كل المقالات بواسطة ffaika

http://aflmsexarab.com/2015/09/%D9%86%D9%8A%D9%83-%D8%A7%D8%AE-%D9%88%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D9%87-%D8%B3%D9%83%D8%B3-%D9%85%D8%AD%D8%A7%D8%B1%D9%85/

3 ايام مع حماتى

3 ايام مع حماتى

عرب نار
سكس امهات ,سكس حيوانات ,سكس محارم,افلام سكس ,سكس لبنانى ,سكس سحاق


اسمي ( امير ) متزوج و امي ارملة و حماتي مطلقة و اختي متزوجة حاليا بس مش عايشة معنا في العمارة
و زي كتير من الناس حماتي و امي ساكنتين معانا في نفس العمارة …. امي في الشقة اللي قصادي و حماتي في الشقة اللي فوق بس هما الاتنين عايشن لوحدهم و معي مفتاح شقة كل منهما للإطمئنان عليهما في أي وقت.

الساعة 3 الفجر ….
دخلت شقة حماتي اللي المفروض الاقيها تعبانة زي ما مراتي قالت …. دورت عليها في الصالة ملقتهاش و لسة كنت هنادي عليها لحد ماسمعت صوت صريخ جاي من اوضة نومها ……. جريت على اوضة النوم ومن غير مخبط فتحت الباب .

حماتي كانت نايمة في السرير و قالعة مش لابسة حاجة خالص و ماسكة زب صناعي عمالة تدخله جوا كسها و تصرخ من شدة الهيجان …..

اول ماشفتني سابت الزب الصناعى و بصتلي و ضحكت و قالتلي : مانت لما اتاخرت قلت اصبر نفسي لحد ما تيجي …. عرفت بقى ان مراتي متقفة مع امها عشان انيكها بس انا رفضت وقفلت الباب و كنت همشي و لسة هفتح الباب وهخرج لقيت حماتي بتقفل الباب وبتزقني بعيد عن الباب جامد …… و دي كانت اول مرة اشوف حماتي عارية تماما بهذا القرب …… صدر ضخم جدا ….. كرش اسفله خفيف …… شعر فوق كسها …. فخاد كبيييرة جدا
فجأة حماتي جت عليا بعنف و بسرعة تبوس فيا و تلحس شفايفي جامد لسانها تدخله يلامس لساني …. تنزل على رقبتي تمص فيها بلسانها الرطب وتمص كل وشي ….. استسلمت ليها وسيبتها تعمل هي كل حاجة …. بتبوس جامد في شفايفي نزلت ايديها تمسك زبي جامد من فوق البنطلون وتحرك ايديها على زبي بقوة ….. لقيت نفسي بقلع التيشرت اللي كنت لابسة وهي تنزل عى حلماتي تمص فيهم …نزلت ايدي على كسها لقيته مبلول جدا وسخن حركت ايدي جامد وانا بلعب في كسها وهي تصرخ من الشهوة ….. فتحت الحزام وقلعتني البنطلون والبوكسر ولما شافت زبي لقيتها مبسوطة وقالتلي : عايزك تعتبرني انا الشرموطة بتاعتك ….. عايزة لبن زبك الضخم ده يدفي كل جسمي حبيبي .

فجأة قربت حماتي من وشي وبتقرب صدرها من وشي ولقيتها نايمة عليا …. وشي كله قدام صدرها وكل جسمها نايم عليا وقالتي يلا ارضع حبيبي … تمتع … اعرف انك بتحب صدري و انا بقيت ارتعش حين رايت ذلك الصدر الكبير الابيض الجميل و الحلمة البنية كبيرة التي كانت بيني وبينها مسافة قليلة جدا و بقيت انظر و قلبي ينبض بحرارة كبيرة ارضع من صدر حماتي و الحس بجنون .

قلبتها جامد لاجعلها نائمة على ظهرها وقالتلي : انا الشرموطة بتاعتك اعمل فيا االي انت عايزه ….. اعمل في كسي وطيزي اللي انت عايزه ….. جسمي كله ملك ليك حبيبي … اي شيء تريده من جسمي حبيبي ….. افعل مايحلو لك …. وتشير الى كسها وتقول…… عايزاك تفرتك الكس ده حبيبي اعمل فيه كل ما تريده … اعتبره مغارتك حبيبي ….. وتشير الى بزازها وتمسكهم وتقول : عايزاك تفرتك بزازي حبيبي …… عايزة اشوف بزازي كلها ترضعها حبيبي …… عايزاهم لونهم احمر من كتر التفعيص والمص ….. وتشير الى خرم طيزها وتقول : عايزاك توسع الخرم ده حبيبي …. عايزه يوسع لحد متحط ايدك كلها فيه حبيبي … كلامها اثارني جدااا جدااااا .

صور سكس

الاب والام وابنهم ومراته فى جنس محرم دوليا

الاب والام وابنهم ومراته فى جنس محرم دوليا
الجزء الأول

قصة صغيرة و مثيرة على جزئين بس


سكس محجبات , صور سكس ,سكس اخوات , سكس حيوانات
كنت فى سن المراهقة 17 سنة وكانت دايما امى من ساعت ما وعيت على الدنيا تلبس جلاليب بيت عادية نص كوم عادى ممكن فى الحر اوى تلبس قميص بس حشمة و تمسح ادامى وهى مشلحة الجلبية عادى و زراير الجلبية من ادام مفتوحة وبزازها تبقى باينة … ولا فى الدماغ خلاص من صغرى شايفها كده فا مافيش اثارة لما كبرت .. متعود يعنى
امى بيضا بياض يهوس بحس ان بشرتها زى الزبدة وبتلمع من نضافتها وجسمها مرسوم بزاز كبيرة ومتناسقة طياز ماشية مع جسمها كبيرة ومدورة وكانت دايما تحب اسليها وهى تغسل الشبابيك … كانت تخلع الشبابيك وتاخدها على الحمام وتقعد على كرسى صغير خال اللى هو كرسى الحمام .. وتشلح الجلبية على فخادها … وكنت بموت فى ركبها بيضا محمره شبه التفاح … بس من باب العجاب مش الشهوة
لحد ما فى يوم صحيت الساعة 4 الفجر داخل الحمام وباب اوضتى فى وش باب اوضتها هى وبابا
ولاقيت بابا مقلعها ملط والباب مفتوح وبيلعب فى كسها !!!!!
ولاقيت جسم اوووووف زى جسم سارة جاى بتاعة افلام السكس البياض والبزاز والطياز كربونه منها وبابا بتاعه واقف وكبير
اتبهرت بالموقف اللى ماخدش ثوانى وبابا اخد باله انا مشيت بسرعة على الحمام كانى ماشوفتش حاجة
افلام نيك , سكس محارم ,سكس اخ واخته

