الجارة الشرموطة

الجارة الشرموطة

كان فى بيتنا وكان جنب بيتنا جارة فاتنة الجمال عمرها 22 سنة غير متزوجة وفى البيت لوحدها على طول وكانت تلبس معظم لبسها عاريه شوية وفى يوم كان عائلتى تريد ان تزور جدى وانا مش عاوز اروح معاهم وكان سنى وقتها 12 سنة وراحو لى جارتنا عشان يستاذنوها انى اعد معاها لحد ما ترجع عائلتى من زيارة جدى
وافقت ويوم لما روحت عندها استقبلتنى ودخلتنى عندها لقيتها مشغلة شرايط سكس وبتتفرج وانا مش عاوز اشوف وهيا قالتلى انتا مش بتتفرج ليه قلتلها عيب ضحكت وقالتلى اتفرج انا هدخل الحمام وراجعه على طول وكانت لابسة عريان شوية ودخلت الحمام رجعت ببصلها لقيتها لابسه عريان ما عدا الكلوت الاحمر وحمالة بزازها الكبيرة وقربت منى وبدات تخلى حمالة بزازها جنبى وتقولى الحسهم وانا وقتها كنت صغير ومش فاهم قوى اعدت الحس فيهم وفجأة قلعت الحمالة
وقالتلى اقرب من كسها وقالتلى العب فيه بايدك وافتحه وقعدت العب بكسها الرطب الجميل وفتحتة وسخنته وبعد شوية قلعت الكلوت وقربت منى وقالتلى اقلع وقلعت كل حاجة وبدات تمص ذبى لحد ما وقف زى الحجر وبدات تقلى الحس كسى وانا الحس كسها وعسلة وهى تلحس ذبى وتقلى عاوزة اشبع من عسل ذبك بقالى سنتن ماتناكتش وبدات تقلى قرب ذبك من كسى وانا قربتة وقالتلى دخله جوه ودخلته وبدات اتوجع شوية وهى تصرخ بصوت رقيق عشان الجيران متسمعناش وقامت بعد ما تنكتها تضحكلى وتقولى برافو عليك ولبست كلوتها الاحمر وانا لسبت وبعدها بى نص ساعة جت عائلتى وروحت بيتنا يومها

سكس عربى
سكس مصرى
سكس حيوانات
سكس اجنبى
سكس محارم
صور سكس
صور نيك
صور سكس متحركة
تحميل افلام سكس
افلام نيك

انا وصديقة امى

انا وصديقه امي جيجي

ﺃﻧﺎ ﻫﻴﺜﻢ 21 ﺳﻨﺔ ﻣﻦ ﺃﻋﻴﺶ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ ﻭ ﺃﺩﺭﺱ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻴﺔ . ﺷﺎﺏ ﻭﺳﻴﻢ ﻓﺎﺭﻉ ﺍﻟﻄﻮﻝ ﻋﺮﻳﺾ ﺍﻟﻤﻨﻜﺒﻴﻦ ﻭﻻ ﺃﺑﺎﻟﻎ ﺇﺫﺍ ﻗﻠﺖ ﺃﻥ ﻟﻲ ﻗﻀﻴﺐ ﻣﻬﺎﺏ ﺍﻟﻄﻮﻝ ﻣﺤﺘﺮﻡ ﺍﻟﻤﺤﻴﻂ ﺗﺤﺒﻪ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻭ ﺗﻘﺪﺭﻩ ﺃﻱ ﻓﺘﺎﺓ ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺍﻟﺴﻴﺪﺍﺕ . ﺳﺄﺣﻜﻲ ﻟﻜﻢ ﺣﻜﺎﻳﺘﻲ ﻭ ﻛﻴﻒ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ ﺃﻥ ﺃﻧﻴﻚ ﺍﻟﺤﺴﻨﺎﺀ ﺍﻟﺸﺮﻣﻮﻃﺔ ﺻﺪﻳﻘﺔ ﻭﺍﻟﺪﺗﻲ ﺍﻟﻤﻘﺮﺑﺔ ﻭ ﺍﺳﻤﻬﺎ ﺟﻴﻬﺎﻥ ﻭ ﻧﺪﻟﻌﻬﺎ ﺟﻴﺠﻲ . ﻓﻤﻨﺬ ﺻﻐﺮﻱ ﻭ ﺃﻧﺎ ﺗﺸﺎﺭﻛﻨﻲ ﻃﻔﻮﻟﺘﻲ ﻓﺘﺎﺓ ﺍﺳﻤﻬﺎ ﺇﺣﺴﺎﻥ ﻧﻈﺮﺍً ﻟﻘﺮﺏ ﻭﺍﻟﺪﻫﺎ ﻭ ﻭﺍﻟﺪﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﺃﺑﻲ ﻭ ﺃﻣﻲ ﻓﻜﺎﻥ ﻻ ﻳﻘﺎﻡ ﺍﺣﺘﻔﺎﻝ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻓﻲ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﻌﺎﺋﻠﺘﻴﻦ ﺇﻻ ﻭ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻷﺧﺮﻯ ﺣﺎﺿﺮﺓ ﺑﺄﻃﻔﺎﻟﻬﺎ ﺗﺸﺎﺭﻙ ﻭ ﺗﻬﻨﺊ !
ﻓﻜﺜﻴﺮﺍَ ﻣﺎ ﻛﻨﺎ ﻧﺪﻋﻮ ﺑﻌﻀﻨﺎ ﺑﻌﻀﺎً ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺸﺎﺀ ﺃﻭ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﺳﺒﺎﺕ ﺍﻷﻋﻴﺎﺩ ﻭ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻓﺮﺍﺣﺖ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺷﺒﺒﺖ ﻭ ﺩﺑﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻬﻮﺓ ﺃﺗﻤﻠﻰ ﻣﺤﺎﺳﻦ ﺻﺪﻳﻘﺔ ﻭﺍﻟﺪﺗﻲ ﺍﻟﻤﻘﺮﺑﺔ ﺟﻴﺠﻲ ﺃﻭ ﺟﻴﻬﺎﻥ . ﺟﻴﻬﺎﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﺍﻟﺜﺪﻳﻴﻦ ﻭ ﺍﻟﻤﺆﺧﺮﺓ ﺣﺘﻰ ﺗﺤﺴﺐ ﺑﺰﺍﺯﻫﺎ ﺣﺒﻴﺘﻴﻦ ﺑﻄﻴﺦ ﻭ ﻃﻴﺰﻫﺎ ﻛﻜﺮﺗﻴﻦ ﻛﺒﻴﺮﺗﻴﻦ ﺗﺘﺮﺍﻗﺼﺎﻥ ﺧﻠﻔﻬﺎ ! ﻭﻟﻜﻦ ﺟﻴﻬﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﺿﺨﺎﻣﺔ ﻣﻔﺎﺗﻨﻬﺎ ﺗﻘﺎﺑﻠﻚ ﺑﻮﺝ ﺷﺪﻳﺪ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﻟﻄﻴﻒ ﺍﻟﻘﺴﻤﺎﺕ ﺃﺑﻴﺾ ﻏﺾ ﻭ ﻋﻴﻦ ﻭﺍﺳﻌﺔ ﻛﺤﻴﻠﺔ ﻭ ﺃﻧﻒ ﺻﻐﻴﺮ ﻛﺎﻧﻪ ﺣﺒﺔ ﺍﻟﻔﻮﻝ ! ﻻ ﺃﺩﺭﻱ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻣﻨﺬ ﺃﻥ ﺑﺪﺃﺕ ﺣﻴﺎﺗﻲ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﻭ ﺍﻧﺎ ﺃﻟﻤﺢ ﺍﻟﺴﻴﺪﺍﺕ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮﺍﺕ ﺍﻟﻠﻮﺍﺗﻲ ﻓﻲ ﻋﻤﺮ ﺃﻣﻲ . ﻓﻲ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﺍﻷﺭﺑﻌﻴﻨﻴﺎﺕ , ﺑﺸﻬﻮﺓ ﺑﺎﻟﻐﺔ ! ﻛﺎﻧﺖ ﺁﻧﺬﺍﻙ ﺷﻬﻮﺗﻲ ﻣﺘﺄﺟﺠﺔ ﻛﺄﻟﺴﻨﺔ ﺍﻟﻠﻬﺐ ﻓﻼ ﺗﻜﺎﺩ ﻋﻴﻨﺎﻱ ﺗﻠﻤﺤﺎﻥ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺣﺴﻨﺎﺀ ﺇﻻ ﻭﻳﻘﻒ ﺯﺑﻲ ﻳﺮﻳﺪ ﺃﻥ ﻳﻨﻴﻚ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺤﺴﻨﺎﺀ ! ﻣﻦ ﻋﺎﻡ ﻭ ﻧﺼﻒ ﺃﻗﺎﻣﺖ ﺟﻴﻬﺎﻥ ﺻﺪﻳﻘﺔ ﻭﺍﻟﺪﺗﻲ ﺍﻟﻤﻘﺮﺑﺔ ﻣﺄﺩﺑﺔ ﻋﺸﺎﺀ ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺎﻟﻔﻴﻼ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﺑﺘﻨﺘﻬﺎ ﻭﺳﻂ ﺍﻟﺤﻘﻮﻝ ﺍﻟﺨﻀﺮﺍﺀ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﻣﺰﺭﻋﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻳﺤﻴﻄﻬﺎ ﺍﻟﻨﺨﻴﻞ ﻣﻦ ﻛﺎﻓﺔ ﺍﻟﺠﻮﺍﻧﺐ ﻭ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﺳﻄﺒﻼﺕ ﺍﻟﺨﻴﻞ ﻭ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻈﺎﺋﺮ ﻟﻠﻤﺎﺷﻴﺔ . ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺤﻔﻞ ﻳﻀﻢ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﺃﺻﺪﻗﺎﺋﻬﺎ ﻭ ﻣﻌﺎﺭﻓﻬﺎ ﻭ ﺃﻗﺮﺑﺎﺋﻬﺎ ﻓﻜﻨﺎ ﻧﺤﻦ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻧﺤﺘﻔﻞ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻘﺘﻨﺎ ﺑﺎﻟﺮﻗﺺ ﻭ ﺍﻟﻐﻨﺎﺀ ﻭ ﻟﻌﺐ ﺍﻟﻜﻮﺗﺸﻴﻨﺔ ﻭ ﺍﻟﺸﻄﺮﻧﺞ ﻭ ﺷﺮﺍﺏ ﺍﻟﺨﻤﻮﺭ ﻭ ﻛﺎﻥ ﻣﻨﺎ ﻣﻦ ﻳﺪﺧﻦ ﺍﻟﺸﻴﺸﺔ ﻭ ﻏﻴﺮﻫﺎ . ﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ ﻟﻢ ﺃﻛﺪ ﺃﻃﺮﻕ ﺑﺎﺏ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﺍﻟﻔﺴﻴﺞ ﺍﻷﺭﺟﺎﺀ ﺣﺘﻰ ﻓﺘﺤﺖ ﺍﻟﺤﺴﻨﺎﺀ ﺍﻟﺸﺮﻣﻮﻃﺔ ﺻﺪﻳﻘﺔ ﻭﺍﻟﺪﺗﻲ ﻓﺎﻧﺘﻔﺾ ﺯﺑﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﻮﺭ ! ﻛﻨﺖ ﺃﻟﻤﺤﻬﺎ ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻭﺍﻗﻔﺔ ﺑﻔﺴﺘﺎﻥ ﻗﻄﻌﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻣﻔﺘﻮﺡ ﺍﻟﺼﺪﺭ ﺣﺘﻰ ﺃﻥ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺷﻖ ﺑﺰﺍﺯﻫﺎ ﻳﺒﺪﻭ ﻟﻌﻴﻨﻲ ﻓﺄﺷﺘﻬﻲ ﺃﻥ ﺃﻧﻴﻚ ﺍﻟﺤﺴﻨﺎﺀ ﺍﻟﺸﺮﻣﻮﻃﺔ ﺍﻟﺤﺎﻣﺔ ﻟﻬﻤﺎ ! ﻛﺎﻥ ﻓﺴﺘﺎﻧﻬﺎ ﻗﺼﻴﺮ ﻓﻴﻈﻬﺮ ﺳﻤﺎﻧﺘﻲ ﺳﺎﻗﻴﻬﺎ ﺍﻟﻤﺜﻴﺮﺗﻴﻦ ! ﻫﻜﺬﺍ ﺳﺮﺣﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﻭﻫﻲ ﺃﻣﺎﻣﻲ ﻓﺘﻨﺤﻨﺤﺖ ﺟﻴﻬﺎﻥ ﻭﻷﻭﻝ ﻣﺮﺓ ﺃﺣﺲ ﺑﺸﻬﻮﺓ ﻓﻲ ﻋﻴﻨﻴﻬﺎ ﺗﺠﺎﻫﻲ . ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﺲ ﻣﺎ ﺃﺷﻌﺮ ﺑﻪ ﻧﺤﻮﻫﺎ ! قصص سكس
ﺭﺣﺒﺖ ﺑﻲ ﺻﺪﻳﻘﺔ ﻭﺍﻟﺪﺗﻲ ﻭ ﺃﺩﺧﻠﺘﻨﻲ ﻭﻫﻤﺴﺖ : ﻭﻻ ﻳﺎ ﻫﻴﺜﻢ … ﻋﺎﻭﺯﺍﻙ ﻓﻲ ﺣﺎﺟﺔ ﻛﺪﺍ .. ﻣﺘﻤﺸﻴﺶ .… ﻛﺎﻥ ﺫﻟﻚ ﻛﺎﻓﻴﺎً ﻹﻧﺘﺼﺎﺏ ﺯﺑﻲ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻓﺄﻣﻀﻴﺖ ﻭﻗﺖ ﺍﻟﺤﻔﻞ ﺣﺘﻰ ﺍﻟﻌﺎﺷﺮﺓ ﻣﺴﺎﺀً ﻓﺎﺷﺘﻬﻴﺖ ﺑﺸﺪﺓ ﺍﻟﺤﺴﻨﺎﺀ ﺍﻟﺸﺮﻣﻮﻃﺔ ﺻﺪﻳﻘﺔ ﻭﺍﻟﺪﺗﻲ ﺣﺘﻰ ﺃﻧﻲ ﺭﺣﺖ ﺃﺗﺤﺮﺵ ﺑﺒﻌﺾ ﺍﻟﻔﺘﻴﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺪﻋﻮﻳﻦ . ﺭﺍﻗﺼﺖ ﺍﺑﻨﺘﻬﺎ ﺣﺴﻨﺎﺀ ﺍﻟﺠﻤﻴﻠﺔ ﻣﺜﻠﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﺃﻥ ﺯﺑﻲ ﻧﺸﺐ ﺑﻴﻦ ﻭﺭﺍﻛﻬﺎ ﻭ ﻃﻴﺰﻫﺎ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺴﺘﺪﻳﺮ ﺑﻴﻦ ﺯﺭﺍﻋﻲ . ﺛﻢ ﺣﺎﻧﺖ ﻟﺬﺗﻲ ﺇﺫ ﺭﺃﻳﺖ ﺟﻴﺠﻲ ﺗﺒﺤﺚ ﺑﻌﻴﻨﻴﻬﺎ ﻋﻨﻲ ﻭﺳﻂ ﺍﻟﺤﻔﻞ ﻓﺄﺷﺎﺭﺕ ﺇﻟﻲ ﺃﻥ ﺃﺗﺒﻌﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺧﻤﺲ ﺩﻗﺎﺋﻖ ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺎﻧﺒﻴﺔ . ﻟﻢ ﺃﻛﺪ ﺃﺧﻄﻮ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻐﺮﻓﺔ ﺣﺘﻰ ﺃﻏﻠﻘﺖ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺤﺴﻨﺎﺀ ﺍﻟﺸﺮﻣﻮﻃﺔ ﺻﺪﻳﻘﺔ ﻭﺍﻟﺪﺗﻲ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﺑﺎﻟﻤﻔﺘﺎﺡ ﻭ ﻗﺒﻀﺖ ﻋﻠﻰ ﺯﺑﻲ ﻣﻦ ﻓﻮﻕ ﺍﻟﺒﻨﻄﻠﻮﻥ ﻓﺼﺪﻣﺘﻨﻲ ﻭﺳﻂ ﺍﻟﻀﻮﺀ ﺍﻟﻤﺼﻔﺮ ﺍﻟﺨﺎﻓﺖ !! ﻫﻤﺴﺖ ﻭ ﺍﻟﺸﻬﻮﺓ ﺑﻌﻴﻨﻴﻬﺎ : ﺃﻧﺎ ﻣﺤﺘﺎﺟﺎﻙ ﺃﻭﻱ .