افلام سكس ديوث زوجتة تتناك من المدير ءىءء

اسمي سما عندي 30 سنة متجوزة ,جوزي يعمل مع رجل اعمال كبير اسمه حامد,وفي يوم حامد جه مع جوزي بيتنا عشان يسلمه بعض الاوراق الخاصة بشغلهم وفي اليوم دا انا مكنتش اعرف ان جوزي جاي مع حد غريب وعشان كدا كنت لابسه ملابس خفيفة (كيلوت وسوتيان احمر ومن فوقهم روب شبك بيشف الكيلوت والسوتيان اللي من تحت والكيلوت والسوتيان من قماش خفيف بحيث انك لو دققت النظر ممكن تشوف لحم كسي وطيزي من تحتهم بالاضافة لأن الكيلوت كان صغير جدا ويدوب ساتر اجزاء من كسي لأن انا من الستات اللي شفرات كساسهم كبيرة اوي وتخينة عشان كدا بتبقي مفرعه من تحت الكيلوت من هنا ومن هنا والسوتيان كان يدوب مغطي حلمات بزازي مع حته صغيرة من البزاز) ,وفي الليلة دي اصر جوزي ان حامد يقعد ويتعشي معانا ,انا كنت عاوزة اغير هدومي والبس هدوم تقيلة بس جوزي فضل يستعجلني في الاكل ويقولي انه مفيش داعي اني اغير هدومي وخصوصا انه بيعتبر ان حامد دا زي اخوه وفضلت قاعدة معاهم بهدومي الخفيفة دي ,وطول الليل في اليوم دا كانت عين حامد علي بزازي وطيازي في الرايحة والجاية وعينه لم تفارق الفلق بين بزازي ابدا واحنا قاعدين ,وهوه ماشي عزمني انا وجوزي علي حفلة في كباريه تاني واصر ان جوزي يجيبني معاه ,وتاني يوم في الليل كانت سيارة حامد قدام بيتنا عشان نروح معاه الحفلة وفي اليوم دا جهزت نفسي كويس (لأن انا كنت متحررة اوي وبحب اني اظهر في قمة انوثتي وجمالي في اي مكان اروحه وبحب نظرات الرجالة علي جسمي اوي وبتمتع بنظراتهم وكلامهم علي جمالي وانا ماشية) وعملت شعري المكياج بتاعي ولبست جيبه “تنورة” قصيرة من حرير ضيقة جدا ومقسمة جسمي ووسطي وكانت لتحت كسي بحاجه بسيطة ومن فوق كنت لابسه بلوزة حرير تعتبر ضيقة جدا ودراعاتي باينه بالكامل وكانت البلوزة بزراير وكانت مفتوحة من عند بزازي والسوتيان من تحت البلوزة كان معظمه ظاهر والسوتيان نفسه كان من الشيفون الشفاف يعني لو دققت النظر هتشوف لحم بزازي بوضوح ,ونزلت انا وجوزي وركبنا السيارة بتاعت حامد ,واحنا في السيارة عيون حامد كانت بتاكل جسمي اكل وهو بيبص عليا من المرآه العاكسة اللي السيارة ,ووصلنا الكباريه ونزلت انا وجوزي وحامد ونزلنا اكل وشرب (ويسكي ونبيذ) ,ولقيت حامد بيستأذن من جوزي انه يرقص معايا ولما وقفت عشان ارقص معاه كان حاطط ايده علي طيزي من ورا ومرقبني منه اوي وبزازي كانت خابطه في صدره وقرب فمه من فمي وبدأ يقبلني في فمي قبلات ساخنة رغما عني ويبوسني في رقبتي ويتكلم في اذني كلمات جنسية جارحه وطول الرقصه كان عماله يتحرش بيا ويقولي كلام جنسي جارح علي هيئة نكات جنسية ,بس انا مكنتش عاوزة اتكلم عشان ميضرش جوزي في الشغل ,وبعد ما خلصنا رقص رجعنا للترابيزة بتاعتنا ولسه هقعد جنب جوزي لقيت حامد لف دراعه حوالين وسطي وايده علي طيزي وقدام جوزي وسحبني ناحيته وقعدني جنبه وبقيت انا وحامد قاعدين جنب بعض وجسمه خابط ولازق في جسمي ومن تحت وراك حامد في وراكي العارية بسبب قصر التنورة اللي كنت لابساها وجوزي قاعد لوحده علي الكرسي المقابل لينا علي الترابيزة ,واحنا وقاعدين علي الترابيزة باسني اكتر من مره علي خدي وفي فمي وجوزي كان ساكت موش بيتكلم خالص ,والامر موقفش علي كدا ,واحنا قاعدين لقيت ايده عماله تحسس علي وراكي وبدأت ايده تزحف علي وراكي في اتجاه كسي لحد ما ايده خبطت بالفعل في الكيلوت بتاعي وبدأ يلعب في الوردة اللي علي الكيلوت بتاعي وسحب الوردة اللي علي الكيلوت بتاعي وقطعها وقدمها لجوزي كهدية (عرفت ساعتها ان جوزي عارف وانه بيعرص علي وعشان كدا بدأت استمتع انا كمان باللي بيحصل وخصوصا لما حسيت بيسطرتي علي جوزي الخول واني بعد كدا هبقي انا ولية نعمته وموش هيقدر يرفع عينه في عيني بعد كدا)ونزل ايده مره تاني وفشخ وراكي عن بعض ودخل ايده عند كسي ودخلها من تحت الكيلوت بتاعي وبدأ يفرك كسي بطريقة سكسية انا بدأت اتأوه من حركات صوابعه علي كسي وطريقة تلاعبه بشفرات كسي وزنبوري ومسك زنبور كسي وقعد يفركه بصوابعه فرك خفيف بطريقة سكسية ,ايده التانية كانت لافه حول وسطي من ورا علي طيزي ودخل ايده من تحت الجيبه بتاعتي لحد ما بقيت صوابعه ساكنه بين فرادي طيازي الدافئة وصوابعه كانت عماله تلعب بين طيازي وهو يضغط بصوابعه علي خرم طيزي جامد وانا سيحت بين ايديه من النشوة وفضل الحال علي كدا ايد عند بين وراكي وعند كسي تلعب في الشفرات وتفرك الزنبور وايد تانيه بين فرادي طيازي تحك في خرم طيزي وتضغط عليه لحد ما خلصت الحفلة وقومنا عشان نروح ,وانا وماشية في اتجاه السيارة كنت في حضن حامد وكان حامد لافف دراعه حوالين رقبتي وحاضني ومقربني اوي منه وجوزي كان ماشي قدامنا بشوية لوحده لحد ما وصلناالعربية فلقيت حامد مطلع حفنة دولارات من جيبه واداهم لجوزي
وقاله “سوق انت العربية يا احمد عشان انا تعبان وموش هقدر اسوق”

سكسي - سكس محارم 2020 - فيلم سكس محارم - نيك امهات - صور سكس زوجات - سكس منة شلبي - مقاطع سكس مترجم ءىءءمقاطع سكس حصان ونساء - مقاطع سكس امهات
وخدني حامد تحت دراعه ودخلنا العربية وقعدت انا وحامد من ورا لوحيدنا وقعد جوزي من قدام عشان يسوق بينا ,وبعد ما طلع جوزي بالعربية واحنا في الطريق لقيت حامد بدأ يبوسني في بقي ويمصمصني من شفايفي ويدخل لسانه جوه فمي وخرج بزازي من البلوزة وقعد يمصمص في حلمات بزازي (وكانت عيني علي المرايه وشايفه جوزي وهو عماله يبص علي مراته وهي في حضن واحد غريب عماله يمصمص في شفايفها وبزازها ويهتك عرضه وهو موش قادر يعمل حاجه ,وتفكيري في الموقف بالشكل دا اشعل النار في جسمي وبدأت اقدم لحمي كله لحامد عشان ادوس علي كرامة جوزي الضعيف الخول واهينه قدامي وقدام نفسه واركبله قرون) ويلحس في لحم بزازي الابيض الطري ويدخل حامد ايديه بين وراكي بطريقة سكسية خلاني اصوت بصوت عالي من المحنة وصوتي خرق ودان جوزي ابو قرون ,انا بدأت استرخي بالكامل واسيب جسمي لحامد يعمل فيه اللي هوه عاوزة فشالني حامد من جنبه من علي الكرسي وقعدني علي حجرة وبدأ يعصر حلمات بزازي بشفايفه وهو بياكل لحم بزازي بلسانه وايده من تحت عماله تعصر في فرادي طيازي الكبيرة الطريه وانا وقاعده علي حجر حامد اقوم الف راس جوزي وابوسه في فمه عشان احسسه بأني باستمتع مع واحد غيره وادوس علي كرامته اكتر ,انا كنت مرميه في حضن حامد وبدأت احس بحاجه بتنشف من تحتي عرفت ان زبر حامد بدأ يشتهيني ويشتهي كسي الابيض الطري ,فكيت الحزام بتاع حامد ونزلت البنطلون بتاعه وهو قاعد علي الكرسي وبقيت انا قاعده علي حجر حامد عريان تماما من الهدوم وزبر حامد من تحت خابط في طيزي فنزلت الجيبة بتاعتي لتحت وقلعت الكيلوت وحطيته علي راس جوزي ولسه جوزي هيشيلو ويحطه جنبه علي الكرسي فخليت حامد يأمره انه يحط كيلوتي علي راسه من فوق وبالفعل استجاب جوزي لأمر حامد وحط الكيلوت بتاعي علي راسه من فوق

فيلم نيك الطيز - نيك مصريه - سكس امهات 2020 - سكس اخوات 2020 - سكس امهات محارم - سكس اخوات

مسكت زبر حامد بأيديا وكان واقف زي الحديد وبدأت احركه علي شفرات كسي المبلول لآخره من الشهوة ودخلت راس زبر حامد بين شفرات كسي التخينة لدرجة ان شفرات كسي مع تخنها وانتفاخها من الشهوة ابتلعت راس زبر حامد بالكامل ,حامد بدأ يهيج اوي من حركاتي مع زبرو فبدأ يدفع وسطه في محاولة منه لأاقحام زبرو بالكامل في كسي بس انا كنت عاوزة اشوقه لكسي فببعد كسي عن متناول زبرو لحد ما لقيت جوزي الخول بيضغط علي اكتافي وبيدفعني لتحت ناحية زبر حامد وتمكن زبر حامد من اختراق كسي والمكوث بين ثنايا وجدران كسي المبلول ,بدأت اتنطط علي حجر حامد وزبرو داخل وخارج من كسي بسرعة سريعة وكل ما ارتفعت عن زبر حامد لأخراجه من كسي يدفعني جوزي لتحت بحيث يخترق زبر حامد كسي مره تاني لحد ما سكب حامد اللبن بتاعه داخل كسي وفضلت انا ساكنة فوق زبر حامد لحد ما خلص سكب لبنه بالكامل في كسي ونزلت جنبه علي الكرسي وقعدت من الاجهاد ولقيت حامد نزل علي كسي وبدأ يلحس المني بتاعه من علي كسي وينضف كسي بلسانه ,ووصل جوزي بينا لبيتنا فنزلنا من السيارة وركب حامد العربية بتاعته وطلع بيها عشان يروح وطلعت انا وجوزي بيتنا وفي اليوم دا دخل عليا جوزي الخول وانا في الحمام وزنقني وناكني نيكه ساخنة محصلتش منه قبل كدا وعرفت انه خول وزبرو مبيقفش غير لما يحس ان زبر غريب ناكني قبليه

فيديو سكس نيك امهات - فيديو سكس ايراني - نيك ميا خليفة - سكس امهات اغتصاب - افلام سكس امهات - افلام سكس اغتصاب - مقاطع سكس مترجم - سكس ام وابنها

سكس امهات العائلة هايجة سكس محارم xnxx

هويتي و هوية ماما طبعا يوجد إسم ماما على هويتي حتى صدقوا هنا إجتمع الجميع علي أنا وماما وبدأوا ينيكوننا كانت ماما تتأوه من المتعه وأنا أيضا كان ذب في طيزي وذب في فمي و ذب في كس ماما و أخر في طيزها و أخر في فمها ناكونا أنا و ماما حتى الصباح قذفت أنا 7 مرات وناكوني كثيرا وقذفوا في طيزي كثير حتى ماما كنت لا أرى وجهها أحيانا من المني ثم قلت لهم في الصباح أننى أنا وماما لانسكن هنا ومن يريدأن يبقى ينيكني وينيك ماما يجب عليه إما أن يحضر أمه أو أخته أو أخيه الصغير وأعطيتهم رقم جوالي و فعلا في اليوم الثاني إتصل واحد منهم وقال لي أنه وأخيه في إنتظارنا ذهبنا أنا وماما كان أخوه جميلا
وطيزه بيضاء جلست أمرر ذبي بين فلقتي طيزه وهو ينيك ماما كانت طيز هذا الولد رائعة الجمال أجلسته في حضني وذبي بين فلقتي طيزه أمرره بنعومه واحيانا أرضعه ذبي ثم وضعت كريم على ذبي و أدخلنه في طيزه ببطء كان كالعبه بيدي أحمله وذبي
في طيزه و انيكه و أنا نائم ووأقف وبكل الوضعيات كان ذبه الصغير منتصب يبلغ طوله بطول إصبعي الصغيره كنت إلعب بذبه
وأضعه كله في فمي حتى قذفت في طيزه وهو يتآوه هنا تشجع أخوه لينيكه وأنا ذهبت أنيك ماما الهائجه ذات الكس المنتفخ الأحمر الجميل نكتها بقوة وبشده حتى قذفنا معا ثم حملت ماما الولد ووضعت ذبه في كسها مع بيضاته ونحن نضحك وهو يتأوه ويمص بزاز ماما التي تمص ذبي بنهم و شراهة …..
ثم تعودنا على شخصين أعجبانا أنا وماما وأحد ينيكها و التاني أنيكو وينيكني و صاروا يجوا البيت لعنا ويناموا معنا في الفراش
كنت أنتاك و أنيك يوميا حتى أن ماما في أحد الأيام ناكتني بذب صناعي ثم نكتها أنا ….

سكس حصان ينيك بنات - كلب ينيك نساء - افلام سكس جوني سينس - تنزيل سكس منقبات - سكسي مترجم اخوات - افلام سكس مترجمسكس في المطبخ xvideos - افلام نيك مصري xvideos - صور سكس متحركة - فيديو سكس مترجم
كانت ماما تنزل يوميا إلى الشارع لتوقع بأحد الشباب لينيكوها معي وينيكوني أنا أيضا كنا يوميا ننتاك بذب جديد فكان من السهل
على ماما أن تطلب أن تنتاك من أحد وكان خالي يحضر لها الشباب ذوي الأيور الكبيرة التي تحبها ماما وتاكلها أكل من المتعه
وكنا دائما نذهب إلى السينما و أمصمص كسها في السينما وأدع البعض من الناس يروننا كانت من الممتع و الرائع لدي أن يشاهدني أحد وأنا أنيك ماما أو أقبلها وأمصمص فمها …………..

نيك سكس اغتصاب - سكس اخوات عنيف - سكس امهات عنيف - سكس عربي مصري - سكس امهات سعودية - سكس مصري +18 - سكس عربي ساخن - افلام نيك الكس

وفي أحد الأيام طلبت مني ماما أن نصور فلم سكس أنا وهي كي يشاهدنا الناس كلهم ولكن أنا عارضة الفكرة وقلت لها بأن صديقي لديه كبري (ملهى ليلي ) لنذهب ونسهر فيه وهناك يوجد نساء أيضا وفعلا ذهبنا أنا وماما التي كانت بقمة الأناقة جلسنا وكان هناك الكثير من الراقصات الشبه عاريات وأشربتها الكثير من الخمر
ثم قمنا ترقص وأنا أقبلها و أرضع رحيق شفتيها أمام الموجودين جمالها جذب الجميع وطلبو الرقص معها وكانت تراقص الكثير
والأيادي تتلاعب بكسها وأفخاذها وبطنها وطيزها وبزازها ولكن هنا لايمكن أن نفعل أكثر من ذلك ولكن عندما شاهدنا صديقي
قال لي أن هناك صالة أخرى سريه ولكن للذبائن الذين يثق بهم فأنزلني إليها كان الضجيج قوي والراقصات عاريات تقريبا
مثل لباس ماما لي في المنزل وكان هناك نساء ورجال يرقصون ويقبلون بعضهم بشهوة وهناك منيمسك أكساس و أذباب و يلاعب بزاز و هناك بعض الأكساس تظهر من الملابس أحيانا من شدة قصرها و بعضهم يختبئ بأحد الأغراض الموجودة في الصالة ليمص أوينيك أويداعب كس الفتاة التي معه هنا طلبت من ماما أن تدخل التواليت وتخلغ كلسونها وسنتيانتها وفعلا خلعتهم وخرجت وذهبنا للرقص و أنا أمصمص بها و أفرك كسها أمام الجميع وأداعب بزازها كانت الأنوار كثيرة ومنوعة لذلك الروئية
كانت غير واضحة كان فمي دائما ملتصق بفم ماما وأنا أقول لها أنت فرحة فتقول لي أكيد يا حبيبي أن سعيدة لكن كسي نار
كان هناك غرف للنايكة ولكن أنا وماما نحب أن ننتاك أمام الجميع لذلك رفعت ثوبها وأخرجت ذبي وغرسته في كسها ونحن نرقص وكان بعضعم يلتمس بزاز ماما أو طيزها وأحيانا يضايقونها بإيورهم المنتصبة التي تحتك بطيز ماما أشلحتها الثوب و أنا
خلعت ملابسي أمام الجميع ووضعتها على الأرض وبدأت أنيكها كانت الراقصات تقول لي يوجد غرف فاضيه يا أستاذ
أفضل من هنا لكنني أنا وماما نفضل الننياكه هنا أمام الجميع وتشجع معنا أخرون ولكن لم يخلعوا الملابس وبدأت أنيك ماما وهم
يتفرجون علينا وبزاز ماما تتأرجح فمسكت إحدا الراقصات ببزازماما وفتحت رجليها فوق فم ماما كي ترضع لها كسها من تحت الثوب الذي لاترتدي تحته شئ وأخذ الأخرون يشاهدوننا ويشجعوننا وطلب مني بعضهم أن ينيك عني فوافقت وبدات الأيور تدخل في كس ماما وهي تداعب كسها أيضا …كانت ليله جميله إستمرينا أنا وماما بالقدوم إلى هذا الملهى وننتاك أمام الجميع إلى أن أغلق
وبعد قدوم فصل الشتاء لم نخرج كثيرا من المنزل كنت أبقى أناوماما في البيت أنيكها وتنيكني وأتت أختي سمر لزيارتنا في تلك الفترة وأخبرتني أنها أنجبت مني ولدا فسررت كثيرا ونكتها يومها كثيرا ودعوت أصدقائي لينيكوها هي وماما وأنا دخلت للنوم …
وبعد سنه طلبت من ماما وأختي التوقف عن أخذ حبوب موانع الحبل لاني أريد أن أنيكهما وأنجب منهما وأخبرتهما أنني سوف أتزوج وبعد مدة كانت حفله زواجي من فتاة إسمها أمل وبعد الحفلة ذهبنا إلى المنزل كانت ماما وأختي سمر فقط دخلنا وجلسنا وقالت سمر متى حتفتح العروس يا عريس قلتلها الليله طبعا وكانت أمل خجلانه قلتلها من اليوم ورايح مافي خجل بالبيت وشلحتها ملابسها وهي تمانع قالتلي خجلاني قلتلها من ماما وسمر أختي قالت نعم فقلتلهم شلحوا ملابسكون وشلحنا جميعا و ثم شلحنا أمل وهي تقول إشفي هون شو عما يصير قلتلها اليوم ماما وأختي وأنتي بدكون تحبلو مني وهجمت عليها ومددتها على السرير
وماما وأختي مصولي ذبي لأغرسه في كسها وأفتح بكارتها كنت لم أنك منذ إسبوع ولاماما ولاسمر وفعلا فتحت كسها و نكتها بقوه
وهي تتأوه وقذفت بكسها أولا وبقيت مستلقيه حزينه مشتهية المزيد ثم نكت سمر أختي وفذفت حليب ذبي في رحمها ثم نكت حبيبتي ماما وإمتص كسها الجميل كل حليب ذبي………….وبعد مدة أظهرت التحاليل أن ماما وأختي و أمل زوجتي حوامل مني
فرحنا كثيرا …..وبعد سنه أصبح لدي 4 أطفال بنتان و ذكران …
وبعدها نكت إبنة خالي وحبلتها ثم تزوجتها والولد الثاني منها أنجبه أبوها بعد أن ناكها هي وأخته ماما على سريري أنا وزوجتي
وحبلت ماما مني مرة أخرى وأنجبت

تحميل سكس - سكس زوجة ابوة - صور سكس نساء - سكس حيوانات وبنات - سكس حيوانات حصان ينيك نساء - سكس امهات خلفي

سكس اخوات xnxx نيك اختة منذ الصغر

بدأت حكايتي معاها و احنا صغيرين كنا اشترينا بيت جديد فا مكانش في اوضة ليها فكانت بتنام معايا و امي و ابويا طبعا بيقولو دة عيل صغير كان عندي وقتها يجي 10 سنين و هي كانت 14
كانت في مرة نايمة في الأوضة و كانت امي قاعدة علي باب الأوضة قومت نايم جمبها و منظر طيازها هيجني كانت نايمة علي جمبها قمت نايم وراها و صدري في ضهرها و لازق زبي في البنطلون ، لقيت زبي سخن زي النار و حسيت بمتعة خليتني استمر في كدة فضلت مستمر ع الوضع دة حوالي نص ساعة ، كانت لابسة بادي من كتر السخونة و الشهوة نسيت ان امي قاعدة علي باب الاوضة قومت مادد ايدي جوة البادي فضلت امسك في صدرها بس من فوق القميص مكانتش بتلبس سنتيان ساعتها اكمنها كانت لسة 14 سنة و بيتقال عليها عيلة صغيرة ، لقيت بركان قاد في زبي رغم اني معرفش اصلا ان كل دة عيب ولا دة جنس ( انتو عارفين التربية زمان مكناش نعرف اي حاجة ) اكتشفت انها صاحية و حاسة بيا لكن عاملة نايمة عشان مستمتعة
بعد الموقف دة أخدنا علي بعض

سكس محارم - سكس مصري - xnxxx - ءىءء - افلام سكس
قالتلي مرة نلعب لعبة و هي اننا نبقا راقدين جمب بعض في السرير و اكن انا بقرأ مجلة معينة و عيني تغفل و انام تقوم هي وخداها و تحطها جمب السرير اقوم انا قايم راقد عليها صدري فوق صدرها و زبي فوق كسها و احك فيه لحد ملاقي المجلة ساعات طبعا كنت بعمل نفسي ملقيتهاش و افضل احك

سكس - افلام سكس - افلام نيك - افلام نيك مترجمة - سكس اخوات - سكس - سكس امهات - سكس حيوانات - سكس عربي - سكس مترجم
و كان في لعبة تانية كنت بعمل اني المدرس بتاعها و اسألها مثلا حاجة في الرياضيات مثلا 1 +2 يساوي كام تقوم مجاوبة غلط اقوم اقولها انا لازم اعاقبك تقولي ماشي اقوم مرقدها علي ضهرها و احك زبي في كسها شوية ( كل دة من فوق الهدوم ) يعني انا لابس كل هدومي و هي لابسة كل هدومها
و ساعات لعبة تانية كنت انام فوقها و نفضل نلف مرة انا فوقها مرة هي فوقي
و ع الحال دة لحد ما كبرنا شوية ، و انا كنت بلغت ، كنت انا مسرف اوي و بحب اصرف كتير و احنا عندنا مشروع في البيت كان بيدخلنا فلوس حلوة ، كانت امي تقولها اللي تبيعي بيه خليه معاكي و متديلوش الا كذة
كان جسمها كبر ساعتها و طيازها و بزازها طبعا كبرو شوية و بتلبس ستريتشات فوق الكلوت و عليهم عباية بيت مطرزة كدة ، اوقات كتير اوي نبقا لوحدنا في البيت بنتفرج مثلا ع التلفزيون ، اشوف مثلا بوسة ولا حاجة في فيلم كنت اهيج اقوم جاي انيكها بس مكانش نيك بالمعني الحقيقي كانت بترفع العباية و اقوم نايكها من فوق الاسترتش بس ساعتها كنت بطلع زبي و اينعم بنيك من فوق الاسترتش و الكلوت بس كانت متعة برضه ملهاش حدود و استمرينا لشهر علي كدة
لحد ما في مرة جيت انيكها قلت اتقدم شوية رحت منزلها الاسترتش و انا مطلع بتاعي و جيت انزلها الكلوت مرضيتش و قالتلي مينفعش قومت قولت اي حاجة و خلاص بدل هيجاني دة ، قومت نايكها من فوق الكلوت لدرجة ان زبي كان هيخرم الكلوت و كان زبي في نار متتوصفش كان بيقف زي الحديد بس مكانش بينزل كنت ساعتها تقريبا 13 سنة و هي 17 سنة
المهم كنت لما ببقا عاوز فلوس زيادة كنت بنيكها علي حسب مزاجها احيانا من الاسترتش و احيانا من فوق الكلوت و كانت لما بتكتفي بتقولي خلاص ، و تديني الفلوس اللي انا عاوزها .

