فانتصب زبي مجدداً ثم نزلت إلى كسها المحلوق الأبيض أتشممه و أتحسسه لتصرخ: عذراء .. ما زلت عذراء! فطمأنتها أنني سوف آتيها من مؤخرتها ! ببطء و بعذاب من شقيقتي رحت أوللجه بدبرها حتى دخل كامل الرأس و هي تصرخ من شدة الألم حتى البكاء!! و بعدها و بقليل و بدون فزلين أدخلته بكامله و يا لحرارة مؤخرة شقيقتي الكبرى غير المتزوجة ! رحت أولجه و ألوجه و اخترق بها دبرها و هي تتاوه و حتى أسكنته!! رحت أنيكها منها فاركاً مشافرها المنتفخة تارة مداعباً بزازها المنبعجة تحت صدرها تارة أخرى حتى قذفت كل مائي في مؤخرتها البيضاء العريضة.

سكس حيوانات 2019 , ابن ينيك امة , سكس محارم 2019 , اخ ينيك اختة , سكس امهات 2019 , تحميل سكس , تنزيل سكس

نيك بنت اخوه الشرموطه صور جنسية ساخنة

ربما العنوان غريب بعض الشيئ حيث لا يعقل ان يحدث سكس محارم بين رجل و ابنة أخيه بعد ان يتعارفا في الفايسبوك لانهما أصلا يعرفان بعضهما و لذلك ساحكي لكم القصة العجيبة الساخنة و كيف كانت وقائعها بالتفصيل و كيف مارست الجنس مع ابنة اخي و نكت طيزها الساخن . في البداية انا رجل عمري الان تسعة و ثلاثون سنة و غير متزوج و اعاني من الشهوة باستمرار حتى اني أحيانا حين ارغب في النيك فاني اشتهي حتى طيز الرجال من الشبق و شدة الشهوة و أحيانا يعاكسني الحظ و لكن ما حدث معي كان اغرب من أي خيال ففي ذلك اليوم من شدة الفراغ فتحت حسابي على الفايسبوك و كنت لم ادخل هناك منذ حوالي خمسة اشهر و لعلمكم فقد كنت اضع اسم مستعار و معلومات خاطئة فانا احب تبادل روابط السكس و الصور الساخنة و الانضمام الى الصفحات الجنسية و حتى أكون حرا فقد اخترت اسم بعيد كل البعد عن اسمي الحقيقي . و يومها دخلت الى صفحة خاصة بعشاق سكس محارم و رايت فيها نساء مسنات عاريات و صور اخوات عارية و بنات ملتهبات و كل شيئ و فجاة لفت نظري تعليق رايت عليه صورة جعلتني افقد عقلي و صوابي نعم انها ابنة اخي ميادة ذات الاثنين و عشرين سنة الطالبة الجامعية و الغريب انها كانت تكتب في التعليق اعشق سكس المحارم و احلم بزب ابي او عمي في طيزي

صور سكسصور سكس HDسكس محارم عربسكس مصري محارمتنزيل نيك

و تواصلت مع ابنة اخي برسائل ساخنة جدا و هي لا تعلم اني عمها حيث كانت ترسل رسائل ساخنة و انا اسالها عن شكل جسمها و طيزها و صدرها و كانني لا اعرفها و هي تجيب و أحيانا كانت تبالغ و تصف نفسها باوصاف اكثر مما اعرفه عنها كان تقول ان صدري كذا و طيزي كذا و هي في الحقيقة صدرها اقل . ثم توطدت علاقتنا عبر الفايسبوك و انا صرت اكثر محنة و اريد ان امارس سكس محارم معها و انيكها ثم عرضت عليها ان نشغل الكاميرا دون ان نكشف عن وجوهنا و جعلتها ترى زبي و اعجبها كثيرا و ارتني طيزها و أدخلت اصبعها فيه و ليلتها لم انم من شدة الشهوة و انا افكر في سكس محارم مع ابنة اخي الممحونة . ثم سخنتها في اليوم الموالي و حتى صارت عارية تماما و هي كانت في الطابق الثالث و انا في الثاني و اخبرتني انها تحب الزب و انها ترغب في ان ينيكها عمها او ابوها لكنها تخاف و هكذا اخبرتها اني اريد ان اصارحها بامر مهم و يجب ان تكون شجاعة و لكني لم اخبرها في الفايسبوك بل توجهت اليها في الغرفة و هنا كشفت لها عن الحقيقة و انني الرجل الذي رات زبه و ارته طيزها

