ناكني صديق ابني الوسيم و اطفئ محنتي

انا امراة مطلقة و هذه قصتي كيف ناكني صديق ابني الوسيم الجميل حيث انه كان يزورنا في البيت دوريا و انا احبه و اعتبره مثل ابني و انا مطلقة و لي ولد واحد اعيش معه لوحدنا و صديقه اسمه فريد و هو شاب كما قلت وسيم جدا و مهذب . و كان يومها عمره اقل من العشرين بقليل و لكنه كامل الرجولة و حتى في طريقة مشيته و كلامه يبدو اكبر من سنه و انا بعد ان طلقني زوجي صرت محرومة من الزب و الجنس و عادة ماكثة في البيت و لا ارى الرجال كثيرا و مع ذلك لم يكن فريد صديق ابني هدفا للجنس معي في اي يوم من الايام و كنت اعتبره مثل ابني . و ذات يوم سمعته يقول لابني و هو في نفس سنه ان المراة اذا حرمت من الزب لمدة طويلة فانها ستصبح هائجة و شعرت انه يقصدني رغم انه لم يكن يعلم انني اسمعه بينما ابني كان يقول له ان الرجل دائما هو من يشعر بالرغبة في الجنس و كان ابني كان ساذجا و الحقيقة ان فريد كان محقا جدا فانا كنت محرومة و ساخنة . و من يومها وانا اريد ان ينيكني فريد و اذوق زبه و فعلا ناكني صديق ابني و كنت انا من خطط للنيكة و تحملت كل المسؤولية لان ابني عرف بالقصة و تخاصم مع صديقه و خاصمني

عرب نار ، تحميل سكس ، تحميل نيك ، سكس نسوانجي ، سكس امهات ، سكس محارم ، قصص سكس

و خططت للامر جيدا حيث ارسلت في ذلك اليوم ابني الى اختي التي تسكن بعيدة عن بتي بحوالي ستة محطات في الباص و مع زحمة المدينة كنت متاكدة انه لن يعودج قبل ساعتين على الاقل و حين جاء فريد لم يجده و ادخلته للبيت . و ناكني صديق ابني فريد حيث اخبرته اني سمعته يحكي مع ابني عن حرمان المراة و خجل الشاب و حاول التنصل من الخجل لكني اخبرته انيم حرومة و تعريت امامه و راني عارية كما ولدتني امي و هو مضطرب ثم وضعت له يده على بزازي و لمس حلمتي التي كانت واقفة جدا . و ترجيته ان ينيكني و سخنته ثم فتحت له سحاب بنطلونه و اخرجت زب جميل جدا متوسط الحجم الى كبير بعض الشيء و رضعت له زبه بحلاوة كبيرة و انا امص بقوة و هو يسخن و يذوب حين رايته سخن و يوشك على القذف نزعت فمي من زبه و قلت له الان يمكن ان تغادر و لحظتها كان ساخن جدا و لا يمكن ان يخرج دون ان يقذف منيه . و ناكني صديق ابني بقوة كبيرة حيث امسك زبه و ترجاني ان اكمل له المص حتى يقذف ففتحت له رجلاي و اريته كسي و طلبت منه ان يدخل زبه في كسي

تنزيل سكس ، سكس ام وابنها ، افلام نيك ، سكس نسوانجي ، سكس اخوات ، ءىءء

و كان الشاب ذو خبرة قليلة حيث انه لما راى امامه الكس و البزاز كان مضطرب جدا و انا كنت ساخنة و قربته نحوي و امسكت زبه و رضعته سخنته و هو ما جعله يسخن كالثور و ادخل زبه في كسي بقوة كبيرة و ناكني صديق ابني احلى نيك . و احسست بحرارة كبيرة حين كان زبه يمر في الكس و اما امسكته من طيزه و الصقت جسده بجسدي و لويت رجلاي على طيزه حتى اشعر بزبه يدخل كاملا في كسي و كان هو ساخن و هائج جدا و يلهث و يئن و هو ينيكني و رغم نقص خبرته و قذفه السريع الا انه امتعني و اوصلني الى لذة عالية جدا و ساخنة . و احسست حتى بمنيه حيث كان زبه يرتعش داخل كسي و المني حار جدا و ينكب في رحمي حين ناكني صديق ابني فريد و خرج شهوته داخل كسي

Be Sociable, Share!

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash