العمة المحرومة مع ابن اخوها

العمة المحرومة مع ابن اخوها

عمه اسمه مها تبلغ من العمر 25 سنه محاسبه في احد الدوائر متزوجه من ثمانية
شهور من احد اقاربي وهو مهندس معماري اكثر وقته في العمل و السفر تسكن في
منطقه غير المنطقه التي اعيش فيه انا بالصدفه ذهبت الى المنطقه التي تعيش
فيه وليس المقصود الذهاب لها ولكن لشوية شغل عندي فلم اجد الشخص الذي كنت
اريده في البيت وقالو لاي سوف يرجع الى البيت ليلآ
فاحببت الذهاب الى عمتي للراحه اتصلت فيها وكانت في الدوام وقالت بعد
ساعتين سوف اكون في البيت والمفتاح في سلة الورد عند الباب الداخلي ادخل
وارتاح حتى ارجع البيت فذهبت الى بيت عمتي مها وفتحت الباب ودخلت الى داخل
البيت حتى ترجع عمتي ولم اكن افكر باي شي الصراحه سوى بالراحه عندها –
دخلت الى غرفت النوم واذا افلام فديو موضوعه على الطبله فشغلت الفديو واذا
فلم سكسي امريكي كلو نيك من الطيز وشغلت فلم اخر واذا نفس الشي فلم كامل
كلو نيك من الطيز فصار عندي هيجان فضيع لاني احب نيك الطيز كثير وخاصه اذا

سكس امهات ,سكس حيوانات , سكس عربى ,ولد ينيك امه ,سكس محارم,

 كان الطيز كبير ومدور بعد ساعتين وقليل دخلت عمتي وانا جالس في الصاله
فسلمت عليه
وسالتني عن اخباري واخبار اهلي قامت وحضرت الغداء وتغدينا على اكمل وجه ولم
يكن في بالي اي شي سالتها عن زوجها قالت اني لا ارها كثيرآ لكثرة اشغاله في
الذهاب والسفر
وقالت كانني لست عروسه وكانت عمتي حلوة الجسم كثير مربوعة الطول جسمها وسط
ومخصر وشعرها اشقر واعيونها خظراء جميله جدآ وكانت اصغر عماتي طلبت منها ان
اسبح لاني تعبان من الطريق
فقالت ادخل الحمام فانه جاهز دخلت الحمام ونزعت ملابسي وبدات اسبح فاحسست
بان شخص عند الباب واقف
نظرت من خرم الباب لارى كس عمتي امامي واصبعها فيه عرفت انها تراقبني وانا
اسبح فتفاجئت الصراحه
وانا لم اتقوقع هذا ابدآ فصار عندي احساس غريب وتمنيت اني انيكها وقلت هذه
فرصتي فقمت العب بزبي وانا موجهه بتجاه خرم الباب وكنت اعرف انها تراه
فطرقت الباب وقالت يا نواف تريد شي ينقصك شي كي ائتي به الك فقلت اخاف اطلب
شي انتي ما تقدرين عليه فقالت من خلف الباب لا اطلب اي شي تريده فقلت وبكل
جرئه لها اريد تفركين ظهري لاني لا اعرف كيف افركه
فقالت طبعا انا عمتك فافتح الباب انا لفيت زبي وطيزي بالمنشفه وفتحت الباب
وقالت صحيح ان ظهرك يبدو لم تفركه من ايام قالت لها صحيح يا عمه لاني لا
اسيطر عليه –
فبدائت تفرك بظهري وتليف فيه وانا لابس المنشفه حول زبي وطيزي فقط فقالت
انزع المنشفه حتى لا تبلل فنزعتها ووجهي على الحائط وطيزي عليه فظربتني على
طيزي وقالت جسمك جذاب وطيزك جميل فقلت لها طيزك الاجمل ياعمه ففرحت بهذا
الكلمه كثرا وبدائت بدل ان تفرك ظهري تفرك بطيزي وانا ساكت
فبدائت تقترب من زبي بالفرك وانا ساكت ابدي لها علامات الرضاء فامسكت زبي
اخيرآ وبدائت تفرك فيه وهو هائج يريد ان ينفجر من شدة الشهوه وانا بدائت
امسح بيدي على يدها وقالت يا نواف انت مرتاح هيك قلت لها كثير يا عمه واحلى
عمه فقالت تريد امتعك اكثر قلت لها يا ريت يا عمه فبدائت تمص فيه كالمجنونه
فسحبته وقذفت على وجهها فقالت يا ريت ما قذفت على وجهي يا نواف فقلت لها لا
استطيع التحمل قالت مثل ما ريحتك اريدتريحني معك فقلت لها حاظر يا عمه وانا
شاهدت الافلام السكسيه بغرفتك كلها افلام نيك من الطيز —–
فقالت انا احب ان ينيكني زوجي من طيزي بس ما يقبل فلهذا اشاهد افلام نيك
الطيز فقلت انا انيكك من طيزك اذا ترتاحين فقالت يا ريت يا نواف فسبحت معي
ونزعت ملابسها وكان الجمال الصدر والطيز والكس الوردي
فدخلنا الغرفه وبدائت الحس لها كسها وهي تلحس بزبي بنفس الوقت وقمت الحس
لها فتحة طيزها
بدائت بدخال زبي بخرم طيزه وهي واقفه وانا واقف فدخل كله وهي تصرخ من
الشهوه وانا في عالم الخيال والشهوه ايضا
فافرغت حليبي بطيزها وهي انزلت مائها مرتين من شدة الشهوه
فقالت لي لقد ريحت خاطري ونفسي انك نكتني من طيزي نيك الطيز طيب عندي كثير
فقلت لها انا ايضا احب نيك الطيز ولكن احب انيكك من كسك ايضا فقالت نيك كسي
ونيك طيزي وعلى هواك المهم ابقى نيك فيا لاني محرومه
فعلا نومتها على ظهرها ورفعت ارجالها وادخلت زبي الكبير بكسها الناعم
الوردي وهي تصرخ بصوت قليل من شدة الشهوه وتقول برفق لان زبك كبير حتى
افرغت حليبي على بطنها وصدرها فقالت يا نواف بعد ان ترتاح قليل اريد ان
تنيكني من طيزي مره اخره فقلت لها حاظر يا عمه مها فبدائت تمص بزبي وتفرك
فيه حتى رجع الى النهوض والانتصاب القوي فنامت بجنبي على احد جنبيها وانا
من ورائها بدائت بادخال زبي بفتحة طيزها وتقول بقوه يا نواف بقوه وتتتاوه
اه اه يا نواف كيف زبك حلو
وانا اضرب بطيزه بقوه وافرك بطيزها وادفع بقوه حتى احسست اني راح اشق طيزها
من قوة الدفع وافرغت حليبي في طيزها مره ثانيه وكان اجمل طيز — ولا زلت
اتعمد الذهاب بين فتره واخره اليه بعد سفر زوجها لكي اشبع طيزها نيك