… ﺃﻧﺖ ﺣﻠﻮ ﺃﻭﻱ ..… ﻭﺑﺼﺮﺍﺣﺔ ﺗﻌﺒﺘﻨﻲ … ﺃﻧﺄ ﻣﻌﺎﻙ ﺃﻫﻮ .… ﻟﻢ ﺃﻛﺪ ﺍﻓﺘﺢ ﺷﻔﺘﻲ ﺃﻧﻄﻖ ﺣﺘﻰ ﺃﻃﺒﻘﺖ ﺑﺸﻔﺘﻴﻬﺎ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﺗﻘﺒﻠﻨﻲ ﻓﺄﻟﻘﻴﺖ ﺑﻴﺪﻱ ﺣﻮﻝ ﺧﺼﺮﻫﺎ ﺛﻢ ﺳﺤﺒﺘﻬﺎ ﺇﻟﻲ ﻭﺭﺣﺖ ﺃﻋﺼﺮ ﺷﻔﺘﻴﻬﺎ ﺑﻘﻮﺓ ﻭ ﺃﻟﺘﺤﻢ ﺑﻬﺎ ﻓﺄﺿﻤﻬﺎ ﻭ ﺃﺷﻤﻬﺎ ﻛﺰﻫﺮﺓ ﻓﻮﺍﺣﺔ ﻟﻄﻴﻔﺔ ﺍﻧﻴﻘﺔ ! ﻛﻨﺖ ﺃﻗﺒﻞ ﺭﻗﺒﺘﻬﺎ ﻋﻨﻘﻬﺎ ﺃﺫﻧﻴﻬﺎ ﻭ ﻛﻔﺎﻱ ﺗﻌﺼﺮﺍﻥ ﺑﺰﺍﺯﻫﺎ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮﺓ ﻭﻃﺎﺵ ﻋﻘﻠﻲ ﻓﻤﺰﻗﺖ ﻓﺴﺘﺎﻧﻬﺎ ﻓﺘﺄﺭﺣﺠﺖ ﺃﻣﺎﻣﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺒﺰﺍﺯ ﻓﺎﺳﺘﻠﻤﺘﻬﻤﺎ ﺑﻴﺪﻱ ﺃﺗﺤﺴﺴﻬﻤﺎ ﻟﺘﻬﻤﺲ : ﻛﺪﺍ .. ﻛﺪﺍ ﻗﻄﻌﺖ ﺍﻟﻔﺴﺘﺎﻥ .. ﻃﻴﺐ ﻣﺎﺷﻲ .. ﺍﻧﺎ ﻣﻮﺍﻓﻘﺔ .. ﻳﻼ ﻧﻴﻜﻨﻲ …ﻧﻴﻜﻨﻲ ﻳﺎ ﻫﻴﺜﻢ … ﺃﺭﺿﻌﻬﻢ … ﻧﻔﺴﻚ ﻓﻴﻬﻢ … ﻭﻓﻌﻼً ﺭﺣﺖ ﺃﺭﺿﻊ ﺣﺘﻰ ﺷﺒﻌﺖ ﻭ ﺣﺘﻰ ﺳﺎﺣﺖ ﻭ ﺗﻬﺎﻟﻜﺖ ﺍﻃﺮﺍﻓﻬﺎ ﻓﺮﻛﻌﺖ ﻟﺘﻔﻚ ﺣﺰﺍﻣﻲ ﻭ ﺗﺴﺤﺐ ﺑﻨﻄﺎﻟﻲ ﻭ ﺗﻨﺰﻟﻪ ﻟﺘﻠﺘﻘﻢ ﺯﺑﻲ ﻓﻲ ﻓﻤﻬﺎ ﺗﻤﺼﺼﻪ ﺑﻘﻮﺓ ﻓﻜﻨﺖ ﺍﻧﺘﺸﻲ ﺣﺘﻰ ﺃﻟﻘﻴﺖ ﺑﻠﺒﻨﻲ ﻭﻟﻢ ﺃﺗﺤﻤﻞ ﻛﻞ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻠﺬﺓ ﻓﺎﺑﺘﻠﻌﺘﻪ !! ﻟﻢ ﺃﺿﻊ ﻭﻗﺘﺎً ﻓﺒﺴﻄﺘﻬﺎ ﻛﻢ ﺃﺑﺴﻂ ﺍﻟﻤﻼﺀﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺮﻳﺮ ﻓﺨﻠﻌﺖ ﻓﺴﺘﺎﻧﻬﺎ ﺛﻢ ﻛﻠﺴﻮﻧﻬﺎ ﻭ ﻛﻴﻠﻮﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﻓﺨﺬﻳﻬﺎ ﺍﻟﺼﻘﻠﻴﻴﻦ ﺍﻟﺜﻘﻴﻠﻴﻦ ﻭﺗﻮﺟﻬﺖ ﻏﻠﻰ ﻛﺴﻬﺎ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﺍﻟﻔﺨﻴﻢ ﺃﻣﺲ ﺑﻈﺮﻫﺎ ﻭ ﺃﺗﺤﺴﺲ ﻣﺎﺷﻔﺮﻫﺎ ﻭ ﺃﺗﺸﻤﻤﻬﺎ ﻭ ﺍﻟﺤﺲ ﻭ ﺃﺑﻌﺒﺼﻪ ﻭﻫﻲ ﺗﺘﻠﻮﻯ ﻛﻤﺎ ﺍﻟﺴﻤﻜﺔ ﺗﻐﻠﻲ ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ !! ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﻠﻘﻒ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻭﻫﻲ ﺗﺎﻥ ﻭ ﺗﺸﻬﻖ ﺣﺘﻰ ﺃﺗﺖ ﺷﻬﻮﺗﻬﺎ !! ﺛﻢ ﺭﻛﺒﺘﻬﺎ ﻭ ﺃﻭﺳﻌﺖ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺳﺎﻗﻴﻬﺎ ﻭ ﺃﻭﻟﺠﺖ ﺯﺑﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﺩﺏ ﻓﻴﻪ ﻧﺸﺎﻃﻪ ﻛﺄﻥ ﻟﻢ ﻳﻘﺬﻑ ﻓﺎﻭﻟﺠﺘﻪ ﻓﻴﻬﺎ ﻟﺘﻄﻠﻖ ﺷﻬﻘﺔ ﺛﻢ ﺃﺣﻮﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻭﻩ ﻃﻮﻳﻠﺔ !! ﺭﺣﺖ ﺃﻧﻴﻚ ﺍﻟﺤﺴﻨﺎﺀ ﺍﻟﺸﺮﻣﻮﻃﺔ ﺻﺪﻳﻘﺔ ﻭﺍﻟﺪﺗﻲ ﺍﻟﻤﻘﺮﺑﺔ ﻭﻫﻲ ﻻ ﺗﻜﻒ ﻋﻦ ﺍﻷﻧﻴﻦ ﻭ ﺍﻟﻐﻨﺞ ﻭ ﺍﻟﺪﻟﻊ ! ﺛﻢ ﺃﻧﻲ ﻗﻠﺒﺘﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺑﻄﻨﻬﺎ ﻓﺸﺒﺖ ﺑﻄﻴﺰﻫﺎ ﻭ ﻋﻠﻘﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻓﺮﻛﺒﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻠﻒ ﻓﺄﺣﺴﺴﺖ ﻛﺴﻬﺎ ﻳﻀﻴﻖ ﺑﺸﺪﺓ ﺣﻮﻝ ﺯﺑﻲ ! ﻛﺎﻥ ﻛﺴﻬﺎ ﺣﺎﻣﻴﺎً ﺳﺎﺧﻨﺎً ﻛﺄﻧﻬﺎ ﺷﻔﺎﻁ ﻳﺸﻔﻂ ﺯﺑﻲ ﻭ ﻳﺪﻏﺪﻏﻪ ﺑﻘﻮﺓ ﻓﻠﻢ ﺃﺗﺤﻤﻞ !! ﺭﺣﺖ ﺃﺻﻔﻌﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻃﻴﺰﻫﺎ ﻭﻫﻲ ﺗﺸﻬﻖ ﻭ ﺗﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺯﺑﻲ ﺣﺘﻰ ﺷﻬﻘﺖ ﻭ ﺷﻬﻘﺖ ﻓﺎﻓﺮﻏﺖ ﻟﺒﻨﻲ ﻓﻴﻬﺎ !! ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ ﻳﺤﺘﻔﻠﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻘﺘﻬﻢ ﻭ ﻛﻨﺖ ﺍﻧﺎ ﻭ ﺟﻴﺠﻲ ﻧﺤﺘﻔﻞ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻘﺘﻨﺎ


صور سكس
صور كس
سكس محارم
سكس امهات
سكس اخ واخته
سكس اغتصاب

الخوجايه صاحبه البنسيون

الخوجايه صاحبه البنسيون

عرب نار

اخدت شهاده بكالريوس التجاره وانا اسكن مع عيلتي في قريه بعيده عن العاصمه وتوسط لي احد اقربائي الكبار وحصلت علي وظيفه في العاصمه واقترح علي والدي ان اسكن في بنسيون واستلم العمل وبعدين اابقي ابحث عن سكن مناسب لدخلي المتواضع انا شاب وسيم وليس لي تجارب جنسيه اكتر من قبله مع البنات في قريتي واحيانا قبله مع صديق لي كان بيحب يمسك زوبري ويرضعه لحد ما انزل لبني في بقه ويشربه بنهم كبير لكن كان بيطلب مني ادخل زوبري الكبير في طيظه وانا دايما ارفض خوفا من الامراض رحت البنسيون وكانت صاحبته ست اجنبيه عنرها حوالي 50 سنه بيضه شعرها اصفر مليانه شويه بزازها كبار وطيازها كبار وبالصدفه البنسيون كان مفيش فيه سكان غيري يعني جميع الاود فاضيه وطبعا يوم الجمعه كان اجازه فصحيت متاخر ولقيت الست صاحبه البنسيون قاعده في الهول فصبحت عليها وكانت لابسه فستان احمر مفتوح الصدر نص بزازها باينه وطوله لحد نص رجليها لكن وهي قاعده كان معظم وراكها باينه بيضه ومليانه بصراحه كانت حلوه اوي وسكسيه اوي اوي والاحمر عليها يهبل حسيت اني بهيج وزبري ابتدا يشد حيله لكن كنت محتار وخايف لتكون مش عاوزه وبعدين تطردني من البنسيون فعقلت ومشيت علي الحمام وانا في الحمام سالتني تحب تشرب شاي قلتلها طبعا قالتلي اوكيه وخرجت من الحمام طبعا لابس البيجاما ولقيتها قاعده علي الكنبه وقدامها ترابيزه صغيره عليها صينيه الشاي فرحت قاعد جنبها ومديت ايدي اخد كبايه الشاي واخدت بق ورجعت الكوبايه تاني علي الصينيه ولقيت نفسي بعطس فجاءه وكان الشاي لسه في بقي وخرج غرق صدرها انا انكسفت اوي وفضلت اعتذر لها ورحت واخد منيل احاول امسح ليها الشاي من علي صدرها وغصب عني لقيت بزازها خرجت من الفستان بيضه كبيره والحلمات واقفه ولونها الحمر رحت استعبط وفضلت ادعك فيهم كاني بنضفهم من الشاي لقيت الست راحت حاطه ايدها علي زوبري وحسست عليه ولقيته واقف اوي راحت مدخله ايده ومسكته من راسه وخرجته من الهدوم وراحت موطيه ووخداه بين شفايفها وهات يا لحس في الراس والعامود والبيضان لقيت نفسي بحط ايدي في كسها وازيح كلوتها علي جنب وبفرك في زنبورها وهي تقولي اههههههه احححححححححححح اوووووووف اووووووووووووف وهي تمص في زوبري وانا ادعك في كسها وبزازها وهي فاتحت رجلها علي الاخر وراحت شداني من وداني وقربت راسي علي كسها رحت ابوس فيه واشم ريحته وهي تزوق وشي علي كسها لقيتني بشفط في زنبورها وامصه وهي ماسكه زوبري هارياه دعك وراحت نزلت علي الارض ونامت علي ضهرها وشدتني من زوبر وحطته علي باب كسها رحت زاقه دخل زي الصاروخ في كسها اللزق ورحت واخد رجليها علي كتافي وهي مسكتني من وسطي وتشدني علي بطنها وحسيت انها بترفعني ببطنها وانا داخل خارج بزوبري في كسهاوبمص في شفيافها واص في لسانها ولقيتها من كتر النيك بتترعش وحسيت انها عماله تعصر في نفسها وجابت كل عسلها وانا زوبري في كسها ولقيتها رخرخر وبتحاول تبعدني وتقولي كفايه كفايه خلاص مش قادره رحت سالت زوبري من كسها وقالبها علي بطنها ورافع وسطها بايدي وتفيت غلي خرم طيزها الوردي ورحت داسس زوبري في طيزها وهي تقولي احححححح ايييييييييييي انت مفتري اووووووووووووي وانا نازل نيك في طيزها وثواني لقيت نفسي بجيب لبني في طيزها ورحت نايم عليها لحد زوبري ما نزل لبنه كله وفضلت ابوس في رقبتها وايدي بتلعب في بزازها ودي كانت اول نيكه في حياتي
​  صور سكس, سكس حيوانات, عرب نار, سكس امهات, سكس محارم, افلام نيك,سكس مترجم,