ءىءء - xnxxx - افلام سكس - افلام سكس حيوانات - سكس - سكس امهات - سكس حيوانات
في مرة بقا كانت هيجانة ع الاخر و انا نايم تقوم جاية و انا نايم تقوم راكبة علي زبي بس بالراحة عشان محسش
لغاية دلوقتي انا يعتبر ملمستهاش وهي محدش قربلها كبرنا شوية و شهوتنا كبرت معانا وصلت انا تقريبا ل 17 و هي ل 21 سنة ، كنا واخدين علي بعض لدرجة فظيعة لدرجة اني بقولها انا بحب لما انيك واحدة تبقا مسلمالي جسمها اعمل فيه اللي انا عاوزه و كمان بحب ارقد عليها من ورا كانت تسمع كلامي و تعمل اللي انا بحبه لدرجه اني عشقتها زي ما تكون حبيبتي .
كنت بسمعها افلام سكس و كانت بتحبها اوي بس كانت بتقرف اوي من مص و لحس الزب و كمان نيك الطيز ، كنت كل ما احب انيكها اقوم مفرجها علي فيلم سكس تقوم هي من تلقاء نفسها ماسكة زبي و تلعب فيه و ساعتها بقا عرفنا نيك الطيز ، هي كانت بتكرهه و تقرف منه بس انا كنت بقولها ننيك خلفي احسن عشان غشاء البكارة ، المهم وافقت كان خرم طيزها ضيق اوي متهيألي ميدخلش فيه سمسماية ، قمت مدخل زبي و فكرت انه مش بيوسع لقيت زبي بيدخل جوة استغربت بصيت لقيت خرمها وسع فضلت انيك فيه فترة يجي 3 شهور علي دة الحال ، فقالتلي مش هننيك خلفي تاني عشان قريت من النت انه بيبان علي وش البنت انها بتتناك خلفي قمت قلت احا يعني كدة مش هعرف انيكها تاني لما انا مش عاوز افتحها مش هنيكها في كسها و كمان مش هنيكها من طيزها
اتطور الحال بينا و بقينا بنكلم بعض في السكس ولا بنتكسف كانت لما تكون عاوزة كانت تقولي شغل افلام سكس اول ما تهيج تقوم ماسكة زبي و نشتغل ، جيت في مرة بعد ما سخنتها و سخنتني جهزت زبي و قلت انيك في الطيز مرضيتش و قالتلي بلاش نيك الطيز نيكني في كسي قلتلها مش هينفع انا بخاف عليكي قالتلي اسمع الكلام بس و لو حسيت بألم هقولك تخرجه قلتلها ماشي كنا ساعتها بننيك بس مكناش بنقلع كانت مثلا ترفع السنتيان و تنزل الكلوت من غير قلع و انا كمان كنت كدة جيت سألتها ليه قالتلي عشان لو حد جه فجأة او حاجة حصلت فجأة قلتلها طب عاوزين نقلع ملط خالص في مرة قالتلي ماشي بس لما نكون في البيت لوحدنا
استمريت ع الحال دة انيكها في كسها اول ما تحس بألم كنت اخرجه بسرعة حتي لو لسة مشبعتنيش نيك كانت تخش تغسل كسها في الحمام لاحسن اكون نزلت فيه نقطه ولا حاجة و بعدين انا رغم ان زبي بيبقا واقف و نار كنت كتير كنت بتشطف من غير منزل عشرة رغم اني لما كنت بلمسه كنت بلاقي سائل لزج كدة سائل كسها طبعا بس مكنتش بضرب عشرات كنت مكتفي بيها حتا لو نكتها كنت ساعات منزلش كان ينزل المذي الاصفر دة اللي هو بينزل في المداعبات او الفرجة علي السكس كنت دايما امسح زبي من المذي دة قبل ما ادخله فيها ، كنت افضل انيك فيها لحد حاجة م الاتنين يا اما هي تحس بألم في كسها يا إما ينزلو مني و ساعات كنت بنزلهم كذة مرة بس اول ما احس انهم هينزلو اخرج زبي ينزلهم برة
كنت بدخل زبي فيها كله لحد الخصيتين كانت هي اللي تقولي كدة و حسيت بمتعة ما بعدها متعة حسيت باحساس زي ماكون في الجنة و انا بنيكها و كنا بنعمل اوضاع كمان وضع الفرس و وضع اللي هو انا فوقها و هي تحت و فاتحة رجليها ، بس مكانتش ترضي تتصور ابدا رغم اني مكنتش هظهر وشها بس كانت تقولي لا و عشان منزهقش كننا بنغير الاماكن يعني مثلا مرة في السرير مرة في الحمام مرة علي كرسي الانتريه

سكس مترجم - سكس عربي - سكس محارم - سكس مصري - نيك حيوانات - نيك طيز - سكس كلاب - افلام سكس حيوانات
و هحكيلكو علي اكتر مرة اتمتعت فيها ، مكانش طبعا حد في البيت كالعادة طلعنا اوضة النوم بتاعة ابويا و امي كانو جايبينها جديدة سرير و دولاب و شوفنيرة ( حاجة زي النيش كدة ) و تسريحة ، قلتلها في اليوم دة عاوزين نغير قالتلي ازاي قولتلها بصي اقلعي و نامي علي بطنك و انا هدلك جسمك و طيازك قالتلي ماشي و عملت كدة كانت طيازها كبيرة و طرية يووووه ، ولا منظرها اللي مفيش انسان في العالم يقاومها اينعم مكانتش بيضة بس كانت تحفة ، فضلت ادلك فيها بايدي من غير زيت ولا حاجة لحد ما زبي وقف زي الحديد قمت ممشيه علي وراكها و طيزها كدة اتصلب اكتر قمت حاطة مابين الفلقتين و احك لقيته بقا اصلب من برج القاهرة قمت فضلت احك احك لحد ما دخل في كسها المشعر و هي نايمة علي بطنها ، مقدرش اوصفلكو المتعة اللي حسيت بيها احساس مقدرش اوصفه بكلام لحد دلوقتي عايش عليه لحد دلوقتي ممكن ادفع نص عمري مقابل اني انام معاها تاني و لو مرة واحدة
اخر مرة بقا نكتها مكانتش نيكة بمعني نيكة ، كان يوم كتابة القايمة بتاعتها علي خطيبها ( اللي كنت بكرهه لما جه اتقدملها متعرفوش ليه مع انه انسان محترم جدا ) حسيت انه هياخدها مني و مش هعرف انيكها تاني فضلت اقول لابويا و امي انه مش كويس و رخم و هي مش قابلاه لكن كلها طبعا مفلحتش و اتخطبتله حوالي 5 شهور حاولت معاها كتير اوي في الفترة دي مرضيتش ، فضلت ازن عليها بقا لحد يوم كتابة القايمة بتاعتها كانت قاعدة في اوضتها كانت رافضة و تقولي انا كدة بخونه و بتاع ، فضلت ازن عليها فضلت احكه كدة من فوق الهدوم لحد ما نزلتلها الكلوت قلت احاول ادلعها ع الاخر عشان يمكن بعد الجواز اعرف انيكها ، فضلت العبلها في كسها و هي تقول متدخلش صباعك عشان متفتحش فضلت احكلها كدة بايدي علي كسها و هي مستمتعه ، و كنت لسة هبدأ في الجد و اطلع زبي لقيت ابويا نده عليها عشان تقوله شوية حاجات في القايمة كدة مكنش يعرفها .
حاليا انا كل ماشوف فيلم سكس اتخيل نفسي بنيكها رغم اني حاولت كتير ابعد تفكيري عنها لكن غصب عني و لو شوفت واحدة في فيلم جسمها شبه جسم اختي اقعد افتكرها و افتكر ايامي معاها
بعد ماتجوزت حاولت معاها مرة كانت عندنا في البيت لكن محاولتي فشلت و هزقتني و لما ادايقت جت تصالحني و قالتلي هكلم ابوك و امك يجوزوك بدري و لغاية الان متجوزتش ولا خطبت حتا و مقضيها افلام سكس من غير عشرات لحد الان بس علي فترات ارجعلها شوية و اسيبها شوية

قصص سكس محارم نيك في الكس الساخن

أنتبهت وصحيت من الحلم .. لقيت زبى منفوخ واقف حا ينفجر وبينقط نقط كثيره …
كنت خايف أمسكه بأيدى أو أدلكه .. وهوه فى حالته دى مش مستحمل .. أكيد كان ساعتها نفض اللبن فى أيدى وغرقنى ….

خرجت فى الليل……. كنت معزوم على فرح واحد من معارفى .. أتأخرت الى منتصف الليل .. قعدت متململ أتمنى أن الفرح يخلص بسرعه .. وعاوز أرجع البيت ما أنا عريس جديد ….(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). . رغم أن القعده مليانه حشيش وبيره وخمور بالهيله .. شربت وأتعاطيت وبقيت طاير فى السما .. خفيف زى الريشه .. عروق جسمى كلها منفوخه .. وكل عرق فى زبى بالذات لقيته زى ماسوره الميه طخين منفوخ … وبقيت مش قادر أأقعد من تقلصات زبى الشديده وأنتفاخه تحت الجلابيه وكنت حاسس أن الناس كلها شايفاه وشايفه تكويرته الكبيره بين فخادى … وخلااااااص مش قادر .. عاوز أنيك دلوقت .. وعارف أن فجر أكيد منتظرانى …

فتحت باب الشقه .. كان السكون مالى المكان .. قلقت .. جايز تكون فجر زهقت من أنتظارى ونامت .. تبقى الليله راحت كده .. دعكت زبى المشدود .. وأنا با أقول .. طيب حا أعمل فى ده أيه ….
مشيت ناحيه اوضتى وانا فى غايه الضيق .. فتحت باب الأوضه .. وقعت عينى على فجر نايمه فى سريرى .. أأأأأه …….عريانه ملط .. يادوب الملايه فوق طيزها بس.. وظهرها الناعم الابيض المربرب العريان يجنن .. يهييييييييج…

سكس - سكس حيوانات - افلام سكس - تحميل سكس - سكس اخوات - سكس امهات - سكس عربي
كانت نايمه على وشها ورافعه دراعتها لفوق محاوطه وشها بيهم … شهقت من منظر باطها السمين الناعم وبزها المعصور بين جسمها ومرتبه السرير…..بارز زى كوره الزبده المهروسه ..
وكمان ظهرها الناااااعم …السمين العريان مثير قوى ..ولعنى نار زياده ما أنا هايج ومولع.. وقفت أبلع ريقى بصعوبه .. كأن حلقى فيه سدد… وأقتربت منها وأنا أخلع هدومى وبقيت عريان ملط وزبى فى أقصى حالات التمدد والتيبس والانتفاخ … كانت أيدها ممدده بجوار رأسها وكف أيدها مبسوط لأعلى …(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). .. أقتربت من راسها وأنا أمسح زبى فى باطن كف أيدها .. هيجتنى طراوته وليونته ..

