اغتصاب المعلمة

اغتصاب المعلمة

افلام سكس, سكس, ,xvideos
قصص سكس
كنت أسكن مع اسرتي بقرية نائية بعيدة عن العمران وكان يسكن معنا بتلك القرية مجموعة من الناس في منازل متفاوته ويوجد بتلك القرية مدرسة بنات لا يبعد كثيراً عن منزلنا وفي أحدى السنوات تم تعيين معلمة من أحدى المدن في تلك المدرسة وقد حضرت مع بداية العام الدراسي مع والدها وقد أستاجروا غرفتين بجوار المدرسة من أحد سكان القرية ومكث معها والدها قرابة الشهر ثم أحضر والدتها فترة أخرى ثم حضر شقيقها ليرافق معها وقد كان طالباً بالصف الثالث ثانوي تقريباً وقد نقل ملفه بالمدرسة التي كنت أدرس بها ولم يكن لديه سيارة فسكن سقيقته بجوار المدرسة التي تعمل بها ولم تكن تحتاج لمواصلة أما شقيقها ( أحمد ) فقد كان يرافقني في سيارتي من والى المدرسة وقد كان معي سيارة هايلكس قديمة الموديل ولكنها تقضي بالغرض وقد عرفت على أحمد وتقربت منه أكثر فلم يمكن راضياً عن وضعه في القرية فقد عاش حياته في المدينة وظروفه وتركيبته تختلف تماماً فلا يوجد لدينا من الخهدمات سوى التيار الكهربائي ويقوم بإصاله للمنازل متعهد وليس شركة عمومية وقد كان ينقل تذمرات شقيقته من القرية أيضاً ولكن ظروف تعيينها أجبرتهم على ذلك الحال فهي غير متزوجة ويلزمهم مرافقتها 00 وبعد مرور نصف العام عرفت بأن شقيقة أحمد تدعى (منى) وهي على قدر كبير من الجمال فقد قمت بإيصالها مع شقيقها للمستوصف والسوق أكثر من مرة وشاهدتها في أحدى المرات عندما كانت تجرى الكشف الطبي بالمستوصف العام وحاولت التقرب لها ولكنها لم تعطيني أي إهتمام فقد لمحت لها من خلال حديثي ونظراتي ولكني لم أنجح ولم يكن لدي ما يثيرها حيث أن أحوالي المادية سيئة وسيارتي قديمه وملابسي عادية وقريتي لم تعجبها ولا يوجد أي وسائل للإتصال وفكرت كثيراً كيف أتوصل لتلك الفتاة بعد أن تأكدت بأن جميع الأساليب السلمية لا تجدي معها فلم يكن أمامي سوى طريقة واحدة وهي ( الإغتصاب) ولكن كيف أتوصل لها ومن يضمن بأنها لن تعرفني وتفضحني وفكرت كثيراً وعقدت العزم على إغتصابها ويصير الذي يصير بعد ذلك ثم فكرت في الخطة المناسبة فمنزلهم يقع بجوار المدرسة ولا يوجد أي منازل ملاصقة وهذا ما شجعني على عزمي وفكرت في دخول المنزل فلم يكن أمامي إلا سرقة مفاتيح شقيقها أحمد ونسخ مفتاح الباب والدخول عن طريقة وبالفعل أصطحبته معي للسوق وكان يضع مفاتيحه مع أشرطة الكاسيت ولا يأخذه إلا عند نزوله من السيارة فقلت له سوف نتناول طعام العشاء في المطعم فلم يمانع من ذلك ولم ا نزلنا للمطعم أخبرته بأن أحدى كفرات السيارة قليل الهواء وسوف أذهب لتعبيئته وأعود فقال لا تتأخر وذهبت لمحل المفاتيح ونسخت صورة من المفتاح الذي معه وأخفيته ورددت المفاتيح مكانه وتناولنا العشاء وعدنا وقد عزمت على تدبير الخطة ليلة الأربعاء أي بعد يومين من هذا التاريخ حيث أن أحمد يحب أن يسامرنا ليلة الأربعاء والخميس إذا لم يسافر مع شقيقته للمدينة التي يسكن بها ذوية وأخبرت أحمد بأننا نريد القيام برحلة مع صديقان آخران ليلة الأربعاء ووافق على الفور وقممنا بتلك الرحلة في اليوم الموعود ولم نرجع للمنزل إلا حوالي الساعة الواحدة ليلاً وقد أفهمته بأننا نريد تكميل السهرة في المنزل ولم يمانع ولما وصلنا للمنزل قمت بإنزالهم وأخبرتهم بأنني سوف أذهب للسوبر ماركت التي تبعد قرابة الخمسة كيلوا لشراء بعض الأغراض المساعد على السهرة مثل البيبس والفصفص وغيره وسوف أعود بعد ساعة تقريباً وذهبت بسيارتي وأوقفتها بعيداً وأخذت المفتاح وتسللت من بين المنازل حتى وصلت عند باب منزل ( أحمد وشقيقته ) وقمت بفتح الباب بهدوء ودخلت للمنزل وأقفلت الباب بهدوء أيضاً فقد كان المنزل يتكون من غرفتين فقط أحدهما على اليمين وكانت مغلقة وليس بها أي إضاءة أما الأخرى فقد كان الباب مفتوح قليلاً وبالغرفة نور ضئيل لونه أحمر ونظرت من فتحة الباب وإذا بمنى نائمة على بطنها على مفرش وثير بمنتصف الغرفة وقد كانت تلبس قميص نور قصير ومكلوت أبيض واضح من خلف القميص وقد كانت مؤخرتها كبيرة وجذابة فهي مربوعة القامة متوسطة البنية لها صدر متوسط وعلى قدر كبير من الجمال وفكرت في العودة وتركها على حالها ولكن الشيطان كان أقوى مني ودخلت الغرفة
عرب نار, سكس حيوانات, سكس مترجم,سكس محارم, سكس امهات, قصص سكس, صور سكس,افلام نيك,سكس حيوانات,

Be Sociable, Share!