جوز عمتي

جوز عمتي

القصه اللي هحكيها لسه احداثها شغاله وانا هحكيلكو اللي حصل لحد دلوقتي ف البدايه انا عايش مع امي لوحدنا بعد ما ابويا مات وانا دايم السفر بسبب الدراسه وامي دايما لوحدها ف البيت وانا اللي بلاحظه عليها من زمان انها متحرره اوي بتحب تلبس الضيق وتحب تهزر مع الرجاله وبتشرب سجاير ف الاول كانت بتشربها لوحدها بعد كدا لقيتها اتطورت وبقت بتشربها مع اي حد وقدام اي حد كانها راجل وكان دا حاجه عاديه وهي كانت بتقولي انها بتبقي قاعده زهقانه ف البيت ومش لاقيه حاجه تعملها فلت تلح عليا عشان اعلمها علي الكومبيوتر والنت وكدا علمتها وعملتلها اميل عل الفيس وبقت هايصه وبتقي كل يومها عليه المهم مرت الايام ومع كتر سفري وكدا بعد فتره بقيت بلاحظ انها بتتكلم ف التليفون كتير اوي وكل لما اسالها مين تقولي واحده صاحبتي ولو جيت قعدت معاها تسيب الاوه وتمشي وتتكلم بصوت واطي انا من كدا عرفت ان في حاجه مريبه وفلت وراها لحد لما اتاكدت انها بتكلم رجاله بس المصيبه انها كانت بتكلم جوز عمتي انا مكنتش عارف اعمل ايه انا عكتشفت عن طريق الفيس اصل هي مش بتعرف تمسح الرسايل فدخلت وقريت لاقيت رسايل ف قمه الدلع هبدا اقولوكو منها لقيته بيقولها يا مساء الفل والجمال عليكي ياقمر انتي عامله ايه واخبارك ايه واخبار ابنك ايه وهي قالتله تمام قلها انتي لوحدك قالتلو انا علطول لوحدي قلها طب ازاي تقعدي لوحدك ف البرد دا مش عاوزه حد يدفيكي قالتلو انا عاوزه حاجه تدفيني قالها انا عندي طلبلك هديكي حضن كبير اوي يدفيكي قالتلو بس دا هيدفيني من فوق بس قالها طب عاوزه ايه قالتلو انا عاوزاه من ساعت ما جربته وانا مش قادره قالها انا نفسي اجيلك بس المكشله ف ابنك مش هنينا ببعض قالتلو انا مش قادره انا بتاعي علي اخرو ومعدش في حاجه بتنفع معاه لا خيار ولا اي حاجه وفضلو يتكلمو علي كدا وانا مصدوم من امي وبقول ف نفسي معقوله دي امي وفنفس الوقت لاقيت زبي واقف علي الكلام دا وفي جوايا شعور غريب بالمتعه لدرجه اني بعدها اتفرجت علي سكس وانا برب العشره تخيلت امي وهي قاعده علي رجل جوز عمتي وهو بينكها وقررت اني امهدلها الطريق وفنفس الوقت اتفرج المهم رحت مستلف كاميرا من واحد صاحبي وخبيتها ف مكان ف اوضه النوم بتاعتها وظبهتا علي التصوير وهي كان فيها مساحه كبيره وعرفتها اني مسافر ومش راجع غير بكره وهي فرحت جدا وحتي مسالتنيش انارايح فين قالتلي خد فلوس وروح اتفسح وهي طابعا بتوزعني عشان تتكيف وبعد شويه لاقيتها اتكلمت وقالت فوسط الكلام اني مسافر مع اصحابي كانت بترتب الجو معاه بنت الشرموطه انا مشيت وقضيت اليوم برا البيت مع اصحابي ورحت نمت عند واحد صاحبي ورجعت اليوم اللي بعده وطبعا كلمتها قبل مارجع وقولتها انا قدامي ساعه وراجع المهم بعد ساعه رجعت لقيتها بتستحمي وانتهزتها فرصه ودخلت شيلت الكاميرا من اوضتها وبعد شويه هي خرجت ويدوبك سخنت الاكل ولاقيتها حتي مكلتش معايا وقالتلي انا داخله انام وكان شكلها هايج وتعبان اوي وفعلا دخلت نامت وفضلت فنوم عميق وانا دخلت اوضتي وقعدت اتفرج
لاقيت امي وجوز عمتي ف الاوضه هي لابسه قميص نوم اسود ضيق شفاف ومن تحته اندر فتله احمربس من غير سنتيان وهي جسمها اساسا كرباك عامل زي بتوع افلام السكس بزاز كبيره وطيز مربربه وشغلت اغنيه وقعدت ترقص قدامه وهو قعد يلف ف سجاير ويشرب ويشربها وقام رقص معاها و وهو بيرقص يلزق زبو فيها ويبعبصها ويزنقها بزبو من ورا ويمسك جسمها كلو وهي خلتو يرجع يقعد وكملت رقص وقعدت تقرب منو وتلزق طيزها ف وشو وتحركها جامد لحد لماوشو يدخل بين فلقه طيزها وتتمايع عليه وتنزل تقعد علي زبو وتتراقص وتقوم تاني وفضلت علي كدا شويه وبعد كدا تعبت وقعدت تشرب معاه سجاره ولما خلصوها كانت هي ساحت علي الاخر وبقت بتلعب ف زبو من فوق الهدوم وهو قام مقومها وقعدها علي زبو وخلي وشها ليه وقعد يبوسها ف رقبتها ويدعك بزازها بايدو ونزل عليهم تقفيش وراح منزل الحماله بتاعت قميص النوم وقعد يرضع بزازها وايدو علي طيزها هاريها وهي قاعده تتمايل زي التعبان وتقوله مش قادره اح انت تاعبني اوي نيكني بقي وريحني انا عاوزاه عاوزه ادفي بقي يلا انا مش قادره وهو يقلها استني شويه يا لبوتي انا هدفيكي اوي بس لازم اسخنك من كل حته الاول عشان تتكيفي قالتو مفيش غيرو اللي هيرحني وهو طنشها وقام بايسها وقعد يمص ف شفايفها ويمص لسانها وبعد كدا قومها من عليه وهيا قامت مقلعاه البنطلون وهو قام منزلها لتحت وهي فهمت انو عاوزها تمصلو واللبوه متوصتش قعدت تمصلو ف زبو بصراحه هو زبو كبير وعريض اوي وهي استاذه مص وفضلت امصلو حبه حلويه وهو قام واخدها علي السرير بعد لما قلعها وقام منيمها ونزل مص ف كسها وقعد يدخل في لسانو فيه ويعضو وهي تقولو كمل اه اه مص اوي كسي بيوجعني اهح مش قادره افشخني وهو فضل علي كدا وخلاها تنزل مرتين لبنها وهو قعد يمصو ويحط صابعو ف كسها وبعد كدا ف يدهولها تمصو وبعد شويه قام ونام ف وضع 69 وخلاها تمصلو وهيو يمصلها وفضلو كدا شويه وقام معدور وقعد يمص ف بزازها ويلحس جسمها كلو وقعد يدخل لسانو ف سوتها وينيك سرتها بلسانه وهي بتشخر من كتر الهيجان وبتقولو نيكني بقي ياكسمك يلا انا مش قادره قلها شويه يا شرموطه انا لازم امتعك واتعبك الاول قالتلو انا مش قادره قام واقف وقعد يلعب بزبو علي شفرات كسها من برا وفضل علي كدا كتير وبعد كدا قام مدخلو فيها مره واحده وهي قامت صرخت صرخه جامه اوي كان كسها اتفشخ وهي راح مطلعو مره واحده وراح مدخلو تاني وفضل ينكها كدا وبعد كدا قام نايم وخلااها هي تركب عليه وهي فلت تنط زي الفرس واكنت بتنط بسرعه اوي وبزازها طايره وطيزها بترقع وهي نازله وهو قالها انا هضربهم قالتلو استني وقامت عشان يضربهم علي وشها قعدت تمص شويه وهو قالها انا هجيبهم خلاص قامت طلعت زبو وخليتو يضربها علي وشها وقدعت تمص زبو لحد اخرو وقعد تلحس كل لبنو من وشها وهو قام مولع سجاره تاني وهي قامت قعدت جنبو وفضلو يشربو فيها وهي قعدت تحك ف زبو كل شويه وقامت ترقص بسي وهي ملط لحد لما زبو وقف تاني

مهندس الديكور والشرموطة

مهندس الديكور والشرموطة


انا بالمناسبه شاغل مهندس ديكور وكنت بعمل شغل ديكور فى احد الشقق فى مصر الجديدةوكنت كل يوم طبعا اكيد لازم اروح علشان اخلص شغلى وكمان اتابع العمال وهما بينفذوا شغلى وفى يوم كنت هناك من الساعه 9 صباحا وقابلت صاحب الشقه ولكن المره دى كان معاه مفاجاه بجد لقيت جنبه بنت جميله موووووووت واستايل جدا بجد جامده اخر حاجه المهم اتكلمت مع صاحب الشقهعن مراحل الشغل وفى وسط الكلام كنت عايز اعرف مين دى فسئلته مين قالى دى بنتى طالبة فى احد الجامعات الاجنبية فسلمت عليها وعرفتها بنفسى وبصراحه ان كنت هتجنن واكلمها المهم والدهاكان بيتفرج على الشغل استغليت الفرصه ولقيت البنت لوحدها فبدانا نتكلم مع بعض وسلئلتها انتى بتدرسى ايه وكلام كتير وعرفتها بنفسى لقيتها بتقولى على فكره انت شغللك والاستايل اللى انت عامله فى الشقه يجنن قولتها ميرسى جداوكان لازم اخد منها ميعاد واستغليت انها بتدرس كمبيوتر وديزاين فقولتها ممكن اديكى رسوم ليا بس محتاج اسيفها على الكمبيوتر وتنسخيها على اسطوانه علشان اللاب بتاعى عطلان وفى التوكيل قالتى اوكى مفيش مانع وخدت رقم موبيلها واتفقت معها انى هكلمها واعرف عملت ايه وسلمتها رسوم كانت معايا ملهاش لازمه بس كان لازم اعمل كده علشان اعرف اكلمها وابدا معها حوار وبالفعل بعدها بيومين لقيتها بتتصل عليا وبتقولى انا خلصت الرسوم ونزلتها خلاص على سى دى قولتها اوكى ممكن اشوفك علشان اخد منك السى دى فى الاول مانعت بس بعض تحايل وافقت ورحنا كافيه وقعدنا وبدان فى الضحك والكلام وخدنا كتير على بعض بعدها بدات قولتها ان اللاب لسه عطلان والتوكيل رجعه ومش عارف اعمل ايه قالتى ممكن اخده احاول انا اصلحه واهى تجربة قولتها اوكى تحبى تجيى معايا علشان تخديه قالتى لا سور مش هينفع فتحججت بانى مش هجى بكره الشقه وانا مستعجل جدا على اصلاح اللاب فوافقت ودخلت عندى الشقه وكانت لابسه بدى بنك جامد موووت وبنطلون جينز ضيق مبين كل جسمها بصراحه انا كنت هايج جدا عليها وبدات احك فيها وهى فى الشقه لقيتها اتغيرت وبتقولى بتعمل ايه قولتها نا بجد هتجنن عليكى من اول ما شوفتك وعايزك اووى وبدات امسك صدرها وهى تتحرك وتقولى بليززز عيب كده لحد ما اتمكنت من صدرها وبدات ابوسه والحس رقبتها بلسانى وامصمص فى شفايف بقها لقيتها هاجت موووت وقالتى انت مجنون اووى قولتها لا انا هايج اووى وقولتها البدى وشوفت اجمل صدر وبزاز وحلمه لونها بنك وطويله مسكتها وقعدت الحسها اوووى وامص فى بزازها وابوسها وهى تقول اه اه اه بالراحه بليززز بالراحه وانا مش راحم الحلمتين عامل احك الحلمتين فى بععض اوووى لحد ما يحمروا واحط الحلمتين تحت سنانى واشدهم جامد وهى بدات تهيج جدا وتصوت وتقولى انت مجنون طلعت زبرى وقولتها مصى قالت لا بجد بقرف قالت ممكن ابوسه بس المهم وهى بتبوسه مسكتها من شعرها ودخلت زبرى كله فى بقها وخليتها تمصه اووى وهى مش راضيه وتقولى اف بجد مش عايزه لحد ما خليتها تمصه اوووى وتقولى سبنى امصه ده كبير اوووى نزلت تحت على كسها قلعتها الاندر وير كان لونه اسود بس جامد موووووووووووت وفضلت ابوس الاندر والحس فى كسها وهو جوه الاندر وهى تقول اه اه اه حرام عليك وقلعتها الاندر ودخلت لسانى جوه خرم كسها اووى وقعدت الحس شفايف كسها بلسانى اووووى وهى تقولى كفايه كفايه بليزززز ارحمنى وانا هتججن عامل اعضض فى كسها بسنانى واحط شفايف كسها تحت سنانى واشدها وهو تصوت وتقول اه اه ووقفت وقولتها ثوانى هجيب حاجه ورحت فاتح الديب فيرزير وطلعت علبه عصير وقالتى هتعمل ايه رفعت رجلها وورميت العصير على كسها وبدات الحس العصير من على شفايف كسها بشفط وطلعت زبرى وقعدت امشيه على شفايف كسها اووى وهى تقولى اه اه اه بجد انتى هيجتنى اووى براحه بليزز مش قادره ارحمنى وانا رحت مدخل زبرى كله فى كسها على الا خر وعامل اطلع وانزل بزبرى فى كسها وهى تصوت وتقولى اه اه اه وقلبتها على بطنها ومكست اجمل طيز بيضه ابوسها اووى وامشى لسانى على خرم طيزها ودخلت لسانى كله جوه خرم طيزهاوقعدت الحسه اوووى وهى تقولى كمان كمان الحس نكنى ودخلت زبرى كله فى خرم طيزها اوووى وعامل اطلع وانزل بزبرى جوه طيزها لحد ما صوتت اووى وقالتى طلعه ونزلتهم على

الجارة الشرموطة والاغتصاب

الجارة الشرموطة والاغتصاب

سكس اغتصاب, سكس عرب, سكس عربى, سكس امهات, صور سكس

أنا خالد شاب عمري دلوقتي 34 سنة وكنت من حوالي 4 سنوات أخذت شقة في الجيزة وشطبتها وخطبت أخت مرات أخويا وبدأت أفرش الشقة وجهزتها كويس وحددنا موعد الزفاف بعد شهر وبعد تحديد الموعد حدثت خلافات مع أهل خطيبتي واتفركشت الجوازة وبعديها اتجوز آخر إخواتي مع أمي واضطريت أسيب له الشقة وجيت عشت في شقتي لوحدي وكان لى جارة في البيت اسمها رباب فيه خلافات بيني وبين جوزها وقضايا وكانت في الطالعة والنازلة تلقح علي بالكلام وتقول علي إني فسخت خطوبتي عشان مبعرفش وإني مرخي ومش راجل وعندي نقص في رجولتي وكلام كتير من ده عمالة تشنع علي بيه وفي يوم كنت راجع من الشغل بدري وكانت واقفة قدام شقتي تكنس السلم وأول ما شافتني قالت أهو جه اللي مبيعرفش بصيت حولي ما لقيتش حد ع السلم غيري أنا وهي رحت فاتح باب الشقة ولقيتها موطية قدامي بتكنس السلم وبتلقح علي بالكلام رحت حضنتها من ورا وحطيت إيدي علي بقها ورفعتها بإيدي التانية من على الأرض وأنا حاضنها من ورا ودخلتها الشقة عندي وقفلت الباب ورايا برجلي وفتحت درج الشفنيرة وطلعت بكره لصق بني بتاع الكراتين ولفيته على بقها وهي مفيش أي مقاومة وبعدين رفعت عبايتها لفوق وسطها وأنا حاضنها لسه من ورا وخلعت لها الكلوت ودست علي رقبتها من ورا بذقنى عشان توطي قدامي أكتر لقيتها وطت زي ما أنا عايز وفتحت رجليها وأنا مسكت بتاعي وفضلت أمشيه على كسها من بره لحد ما حسيت إنها بدأت تتبل من تحت رحت مدخله في كسها من ورا وهي مفيش أي ترفيص أو مقاومة مستسلمة تماما وقعدت أنيكها من كسها من ورا حوالي 15 دقيقة ولما حسيت إني قربت أجيب خرجته منها أهويه شوية وقلت لها هافك اللصق من على بقك و ما تصرخيش هزت راسها بنعم فكيته راحت نايمة علي ظهرها ع الأرض وفتحت رجليها وقالت لي كمل رحت نمت عليها وهي مسكت بتاعي ودخلته فيها وقعدت أنيكها حوالي 20 دقيقة وهي في قمة الاستمتاع وعمالة تغنج وجابت تلات مرات وأنا لسه وبعدين لما حسيت إني قربت أجيب قلت لها أجيب بره قالت لي لا جيبهم جوه في كسي ورفعت رجليها قوي وخرجته من كسها ودخلته تاني وقعدت أنيكها في كسها كمان 10 دقائق وهي بتقول أحلى آهات المتعة وبعدين جبتهم في كسها وقمت من عليها قالت لي أنا عمري ما اتنكت بالمتعة دي انت طلعت أستاذ سيكس وبتاعك كبير وحلو وبعديها كانت بتيجي لي مرتين في الأسبوع ع الأقل وكانت أحيانا بتجيب واحدة صاحبتها أنيكهم هما الاتنين سوا وأحيانا كانت صاحبتها تيجي لوحدها وتقول لي ما تقولهاش.