لاقيت بابا وماما خرجوا الصالة ولابسين وبابا قالى تشرب شاى معانا يا اشرف انا وامك مش جايلنا نوم
قولتله لا يابابا انا عايز انام تصبحوا على خير
دخلت الاوضة وانا مش قادر منظر امى مهيجنى جدا جدا وبقيت من ساعتها اتلذذ وانا بشوفها بتمسح او قاعدة بقميص او اشوف بزازها من الجلابية او وراكها ورجليها … خلاص اول مرة اشوف واحدة لحم ودم مش صور ولا افلام
ودايما اضرب عشرة عليها وهارى نفسى …

اتخرجت واتجوزت منى وكان جسمها جميل جدا جدا واحلى حاجة فيها رجليها وفخادها اووووف وطيازها جميلة وبزازها
فرسة يعنى بس برضو مش زى امى
كنا نروح عند امى نقعد اسبوع وفى بيتنا اسبوع … وكانت منى متعاونة جدا مع ماما فى شغل البيت لما بنروحلهم
وكانت بتعمل زى ماما فى نظافة الشقة حتى فى غسيل الشبابيك زى ما شافت ماما واتعودت منها
وكان مرة ماما عند خالى و قالت هاجى على اخر النهار قولتلها طيب هانمشى لانى عندى شغل الساعة 2 الظهر بدل زميلى لانه واخد اجازة وانا نازل مكانه … قالتلى لا روح شغلك عادى وانا هاجى على المعرب قولتها ماشى
ومراتى خلعت الشبابيك وهاتعمل عملية نظافة شاملة ودخلت الحمام ورفعت الجلبية لفخدها زى ماما وقرفصت وهى بتغسل الشبابيك وهدومها كلها مية ومبينة تفاصيل جسمها وانا واقف على بابا الحمام بكلمها …. لاقيت بابا قام وعايز يكلمها … طبعا انا وقفت قصاده عشان ما يدخلش ويشوفها كده … وبيقولى يابنى امك لسة منظفة الاسبوع اللى فات منى مراتك تاعبة نفسها ليه .؟؟
وبرضو راح معدينى وواقفلها على باب الحمام ولاقاها كده وتنح شوية وقالها يابنتى انتى بتتعبى نفسك لما بتيجى
راحت عادلة هدومها وقالتله يا بابا ده بيتى برضو … ولاقيت زوبر بابا وقف … !!!
مابقتش عارف اعمل ايه ده ابويا برضو … ازعقله ولا اعمل ايه ؟؟؟؟
قولت هو كده كده ده مرات ابنه يعنى شرفه وانا عايز انزل الشغل ومتردد !!!! قولت انزل واطرد الوساوس من دماغى
نزلت روحت شغلى وتفكيرى وتخيلاتى … ان بابا بينيك منى مراتى … دماغى تروح وتيجى !!!!
وسيبت دماغى للتخيل لاقيت فى اثارة جنسية وانا بتخيل ابويا بينيك منى …. المنظر مهيجنى ابويا كبير 55 سنة ومراتى شابة 23 سنة وجسمه وجسمها اووووف هيجت جدا جدا
قولت وايه يعنى ده ابويا مش واحد غريب … وبدأت اتخيل امى كمان انا وهى وجسمها وجسمى وسنها وسنى
فرق السن فى الجنس بيهيج جدا … انا 27 سنة وهى 48 سنة ولسه جسمها فاجر ..
وسرحت واتخيلت كتيييييييير جدا
رجعت بالليل كان كله نام ماعدا منى … قالتلى ماما اتصلت وقالت انها هاتيجى بكره الضهر لان الوقت اتاخر و حضرتلى اكل واكلت ودخلنا اوضتنا وكنت هايج اوى
وكنت متعود انا وهى فى السرير مافيش حدود شتايم وتخيلات وكل حاجة وهى كانت سكسية وتموت فى السكس ومتعات الشتيمة والتخيلات …. كنت انا وهى كان امها مهانا كانى بنيك اختها … وبعد النيك ننسى كل حاجة خالص ولا نتكلم فيها
قولتلها يلا عشان انا هايج اوى يا منى … قالتى لما نروح بيتنا … قولتلها هاستنى 3 ايام لسه لا لا دلوقتى مش قادر
وقلعتها وقلعت ملط ونزلت مص فى بزازها والحس كسها وخرم طيزها بعنف … واقولها تحبى تشوفينى بنيك مين ادامك … قالتى اختار انت … قولتلها لا عايزين واحدة ما اتخيلنهاش …. قالت مش عارفة انت اتخيلت كل قرايبى يا حبيبى هههههههه قولتلها خلاص ايه رايك فى امى … هههههههههههههه قالتى انت هايج على امك … قولتلها حتة قشطة
وانا بنيكها قولتلها شوفتى زوبر بابا وهو هايج عليكى انهارده …. ضحكت وقالتلى باين امك مش مكيفاه
قولتلها لا انتى بالنسباله لحم شباب وده يهيج السن الكبير زى ما الصغير يهيح على اللحم الكبير
قولتلها صحيح هو ضايقك بعد ما نزلت قالتلى لا بالعكس كان مسلينى بس كنت حاسة انه هيجان اوى
قولتلها ازاى قالت كل مادخل اوضة يجى ورايا ويتكلم معايا فى اى حاجة …. قولتلها طبعا بهدومك المبلولة قالتى اومال كل شوية هاغير وانا بنضف وبعدين ده زى بابا ……. ولو انه كان بياكلنى بعنيه وكل شوية بتاعه يقف ؟؟؟؟
قولتلها يابنت المتناكة وباصة لبتاعه كمان …. ضحكت وقالتلى كنت مشفقة عليه وعلى حاله جدا
قولتلها ايه رأيك نخليها بجد مش تخيل انا انيك امى وبابا ينيكك … قالتلى ماشى …. قولتهلها بجد مش تخيلات ؟؟؟؟
قالتى انت بتهرج .,.. ترضى حد ينيكنى غيرك … قولتلها ده بابا يعنى كانه انا … وبعدين مش شايفه هايج ازاى
قالتى طيب وامك هاتنيكها ازاى …. قولتلها البركة فيكى .. قالت ازاى قولتلها اتكلمى معاها كتير فى الجنس وانى قاسى عليكى فى الجنس وانى جامد وانتى مش مستحملة وانى هددتك انى انيك غيرك لو ما متعتنيش
والكلام يسخنها …بيعمل يا ماما كذا فى كسى … بيعمل مش عارف ايه وكلام الحريم اللى بيهيجوا بيه بعض ده
قالتلى طبعا كل ده مش هايخليها تقولى طيب خليه ينكنى
قولتلها مع الدور على بابا ….. لما أظبطه بينيكك … هايخاف ويترعب … اقوله خلاص خلينى انيك ماما
قالتلى انت بتتكلم جد ولا كلام سرير وهايروح لحاله …. قولتلها لا بجد الجد
بكره عايزك تفشخى ابويا اغراءات وتتلبونى عليه كمان … قالت انت عاقل ولا ايه … قولتلها انتى موافقة … قالتى موافقة بس مش عارفة ده كلام حقيقى ولا كلام هيجان سرير بس … قولتلها لا حقيقى
قالتى حاضر من بكره اهيجهولك نار
بدأت فعلا منى لبست جلابية خفيفة جدا وقصيرة شوية من بتوع ماما لان منى اطول من ماما …