سكس محارم - سكس مترجم - سكس مصري - سكسي - نيك امهات - نيك محارم
حست فجر بى وبملمس زبى ليدها .. ضمت صوابعها تمسك زبى بكل قوتها تعصره .. وتدلكه بنعومه من فوق لتحت …. راحه أيدها الطريه الناعمه هيجتنى أكثر ..
أرتعش جسمى كله… شهقت من ملمس أيدها لزبى وأنا أدس أصبعى الكبير فى فمها .. ضمت عليه شفتاها تمصه وهى تنظر لى بهياج وشهوه أخدت أيدى وصباعى المبلول من بين شفايفها وهى بتسحبته لتحت ودفست أيدى بين فخادها وهى بتعصر أيدى فوق كسها المبلول الملزق … بتفهمنى أنها هايجه وكسها مستعد بالجامد .. حركت صوابعى فوق شفرات كسها اللزجه .. أرتعشت وهى بتتمايل يمين وشمال وتقفل فخادها على أيدى تخنقها أكثر .. ومالت تنام على ظهرها … بتتأوه وتوحوح أأأأح أأأأح .. ركبت فوقها …..(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). فتحت فخادها على أتساعها وهى بتمسك زبى تمسحه فوق شفرات كسها من فوق لتحت .. نمت بجسمى اكثر فوقها .. أندس زبى فى كسها كله .. صرخت .. أأأأأأه أأأأووووه أأأأأه .. وبدأت ترتعش زى عصفور مبلول فى ليله برد… وكسها بيدفق شهوتها بغزاره .. بللت زبى وبطنى وفخادى .. وبدأت تتهزمن الضحك وهى بتقول .. مش مستحمله .. بتاعك حلو قوى .. بيجننى … أول ما بيدخل فيا .. بأتكهرب .. وزى ما أنت شايف اللى حصل …

ءىءء - xnxxx - افلام سكس محارم - سكس امهات - سكس مترجم
كان زبى شادد حاينفجر .. بديت أسحبه وأدخله فى كسها الغرقان .. بيعمل صوت زززج ززززج زززززج فى الدخول والخروج .. وفجر بتتمايل وتثنى وتعصر فى ذراعى وبتتأوه وراسها بتتحرك يمين وشمال وشفايفها زى حبه البرقوق منفوخه حا ينفجر منها الدم …قربت بشفايفى منها .. كانت سخنه نار وأنفاس فجرهى كمان نار .. زى ما تكون البت بتغلى فوق النار..أستسلمت لى بشفايفها .. وهى بتترعش ورعشه شهوتها بتهزها وتهزنى معاها بقوه … دفقت شهوتها وأرتعشت يمكن خمس مرات وبدأت حركتها تهمد …..(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). عرفت أنها أرتوت وراحت فى شبه غفوه أو غيبوبه نشوه … سحبت زبى من كسها .. كان المسكين متورم من شده أنتفاخه وصلابته …
مالت فجر تنام على جنبها فى وضع الجنين وهى بترضع صباعها .. تقريبا ذقنها بين ركبتيها …
قعدت بجوارها وأنا ماسك زبى المسكين بأمسحه فى ظهرها العريان الناعم .. كانت مش شاعره بى خالص ..
كنت هايج لدرجه الجنون .. وزبى بيألمنى من الحاله اللى وصل ليها من الانتصاب ….
بكل برود .. دلكت صباعى الاوسط فى بوابه شرجها العرقانه .. أنزلق صباعى لغايه العقلتين .. أتأوهت فجر بصوت ضعيف مش مسموع تقريبا ….(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). ..أأأأأه أأأأأأأأه أأأأأأح صباعك حلللللو ….
بديت أدلك صباعى أوسع خرمها السخن .. كان خرم طيزها الهايج بيستجيب لدلك صباعى وبيتمدد ..
دفعتها من ظهرها .. نامت على وشها ..
فهمت أنى عاوز أنيكها فى طيزها ..
دهنت زبى وبديت أأقرب راسه المكوره من فتحه شرجها .. مسحتها مرتين قبل ما أدسها بحنيه فى بوابه طيزها .. أنغرست الراس كلها لغايه الحز … شهقت فجر .. أأأأه أأأأح أأأأوووف أوووه .. أنزلق باقى زبى فى جوفها … حاولت فجر أنها ترفع جسمها على أيديها .. لم تستطع .. رفعت راسها لفوق وهى بتميل تنام على خدها..كنت أنا زى المجنون من الهيجان وقوه أنتصاب زبى بيزيدنى جنون … وزاد الموضوع كمان سخونه جوف فجر وحرارته العاليه بيشوى زبى شوى ..
كان نفسى أصرخ زى دكر الأرنب لما يركب الأرنبه وليفته …
و بديت أنيك فى طيز فجر بقوه وعنف والبت مش قادره تتحرك ولا تتكلم .. جسمها زى ما يكون مخدر تحت أيد دكتور بيعمل لها عمليه جراحيه …وأنامستمتع بخرمها اللذيذ وزبى بيتمرغ فيه بيدلكه ويتدلك فيه ….

سكس عائلي - سكس محارم - سكسي - عرب نار - سكس حيوانات
حسيت بفجر وهى بتتهز من رعشه شهوتها وبتدفق من كسها شلال ميه سخنه بللت فخادى وبيضاتى المدلدله …كانت فجر من متعتها شويه تزوووم وشويه تأفأف وشويه توحوح ….(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). . وأنا هايج زى المجنون … وفجر بتضرب بكفوفها السرير من المتعه أو يمكن خرمها بيوجعها من شده النيك وزبى الصلب بيدعكها …وبتتأوه أأأأه أأأأه أوووووه … كفايه أأأأأه أأأأأأه
بديت أحس بخدر فى زبى وتنميل .. ولقيت زبى بيدفق كتل اللبن فى طيز فجر … كان لبنى السخن بيلسعها فى جوفها الناروكنت مش عارف هى اللى بتترعش وترعشنى معاها ولا أنا اللى بأترعش وبأهزها معايا …
وبدأنا نترعش أنا وهى…. كأن الكهربه ماسكه فينا .. وبوابه طيزها قامطه على زبى بتعصره عصر وتحلب اللبن منه ….

سكس امهات ساخن الام الخجولة وابنها الفحل

بدات قصتي صدفة فانا لا اعرف من الدنيا سوى امي وجدي وجدتي واختي وقد توفي ابي وانا طفل في الثانية وكانت امي حامل باختي وافرد لنا جدي غرفتين بمنزله الواسع جدا وعشنا بهما وتزوجت وعمري سبعة عشر عاما على عادة اهلي بالزواج المبكر وبعد نجاحي بالثانوية سجلت بالجامعة وفتح لي جدي متجرا لاعيش منه مع امي… ولعب القدر لعبته حين اصبح عمري عشرين عاما… توفيت زوجتي اثناء الولادة مع المولود بعد سنتين من زواجي ومرت الايام وتزوجت اختي وبقيت مع امي وحدنا في البيت وانا ارمل وامي ارملة منذ ثمانية عشر عاما……!
ذات يوم عدت من عملي مساء وكان الجو شتاء باردا وبعد ان تعشينا جلست قرب المدفاة سهرنا قليلا ثم قامت امي الى النوم وقالت (حبيبي خلي الصوبية شغالة ماتطفيها برد الليلة) وبقيت ادرس وبعد حوالي اكثر من ساعتين تحركت امي بفرشتها وانقلبت على بطنها وكشفت نفسها فبان فخذاها حتى طيزها ورايت كسها بين فخذيها وصار قلبي يدق بشدة فانا لم ار هذا المنظر منذ وفاة زوجتي وبقيت انظر اليها وانتصب ايري بقوة وكاد يدفق فقمت اليها غطيتها فانتبهت وجلست بمكانها وقالت (يالللا بقى حبيبي نام بدك تفيق بكير) ثم قامت الى الحمام وعادت وقالت لي (ماما حبيبي نام هون الليلة بلا ماتنام بغرفتك) وبعد قليل سمعت صوتا بالحمام وصرخة خفيفة فقمت اركض فوجدت امي تئن على الارض وهي عارية تماما وقد تزحلقت وهي تحاول رفع سطل الماء…! فالقيت عليها المنشفة وحملتها بين يدي الى الغرفة ومددتها على فراشها ثم البستها ثوبا وغطيتها وذهبت لاحضر الطبيب وعاينها الطبيب وقال مجرد رضوض والتواء عرق بفخذها ووصف لها بعض المراهم وأوصى ان يعمل لها مساجات وان يوضع منشفة مشبعة بالبخار على ظهرها قبل النوم….
احضرت لها الدواء… ولكن كيف سادلكها…؟!

سكس امهات - سكس شيميل - فيديو سكس مترجم - فلم سكس دياثة - فلم سكس حيوانات مع حريم - سكس حيوانات مع بشر

فامي خجولة جدا وتستحي من خيالها ويحمر وجهها بسرعة وتحاول ان تداري وجهها اذا ابتسمت وبسمتها خجولة… وانا لم اتعود ان اراها الا مكشوفة الراس فقط والابواب مغلقة علينا وهي لا تخرج من البيت الا بمناسبات محدودة جدا (بالمناسبة امي متوسطة الطول وممتلئة الجسم وشعرها اشقر طبيعي تقصه الى اسفل كتفيها وتغطيه بمنديل وتحب ان تظهر غرة من شعرها تكسبها فتنة وروعة وجاذبية و عمرها ستة وثلاثين عاما حين بدات قصتنا) جلست جنبها وقبلت جبينها وسالتها بماذا تحس فشكت من الم شديد بظهرها وحوضها وفخذها وهي تنام على ظهرها وصمتنا برهة لا نتكلم فكلانا مستحي من الموقف الذي رايتها به في الحمام ولكنها سالتني بصوت خجول ومنخفض (جبتلي الدوا ماما) فقلت لها بخجل (نعم بس مين بدو يدهنلك) فامسكت يدي ونظرت الي نظرة كلها خجل واثارة وقالت (انته حبيبي ليش مين الي غيرك بهالحياة تقبرني انشالللللا) وسالت دمعتها وانقلبت على بطنها وقالت (ياللللا حبيبي بس شوية شوية تقبرني) وارتبكت قليلا وبدات ارتجف فسحبت عنها الغطاء الى اسفل ظهرها ورفعت ثوبها حتى كتفيها فغطت راسها بالثوب وبدات ادهن ظهرها بنعومة وخجل وادلكه وهي تئن وتتاوه بصوت منخفض ثم قالت (الوجع تحت ماما بفخذي.. تحت شوية تقبرني ماتستحي حبيبي ياماما) وقد كنت اعرف مكان الالم ولكن المكان اخجل ان امد يدي اليه انه حول خصرها ومنطقة الحوض واسفل الظهر والفخذ وتجرات وبدات بتدليك خصرها بنعومة وما زالت تتاوه وتغطي راسها بالثوب وبدات اشعر بالاثارة فانا لم ار جسم امراة منذ اكثر من عام ونصف تقريبا وانتصب ايري فانهيت المهمة وغطيتها وقلت لها (طمنيني كيف حاسة هلق انشاللللا احسن) وظلت تنام على بطنها وقالت بخجل (يسلمو ايديك حبيبي ارتحت شوية بس خليني هيك وقوم غسل واعملي كمادة سخنة) وقمت الى المطبخ وغليت ماء واشبعت المنشفة بالبخار وعدت اليها لاجدها مازالت على بطنها فرفعت الغطاء عنها ووضعت المنشفة على ظهرها وغطيتها وجلست قربها لا نتكلم وكانها ارتاحت قليلا وبعد اكثر من ساعتين نامت على ظهرها ونظرت الي وقالت (تقبرني حبيبي خدني عالحمام) واوقفتها واستندت علي الى الحمام ورفعت ثوبها وجلست وبقيت انتظرها بجانبها وهي تمسك يدي وتشد عليها الى ان انتهت فشطفت نفسها وقامت واحسست كانها تريد ان احملها فحملتها كالطفلة بين يدي الى فراشها وغطيتها وجلست قربها فامسكت يدي وقبلتها وقالت (تقبرني حبيبي عذبتك بس معليش ماما اتحملني حبيبي هالكم يوم) فسحبت يدها وقبلتها ووضعتها على صدري وقلت لها(ليش هيك عم تحكي ماما.. حبيبتي انتي وانا خدام رجليكي وما بدي من هالدنيا اكثر من رضاكي .. ولك انتي بس اتدللي) فسحبتني اليها وضمتني الى صدرها وقبلتني ووضعت يدها خلف ظهري وقالت بمنتهى الحنان والدفء (تقبر قلبي انشاللللا ويرضى عليك حبيبي… ياللللا بقى طفي هالضو ونام حدي بلا ما تنام بغرفتك خليك جنبي حبيبي الدنيا برد الليلة) واطفات النور وعدت اليها وتمددت قربها فوق الغطاء لكنها رفعت الغطاء بعد قليل وغطتني وقالت مازحة (نام بحضني حبيبي وتغطى برد الدنيا تقبرني ونيمني على ايدك… و..دللني..) ولا ادري كيف تصورت كلمة (و..دللني) كانها قصدت بها (ونيكني) وفعلا وضعت يدي تحت راسها فوضعت راسها على صدري ويدها على كتفي وظهري وتحسسته بلطف ولم نتكلم ولكني كنت اسمع اهاتها كلما تحركت ونمنا حتى الصباح فقمت وحضرت الافطار وافطرنا معا وتركتها حتى المساء عدت اليها فوجدتها ممدة بفراشها وعندها خالتي وبعد انصراف خالتي قمت وبدات ادهن وافرك ظهرها ودلكت فخذها وخصرها وقد كنت احس بها قد تهيجت واشتدت اثارتها وتصبب العرق مني ومنها وهي تتلوى بين يدي وتئن وتتنهد وفتحت فخذيها اثناء التدليك فانفتح كسها قليلا ولاحظت مياهه اللزجة وكانت شعرتها سوداء قصيرة جدا وانتصب ايري بقوة ولم تنفع كل محاولاتي بكبح جماحه وفركت بين فخذيها بمكان الالم جنب الكس وهي مسترخية تماما وبعد ان انتهيت من تدليكها لاحظت احمرار وجهها وتعرقها وارتجاف شفتيها فقالت وهي تبلع ريقها بصعوبة (يالللا بقى حبيبي طفي هالضو وتعال نام حدي بحضني) فاطفات النور وعدت اليها مسرعا ونزلت جنبها تحت اللحاف فغطتني بسرعة وحضنتني والتصقت بي بشدة وراسها على صدري فاصبحت خصواتي على كسها وايري ممتد على بطنها ويداي على ظهرها وانا احضنها بقوة وظلت تحضنني وصارت تلهث فقد جاء ظهرها وشعرت بها وبعد قليل قالت بتغنج ودلال (شايف النومة بحضن المرة ما الذها .. ايمته بقى بدك تتجوز وتريحني) فقبلت جبينها وقلت لها (بعد بكير ماما بس خلص دراسة انشالللا رح بقلك دبريلي عروس) فقالت (ولك ياماما المرة بتريح وبتفشلك قهرك ومثل هيك يوم برد بتحط راسك بحضنها وبتنسى الدنيا) فحضنتها وقبلت جبينها وقلت لها (ليش وين رح بلاقي وحدة حضنها ادفى من حضنك او احن منك) فقالت (ولك ياماما بقولو اعزب الدهر ولا ارمل شهر والللللا انا قلبي عليك ياامي انا ارملة ومجربة وبعرف) وتنهدت ثم سالت دموعها فمسحت دموعها وقلت لها (خلص قلتلك مش وقت جيزة هلق بدي كفي دراسة بالاول وبعدين منفكر بالجيزة) فقالت وهي تتنهد (ولك ياامي انته تعودت عالنسوان ولازم تتجوز وتفرحني فيك حبيبي بدي شوف ولادك تقبرني) فوضعت يدي على خدها وقبلت جبينها وقلت لها (وحياتك مارح فوت مرة عاهالبيت تاخدني منك وتحرمني من حنانك ورح ابقى خدام رجليكي( فقالت وهي تبتسم واحمرت خدودها وتنهدت تنهيدة طويلة (ولك ياامي الزلمة مابيرتاح الا بحضن المرة) فقلت لها بسرعة (ايييييه….! والمرة مابترتاح الا بحضن الزلمة ما هيك … طيب وهاي انا بحضنك وانتي بحضني شوبعد بدك اكتر من هيك..؟ انتي بس اتدللي) فتنهدت ثانية ووضعت راسها على صدري وقالت بالم شديد (آآآآآآخ … آخ … ولك ياامي اللي بدي اياه صعبة احصل عليه تقبرني) وشعرت بها وبتهيجها واثارتها فوضعت يدي على خدها وفخذي فوق فخذها وصار ايري على بطنها وخصواتي على كسها وصدري على صدرها وقربت فمي من فمها وابتسمت لها وقلت (وليش يعني صعب انا خدام رجليكي واللي بدك اياه بيصير ما قلتلك انتي بس اتدللي) فقالت (آآآآآه ولك ياامي ياريت تفهمني وتحس فيني) فقلت لها وانا اقبلها على فمها (وحياتك فهمان عليكي وحاسس فيكي واذا بدك من هادا كمان انا حاضر بتامري شوبدك بعد) ومديت يدي الى كسها وامسكته بملء يدي وفركته من فوق الثوب بنعومة فشهقت شهقة طويلة وحضنتني بقوة وقالت وهي تقبلني على صدري وتتلعثم (يعني المرة شوبدها اكتر من انها تحس انها بحضن رجال يحبها ويحضنها ويحميها) وهنا زودت عيار الفرك على كسها وبين فخذيها وقبلتها بين نهديها وعلى رقبتها وانا فوقها فشعرت بها فتحت رجليها ورفعتهما وصار ايري على كسها تماما فخلعت البجاما والكلسون دفعة واحدة وخلعت ثوبها وادخلت ايري بكسها دفعة واحدة فشهقت شهقة طويلة وصارت تتلوى وتئن تحتي وجاء ظهري بعد عدة دفعات متوالية سريعة وجاء ظهرها والتصقنا ببعضنا وارتخيت فوقها قليلا وشعرت بلذة لم اعرفها من قبل وانني افرغت بها اضعاف ما كنت اقذفه بزوجتي… وبعد قليل تململت فنزلت عنها وابقيت ايري بكسها وقبلتها من شفتيها قبلة طويلة وبادلتني باحر منها وقالت بصوت خفيف (انبسطت حبيبي..؟ تقبر قلبي انشالللا) فعدت اقبلها على فمها ومصيت شفتيها وانتصب ايري من جديد وبدات ادفعه بداخلها واشد عليها ثم رفعت رجليها وصرت اشد عليها وهي تتاوه بصوت اقرب الى الهمس وتلهث تحتي ثم انزلت رجليها ونمت فوقها وانا ادكها بقوة وجاء ظهرها تحتي اكثر من مرة واخيرا جاء ظهري فبقيت فوقها ونظرت بعيوني وقالت (تقبرني انشالللا ياامي هالقد مشتهي النسوان حبيبي) فقبلتها وقلت لها (انشاللللا انتي تكوني انبسطتي حبيبتي) فحضنتني وتنهدت وقالت (انا بكون مبسوطة لما انته حبيبي بتكون مبسوط) فسحبت ايري منها ومسحته بالمحارم ومسحت لها ونمت جنبها متعانقين حتى الصباح وفي الصباح حاولت ان انيكها لكنها منعتني وتمنعت وقالت (لا حبيبي ما بيسوا الك عالريق خلص بقى لليل لا تكون طماع) وتركتها ثم افطرنا معا وذهبت الى عملي ولم استطع ان انساها طوال اليوم فاغلقت المحل مبكرا وعدت اليها قبل الغروب ولما راتني قالت (انا كنت متوقعة بدك تيجي بكير .. طيب حبيبي انا بعرف انك ما بقى تحل عني ولا بقى حل عنك روح حبيبي عالمدينة جيبلي حبوب منع الحمل مشان ما نكون بشي ونصير بشي تقبرني.. ورح زبطلك حالي لبين ماترجع) وفعلا لما رجعت وجدتها تجلس بفرشتها وكانها عروس بليلة دخلتها فبلعت حبة وبدات اداعبها وهي تتمنع الى ان قمت اخيرا وبطحتها واستسلمت وبدات اقبلها على شفتيها الى رقبتها الى صدرها الى بطنها نزولا الى كسها فوجدته منتوفا نظيفا لا شعر عليه ولا سواد ولم تعترض وكانها فوجئت بي امص كسها فارتخت كليا وجاء ظهرها بفمي واخيرا رفعت رجليها وبدات ادكها بهدوء ولطف وهي تتلوى براسها يمينا ويسارا وتدفع كسها تحتي كي يدخل ايري بها اكثر وتفننت بها وبقينا لاكثر من اربع ساعات متواصلة وكانت معي بمنتهى الاستجابة والاثارة … وتوالت الايام وتخرجت وتوظفت ولم اتزوج بعد وما زالت تعيش معي في مكان اقامتي وما زلت احبها واراها اجمل من كل نساء الدنيا

قصص سكس - نيك امهات ساخنه - نيك اونلاين - افلام نيك محجبات - سكس حيوانات مع نساء - سكسي حيوان - فلم سكس عائلاتحصان ينيك حريم

افلام سكس نيك محارم خالتي المتناكة فادية xnxx

أنا اسمي فادية، وأبلغ من العمر 21 عاماً. في إحدى الليالي أتى ألينا ابن أختي علي يطلب مني أن أساعده في العثور على مكان لكي يقابل فيه حبيبته مريم. فأخبرته أنه لا يوجد مكان آمن سوى الغرفة الموجودة لدينا على سطح منزلنا. وبالطبع أمي تنام بعد تناول العشاء مباشرة، فوافق علي على الفور. وفي الليلة التالية حضر إلى منزلنا في الساعة العاشرة، ومعه حبيبته مريم، ثم صعده إلى الغرفة التي فوق السطح، وأنا جلست في الأسفل أرقب المنزل حتى لا يحضر أحد على فجأة. بعد ساعة أنتهوا مما كانوا يفعلونه ونزلوا. وفي اللية التي بعدها حصل نفس الشئ حيث حضر ابن اختي ومعه حبيبته عنبر، وصعدوا إلى الغرفة، وأنا جلست على السلم، وبعد حوالي العشر دقائق نزل علي مرة أخرى، وطلب مني إحضار كريم أو زيت أو أي شئ مماثل. قلت له: “ليه.” قالي لي: “عايزه ضروري يا خالتي.” قلت له: “ما فيش غير زيت الطعام اللي في المطبخ.” جرى إلى المطبخ، وأخذ منه، ثم صعد مسرعاً إلى الغرفة. أنا ظللت أفكر في السبب وراء غربته في الزيت، وصعدت ببطء وخفة أريد أن أعرف السبب. وعندما وصلت سمعت أصوات تأوهات وألم، ففزعت وأرتجف قلبي، وخفت، ثم نظرت خلسة من فتحة الباب لأرى علي ومريم عاريان من ملابسهما. ومريم في وضع السجود، وفهد من ورائها ينيكها في طيزها. كان يدخل قضيبه ببطء ويخرجه، وأنا وجهي أحمر، وأرتفعت حرارتي، وخشيت مما أرى.

سكس حيوانات - سكس امهات سمينة - سكس حريم مع حيوانات - فلم سكس عربي - فلم نيك اجنبي - فيديو نيك اجنبي - سكس اغراءسكس البنات مع حيوانات - فيديو سكس خلفي

نزلت وأنا مرتبكة، وأرتجف فهذه أول مرة في حياتي أرى النيك على حقيقته. وقد كنت أسمع عنه فقط. المهم نزلا بعد حوالي الساعة، وهم مطمأنان وكأن لا شئ قد حدث. وأنا ظللت صامتة، ولم أسألهما عن أي شئ. استمر هذا الموضوع لمدة حوالي شهر، وأنا أراقبهما حتى جاء إلي علي في يوم وأخبرني أن مريم سافرت، وأنه يريد مني أن أسدي له خدمه بأن أعرفه بإي فتاة أخرى. أجبته بأني بالتأكيد سأعثر له على واحدة. وبعد أربعة أيام، جاء علي في آخر الليل في الساعة الثانية عشر تقريباً، وأنا كنت على وشك الذهاب إلى الفراش. فتحت له الباب، ودخل. قلت له: ” في ايه مالك يا علي؟” نظر إلي وقال لي: “معلش أنا أسف إني أزعجتك في ساعة متأخرة زي دي، وإنتي شاكلك كنتي نايمة.” قلت له: “لا عادي.” قال لي: “فيه موضوع عايز أكلمك فيه.” قلت له: “هنا في الصالة ما ينفعش لحسن أمي تصح وتشوفنا. تعالى في الأوضة.” فدخلنا، وكنت أنا أسير أمامه. المهم جلسنا على السرير، فقال لي علي: “ياه يا خالتي أول مرة الأحظ أنك قمر كدا في اللبس دا.” فابتسمت وقلت له: “عاجبك اللبس.” تلعثم في الكلام ولم يرد، وسكت قليلاً ثم قال: “اه يا خالتي لو ألاقي واحدة تشبهك هأكون خدامك العمر كله.” قلت له: “في بنات أحلى مني كتير.” قال لي: “لا أبداً ما فيش.” ابتسمت وقلت له: “وايه اللي عاجبك في؟” قال لي: “طيزك المليانة اخخخخخ لو كنتيش خالتي.” قلت له: “كنت هتعمل ايه؟” قال لي: “اه مش عارف بس انتي ادهشتيني بالجمال ده والجسم المغري.” وبدأ يقول لي كلام مديح في جسمي وعيناي البنيتين. قلت له: “ايه يا علي مالك في ايه في دماغك؟” قال لي: “اقوللك يا خالتي وما تزعليش.” قلت له: “قول ومش هازعل.” قال لي: “أنا حاسس إني نفسي ألمس طيزك.” ضحكت فقال:”أرجوكي يا خالتي.” قلت له:”تعالا المسها.” فلمس نهداي وقال لي: “أنا يا خالتي أنا أنا.” قلت له: “قول.” قال لي: “خايف.” قلت له: “ما تخفش أنا عارفة أنك ما بتخفش. قال لي: “ما دام كدا أنا عايز أشوفك عريانة.” قلت له: “ليه عيب دا أنا خالتك.” فقال لي: “معلش” وظل يتوسل لي لكي أنزع ملابسي. فسألته لماذا يريد أن يراني عارية. فقال لي أن ظروفه صعبة وإلا سيمرض.