حبي الكبير المفقود

حبي الكبير المفقود
الجزء الأول

سكس امهات

صور سكس , عرب نار

اسمي ماهر من العراق وعمري الان 35 سنه وكنت رجل وصولي بلا مبادئ لا اتورع عن فعل اي شي من اجل مصلحتي حتى وصلت الى مركز مرموق كموظف في وزارة الخارجية ؟ ولا اقضي اية معاملة بدون رشوه او سهرة نيك او هدية وهذا كان عكس شخصيتي عندما كنت طالبا في كليةاللغات بجامعة بغداد حيث كنت صاحب أخلاق ومبادئ وتأخذني فورة الشباب في انتقاد السلطةحتى سجنت وتعذبت من اجلها وفقدت حبي الكبير ؟

سكس عربى , سكس حيوانات , سكس مترجم ,سكس محجبات ,صور سكس
كنت في سفرة في أوربا عشت فيها حالة المجون والسكر والرقص ونيك فتاتين في آن واحد لعدة أيام حتى نفذت الفلوس عندي وضاع جوازي مما اضطرني للذهاب إلى السفا ره لاستخراج جواز أو ورقةارجع بها إلى بلدي قبل أن تنفذ النقود القليلة الباقية عندي للرجوع وبحكم عملي في الخارجية ذهبت للسفير مباشرة وقد عجل بمعاملتي على أن استلمها في آخر النهار؟ وأثناءخروجي في البهو للتدخين كنت أعطي ظهري للبهو ووجهي للشباك لكي اخرج دخان السيكاره للخارج من خلال الشباك المفتوح سمعت طرقات حذاء نسائي خلفي فلم التفت ؟ ولكن الطرقات توقفت خلفي لفترة ثم أصبحت مسرعة أكثر,مما أثار فضولي في أن التفت وشاهدتها تدخل إلى غرفة في آخر الممر مسرعة ولكن بعد أن عرفتها؟ نعم إنها هي؟اختلجت المشاعر في صدري وازدادت نبضات قلبي وذهبت لا شعوريا نحو غرفتها ووقفت استند على باب الغرفة وأشاهدها وهي جالسة خلف المكتب ,واضعة يديها على وجههاوشعرها مغطي يديها ورأسها لأسفل وتتنهد
وتقول:- يا ربي معقولة هوه ..بعد كل هاي السنين؟
فقلت: نعم انا..لا اصدق.. هدى كرم او نجوى كرم ( كما كنت اسميها في الكلية لتشابه شعرهما ) …شنو اللي جابك هنا وكيف التقينا… شوفي الصدف؟
فرفعت رأسها تنظر إلي وعينيها تلمع بالدموع وتقول:- معقولة ماهر حسين ..صدك الصدفة مجنونة؟
انا:- اي معقوله…ماهر اللي تركتيه في احلك الضروف اللي كان محتاجك بيها؟ وكدت أكمل ولكنها قاطعتني
بقولها:- أرجوك ماهر لا تذكرني بالماضي..انته متدري شصار بيه ..وشكد ضحيت في سبيل انته تطلع من السجن ..والثمن كان فراقنا؟
ووضعت يديهاعلى وجهها وأجهشت بالبكاء .ورقيت لحالها فترة ولكن عادت لي روحي الشريرة وعزمت على ان استغل الموقف فاغلقت الباب وذهبت اليها احتضنها من ضهرها وهي جالسة على الكرسي الدوار خلف مكتبها
واقول:- ارجوكي هدى لتبكين..انتي تدرين كم اكره بكاءك؟
فاستدارت نحوي وهي جالسة واحتضنتني من وسطي بحيث وجهها اصبح على صرتي ودموعها بللت قميصي وروجهاترك اثر حمره عليه..وبعد فتره تركتني بعد ما احست بحركة عيري اللذي طالما لعبت به ومصته, في بنطلوني فمسكتها من يديها وجعلتها تقوم بمواجهتي وحضنتها وقبل ان تتكلم عاجلتها بقبلة على فمها ومصيت شفايفها المكتنزه الشيقه وتصاعدت أنفاسنا ورجعت بي الذكرى لأيام الكلية لأنها تحتفظ بنفس الطعم والشهوة والشبق القديم..نعم ما زالت تحبني؟