ونكمل بكره الجزء التانى والاخير

صور سكس من جميع دول العالم 2018

صور سكس من جميع دول العالم

صور سكس من جميع دول العالم,مشاهدة اجمل صور سكس بنات مختلفة عن الجميع هنا سوف تجد صور سكس بنات اجانب باوضاع نيك مختلفة وصور سكس بنات عرب وصور سكس متحركة وصور اوضاع مص زب صور سكس نيط الطيز ولاول مرة صور سكس حوامل مع بعض نيك ساخن فى اوضاع مغرية وتهيجن,صور سكس ولد مع امه سوف تجد موضوع كامل ومثير عن صور سكس بنات من روسيا وصور سكس بنات من امرسكا كما تجد صور سكس بنات من السعوديو وتجد ايضا صور سكس نيك فى الطيز ونيك الكس صور سكس بزاز كبيرة صور كس بنت ساخن صور نيك بنات اجانب,اكبر موسوعة صور سكس فى موقعنا افلام سكس عربى
2016

صور سكس

صور سكس متحركة , صور كس , صور سكس اجنبى ,

 

سكس مترجم  , سكس اخ واخته  ,  نيك محارم

تعليقات 0

ليلة مع زوجة أبي الشهوانية بعد طلاقها

ليلة مع زوجة أبي الشهوانية بعد طلاقها
الجزء الأول

صور سكس , سكس حيوانات , سكس اخ واخته , سكس محارم , سكس امهات , سكس اخوات

سكس محجبات
انا شاب من الأردن و تحديدا من الشمال , وقت القصة كان عمري 19 سنة ,
اليوم وأنا مستلقي على سريري خطر في بالي تلك الليلة التي لا تنتسى و التي قضيتها مع زوجة أبي الحبيبة واسمحوا لي أن أناديها بأمي (عندما كان عمري 19) تقريبا وأحببت كتابتها هنا لأخفف على نفسي من شوقي إليها ، تلك المرأة المليئة بكل صفات الأنوثة والنعومة وفي نفس الوقت قوة الشخصية والقدرة على التحكم .

سأروي القصة كما حدثت

هي انسانة قوية جدا وكانت دائما تتذمر من والدي بسبب كسله وعدم مبالاته ….
قبل سنتين وبعد خلافات كثيرة وشجار وصراخ ذهبت لبيت اهلها وبعد فترة طلبت الطلاق ولم ترضى حتى طلقها والدي . كانت تقول لي انها كانت تحتمله فقط لأني كنت صغير ولكني الآن انا كبير بما فيه الكفاية واستطيع العناية بنفسي .
طبعا هي تظهر انها قوية ولا يمكن لأحد ان يتحكم بها ولكن لديها جانب ضعيف وهذا الجانب يعرفه فقط الاشخاص المقربون جدا منها والذين تحبهم ، مثلي انا ، ساروي لكم لاحقا كيف اكتشفت ذلك.

لم يمر على الطلاق سوى اقل من 6 شهور و قام رجل بخطبتها ووافقت عليه فورا لأنه كان شخص لديه عمل وهو ناجح فيه ولديه بيت كبير جدا يسكن فيه وحده، كان هذا الشخص عكس والدي الفقير والكسول لذلك وافقت عليه بدون تردد.

انا لم استغرب من خطبتها بشكل سريع لأنها غاية في الجمال رغم ان عمرها قارب على الأربعين ولكن من يتأمل جسدها الجميل الممتلئ و وجهها الناعم الخالي من التجاعيد وشفاهها الجذابة يعتقد بأن عمرها 25 أو 30. حتى ان روحها كانت جميلة والجميع يحب محادثتها والتواصل معها، كانت محبوبة جدا من الجميع.
لو كنت انا مكان ابي لما تخليت عنها أبداً. يكفيني فقط جسمها الممتلئ وافخاذها الطرية. طيزها الكبيرة كانت غاية في الجمال وكنت متأكد أن بين فخذيها جميل جدا مثل جمال وجهها .

المهم تم الزواج بسرعة وبدون حفل زفاف كبير. وفي تلك الفترة انقطع اتصالي بها ومر شهر تقريباً بدون ان اسمع شيء منها، اعتقد انها كانت تشبع رغباتها الجنسية التي حرمت منها طيلة 6 شهور بعد الطلاق.

في احدا الصباحات في عطلة نهاية اسبوع رن هاتفي وايقظني من نومي العميق واذا بصوت امي الجميل على الهاتف: ” مرحبا يا روحي كيفك؟” . رددت عليها بأني بخير وكل شيء على ما يرام واني سعيد بسماع صوتها بعد هذه الفترة بدون اي تواصل.

اخبرتني ان زوجها الجديد سافر لمدة اسبوع في رحلة عمل وانها تشعر بالخوف وحدها في المنزل الكبير.

البيت كان فعلاً كبيرا جدا، خصوصا بان ام واب زوجها الجديد كان متوفيين وجميع افراد عائلته اما متزوجين او يعيشون في بيوت وحدهم.

سألتني أمي بصوت متعب: ” ممكن تجي عندي خلال هالأسبوع، حالتي ستتحسن لو فعلت ذلك”
رددت عليها: ” ماما (كما تعودت أن أقول لها)بتقدري تقفلي الباب ما راح يصير شيئ, واذا صار شي بتتصلي وانا بجيكي فورا”

فأخبرتني ان المشكلة هنا وانها لو اتصلت سأحتاج وقتا كثيرا كي أذهب إليها وهنا سيكون شيئا قد حصل . لذلك وبما إني لدي عطلة اسبوعين من الجامعة قررت الذهاب اليها واخبرتها اني ساكون عندها في التاسعة صباحا لكي نتكلم في الموضوع.

اخبرت والدي بذلك وكنت اعتقد انها ستقنعني لذلك قمت بوضع بعض الثياب في حقيبتي وانطلقت نحو منزلها.
بعدها بساعة كنت امام باب بيتها ففتحت لي الباب فقامت باحتضاني واعطتني قبلة خفيفة على خدي .

جلسنا في المنزل وقامت بجلب العصير لي وتحدثنا وفي النهاية وافقت بالبقاء معها كي تهدأ.
المهم سألتها في أي غرفة سأنام فقالت لي هناك 3 غرف فارغة يمكنني اختيار ما اشاء منها ولكن هنا كانت الصدمة حيث ان اثنين من الغرف لا يوجد فيها سرير اساسا والغرفة الثالثة عندما فتحتها كدت اتجمدت من البرد حيث كان فيها سرير ولكنها خالية من التدفئة!
امي اعتذرت بسبب ذلك وقالت انها لم تحسب حساب ذلك ونست ان تقوم بتفقد هذا الأمر فأخبرتها لم يبقى أمامي الا ان انام بجانبك!! وكنت اقصد ذلك بغضب ولكن هنا فاجأتني بأنها ردت بسرعة وقالت “فكرة جيدة فأنت إبني وتعودت منك أن تقول لي دائما يا ماما وهكذا ستكون قريب مني اكثر” ..