و بدات ابنة اخي تعتذر و تبكي و لكن قلت لها لا عليك فانت حبيبتي و بدات اقبلها من شفتها و اسخنها بطريقة ساخنة في اجمل سكس محارم و هي كانت خائفة جدا فانا عمها و اكبر مناه في السن ثم رفعت لها الفستان قليلا و لمست فخذها الطري . و عدت الى تقبيلها من الفم و اشتبكت شفاهنا بعدما طلبت منها ان تقبلني أيضا و تلعق فمي و لساني و انا أصبحت هائج جدا ثم أخرجت لها زبي لتراه امامها ماثلا و ليس كما كانت تراه في الكاميرا و انزلتها بالقوة ترضع زبي و انا جد مستمتع و ساخن و رغم صغر سنها الا انها كانت ترضع بطريقة قوية جدا و مثيرة . ثم انزلت لها ملابسها الداخلية و انا أصبحت في قمة الهيجان الجنسي و انزلتها على بنطنها على السرير و بدات ادخل زبي في طيزها بكل قوة و هي تتغنج و كان زبي كبير جدا و طيزها نظيف و يستقبل زب لأول مرة في حياتها في سكس محارم جد ملتهب بيننا

سكس اغتصاب عائليقصص سحاققصص سكس مصوره - تحميل سكس مصري نسوانجيصور سكس اجنبي

و حين كنت انيكها كان سريرها مرنا جدا و اثناء هزها كان السرير يهتز معها بقوة و انا مستمتع بشدة و انيك بلا توقف لكني كنت اريد ان انهي النيكة بسرعة حتى لا اثير الشكوك اما اللذة التي كانت تاتيني من زبي فقد كانت جميلة الى درجة ان وصفها صعب جدا . و اهتز جسمي في لحظة القذف بكل قوة و انا ارتعش بشدة و المني بدا يخرج من زبي الذي لم اسحبه من دالخ طيز ابنة اخي و من كثرة ما قذفت داخل طيزها احسست ان زبي قذف الصابون لانني بعد القذف صرت احرك زبي في داخل الطيز بسهولة في سكس محارم جد ساخن و جميل جدا مع طيز ابنة اخي الصغيرة التي اعجبها زب عمها في مؤخرتها و زال عنها الخوف بعدما نكتها و مارسنا الجنس

شاب شاف امة في الحمام دخل ناك كسها صور سكس

امي ست حلوه اوي بيضه مليانه بزازها كبيره وليها كرش بسيط وراك بيضه مليانه درعات قشطه سنها 44 سنه ابويا مات من 7 سنين علي اثر سكتة قلبيه ورفضت امي الجواز علشان متجبليش راجل يضايقني لانها بتحبني اوي فانا وحيدها سني 18 سنه وسيم ابيض البشره مشعر زوبري كبير وتخين اكتر حاجه ليا في الجنس اني اشوف واحده من الجيران بتنشر الغسيل وحته من بزازها تبان وهي موطيه علي حبل الغسيل بتنشر واهيج اوي واجري علي اودتي اطلع زوبري وافضل ادعك فيه لحد ما انزل شهوتي واتهد وانام عمري ما فكرت في امي رغم جمالها لاننا عايشين في مجتمع متدين وامي ست محترمه جدا وبتلبس حشمه حتي في البيت مفيش حاجه من جسمها بتبان وفي يوم في الصيف بالليل صحيت اشرب فكان لازم امر علي اوده امي علشان اوصل للتلاجه ولما قربت لباب اوده امي سمعتها بتوحوح وتقول اه اه اوف اوف اح اح وحشتني يا حبيبي ووحشني زوبرك في كسي كسي عطشان للبنك انا سمعت الكلام ده صعقت امي المحترمه الشريفه بتتناك وكمان في بيتها وعلي سرير ابويا لازم اقتلها العاهره لو كانت اتجوزت كان اشرف لها وليا وللعائله فزقيت باب الاوده علشان اعرف مين عشيقها الفاجره واقتلهم هما الاتنين وانتقم لشرف ابويا ولشرفي ولكن المفاجأه ان امي كانت لوحدها ونايمه علي سريرها علي ضهرها وعماله تلعب في كسها وتدعك في بزازها وتدخل صوابعها في كسها وتغنج وتشخر ظلمتها امي حبيبتي مرديتش تتجوز علشاني بس مش قادره علي هياج جسمها وبتطفي نار شهوتها بايدها المنظر بتاعها وهي عريانه خالص ونايمه علي ضهرها

صور نيك , صور كس , صور سكس , صور سكس متحركة , صور نيك بنات , اجمل صور نيك , صور نيك عربي