وافقت على طلبه وكشفت عن مؤخرتي، فقال لي: “آآآه يا خالتي أنا طيزك تجنن آآآآخ يا خالتي.” قت له: “ما تنساش إن أنا خالتك يا علي.” فقال لي: “أنا ابن اختك وبحبك.” فقلت له: “ايه يا علي الكلام ده.” قال لي: “حاسس فيكي برغبة مش عادية.” فقلت له: ” رغبة ايه.” قال لي: “عايز انيك طيزك يا خالتي.” انصدمت واندهشت من كلماته ونظراته لي، فحضنني من الخلف، وشعرت بقضيبه كالحجر في مؤخرتي. أرتفعت حرارة جسمي وتسارعت أنفاسي، ولم استطع أن أتحدث. أنهارت أعصابي. وقلت له: “لا يا علي كفاية عيب كده.” قال لي: “ارجوكي.” وورماني على السرير، وبدأ يلحس في مؤخرتي بلسانه الساخن، ويمر بيديه عليها. وأنا أصبحت أشعر بقل جسدي، ولم أعد استطيع التحرك أو الكلام. وهو مايزال يلحس، وبدأ يوسع في فتحة مؤخرتي بأصابعه ويدخل مقدمة قضيبه ببطء، وأنا من الألم أغلقت عيوني، وبدأت أصرخ بصوت عالي فوضع يديه على فمي،وأستمر يدخل قضيبه وينيكني حتى أصبحت أشعر بقضيبه ينساب في داخل فتحة مؤخرتي. شعرت بالإثارة والشهوة الجنونية تجتاج حسمي، وعلي ينيكني بسرعة حتى سارت مؤخرتي تتراقص، ونهداي يهتزان حتى ارتعشت وشعرت بشئ دافئ يبنساب في جسدي. تنهدت بقوة، وهو أخرج قضيبه من فتحة مؤخرتي فشعرت بالهواء الدبارد يدخل في. أرتمى علي بجانبي، ونمنا سوياً حتى الصباح.

سكس محارم - سكس كويتي - سكس عربي جماعي - افلام نيك عربي - فيلم حصان ينيك بنت - فيلم سكس شواذ - فيديو سكس حريم مع حيواناتنيك زوجة ابوة

قصص سكس ديوث المدير ينيك مراته امامة

انا شاب متجوز من 5 سنين اتجوزت زميلتي في الكلية كانت جميلة جدا ودلوعة وكل الدفعه نفسها تصاحبها او تتجوزها , لكن انا اللي قدرت اقنعها بنفسي ونحب بعض , وكل الدفعة كانت بتحسدني عليها وعلى جمالها ورقتها وشياكتها , اتجوزنا بعد التخرج مباشرة ابويا و امي كانو عايزين حفيد ومستعجلين , اتجوزنا و مراتي صممت ميحصلش حمل في اول سنتين عشان نلحق نفرح ونتمتع بجوازنا واحنا صغيرين , ابويا وامي زعلو مني ومبقوش بيدوني فلوس وانا كنتسكس امهات
لسة متخرج و بشتغل في شركة بمرتب صغير , في يوم كانت الشركة عاملة حفلة بمناسبة عيد ميلاد نائبة المدير اللي هي مرات المدير وكان الكل معزوم في كافيه , أخد مراتي وروحت الحفلة وجه المدير ومراته وسلت على المدير وعرفني على مراته وقالها دة اشرف اللي عايز يسيب الشغل عشان مرتبه مش مكفيه , قالتله زوده يا بيبي دة كيوت خالص وبصت لمراتي وضحكت والمدير ضحك ولقيت مرات المدير بتغمزلي وهي بصراحة كانت جامدة وجسمها خطير , ورد فعل مراتي لما مرات المديرلا قالت دة كيوت بصتلها بصة بايخة , قولت للمدير لو سمحت عايز حضرتك دقيقة , قالي حاضر تعالى نخلع من الجو الخنيق دة , وقال لمراتي ومراته خليكم مع بعض يا مزز , مراتي ضحكت من كلمته خصوصا انه قالها وهو بيبص لطيزها وهي لابسة فستان ضيق , ومرات المدير أخدت الموضوع أيزي وضحكت وانا بصراحة مفرقش معايا مضايقتش يعني انا بحب مراتي كل الناس تعجب بجمالها ,سكس امهاتخرجت مع المدير قالي بص كدة م الآخر انا هزود مرتبك عشان انت مزنوق بس بشرط ومن غير شوشرة كدة انام مع مراتك لو مش موافق خدها وامشي وسيب الشركة , انا اتفاجئت من جرأته بس بصراحة بردو كنت مستعد انه ينام معاها عادي لكن مش عارف هقنعها ازاي , قولتله بص انت هتبصلي ازاي لو نمت مع مراتي , قالي بص لو دي مشكلتك نام مع مراتي , وهي اصلا نفسها تنام مع حد غيري عشان نجدد حياتنا , قولتله اوكي بس المشكلة كدة في مراتي , قالي بص هي هتقتنع قولها اني هشغلها في الشركة وبنفس مرتبك الجديد , قولتله ايه عرفك انها هتوافق , قالي انا قاعد ابص لجسمها وهي ضحكت كلمها براحة وهي هتوافق , كملنا الحفلة وروحنا وانا افي البيت قولت هقولها وانا بنيكها عشان واحنا هايجين ببقى جريئ وهي جريئة وهقدر اقولها , اخدت دش وجت , قولتلها انا المدير هيزود مرتبي وهيشغلك كمان بنفس المرتب , قالتلي اشعنى يا عم الكيوت , قولتلها انتي عارفة الفرق بين الحب و الجنس صح , قالتلي اه انا وانت مقتنعين ان الحب احساس و الجنس متعة , قولتلها يعني انا لو نكت واحدة تانية هستمتع وانتي لو ناكك واحد تاني هتستمتعي قالتلي اه عادي , قولتلها طيب ايه رأيك لو نجرب كدة , قالتلي مع المدير ومراته صح , قولتلها ذكائك دة هيودينا في داهية , قالتلي عادي نجرب , اتصلت بالمدير اكلمه أخدت الموبايل من ايدي وقالتله موافقين يا عم خلاص استريحت وضحكت , أخدت الموبايل قالي احنا متجوزين جوز شراميط وسمعت صوته هو ومراته بيضحكو وقالي اجهزو انا جاي اخدكم , وصلنا عنده البيت وقعدنا وهو شاور لمراتي تقعد جمبه ومراته جت قعدت جمبي كانت مراتي مكسوفه وقلقانة , حط ايده على كتفها ومراته وانا بنتفرج عليهم وانا حاس احساس جميل وغريب وممتع ومراتي بيلمسها راجل غيري مراتي لقيتها مكسوفة بس مبسوطة وهو بيقرب من رقبتها وبيبوسها وعنيها غمضت وهو بيحسس على رجلها بيرفع الجيبة وانا بدأت احسس على جسم مراته وابوس شفايفها وهو بيقلع مراتي واحدة واحدة اندمجت مع مراته وقعدتها على رجلي وهي كانت هايجة اوي قلعت من فوق خالص وقعدت تبوس فيا وانا اكل في بزازها ورقبتها وشفايفها وقطعت جيبتها وأندرها لحد ما بقت عريانة خالص فجأة لقيت مراتي بتقول آه براحة ببص لقيت مديري نايم على مراتي والاتنين عريانين وحاضنها اوي وهي حاضناه برجليها وبيدخل زبه ويطلعه حسيت بقلبي بيدق اوي و حسيت اني هايج اوي اوي فرميت مراته على الأرض ولحست كسها لحستين ودخلت زبي كله مرة واحدة وهي صرخت وبقيت انا على الأرض بنيك مرات مديري ومراتي بينيكها المدير على الكنبة وقعدنا ننيك مراتات بعض لحد الصبح بكل الاوضاع لحد ما تعبنا وانا جبتهم في كس و طيز مراته 3 مرات وهو جابهم في كس مراتي مرتين , وبعدين خرجنا واستلمنا الشغل وكل فترة نكرر الليلة الجميلة دي وكمان احيانا مراته تجيلي البيت ومراتي تروحله , وعايشين لحد دلوقتي اجمل حياة جنسية فري

افلام وقصص سكس محارم مثيرة xnxxxx

متعلقين ببعض من زمان وانتيم جداً … كانت علاقتنا عادي جدا من ساعة ماخطبت ريهام مراتي وعلاقتي ب اسراء بنت عمها عادي

بس كان في حاجه غريبة اسراء كانت عايشه في دور اني اخوها قوي لدرجة انها كانت ساعات تأنجني قدام مراتي

اللي كانت لسه ساعتها خطيبتي … تنام على كتفي في المواصلات

لو في البيت ممكن تقعد من غير الحجاب قدامي وتقلع وتقعد بالكات

الغريب ان خطيبتي عمرها مااتضايقت من الحاجات ديه مش بس كده اسراء كمان كانت بتعرصلنا لما كنت بحب انام مع ريهام خطيبتي

مره اسراء كانت بايته في البيت لوحدها ابوها مع امها في البلد كلمت ريهام واقنعت عمها وظبطت انها تيجي تبات معاها علشان ماتباتش لوحدها ولاقيتها بتكلمني علشان اروح ابات مع ريهام في البيت قالتلي انا هاادخل الاوضة ياعم وانتوا اتشقلبوا براحتكوا

وروحت فعلا اليوم ده وفضلت اقفش وافرش لمراتي اللي كانت خطيبتي ساعتها

فضلت العلاقة كده لغاية لما اتجوزنا وبقيت انا ومراتي لينا بيت وبقت اسراء ينفع تيجي براحتها في الأول كانت الامور عاديه بتقعد من غير حجاب وده عادي من ايام الخطوبه
سكس حواملسكس خليجي - سكس عائلي - سكس محارم 2020 - سكس حيوانات - رقص سكس - صور سكس متحركة - مقاطع سكس قوي - سكس امهات مترجمفيديو نيك - نيك محارم
بس الموضوع بدأ يكبر

البدي الكات بقي حمالات ومراتي ساكتة

البنطلون الجينز بقي ليجن

لما بدأ اللبس يخف البت بقت فورتيكة وهي اصلا مافيهاش غلطه من اول المونيكير اللي في صوابع رجلها لغاية التاتو اللي باين منه حتة صغيرة وباقيته جو البرا اللي هايفرتك بزازها

كل ده ومراتي عادي خالص انا بقي خلاص مادام هي شايفة وساكتة ومعندهاش مانع يبقي انا لازم اتبسط بس كنت خايف اجي اقربلها يحصل اي فيلم لغاية لما كنت بره وراجع البيت وبفتح الباب لاقيت اسراء وريهام جايبين اندرات جديده وواقفين قدام المرايا وكل واحده بتقول للتانيه انا طيزي احلى ومشغلين اغاني وعمالين يرقصوا رقص شراميطي ع الأخر فضلت واقف في نص الطرقة بتفرج من بعيد لغاية لما قررت ان أطلع زبري وادخل عليهم وهو واقف واللي يحصل يحصل