كان هذا بالنسبة لي محرج كثيرا، انه يجب علي ان انام بجانب من هي من محارمي وانا عمري 19 سنة ولكني قلت لها حسنا.
بعد ذلك جلسنا نتحدث عن بعض الامور وكانت تحاول ان تلهيني كي لا اغير رأيي..

ضحكنا كثيرا واستمتعنا بالحديث عنها وعن كل ما جرى وكنت الاحظ انها تبتسم عندما تنظر الي لكني لم اعطي اهتماما لذلك.

كان لديهم حمام جميل جدا به حوض استحمام كبير وبجانبه ستارة شفافة تفصله عن الجزء الاخر حيث يمكن للشخص ان ياخذ دوشا هناك. الحمام كان تماما مقابل غرفة نومها.

بعد ان تحدثنا قررت الذهاب واخذ حمام دافئ في حوض الاستحمام وجلست فيه حتى يمتلئ وكنت قد خلعت سروالي .

وهنا فجأة تفتح امي الباب وهي ترتدي ملابسها الداخليه فقط وتحمل منشفة وقالت “لازم اخد دوش اذا ما عندك مشكلة” وبما انه هناك جزء خلف الستارة للدوش وافقت على ذلك وهزيت رأسي ولكني كنت مصدوم من منظرها امامي وجرأتها.

رغم ان عمرها 40 سنة كان لها جسم شديد النعومة ولم الاحظ اي تجاعيد او ترهلات فيه . اقدامها الجذابة وطيزها صاحب الانحناءات الجميلة كانت ببساطة مغرية حد الجنون.
هذا المنظر اغراني وزبي بدأ بالانتصاب , في هذا الوقت كنت انظر للستارة الشفافة حيث تظهر من أناديها بامي ولكن بشكل غير واضح. رغم ذلك كان يمكنني رؤيتها كيف تخلع حمالة صدرها وكيف كان ثدييها الكبيرين ينزلان للأسفل . كان يمكنني ملاحظة كيف ان نهودها وحلماتها منتصبة . لا ادري ان كان ذلك طبيعيا او بسبب الشهوة .
وعندما خلعت الكلسون وكانت مستديرة كاد يقتلني منظر طيزها الكبيرة. كان شديد البياض لأنها لا تتعرض للشمس الا نادراً .

كان يمكنني ملاحظة كيف كانت تدلك ثدييها بالصابون بتغنج ولكن هذا لم يثيرني بقدر ما اثارني منظرها وهي تغسل كسها وانا اتخيل انها تلعب فيه . كدت وقتها ان اقذف لبني دون ان المس قضيبي المنتصب ولكني تمالكت هدوئي وحاولت اخفاء قضيبي تحت الماء .

وفجأة اظهرت رأسها من خلف الستارة ونظرت الي وقالت بمزح وضحكة : “هل تراقبني طيلة الوقت؟”

الجزء الاول من خالتي العزباء

الجزء الاول من خالتي العزباء
سكس حيوانات ,افلام سكس , افلام نيك ,عرب نار

عوني اعرفكم بنفسي ، اسمي هاني و عمري 20 سنة و خالتي كبيرة و لم تتزوج عمرها 45 سنة ، مقيمة مع جدي و جدتي و هم كبار السن لذلك في المنزل لما اذهب اليهم اكون وحدي معها ، في احد الأيام ذهبت و لم اجد احد في المنزل ناديت و ناديت ولكن لا احد ، جدي و جدتي نائمان ، ذهبت الى المرحياض فسمعت صوت في الحمام و لما اقتربت كانت خالتي تستحم ، نضرت اليها من ثقب النافذة فلم أرها لأها كانت جالسة أرضا ، رأيت فقط ملابسها الداخلية معلقة ، أثارتني كثيرا فاسرعت الى غرفتها و ابحث بين ملابسها الداخلية و اشمها و وضعتها في عضوي و لبستها و بدأت أمشي مثلها و أتمايل متقاخرا بمؤخرتي ، يا الهي سأصاب بالجنون ، سمعت صوتها و هي قادمة ، لقد انهت من الاستحمام نزعت الملابس و اعدتها مكانها ، و بعد ان التقيتها سلمت عليها و رأيت أثدائها وجدتها جد مثارة بحيث رأس أثدائها يصرخ و يريد ان يثقب عبائتها ، ذهبت هي الى غرفتها و انا ادعيت بانني خرجت الى الخارج و لكنني عدت بعد مدة لم أستطع أن أتحمل رؤيتها و انا جد مثار عليها ، دخلت الى المنزل بخفة بدون ان اصدر اي صوت و وجدتها تستمني واضعة يدها على كسها و هي تتآوه ، دبت في رعشة من الشهوة من شدة هول المنظر و لم أصدق ما تراه عيناي ، و لما دخلت اليها و نزعت يدها بسرعة و كأنها أتتها حكة فقط ، بدأت تصرخ علي ماذا تفعل هنا ماذا تفعل هنا ، بقيت صامتا و رات قضيبي منتصب …… ( يتبع

حكياتي مع جارتي الساخنة ام طياز كبيرة

حكياتي مع جارتي الساخنة ام طياز كبيرة

سكس امهات , سكس اخ واخته سكس محارم,سكس مترجم , صور سكس متحركة , سكس ام وابنها,سكس صعب ,
شاب عمري عشرين سنة و لم انك من قبل لكن قت لذة جنس جميلة جد و ساخنة مع بنت الجيران و هي فتاة تقريبا في سني و لها طيز كبير جدا و لم تكن اللذة عن طريق النيك او علاقة غرامية بل حدثت بيننا عن طريق الصدفة و التقينا في العمارة و هي تحاول رفع علبة كرتون كبيرة و طلبت مني المساعدة . و اقتربت منها و امسكت معها و لما رفعنا الكرتون نظرت فاذا بي أرى طيزها امامي و كان كبيرا جدا والفلقتين منفصلتين و الفستان قد دخل بينهما حيث لم تكن تلبس ملابس داخلية و هي تملك طيز كبير جدا و كانت تلك المشاهد قد الهبتني جدا و اشعلت شهوتي على جارتي و بدات اتمحن عليها و ارغب في ان انيكها بل شعرت باحلى لذة جنس و تحرك غريب للشهوة و الشبق في داخلي . ثم وضعنا الكرتون و انا الم المسها و نزلت و لما صعدت وجدتها تحاول انزال الكرتون و كانت فوق كرسي و رايت سيقانها و جزء من فخذها و كان فخذها ابيض شهي جدا جعل زبي ينتصب بقوة و اقتربت منها و عرضت عليها المساعدة لكنها شكرتني و لما صعدت قليلا طلبت مني ان ارجع اليها و اخبرتني انها تحتاجني في امر اخر و اخبرتني انها تريد ان تربط السلك الذي تضع عليه الملابس المغسولة أي سلك النشير