وبعد انفصالنا وقبل ان اقبلها ثانية ازاحت بوجهها عني ودفعتني وذهبت بعيدا ناحية الجدار قرب الباب لتفتحها وقالت:- ماذا تفعل ..انامتزوجه الان..ولا اخون زوجي.. ارجوك ابتعد عني.. حبنا راح وانتهى ..وبكت؟
فقلت في نفسي لن اضيع هذه الفرصه , فتوجهت نحوها ومسكت يديها كما في حالة الاستسلام والصقتها بالجدار وملت بجسمي عليها اثبتها ببعض من العنف
وقلت: العن ابوالخيانه , لابو زوجك, لا يهمني اكبر واحد , انتي حبيبتي وملكي اليه’ ما صدكت التقيتك, وماكو لاي احد غيري حق بيكي؟ وقبلتها بقوه في شفايفها مع بعض الممانعةمنها وما ان مصيت لسانها حتى اغمضت عينيها وذابت وانفاسها تتقطع وتحرك جسمها بحيث تحك عانتها بعيري المنتصب , ثم توقفت عن التقبيل ولازال جسمي ملتصق بها من الامام وظهرها على الحائط ويداها متسمرتان في الحائط بواسطة يدي ؟ ونظرتُ الى عينيها الغارقتان في الدموع وهي تبكي وتقول:-ااااه حبيبي ماهر اشتاقيت الى ريحة فحولتك وعنفك الجميل معي ورجولتك الطاغيةوالوحيدة اللي أرضت انوثتي وحطمت كل غروري؟
ثم افلتت يديها ومسكتني من رقبتي وضمتني اليها ثم قبلتني بقوه ومصت لساني وبلعت لعابها الممزوج بملوحة دموعها واستمرينا نتسابق في التهام شفاه بعضنا بقوة وانزلت يدي اعصر طيزها بقوة, لا زالت على طراوتها ونعومتها وان كانت قد كبرت قليلا واصبحت اكثر اثارة وانزلت يديها الى عيري تعصره بعنف حتى المتني وشعرت بقرب القذف فابتعدت عنها وقلت: تذكرين شلون كنتي تعصريه وتاذيني قبل؟ فقالت وهي تتنهد : اااااه شكد اشتاق له ، لحبيبي عيرك, بعده كبير وقوي ويخبل ؟ فنزعت بنطروني واخرجته وقلت: هسا صاير اكبر واحلى؟ وانزلتها بضغطة على كتفها ففهمت ونزلت تشمه وتداعب راسه بلسانها وتقبله, ثم وبحركة سريعه مفاجئة ادخلته وبدات تمصه كما كانت تفعل من قبل وتعضه وتخرجه وتنظر لي بعينين شهوانيتين محمرتين ثم تعود الى فعلتها الاولى وانا اتوسل اليها ان تعامله بشكل الطف والا فانه سوف يؤلمها في النيك؟ حتى احمر من عضاتها وقربت للقذف فمسكتها من يديها وقومتها وجعلتها في الوضع الفرنسي على بطنها على المكتب مبعثرة الأوراق والاقلام من فوق المكتب ورفعت تنورتها القصيره وانزلت كيلوتها القطني الابيض المبلل بماء شهوتها فبانت لي مؤخرتها الشهيه وشفرات كسها الورديتين الغليضتين وبركت الحس كسها واشتم عبيره المفقود مني من سنين, ولا زالت تعتني بكسها جيدا وتنظفه وتعطره ثم داعبت بظرها بابهامي وامصه بقوه مع عض رقيق له حتى سال ماؤها على وجهي واعلنت عن رعشتها الاولى باااهة طويله ورجفه في سيقانها ’ثم توجهت الى فتحة طيزها الورديه الضيقة الحسها واقول:- بعدك على وعدك بان تكون طيزك فقط لي مهما كانت الظروف؟ فاجابت : اي وحياة حبي الك محد لمسهاغيرك, وشكد حاول زوجي لسنين بس ما خليته ينيكها رغم انه يعرف انه هيه مفتوحه منك,رغم معاناتي منها وحكها الي طول السنين؟ فوقفت ومسكت عيري وادخلته بقوه في كسها الضيق فصاحت : ااااااااه حبيبي بداعتي عليك على كيفك ويايه..ارحمني؟ فقلت واناارهز عليها بقوه وادخله في كسها بعنف بحيث ترتطم عانتي بطيزها بقوه محدثة صوت عالي ويهتز فلقتي طيزها وكل جسمها وملت عليها اعصر نهديها النافرين من وراء الستيان وانا اقول: على كيفك فضحتينا دوم صوتك عالي,وكم مره قلت الك من قبل بكلشي ارحمك الا بالنيك ما ارحمك؟ فصاحت : اااااه ….اووووووي ….يخبل عيرك يخبل…نيكني..نيكني حييييل, نيك حبيبتك المفقوده…مشتاقه لعيرك … مششششااااااقه …شكة لكسي شك؟
واكملت نيكي لها حتى ارتعشت وقذفت على عيري وسمعت اصوات سائلها تصدر من كسها عند دخول عيري وخروجه كصوت الفقاعه وتقلصت جدران كسها ضاغطة على عيري حتى قذفت في كسها بعزاره وهدات حركتي ونمت وقوفا على ظهرها وانا الهث وهي تتنفس بصوت عالي وارتخي عيري وعند محاولتي اخراجه لوحت لي في يدها بالمحارم فاخذت عدة ورقات ووضعتها على كسها حتى لايسيل المني مع سوائلها الكثيره وقالت: متبطل عادتك هاي ليش قذفت بكسي ’ اخاف احبل منك؟ قلت ممازحا: ينراد لك طفل مني حتى متنسيني للابد’ وما اعتقد رجلك الاغبر يعارض؟ واخذت انا ايضا كمية اخرى امسح بها عيري ولبست ملابسي وجلست على الكرسي المقابل لمكتبها اشهق وانظر لها بعد ان اكملت مسح كسها ولبست كيلوتها وارتمت على كرسيها الدوار تنظر الي وتبتسم وتقول: ياااااه صار 15 سنة ما منيوكه مثل هيك, ولامرتاحه ومنتعشه مثل اليوم؟ واخذت تتمغط بمنيكه وتضحك… فاخرجت كرت الفندق اللذي اسكن فيه وقلت: انتظرك ساعه 8 بالليل في الفندق ؟ فقالت: ماذا ؟؟ لا استطيع ارجوك…زوجي ..جهالي..ماذا اقول لهم؟ فقلت: طز بزوجك وجهالك ..هذا الديوث زوجك مو كان يعرف بعلاقتنا..وحتى انتي مزروفه مني وطيزك مفتوح..؟ وقمت من مكاني ووقفت جنبها واخذت صور سلفي لنا وانا اقبلها واخرى وانا واضع يدي على نهدها واخرى وانا مدخل يدي في ستيانها ورفعت تنورتها واخذت صورة للباسها المبلل بمنيي وهي متفاجئة وقلت: كسم الكل اذا متجين راح ارسل للديوث رجلك هاي الصور واجيكي للبيت انيكك؟ فقالت: تغيرت ماهر؟ قلت : الخيانة واللي شفناه من الزمن غير بينا كل شي ؟ وفتحت الباب للخروج فتفاجات بسكرتيرة القنصل امامي تبتسم وتقول: وينك استاذ ماهر صار ساعه ندور عليك؟وتنظر لنا نظرات مريبه يبدوا انها احست بنا او سمعت اصوات النيك في الغرفه فقلت:التقيت بزميله قديمه لي في الكليه واخذتنا السوالف والذكريات ..خير شكو؟ فقالت:معاملتك خلصت تعال استلمها؟ ومشت امامي وانا انظر لطيزها الشهيه فالتفتت لي بعد ان احست اني انظر لطيزها وقالت : استاذ تفضل امامي بهاي الغرفه ..مبين عليك متشبع ؟اخذت الاوراق وغادرت السفاره الى الفندق اتحضر للقاء هدى ليلا؟