وقفت في نص الطرقة بسمع وبتفرج على مراتي وبنت عمها في الاوضه جايبين اندرات جديدة وعمالين يقيسوها سوا علشان انا اكتشفت ان اي واحده فيهم بتجيب اندر بتجيب منه 2 واحد ليها وواحد لبنت عمها علشان هما كمان طيزهم تقريباً نفس المقاس والشكل الفرق بس ان ريهام مراتي طيزها اكبر شوية علشان الجواز طبعا والنيك المتواصل

المهم بدأو يرقصوا ويتشرمطوا انا فضلت افكر كتير في موضوع ان ادخل عليهم وزوبري واقف كده لغاية لما قررت ادخل عليهم من غير مااقلع البنطلون وكده كده زبري تحت البنطلون واقف وباين قوي مش محتاج يعني بس قولت خليني اشوف الدنيا الاول

دخلت عليهم بصوا لاقوني ريهام مراتي جريت عليا وحضنتني وقالتلي اسراء جايبالي شوية اندرات هاتموتك وراحت بايساني من خدي

الغريب ان اسراء مااتخضتش خالص بالعكس فضلت واقفة بالاندر والبراه بس وانا بتكلم مع مراتي ولا اتحركت

رحت لافف ايدي حوالين وسط مراتي ونازل بإيدي علي فردة طيازها وماسكها جامد قوي وقولتلها ماهو باين
سكس سعودي - افلام سكسي - سكس كويتي - قصص سكس محارم - سكس عنيف - اخ ينيك اختة - سكس جديد - سكس محجبات
ريهام : شوفت ماسك عليها ازاي ؟

انا مش معاها خالص انا مع البطل اللي ورا مراتي اللي اول مره اشوفه عريان كده وكمان شفت التاتو اللي راسماه علي بزازها كامل

في اللحظة ديه قررت اني ابعبص ريهام مراتي في طيزها وانا باصص في وش اسراء وريهام في حضني ومش شايفه اسراء اصلا بس اكيد عارفه انها موجوده يعني

بدأت ابعبص ريهام من على الاندر من بره براحة عنيا في عنين اسراء اللي واقفة بتبص على ايدي وهي بتدعك في طيز ريهام وملامح وشها كلها بتقول انها مولعه

في الوقت ده ريهام ضحكت بهياجان وهي بتبوسني في رقبتي ولاقيتها بتقولي بس البت واقفه

رحت ماقرب على ودن ريهام مراتي وانا باصص في عنين اسراء وقولتلها البت ديه شكلها هاتتناك ورحت مدخل صباعي من تحت الاندر في طيز ريهام مراتي في الخرم علطول راحت مصوتة بهياجان قوي

أوووووووووووووووووووف

لاقيت اسراء خلاص بدأت تعض على شفايفها وعايزة تكسر السكوت ده بأي شكل بعد ماقطعت شفايفها الحمرا عض

ريهام : عيب يااحمد … عايز تنيك بنت عمي … تؤ تؤ تؤ نؤ عييييب وكمان وانا موجودة … هو انامش ماليه عينك
انا : ياحبيبتي انتي ماليه عيني وقلبي ودنيتي كلها … بس انا بكلمك عن احساسي انا حاسس انها عايزة تتناك وهايجة

كل ده وانا عمال ابعبص في طيز ريهام اللي في حضني واسراء واقفه وراها وعامله نفسها بتلم شنطها وهي ركبها بدأت تترعش من الهيجان

ريهام : ااااااااااااااه …. براحة يااحمد

لاقيت اسراء ي اللحظة دي خدت قرار انها تتكلم قربت مننا وهي ماسكة شوية اندرات وراحت مكلبشه فيا من التيشيرت وعملت كأنها هاتتخانق معايا وبتهزر

اسراء : هي مش بتقولك براحة … هو مفيش رحمة خالص كده

انا رحت لافف ايدي التانية على طيزها وواخدهم الاتنين في حضني

اسراء : طب على فكره في طيز تانيه غير طيز ريهام هنا

رحت قايل لريهام

انا : شفتي مش قولتلك عايزة تتناك

ريهام لفت وشها ل أسراء

ريهام : عايزة ايه ياساسو ؟؟
اسراء : عايزة اجرب بقي ومش هااقدر اعمل كده غير معاكوا وانتي عارفه

ريهام : بس ده حبيبي ياساسو مش هااقدر اشاركك فيه … ااااااااااااااااااااه

دخلت صباعي كله في طيز ريهام ولعت على الاخر

اسراء : هو بيوجع قوي كده ؟؟

ريهام : تصدقي يابت انتي فعلا لازم تجربي .. بيبي خليها تحس باللي انا حاسه بيه علشان تعرف اذا كان وجع ولا حاجه تانيه

انا : لا ياقلبي خدي ايديا انتي روحي موتيها

ريهام راحت ماسكة ايدي وراحت حاطاها على طيز اسراء علي لاندر من فوق

اوووووووووووف ايه الطيز ديه هما نفس العيلة صحيح بس البت ديه طيزها كانت معديه مرحلة الملبن كمان

يادوبك ريهام حطت كف ايدي علي طيز اسراء ورحت مدخل صباعي في الخرم براحة وقعدت العب براحة

اسراء : اوف … اوف

ريهام : ها بيوجع
رحت لاففهم الاتنين علي السرير ونيمتهم فوق بعض كل واحده العت الاندر بتاعها وحطيته في بوقها زي الكلبه

في اللحظة ديه حصل شبه اتفاق بينا من غير كلام اننا هانعيش كده علطول
انا كمان حسيت ان ريهام مراتي واسراء بنت عمها كان نفسهم في كده من زمان بس مش عارفين يعملوها ازاي لغاية لما جاتلهم علي الطبطاب

وده كان باين قوي لما بدأت انيك فيهم

ماكانش فيه اي مشاعر غيره من مراتي كنت حاسس اني بنيك اتنين اصحاب مايعرفونيش

بدأت احط زبري في طيز اسراء في الوقت اللي اسراء كانت بتصوت من الوجع بجد وانا كنت عامل حساب ده وماكنتش بقرص قوي علشان اخليها تتبسط من غير ماتتألم

اسراء : اااااااااااه …. ااااااوف …. مش قادره يااحمد

ريهام : حلو ياساسو ؟
اسراء : قوي قوي قوي يارومي احمد حلوي قوي يارومي وزبره احلى يارومي ….ااااااااح اااااااااف
انا : رومي لفي الحسي بضاني من تحت

بدأت ريهام تلحس تحت بضاني اللي بتطلع وتدخلت بين فردتين طياز بنت عمها اسراء اللي كان زبري خلاص وسع خرمها وبدأ يردخل ويخرج بعد مادهنتلها كريم

بداخت ريهام تزقني من طيزي علشان ارزع في طيز اسراء جامد

اسراء : ااه اااااه اااااااه كفايا يااحمد كفايا طيزي اتهربدت يخرب ببيتك

ريهام : خلاص تعالي يابيبي سيبها تريحها شوية معلش لسه جديدة اصلها

خدتني ريهام نيمتني ع السرير جنب اسراء بنت عمها اللي نايمة علي بطنها وفاتحة رجلها مش قادرة تقفلها ونيمتني علي ضهري وطلعت علي زبي ولاقيتها بتقول ل اسراء

ريهام : معلش بقي ياساسو الاوبشن ده مش عندك لسه

وراحت ماسة زبي ومدخلاه في كسها وبدأت تطلع وتنزل

اسراء : اوووووف …. امتى بقي افتح الاوبشن ده

ريهام : هههههههههه فشييييييييييخ يابت الاوبشن ده ….. اااااااااااه قطعني يابيبي اخخخخخخخخخخ انا عايزة كسي يتهربد وانام افرفر جنبها كده ئحة ئئئئئئئح

انا : بدأت امشي ايدي علي فخاد اسراء اللي نايمة جنبي لغاية لما طلعت عند كسها

اسراء : ااااااااااه … يالهوي عليا هااموت يااحمد

انا : مالك يابت ؟؟
اسراء : مولعه بقولك مولعه انت ممكن تيجي تقلي بيضه علي طيزي لو حابب

ريهام بدأت تولع خالص وقربت تجيبهم وانا عمال العب في زنبور اسراء اللي فاتحالي رجلها وعماله تلعب في حلمات بزازها

ريهام : اااه ياحمد ااه يااحمد هااجيبهم يااحمد هااجيبهم اااه ااوف رزع رزع رزع اه اه اه اه ااوووووووووووووف

ريهام جابتهم وهي راكبه فوق زبي ع السرير ولاقيتها نامت في حضني وبتقولي سيبه جوه شويه

سيبته وهي نامت تلحس رقبتي في الوقت ده كانت اسراء خلاص قربت تجيبهم هي كمان من كتر البعبصه واللعب في كسها ونبورها

اسراء : اه اه اه ااااااااااااااح كسي ولع كسي ولع يارومي شوفتي احمد ااااه يرضيكي يعمل كده في بنت عمك يارومي

اااااااااااااه ااااااااااوف كده تسيبي جوزك يقطعلي كسي كده اه اااااااااه اه اه
ريهام : احسن علشان تدوقتي اللي انا دايقاه
انا : طب ممكن انا اجيبهم بقي

اسراء : تحب تجيبهم فين ياقلبي

ريهام : لا ده قلبي انا ياساسو

انا : خلاص هااجبيب شويه علي قلبك وشويه علي قلبها

ورحت قايم واقف وقعدو تحت بضاني الاتنين يلحسوا لغاية لما جيبتهم علي بزازهم هما الاتنين

وخدنا دش سوا ومن ساعتها حياتنا كلها اتغيرت بقيت تقريبا متجوز اتنين بيحبوا بعض
ودة رابط لصور لبنت عمى وهى بتنزل لبن من كسها

افلام سكس تبادل زوجات محارم xnxx حقيقي

كملة لقصصى مع زوحتى وحكايتنا الجنسية حقيقة ومن حياتنا اللى بنعيشها لكن المرة دى مع حناتى وحمايا كانت مراتى بتتناك من اخوها وانا بنكهم الاتنين وف يوم وانا بنيكها قلتلها تخيلى انك امك وقومى بكل حركاتها وانا بنيكك واتكلمى كانك هية وبالفعل مراتى هيجتنى وخلتنى مولع ونكتها يومها 3 مرات خلصنا بتقلى انته هايج ع ماما اوى كدا قلتلها كدا وبس هموت وارفعها ع زوبرى المتناكه هايجة اوى امك يالبوة قلتلى تعرف انا بقى نفسى ف ايويا بجد مش كلام زوبرة طويل وبيهيجنى لمه بشوفه قلتلها اية رايك تخلى ابوكى ينيكك وانا انيك امك قالتلى ازاى ياناصح هتبقى مشكلة قلتلة لا عادى انا هلعب ع امك وانتى تلعبى ع ابوكى قالت ماشى بس ازاى بردة هنبات هناك بكرة وكان بكرة دة خميس يعنى هنصحى ع الجمعه وساعه الظهر ابوكى هينزل هعمل انا تعبان مش نازل وانتى تنزلى السوق تمام تمام وسيبى الباقى عليا وبالفعل وحصل ولمه نزلت انا كنت نامى وعرفتنى ان امها لسة نايمه قلتلها تمام اوى وقمت داخل ع امها الاوضة كان القميص رافع لحد نص فخادها وهية مدملكه كدا شبة هياتم وجسم هياتم ونسوان البلدى بتوع زمان داخل عريان وقمت طالع ع السرير وهية مشفتنيش لسة ورافع القميص وفتحت رجلها من ورا عشان كسها يبان ليا من ورا وقعدت الحس ودى بتعمل اية يامحمد اول مرة تمص كسى اة حلو اوى نيك كمان بلسانك دهلة جوا كسى مش قادرة ما انته طلعت حلو اهة شكلك بتهيج ع سيرة احمد جوز بنتك وهوة بينكنى يا ما نفسى انتى بتلحس حالل كدا وهوة يمص بزازى قلتلها انا احمد يا حماتى اتخضت وجت تلف نفسها وتقوم كنت رافع رجلها الشمال لفوق بقت ع جنبها خالص بس رجلها الشمال فوق وقمت داخل بزوبرى راشق كان كسها غرقان وقعدت ارزع وهية مش مصدقة انتة سمعتنى قلتلها اة سمعتك يالبوة وعارف انك جعانه وعايزة تتعشرى فكسك وبقك وبزازك ومسكت بزازها وهاتك يامص وهية اة اة حاسب استنى ومال حنان فين قلتلها ف السوق متقلقييش يامتناكه خايفة من بنتك دا انا هنيكك معاها وقمت رازع وهية وتوحوح نيكتى ياجوز بنتى نيك حماتك الشرموطه اة اى كسى كسى اة مش قادرة هموت نيك كمان اى اى اى براحه متضربنيش طيزك تجنن ياقحبة فينك يامحمد تشوف جوز بنتك وهوة فاشخنى ازاى نيك حماتك كمان اة اة بنزل يا احمد بنزل وقامت مسكانى جامد وتبوس ف شفايفى قوى وهديت نمت فوقها وزوبرى لسة ف كسها مشدد وع اخرة كنت واخد ربع فياحرا وربع ترامدول عشان اعرف اكيفها بنت القحبة قالتلى قوم يلة نزل قبل ما حنان تيجى ولا محمد قلتلها متقلقيش وقمت محسس ع فخادها وانا نايم فوقها من الجنب كدا ورافع طزيها لفوق ومدخل ايدى حضن طيزها ورافعها وقمت رازع بعبوص ف طيزى وزوبرى ف كسها وهية بتعنل اية قلتلها هنيكك من طيزك وارفع وادخل البعبوص اوىوقمت رافع طيزها اوى بقت نايمه ع كتفها وحكيت مخدة نحت طيزهاوهاتك يارزع وقمت شايل زوبرى ومحركه ع فتحه طيزها وقمت راشقه مرة واحدة دى شدتنى ومسكتنى من ضهرى وعتعض ف رقبتى وتبوس جامد وانا احشر اوى هموت تحتك يا احمد ودزوبرك مدوخنى ومعدتش قادرة تاخد نفسها وانا بدخلة واطلعه بسرعه قوى وهية تقلى قوى وحطت 3 صوابع ف كسها بقت بتتناك من طيزها وكسها وانا انيك واقلها عايزة كنان يالبوة ايوة ياروحى يا عيونى عايزة اية عايزة جوز بنتى يعشرنى ويخلينى شرموطته قلتلها بس كدا والخول جوزك مش عايز يتناك هوة كمان العرص دة دة خول زوبرة طويل ع الفاضى انما زوبرك ملينى كدا ومخلينى علقة ومتناكه انا روحى ف جوز بنتى حبيبى اة ياقلبى نيك حماتك الهايجة اللى نفسها فيك من زمان متعنى بزوبرك متعنى بلبنك وقمت شايل زوبرى ومنزل ع بطنها ونمت عليها ببوس ف شفيفها وبتقولى نش مصدقة نفسى وقمنا استحمينا مع بعض ونكتها ع الواقف ف الحمام ونزلت ف بقها كمان مرة
سكس امهات - صور محارم - افلام جنس - فيديو سكس امهات - فيديو سكس اغتصاب - سكس محارم 2020 - سكس امهات 2020 - افلام سكس HD - رقص سكس - سكس فرنسي - سكسي ايراني - سكس جديد
قعدنا ف الصاله عادى مراتى جت وشوية وحمايا جة واتغدينا وكلة دخل اوضتة يريح شوية فحكيت لمراتى ع كل حاجه قلتلها دورك قلتلى ازاى بقى قلتلها شوية وهقول للمك عايزك ف كلمه ع ااسطح وانتى تشتغلى ع ابوكى وتخلية ينيكك مش هعرف قلتلها يعنى اية قالتلى كفاية انته اتمتعت بس هتبقى صعبة مع ايويا قلتلها خلاص سبيها عليا قلتلى ازاى قلتلها اقلعى وجايلك وطلعت ببص من خرم الباب ع حمايا وحماتى لقيتها نايمه ف حضنه وبتلعب ف زوبرة وهوة هايج وع اخرة قمت خبطت وبصيت فحمايا قال مين قلتلة احمد ممكن ماما بس دقيقة عايزها ف موضوع وببص قلها اطلعى لحبيب قلبك يمكن ينيكك وضحكت ومسك زوبرة جامد وهوة قفش بزازها اوى وطلعنا ع الصالة نتكلم اول ما طلعت بوستها قلتلها وحشتينى مش مسحمل تكونى ف حضنه وبعيدة عنى وانتة كمان ياحبيبى وقمت زنقها ف الحيطة ونبوس جامد وقافش ف بزازها وهية خلاص قلتلها عندى فكرة بس محتاج مساعدتك قلتلى خير قلتلها عايز انيكك قدام حمايا قلتلى صعب قلتلها بصى بس انا هخش حالا هنيك حنان وانتى تخشى تسخنية وقوليلة ما حسة الواد احمد بينيك حالا ونفسى اشوف حنان بتتناك تيجى نتفرج ونسخن كدا عليهم قلها وانا نفسى انيك البت دى لفت وادورت هتنيك بنتك ياراجل قلها وفيها اية ما انتى عايزة جوز بنتك اة طب ما تيجى ونسخن مع بعض وانته تنبك البت واحمد ينيكنى قلها ازاى ولو اتحرجم قلتلة تعالة بس يمكن يكون بينيكها وكان عبنى ع خرم الباب وطيت ع حنان وانا بنكها كانى ببوسها قلتلها امك وابوكى بيتفرجوا علينا شوية وسخنت قلتلى نكنى اوى اة وصوتها بدا يعل نكنى اوى يا ببابا نيك بنتك اة هموت ع زوبر ابويا وغجاة لقيت حماتى فتحت الباب وقالعه ملط وبنغير كلام شدتنى من ع حنان ونامت فوقى وحطت زوبرى ف كسها ع طول وقعدت علية وطالعه نازلة وعينى ع حنان وابوها دخل نزلت لية البنطلون ومصت زوبرة وهوة يغمض عينة ومسكت طيزة من الجنب وتدخل زوبرة ف بقها حامد وتمص وامها كالعه نازلة ع زوبرى وتصوت اة نيك اوى نيك حماتك قدام جوزى الخول حمايا سمع كدا ولقيته بينزل ف بق حنان زتقلة لحق وقعدت تمص وحطت صابعها ف خرم طيزه زوبرة وقف لقبت حنان بتقلة شايف ماما بتتناك ازاى عايزة اتناك زيها نكنى افشخ بنتك انا لبوة اوى وهموت ع زوبرك حماتى تقلها خدية مفيش منة فايدة بطل خلاص ونامت ع ضهرها وحمايا دخل يرحشر زوبرة فيها اوى وطالع نازل عليها لقيت حماتى قامت وقعدت بكسها ع بق حنان وهية قايمه قلتلى نيكه عشان تكسر عينه وتبقى حبيبى ع طزدول حته لو مش هينيك حنان حماتى قاعدة بكسها ع بق حنان ووشها لحمايا اللى نايم ع حنان بينكها وبزها ف بقة وانا جيت من وراة قعدت العب ف طيزة بيقلى بتعمل اية بنجرب عشان تتمتع حماتى قلتلة ركز هنا بس وقمت طلعت ركبتة ونكته وهزة قلب شرموطة نكنى يا احمد اة اة لقيت حماتى بتقلى نيك اخر شرموطة ف العيلة نيكة اوى عايزينة يتنتع ومسكت بزازها من قدام وقاعد انيك ومراتى هايجه ع اخرها وحماتى بتنزل ف بقها وحمايا بينزل ف كس حنان وانا بنزل ف طيزة وفد مستمرين ع كدا
سكس عائلي - سكس اغتصاب - سكس مصري - نيك عربي - سكس عربي - سكس محارم - سكس حيوانات

سكس مع اختة الجميلة قصص محارم مثيرة xnxxx

انا حازم 35 سنة من القاهرة .. مهندس الكترونيات منفصل منذ 3 اعوام .. قصتي بدأت عندما سافر زوج اختي للعمل بالخليج
على وعد بأن يرسل في طلب اختى عندما تتحسن الظروف … انتقلت اختي للعيش معي بدلا من الحياة وحيدة في شقتها والتي تقع بأحدى المدن الجديدة .. اختي منى 29 سنة طويلة بيضاء وجهها مريح جميل .. جسدهل متناسق جدا بدون عمد ولا تمارين .. يشبه الى حد كبير جسم الفنانة درة لكنها اجمل في الوجة ولون بشرتها ابيض … اما انا فجسمي رياضي بعض الشيء لا اماثلها في البياض لكني قمحي اللون متماسك الجسد .. بدأت الأثارة بدخول فصل الصيف وارتداء منى بعض الاشياء العارية والقصيرة .. لم اكن التفت الى جمال جسدها سابقا ربما هو الحرمان او وجودنا سويا بمفردنا .. كنت الاحظ استدارة ساقيها وروعتها انسياب صدرها بدون حمالة صدر ارتجاجه المثير وهي تسرع الخطى … في احد الايام في فصل الصيف كنت نائما في غرفتي وانا عادة انام عاريا تمام واغطي جسدي بملائة خفيفة .. كنت مستلقيا على ظهري وزوبري واقف ومشدود جدا من موقف حدث لي مع زميلتي في العمل .. وفجأة دخلت منى الى الغرفة لم استطع تدارك الامر ولا جذب الغطاء فأغلقت عيني وكأنني نائم لان الموقف محرج حدا … احساسي بها تنظر الى زوبري الهائج زاد من هياجه احسست بأنفاسها المضطربة .. وقوفها اثارني جدا اقتربت مني وبسرعة لامست زوبري بخفة ورشاقة ثم خرحت واغلقت الباب.. فتحت عيني وانا غير مصدق لما حدث كان الامر ممتعا فوق الخيال .. فأنا لم استمتع بهذه الطريقة حتى مع طليقتي التي مارست معاها كل الوان الجنس .. ربما لان الامر غريب ربما لانني لم اتوقع ماحدث ..

xnxxx - سكس خليجي - سكس ايراني - سكس مترجم hd - سكس كلب ينيك بنت - سكس امهات اجنبي - سكس سحاق - سكس سعوديسكس عنيف - فيديو سكس

لكنني احسست بمتعه رهيبة لمجرد لمسها لزوبري بيدها الناعمة المثيرة .. في اليوم التالي لم يحدث شيء ولمدة ثلاثة ايام .. كنت مشتاقا جدا لاعادة التجرية او لزيادة الامر عن مجرد اللمس.. فكرت في حيلة تشجعها لانيي اعرف يقينا ان مايمنعها هو الخوف من ان استيقظ واراها .. توصلت لفكرة جيدة .. كنت اعاني بالفعل من الم في اسناني في الفترة الاخير.. رجعت الى المنزل كانت منى ترتدي جلباب بيتي قصير يصل الى الركبة بصعوبة مستدير من عند الصدر يكشف مفارق صدرها على استحياء .. مثلت اني اعاني بشدة من اسناني وبدا حديث بيننا

سكس اجنبي - سكس اخوات - عرب نار - قصص سكس - سكس حيوانات

انا روحت للدكتور وانا راجع من الشغل النهاردة
- وعملت ايه
- اداني علاج قوي بس مشكلته انه تقريبا مخدر يعني لما اخد قرص هابقى شبه مغمى عليا لمدة 8 ساعات
- مفيش علاج غير ده
- هو قاللي ان ده افضل حاجة هايتكرر لمدة 3 ايام .. يعني لو عايزة مني اي حاجة يبقى قبل ما اخده لانك لو طبلتي جنبي مش هاصحى غير بعد 8 ساعات
احسست بالفرحة الخفية على وجهها الجميل ومارست اعمالي العادية وتناولت غذائي ثم قلت لها
- عايزة حاجة قبل ما انام ماتنسيش اني هاخد الدوا
- لا روح نام انتي انا كمان شوية وهنام
دخلت غرفتي شاعرا بأثارة لا حدود لها ولم انسى بافلعل ان اشتري دواء بنفس الصفات سألت عنها صديقي الصيدلي وافرغت منها قرص والقيت به في الحمام .. واستلقيت عاريا على سريري في انتظار ان ينفتح الباب ..

سكس سعودي - افلام جنس - xxxnx - xnxn - سكس محجبات - سكس قوي - افلام نيك - سكس حيوانات