و دخلنا البيت و هي لوحدها و ربطت لها السلك من جهة و في الجهة الثانية طلبت مني ان يكون السلك ممدد جيدا حتى لا ينزل الى اسفل حين تضع عليه الملابس المبللة و حتى يكون كذلك يجب ان اسحبه عندي باقوى ما يمكن و حين بدات اسحبه اقتربت مني و بدات تساعدني و وضعت يدها على يدي و شعرت بحرارة قوية جدا و شهوة و لذة جنس مثيرة حين لامست يدها يدي . ثم أصبحت قبلي و لم يكن بيني و بين طيزها الا حوالي عشرة سنتيمترات او اقل و كنا نسحب السلك نحونا حتى نحصل اقوى تمدد مكن و في تلك الاثناء انزلقت يدها من على السلك فسقطت علي و كان ظهرها على صدري و طيزها الكبير الطري على زبي المنتصب و شعرت ان لذة جنس قوية و جميلة جدا و مثيرة تتحرك بداخلي و لكنها قامت بسرعة و اعتذرت مني و كان شيئا لم يحدث لكن نيران الشهوة كانت قد التهبت في داخلي بقوة و لحظتها صرت انا من يغتنم الفرصة للاحتكاك على طيزها كي احصل على اللذة الجنسية و من حين لاخر يلامس زبي طيزها و يحتك به ثم صرت اطيل مدة الاحتكاك و زبي منتصب على طيزها الذي كان بلا كيلوت و المتعة تكبر

ثم جذبت السلك بكل قوتي حتى احسست ان شدة التمدد قد فاقت حتى ما كنا نريد و لحظتها مددت زبي من الأسفل حتى لامس طيزها و احسست باللذة الجنسية و متعة طيزها الذي كان جد دافئ و اشعرني باجمل لذة جنس استحضرها و اعيشها في حياتي . ثم بدات اللذة تنتشر و تسري في جميع ذاتي و زبي و نا احس بالانتعاض و المتعة و لم اقدر على ابعاد زبي عن طيزها و بدات احكه و انا اجذب السلك و اتظاهر اني اجذب اكثر رغم ان اصابعي كادت تتمزق من قوة السلك و لكن المتعة و اللذة الجنسية جعلتني انسى كل شيئ و ابقي زبي ملتصقا في طيز جارتي و انا احس ان الشهوة في طريقها الى الخروج و الانفجار في لذة جنس جميلة و مثيرة و لذة ساحرة تترحك في جسمي و في زبي . و فعلا جاءت اللحظة التي لم اتوقعها بسرعة حيث شعرت ان قوتي قد زادت و جذبت السلك بكل قوتي حتى اني كدت امزق السلك من القوة و الصقت زبي على طيزها اكثر و كل ذلك و جارتي تمسك السلك معي و لا اعرف ان كانت تشعر ان زبي على طيزها ام انها لم تكن منتبهة للامر

ثم بدات اقذف و انا اشعر ان شلال عنيف من المني يخرج من زبي في دخال ثيابي الداخلية و انا اجذب الخيط و ارتعش و من شدة الشهوة و الشحنة الجنسية التي كنت اخرجها اطلقت السلك و ارتخى الى الأرض و هي تصرخ امسك لا تتركه يرتخي و انا من خلفها واقف و زبي يقذف المني على طيزها و لذة جنس جميلة جدا في داخلي . ثم انهيت القذف و اعدت الكرة لجذب السلك لكن القوة التي كنت عليها خارت و ذبلت مع افول شهوتي و لم استطع ان اسحبه اكثر بل ربطته و هو مرتخي قليلا و لكني خرجت من عندها منتشي و لذة جنس جميلة مازالت في اذهاني عالقة

الأرملة شمس وأخوها

الأرملة شمس وأخوها

عرب نار  , صور سكس اجنبى  , صور نيك بنت , صور سكس متحركة ,صور نيك , صور كس , صور بنات عريانة  , صور سكس

اسمي شمس توفي زوجي بحادث سير وترك لي اربعة اولاد صغار بعد فترة من وفاة زوجي أصبح أخي الذي يصغرني بثلاث سنوات ينام عندي بالمنزل بالمناسبة انا عمري 27 سنة جسمي ممتلئ بيضاء البشرة في أحدى الليالي كنت اسهر على التلفاز انا و أخي نشاهد احدى الافلام العربية بعد انتهاء الفلم احسست بالنعاس ونمت وبقي أخي يقلب بالقنوات

اخي أعزب واسمه بسام نسيت أن اقول أن التلفاز موجود بغرفة النوم وفراش أخي بجانب فراشي وانا عادة انام بقمص نوم خفيف جداً بعد فترة من نومي احسست بيد تداعب نهدي وأخرى تداعب بظري نظرت للتلفاز رأيت مالم اتوقعه فلم سكس كيف فتح أخي على هذه القناة لاأعلم

بعد دقائق معدودة بدأت شفاه أخي تلامس خدي وتقترب من شفاهي وانا غير مصدق مايجري فقلت له ابتعد يابسام وإلا صرخت فما كان منه الا ولثم شفاهي وبدأ يمصهم وانا احاول ان اتملص منه ولكنه كان متمكن مني يداه مازالت تمسك بزي والاخرى تفرك بظري وبدأت مياه شهوتي تنزل واستسلمت له بعد أن خارت قواي بدأ يقبلني من عنقي وتحت اذني وعراني من قميص النوم الذي ارتديه ونزل بشفتيه الى نهداي يمص حلمة نهدي ويفرك بيده على الآخر وأنا اتأوه وأوحوح من شبقي بعد ذلك بدأ ينزل بشفاهه الى بطني ولسانه يداعب سرتي الى أن وصل الى بظري وبدأ يقبله وأنا مازلت البس كيلوتي ووضع لسانه على شفرات كسي فوق الكلوت ويدغدغه مددت يدي الى زبره فكان كالوتد تلمسته وبدأت اصابعي تداعبه تشجع اخي بسام وبدأ ينزل كيلوتي وساعدته على ذلك رفعت موخرتي للاعلى لكي يتمكن من تنزيله وبدأ يمص شفرات كسي وأنا أتأوه وكلما زاد ت تأوهاتي زاد التهام كسي بشفاهه وبدأ يدخل لسانه داخل كسي وبدأت انتفض وأخذ يلعق كل ماه كسي وانا مطبق بيداي على رأسه بعد ذلك انزل سرواله وتحرر زبه وارتفع يقبلني من كل مكان تصل اليه شفاهه وركب فوقي وبدأ يداعب شفرات كسي برأس زبه المنتصب
عرب نار  , صور سكس اجنبى  , صور نيك بنت , صور سكس متحركة ,صور نيك , صور كس , صور بنات عريانة  , صور سكس
وأنا أزوم من كثر شبقي وبدأت ارفع جسدي اليه بعد أن أدخل رأس زبه داخل كسي فأدخله بعدها دفعة واحدة ودأ صوتي يعلوا بالآهات فأطبق بشفاهه على فمي وبدأ يدخله ويخرجه بسرعة أكثر وقد انزلت شهوتي أكثر من خمس مرات بعدها أحسست ان زبه انتفخ فسحبه وبدأ يقذف منيه على جسدي وبزازي وحضنني بيديه وبدأ يقبل شفاهي وبعد أن هدأ تركني دقائق دون ان نتكلم أي كلمة بعد ذلك نظر الي وقال لي احبك ياشمس وكنت اشتهي ان انيكك منذ زمن وسأبقى احبك طوال عمري غأنت كل حياتي فعانقته وقبلته من شفتيه وقلت له لقد أطفأت شهوتي اليوم زمن الآن أنا اختك وزوجتك وحبيبتك شرط أن لايعلم أح بما حصل بيننا فقال ومن سيعلم انت حبيبتي وكل حياتي