زوجة البواب الشرموطة

زوجة البواب الشرموطة

تبدا قصتى عندما اتفق سكان العمارة الكائن بها على احضار بواب لحراسة العمارة ومساعدة سكان العمارة باحضار طلباتهم واتى بوابين كتيير وكانوا بيترفضوا حتى
تحميل سكس, تحميل افلام سكس, سكس امهات

جاء سلطان وكان رجل صعيدى فى اواخر الاربعينات من العمر وكان فى كامل صحته وكان متزوج بام شروق وكان ثالثة بنات صغار كانت ام شروق فاتنة الجمال فكان لديها جسم مثير جدا من نهدين منتصبين دائما فى ثقة وطيز مستديرة مشدودة الى اعلى من رغم انها كانت ترتدى الخمار لاكن الخمار لايستطيع اخفاء مفاتن جسدها المثير ومن يوم ما جاءت ام شروق وانا اتمناها دائما وكنت اتخيلها فى احضانى وهى عارية وانا اقوم بفرك شفتيها ونهديها بقوة وزبرى يرتوى من عسل كسها وكنت انا فى المرحلة الثانوية وكانت المدرسة التى كنت بها كانت مشتركة فكان لى اصدقاء بنات كتيير وانا بطبيعتى مجنون
سكس امهات, سكس عربى, سكس محارم, افلام نيك
بالجنس وعاشق له فكنت ااتى بعد الاحيان ببعض اصحابى البنات فى شقتى فى غياب ابى وامى وفى يوم شاهدتنى وانا طالع وبرفقتى زميلتى فقالت لى من هذه البنت فقلت لها صديقتى وجاءت للمذاكرة معى فقالت لى وامك تعلم بوجودها فقلت لها انى والدتى ووالدى لا يعلمون وعليها عدم اخبارهم فابتسمت ووافقت على عدم اخبارهم لانها كانت تحبنى نظرا لانى كنت بعطى بناتها اموالا كثيرة دائما وهى كانت تعشق المال وفى يوم كان والدى ووالدتى مسافرين للاسكندرية لزيارة خالتى المريضة المقيمة فى الاسكندرية واعدت انا بمفردى فى الشقة وان منسجم فى مشاهدة فيلم سكس اعطاه لى صديقى طرق باب الشقة وقمت بفتح الباب فوجدت ام شروق وقالت لى ان والدتى وصتها على انها تقوم بتنظيف الشقة بعد سفرها فقلت لها اتفضلى فدخلت وخلعت كل ملابسها امامى حتى اصبحت ترتدى عباية شفافة تظهر اكثر ما تخفى وقالت اذهب انتا لمذاكرتك وانا هقوم بتنظيف الشقة فتركتها ودخلت غرفتى وانا هموت والمس جسدها بعدما رايته دون خمار والعباية كانت مثل قميص نوم مثييير جدا وقمت بتشغيل فيلم السكس مرة اخرى وقمت بتخيلها معى وانا اقوم بخلع هذه العباية عنها وانيكها وانا منسجم سمعت طرقات على باب غرفتى ففتحت فرايتها فرات زبرى المنتصب وقالت لى لابد ان اقوم بتنظيف غرفتك لانى انتهيت من تنظيف باقى الشقة فوافقت وسالتنى ماذا كنت تفعل فقلت لها كنت بذاكر فابتسمت ابتسامة خبيثة وهمت بتنظيف الغرفة وكنت خارج من الغرفة لكى تنظفها براحتها فقالت لى لا تخرج اريد ان اتكلم معك فوافقت على رغبتها فقالت لى هل بامكانى انى اسالك سؤال فقلت لها طبعا بالتاكيد فقالت لى هل كنت تذاكر الان المذاكرة التى كنت تذاكرها مع صديقتك فابتسمت وانا انظر الى نهديها المنتصبين وطيزها التى تظهر بشدة عندما تتلوى ام شروق لمسح الارضية فقلت لها نعم نفس المذاكرة فضحكت ونظرت الى زبرى المنتصب وابتسمت فقلت لها هل بامكانى ان اطلب منك طلب قفالت طبعا انتا تآمر فقلت لها انى اريد ان اذاكر معك نفس المذاكرة فنظرت لى فى ذهول وقالت كنت متوقعة انك تتمنى ذلك بس مكنتش متوقعة انك تكون بهذه الجرآة فقلت لها موافقة ولا مش موافقة فقالت موافقة بس بشرط فقلت لها اشرطى فقالت انك توعدنى انك هتفضل طول عمرك تروينى من عسلك وارويك من عسلى حتى بعد زواجك فوافقت وجريت عليها وحملتها على سريرى واخذت افرك شفتيها والتهم نهديها بقوة وهى تتلوى من فرط الاثارة ثما نزلت على كسها والتهمته بلسانى فقالت لى ارحمنى وادخله بسرعة انا خلاص بموت فادخلته برفق فقالت لى لا ادخله بقوة ارجوك لا ترحمنى لا ترحمنى ارجوك فادخلته بقوة واخذت انيك فيها لساعة كاملة وعندما اقتربت من نزول حليبى قلت لها انزله فين فقالت ارجوك على بزازى لانى اخاف من الحمل فقلت لها حاضر وانزلت حليبى على بزازها واخذت تفرك بزازها بقوة بحليبى ثم اخذتها فى حضنى وبعد شوية طلبت منها ان انيكها فى طيزها لانى اشتهيها من اول ما رايتها فرفضت بشدة ونهرتنى على طلبى لاكنى كنت مصمم فاخذت ادخل صباعى فى خرم طيزها برفق والحس شفتيها وكسها حتى غابت عنى الوعى من فرط النشوة وقمت بتنيميها على بطنها وبدآت بادخال زبرى برفق فقامت بالصرخ من شدة الالم وقالت لى ارجوك بلاش طيزى فى اى مكان اخر لاكن طيزى لاء فقلت لها انا اريده ولن اتخلى عن استمتاعى بنيكها فى طيزها واستمريت فى ادخال زبرى برفق حتى اخذ خرم طيزها فى الوسع حتى صار سهل النيك فيه وقلت لها اتمنى انا انزل حليبى فى طيزها فوافقت لانها لن تكون فى وعيها ونزلت حليبى فى طيزها ومن يوميها وانا بنيكها عند خروج والدى ووالدتى وانا عند وعدى لها

سكس اجنبى, سكس محارم, سكس امهات, سكس اخ واخته, سكس حيوانات,