بتلعب في جسمها هيجني اوي ووقف زوبري علي اخره وقلت في بالي حرام اسيبها كده لازم اريحها ورحت متسحب من غير هي ما تحس ورحت ماسك ايدها هي اتخضت لما شافتني وابتدت تبكي وتقولي سامحني يا ابني انا ست ومحتاجه راجل يطفي ناري لكن ماقدرش اجيب راجل يفضحنا ويجبلنا العار انا غلطانه يا ابني ومش هعمل كده تاني وبتحاول تستر جسمها بملايه السرير رحت واخدها في حضني وانا كنت عريان بالشورت بس وقلتها يا امي متخفيش من النهارده انا ابنك وجوزك وحبيبيك وهريحك واطفي نارك وانا عمال احك جسمي في جسمها وهي تبكي وتقولي لا انت ابني ما ينفعش انا خلاص اوعدك مش هاعمل كده تاني وانا زوبري واقف وواخدها في حضني ورحت ماسك ايدها مقربها علي زوبري وهي تشيل ايدها وعماله ترتعش وشفايفها ترتعش اوي وتقولي امشي روح نام في اودتك وانا مسك ايدها واقربها علي زوبري وايدي بتلعب في بزازها الكبيره لحد ما استلسمت ولقت مفيش فايده مش همشي وهي هايجه علي الاخر ابتدت تمسك في زوبري رحت مقرب وشي لوشها ورحت بايسها بوسه طويله وامصمص في شفايفها وازوق لساني في بقها وانا عمال ادعك في بزازها ورحت منزل ايدي التانيه العب في كسها الكبير القابب والمنتوف الناعم لقيته مبلول وملزق وزنبورها واقف و احمر وابتدت تشهق وتقول او او اه اه لا لا متجرجرنيش للغلط امشي روح اودتك وهي بتقول كده ماسكه زوبري بتلعب فيه وانا بلعب في كسها وبزازها ورحت منيمها علي ضهرها وفاتح رجليها ونازل بوشي علي كسها الحس فيه واشفط في زنبورها ولقيتها استسلمت خالص ومسكتني من شعري تزوق وشي علي كسها وتقولي ايه ايوه حلو حلو اووف اووووف ااااااااااااه ااااااااااااه دخل لسانك دخخخخخله اوووووووي اااااااه خليني اجيب اااااااااااح رحت قايم وعملت وضع 96 وهي راحت ماسكه زوبري بشفايفها تبوس فيه وتلحسه وتلعب في بيضاني بايدها وتقول اومممممممم امممممممممم زوبرك كبيييييير اااااااااااه وتدخله كله في بقها وتخرجه وترجع تدخله تاني وتقولي اممممممم اااااااااااااه مش قااااادره حلو حللللللللو حسيت اني هنزل لبني من الهيجان رحت مخرج زوبري من بقها بالعافيه ورحت منيمها علي ضهرها ورافع رجليها علي كتافي وراشق زوبري جوه كسها الي دخل بسهوله من كتر العسل الي نازل من كسها وهي اول ما زقيت زوبري في كسها مره واحده شهقت اوووووووووووف اوووووووف كبييييييييير اوووووووووووي حلوووووووووو اوووووووووووي ناشف اووووووووي وترفعني بوسكها يدخل زوبري اكتر في كسها وانا عملا اخرجه لحد راسه وارجع ادبه تاني في كسها وجابت عسلها كتير مش عارف كام مره لحد مالقيتها بتقولي كقايه كفايه ارحمني كسسسسسسسسسسسي اتهررررررررررري قووووم بقى مش قادره وانا مش سائل فيها ونازل نيك بعنف من حلاوه وسخونه كسها وماسك يزازها بفعص فيهم ولقيتها بتقولي طيب سيبني استريح حبه وكسي يبرد وبعدين نكمل رحت فعلا

قايم من عليها وهي راحت مقلوبه نايمه علي بطنها شفت طيزها الكبيره الطريه ما قدرتش امسك نفسي وفضلت ادعها بايدي وافتحها وابص علي الخرم الوردي وابوسه واتف فيه وادخل صباعي وهي تزوم وتقولي لا طيزي لا طيزي لا وانا رحت راكب عليها وحاطط راس زوبري علي الخرم وابتديت ازوق زوبري سنه سنه في طيزها لحد ما دخلت راسه وهي تصوت وتقولي اي اي ايييييييييي طيييييييييزي لاااااااااااا بتوجعننننننننننني خرجه شيله طيييييييييييزي طيزززززززززززززززي ايييييييييييي وانا ازوق زوبري اكتر لحد مادخل لاخره وهي تقولي لااااااااااااااااااااااا طيزززززززززززززززززززي حراااااااام ارحمنى ولقيت زبري بينزل منه شلال لبن علي دفعات وهي تصرخ اااااااااااح اااااااااااح لبنك سخن بيحرقني اااااااااااح ااااااااااااح وبعد ما نزلت لبني كله في طيزها جيت اقوم من عليها لقيتها بتقولي خلييييييييييك خلييييييييييييك سيبه سيييييبه جوه هو هينام ويخرج لوحده وفعلا بعد شويه لقيت زوبري بيخرج من طيزها ولبني بيخرج معاه رحت فضلت الحس في خرم طيزها وابوسه لحد ما عينها راحت في النوم رحت واخدها في حضني ونايم ومن اليوم ده بقيت انيكها في اي مكان في الشقه وفي جميع الاوضاع وعلمتني كل فنون النيك وكل الاوضاع وعشنا اجمل ايام حياتنا

مترجم ابن ينيك امه , سكس فلاحة , نيك ستات , قصص جنسية ساخنة , تحميل سكس محارم