عرب نار

افلام سكس ساخنة محارم
عرب نار سكس حيوانات , سكس محجبات , سكس امهات , افلام سكس محارم , صور سكس

يختلف كل قوم بطرق معالجة الأمور بالشكل الأفضل والكامل وخالد ليس من
أولئك الناس انه يقدر الأمور ويعطيها قدرها وزوجته سعيدة بذلك لأنه ليس
عصبيا أو صاحب فكرة متحجرة جامدة فهو قد تعلم في أوروبا ورضع من حليبها
وعندما عاد إلي الوطن اصطدم بمجتمع جامد لا يتفهم الأمور وتزوج من هدي
المحامية المشهورة المسترجله والتي يهابها الجميع ويخاف منها والتي
تلبس الملابس الرجالية وكان خالد يشارك زوجته في أعمال البيت بل إن كل
الأعمال تقع علي عاتقه وكانت هدي تأتي كل أسبوع لزيارة شقيقتها وكانت
هدي اصغر منها بخمس سنوات حيث كانت شقيقتها في الأربعين من عمرها فدخل
فادي من الخارج وكان يلعب الكرة فنظرت إليه أمي وقالت ادخل لتغير ملابسك
وتعال لتسلم علي خالتك فقال لها ولما لا اسلم عليها الآن صرخت في وجه
أنت الآن غير نظيف فاتجه الولد إلي خالته وقال كيف حالتك يا خاله ومد
يده ولم تمد المحامية يدها ولكنها قالت بخير فسحب الولد يده وغادر وهو
ينظر إليها من بعيد ويقول في نفسه إنها تري نفسها فوق الجميع وابتعد عن
الاصطدام بها ولم يعد يراها ويتحااشا مقابلتها وكان يسمع عن أخبارها من
الشارع. وكان خالد زوج المحامية المشهورة يعاني من العقم واكتشف هذا
موخرا عندما لم يجد فائدة من استخدام الادويه التي لم تسبب له تقدما في
الشفاء ولوحتي واحد في المائه فعاد مهموما إلي البيت وسألته زوجته
مالنتيجه فقال لا فائدة فقالت ماذا يعني هذا قال لها يعني انه لن يكون
هناك لدينا أولاد نحبهم ونحتضنهم ونلعب معهم ثم توقف عن الكلام وأردف
يقول ولكننا قد كبرنا بالسن ولم يعد هناك وقت والوقت يمضي فقالت له نحن
متزوجان منذ حوالي سبع سنوات أي وأنا في الثامنة والعشرون من العمر
والآن لم يبقي لي إلا خمس سنوات وبعدها سأصل إلي الأربعين ولن يكن هناك
إنجاب حيث سأدخل سن اليأس فنظر إليها مليا وقال هل ترغبين بطفل قالت له
وهي تطلق آهة حسرة نعم فاطرق بعينيه إلي الأرض وقال لابد من حل لذلك قالت
بشئ من التصميم نعم لابد وأن نعمل حلا لذلك وظلا يفكران في الحل يوما
كاملا
سكس محارم ,سكس محارم

وأخيرا قررا تبني طفلا من ملجاء ولكن الفكرة سرعان ما تبخرت وذات يوم
حدثت هدي شقيقتها بالمشكلة وقالت الشقيقة علي الفور لابد من ينيكك شخصا
غير زوجك فيفعل الولد ويكون ابنك وينسب إلي زوجك فشعرت هدي بالقشعريرة
اللذيذة تسري في بدنها وقالت ماذا قالت أختها لها هذا هو الحل الوحيد
إذا أردت الاحتفاظ بزوجك دون أن يحدث طلاق قالت نعم أنا لا أريد الطلاق
فانا أحب زوجي فقالت الأخت ويجب الآن أن تفكري في من الذي سوف ينيكك
ليفعل الطفل وعادت هدي لتخبر زوجها بالموضوع ولأنه رجل متفهم للأمور وافق
علي ذلك وبقي أن يختاروا من ينيكها فقال خالد لابد وان يكون فحلا ذا زب
كبير حتي يصل إلي بوابة الرحم ويزرع فيه المني وقالت شقيقة هدي لابد وان
يكون ساترا عليها لا يخبر الناس بأنه قد ناك اشهر محامية في البلد وقالت
وان يريحني بالنيك حتى أستطيع أن اقذف حليبي ويحدث التلقيح وعلي هذه
المواصفات تم البحث خالد وهدي وشقيقتها كلهم يبحثون عن النياك الملقح
وتم البحث دون جدوى فكل الشباب الذين اختيروا كانوا كلهم ذو سمعة
اجراميه وكلهم لن يتوانا عن فضحها وفي يوم عاد الولد فادي إلي البيت
وكانت هدي مع شقيقتها تتحدثان في الموضوع ولم يسلم عليهم لان خالته لن
تسلم عليه مادام متسخا ودلف إلي الحمام ليستحم كان يوم ذاك في 16 من
عمره وتأخر في الحمام وصاحت أمه تريد منه طلبا من المطبخ ولم يرد عليها
فغضبت منه و أسرعت إلي الحمام وراحت تضرب الباب بكلتا يديها ودفعته
ففتح لان فادي لم يغلقه بما فيه الكفاية ورأت ابنها يمسك زبه ويمارس
العادة السرية وفغرت فاها وهي تشاهد هذا المنظر إنها لم تتوقع أن يكبر
ابنها فهي تظنه ما يزال طفلا فنظرت إلي زبه ورأت حجمه وخاف الولد فقالت
له لا تخف وأمرته الايلبس سرواله وسحبته من يده وقادته إلي هدي الجالسة
في الصالون وقالت لها وهي تشير إلي زبه مارايك فشهقت وقالت واوه تقصدين
قالت الأم بسرعة نعم انه من نبحث عنه فقالت هدي ولكنني خالته فضحكت
شقيقتها وقالت الم تفعل أمنا ذلك الم تنسي إننا بنات ابن خالتنا فقامت
هدي وقالت سوف اذهب لأخبر خالد بذلك فقالت شقيقتها ولماذا انه موافق
فقالت هدي إذن سيأتي معي ليلة الخميس فقالت أم فادي ولماذا تلك الليلة
لماذا لا يكون الآن ففتحت هدي عينيها وقالت الآن أين قالت الأم فوق سرير
نومي ثم دفعت هدي وقالت اسبقيه لتلبسي ثوب النوم وسوف اجعله يلحق بك
وذهبت هدي إلي الغرفة ونظرت الأم إلي فادي وقالت والابن مضطرب لا يدري ما
يدور حوله أنت الآن سوف تنيك خالتك هدي فقال وهو غير مصدق انيكها أجابته
نعم فقال في كسها فردت عليه نعم في كسها وتسكب داخل رحمها المني وازداد
انتصاب زبه الظاهر وازداد طوله وقال ولماذا الا يشبع خال كسها نيكا قالت
بلا ولكنك سوف تحبلها لان خالد لا ينجب ودخل فادي وقلبه يدق فهذه أول مرة
ينيك فيها ومع من مع خالته وليست أي خاله إنها هدي التي يهابها الرجال
ومان دلف الي الداخل حتى سمع هدي تقول له بصوت ناعم لم يسمعه من قبل
أغلق الباب وتعال إلي يا حبيبي وأغلق الباب واقترب منها كانت راقدة علي
الفراش بشكل مثير فقال في نفسه إنها شرموطه فعلا واقترب منها فأمسكت زبه
وقالت زب كبير انه اكبر من زب خالد وقالت له اسمع ما سيحدث بيننا لا يجب

نيك ,افلام نيك ,سكس ,افلام سكس ,تحميل سكس ,تحميل افلام سكس

طالبة الثانوية اسرار واخوها

طالبة الثانوية اسرار واخوهااسمي اسرار وعمري19السنة ادرس في آخرسنة ثانوي وقصتي عرب نار هاته بدايتها كانت من اربعة سنوات عندما كنت في سطوح بيتنا ألعب سكس حيوانات  انا واختي الصغيرة عمرها 7سنوات كنا نلعب ونجري ونركب الدراجة وكنت في غاية السعادة ثم شاركنا اخي اللعب فأصبحنا نحن الثلاثة نلعب ونجري ونمرح ونضحك ثم بدأنا نلعب الكورة كان اخي الأقوى مننا اخدت منه الكرة وبدأت أجري وهو ورائي لكي يأخد مني الكرة فسقطت على سكس اخ واخته الأرض وهو كان فوقي وبقي فوقي لمدة وجيزة ثم وقف فلاحظت بأن سكس محجبات شيء تحت سرواله منتفخ قلت لــه ماهذا قال لي حقي؟؟؟ فضحكت ثم قلت له ولماذا منتفخ هكذا قال لي من الدفئ تحميل افلام سكس  الذي أحسست به وانا فوقكي ثم قال لي هل تريدي ان تريه ضحكت ولم اقل شيء وفجأ فسخ سرواله  نيك محارم وطلعه وقال لي شوفيه كانت اول مرة في حياتي ارى فيها بتاع الرجال كان واقف فقال لي أخي ما رأيك فيه كان جوابي هو السكوت ثم قال لي إمسكيه فلم أجبه ثم مسك يدي ووضعها على قضيبة فمسكته كانت حرارته أحس بها في يدي صور سكس وهي لحضات حتى شفت سائل يتدفق من قضيبه قلت له ماهذا قال لي هذا المني بتاع هذا هو الذي يلد منه الأطفال فضحكت رفع سرواله وبدأ يشرح لي كيف يولدوا الأطفال مرة ثلاثة أيام وهو لم يقدر أن ينظر الى وجهي وفي تلك الليل كنت نائمة في غرفتي مع اختي الصغيرة ,  صور سكس حيوانات سمعت باب غرفتي انفتح ثم اقفل عملت نفسي نائمة وإذا هو اخي في غرفتي اقترب مني وبدأ يتلمس في فخداي ورفع تنورتي فدخل يديه تحت الكلسون وبدأ يمسك في مأخرتي أحسست بشيء غريب وبلذة غريبة كانت اول مرة احس فيها بهذا الشيء، ولم اتظاهر بأنني سكس امهات مستيقظة نام بجانبي ببطء وطلع قضيبه ووضعه بين فخضي وبدأ يدخله ويخرجه بين فخدي حتى أحسست بمائه الدافيء بين فخدي ثم نزل تنورتي وخرج من غرفتي وسكر الباب من ورائه وبدأت انا اتحسس بيدي مائه كان لزج اخدت منه بعض الشيء وتذوقته كان مائه مالح وفيه رائحة غريبة كنت اتمانه ان يبقى أطول بجانبي لكنه خرج بسرعة … ومرة الأيام وهو لايكلمني ولا ينظر في وجهي كأنه خائف منى وفي إحدى الليالي كنت في غرفتي اقرأ في قصة والنور كان خافق فتح باب غرفتي ويتفاجأ بي مستيقظة فلم يعرف مايقوله قلت له هل تريد مني شيء قال لا ثم قال انت لماذا لم تنامي قلت له اقرأفي قصتي

افلام سكس ساخنة

نا عادل المحامي وححكي لكم اليوم قصة حقيقيةحدثت معي انا مكتبي في منطقة متوسطة في الاسكندرية – مصروبحب النيك جدا بس مانيكشي الا المراة الحلوة اللي تعجبني ويكون فيها حاجة مثيرة ونسوان كتير كان ممكن انيكهم وكانوا عايزين بس انا ملقيتشي فيهن االاثارة سكس محارم

القصة تبدا بجار للمكتب كان بيتردد علي المكتب عندي علشان قضايا شيكات تخصة وعلمت منه بعد كدة انه خطب بنت حلوة وف يوم جالي المكتب ومعاه خطيبتة بصراحة كانت جميلة ومثيرة ودخلت قلبي وتمنيت إاني انيكها وبعد فترة لقيتها جاية عندي المكتب لوحدها فرحبت بها وجلست تشكي لي من خطيبها وانة دائم الاهانه لها وانها تريد فك الخطوبة انا مهتمتشي بالحكاية قوي وهمي كان اني ازاي انيكها قلت لها ان دة عادي وبيحصل بين المخطوبين وكلام من دة وقلتلها ابقي تعالي المكتب بكرة بدري عرب نار
وانا حتصل به اخلية يجي عندي المكتب وتتقابلوا مع بعض واصالحكم علي بعض وفعلا هي جت في الميعاد وانا طبعا ماكنتش قولت حاجة لخطيبها واتقابلنا انا وهي في المكتب بدري وانتظرنا خطيبها يجي وطبعا ما جاش وانا بدات الكلام المعسول معاها ولطفتها لغاية ماخليتها تحس بأني بحبها وهي فعلا تجاوبت معايا فقمت اقتربت منها سكس امهات ولمست ايديها وعنقها ولقيتها دابت في ايدي وتحت انفاسي الملتهبه قلعتها هدومها
وفضلت ابوس لها فيبزازها زكانت بزاز صغيرة وواقفة وجسمها ابيض ناصع وممشوق فانا سكس حيوانات احب النسوان الرفيعه الممشوقة ومحبش النسوان الطخينة علي العموم لما نزلت الحس لها في بزازها كان زبي واقف متر قدامي طلعت زبي من البنطلون فلقيتها نزلت علية وفضلت تمص لي في زبي لغاية ماكان زبي حيكب اللبن فقلت لها خلاص مش قادر عايز ادخلة فكسك ولكنها رفضت بشدة وقلتلي سكس انا لسة بنت ومحدش فتحني قلت لها خلاص احطة فطيزك فوافقت وقالتلي بس حطة بالراحة احسن زبك دة طويل قوي وتخين وحيعورني فطيزي فنيمتها قدامي علي الارض وخليتها تفتح رجليها
علي الاخر وحطيت لها فزلين طبي شايلة في المكتب للحالات دي وقربت زبي من طيزها وفضلت احك براسه فخرم طيزها وهي تتأوة بأنوثة لغاية مادخلت نص زبي فطيزها وبعدين رحت مطلعة ودخلت تاني مرة واحدة فطيزها لقيتها بتصرخ جامد رحت كاتم لها صوتها بأيدي وقلتلها حتفضججحيني في المكتب ياشرموطة لقيتها زعلت وحتقوم من تحتيه رحت شاددلها شعرها ومثبتها تحت مني افلام سكس  ورحت شامط زبي جامد فطيزها
وانا كاتم صوتها وهات يانيك وهي تتألم للحظات وبعدين لقيتها بتستجيب بطيزي ورايحة وجاية معايا وزاد خبطها بطيزها في بيضاني قلتلها اية يالبوة عجبك النيك في الطيز قلتلي اوي زيك حلو نار والنيك في الطيز ده مالوش مثيل نيكني نيكني جامد قطع طيزي لقيت زبي بيكب اللبن في طيزها لغاية ما اللبن طلع من طيزها علي برةرحت مطلعة من طيزها وحطة فبقها راحت تلحس وتمص اللبن
وهي سعيدة وفرحانة رحت قايم وعادي افلام نيك  هدومي وهي كمان دخلت الحمام غسلت طيزها وبقها وعدلت هدومها وبعد شوية فتحت المكتب وراحت نازله مروحة وبعد ايام لقيتها بتكلمني في التليفون وقالت لي انا انصلحت مع خطيبي وابويا اتفق معاه ان الدخلة بعد شهر وانا دلوقتي بستعد لفرش الشقة وللفرح قلت لها مبروك ياعروسة لقيتها بتقولي مبروك عليك انت فانت حتكون عريس في اليوم دة
وانت اللي حتفتحني وتنكني من كسي بزبك التخين الطويل العسل قلت لها ازاي يابنت قالت لي ماتستعجلش انا حعدي عليك لما الفرح يقرب وحفهمك وفعلا بعد حوالي ثلاثة اسابيع لقيتها  تحميل سكس بتتصل بيه وقالتلي انا جاية عندك المكتب بكرة بدري الساعة اتنين الظهر فستنتها فجت في الميعاد ودخلت حضنتها وبوستها قلتلي انا مستعجلة وعايزه امشي علي طول وانا رتبت انك تنكني زي ما قلت لك حمادة ودة اسم خطيبها حيعزمك علي الفرح
ويوم الفرح تعالي معانا وصلنا البيت بعد الفرح وبعد مانطلع الشقة انت ماتبعدش بعيد عن البيت بعد ساعة كدة انا حرن لك علي التليفون فاطلع بسرعة حمادة بيحب الحشيش حيشرب قبل واثناء وبعد الفرح واول ما حنخش الشقة انا ححط له برشامة منوم في الاكل حينام علي طول وبعدين تطلع انت الشقة حفتح لك الباب تدخل تنكني انت وتفتحني فقلت لها يابنت العفاريت انت عايزة تجيبيلية مصيبة قالت لي ماتخفش مانت لازم تنكني وتفتحني انت فقلت لها طيب ماتيجي انيكك دلوقتي وافتحك
رفضت بشدة قلت لها طيب اديني نيك سريعىفطيزك دلوقتي قالت لي لالالا يوم الفرح وسابتني ومشت وفعلا بعد يومين جية حمادة المكتب وهي معاة في ميعاد المكتب وعزمني علي الفرح فقلت له مبروك ياحمادو وعربيتي تحت امرك يوم الفرح ازفك بيها واوصلك للبيت بعد الفرح
فلقيتة وافق وفرح بشدة لهدا العرض بتاع العربيه ويوم الفرح فعلا رحت له منزل اهلة واخدتة بالعربية لغاية مكان انعقاد الفرح ولقيتة عمال يشرب في حشيش طول الفرح وبعد السهرة ماخلصت اخدتة هو وعروستة لبيت الزوجية بتاعهم وقادم البيت خد عروستة وطلع شقته انا مشيت شوية بعد البيت وركنت العربيه وجلست فيها انتظر وبعد حوالي ساعة لقيت
التليفون المحمول بيرن ولقيت نمرة سناء علي التليفون فتحت لقيتها بتقولي يالي اطلع قوام ركنت العربية ونزلت علي البيت وطلعت لحد باب الشقة راحت فاتحة الباب ودخلت اخدتني في حضنها وكانت لابسة روب شفاف علي جسمها العاري والرائحة الجميلة طلعة منها والبيت كلة روائح جميلة قلت لها حمادة فين قالت لي في سابع نومة
علي السرير وانا قفلت علية الباب بالمفتاح ورحنا داخلين حجرة ثانية ورحت خالع هدوي بسرعة وواخدها بين احضاني ابوس في شفيفها وامص فيهم ورحت نازل علي رقبتها وعلي بزازها البيضة وحلمتها الوردي وبعدين علي بطنها لغاية ماوصلت لكسها وكانت ناتفة كسها من الشعرة وكسها وردي منتفخ ناعم فضلت ابوس لها فكسها والحس لها في الشفتين وفبظرها اعض فية وهي تقول اة اح اح بالراحة ياعادل بالراحة ورحت مدخل لسشاني صور سكس
في اول كسها وفضلت الحس وامص وانيكها بلساني في كسها لغاية مالقيتها بتصرخ من اللدة وتقولي يالي نيكني دخل زبك في كسي انا كسي بقي نار رحت مقرب زبي من كسها ومان كسها نزل عرب نار العسل بتاعها فاصبح لزق قالتلي ياله نكني وافتحني ياعادل ياحبيبي رحت مدخل راس زبي بالراحة في كسها لقيتها بتقولي بيوجعني زبك كبير رحت ساحبة لورا ورحت مدخلة تاني بقوة لقيتها بتصرخ