قصتي مع ميس نشوى

قصتي مع ميس نشوى

ميس نشوى دي مطلقه وعندها حوالي 42 سنه بس حاجه فخمه كده

المهم فى بدايه 1 ثانوي اول مادخلتلنا الفصل قعدت ابوصلها وابوص لصدرها الى عايز يتمص .. المهم لقيت الى ف 2 ثانوي و 3 ثانوي بيعبصوها وشاغلين لعب فيها فى المدرسه عموما .. ف استغربت وسالت واحد من الى بيعبصوها قولتلها ازاي هي دي مش بتحس ولا ايه ولا عامله نفسها مش واخده بالها .. قالي لا يامعلم دي شرموطه والمدرسه كلها عارفه كده .. المهم روحتلها قولتلها عايز اخد درس عندك كالعاده واتفقت معاها وكانت بتدينا درس ف بيت عندها كده غير بيتها الاساسي .. كنت دائما اجي اقعد جمبها وابدا احسس على طيزها ع الهادي وافضل ابعبص فى طيزها كده ع الهادي وانا قاعد جمبها والناس الى بياخدو معايا كلها صحابي من فصل واحد يعني الشغله واحده ,, افشخ احساس ياجدعان .. وساعات مثلا لما كنت اقوم اروح لازق فيها واحك بتاعي فطيزها كده ووصحابي مكنوش بيعرفو يعملو كل ده او مش كلهم الى بيعرفو يبعبصوها واخرهم تحسيس وكانو مسميني ابو قلب جامد فى الفصل وكانو بيسيحولي ولاد الصرمه فى المدرسه كلها وكنت بحب الدرس بتاعها فشخ وكنت بحب حصتها ف المدرسه علشان اعرف افشخها ف الفصل كويس قدام صحابي ونروش عليها .. لدرجه اني مثلا لما كانت بتيجي تضرب طالب ف اخر الفصل وتيجي تعدي من جمبنا كنا بنفشخها بعابيص وتحسيس لدرجه اني عيل ايده تقيله راح خرز ايده انا قولت دي دي خلاص حسيت بس لقيتها عامله نفسها مش واخده بالها كانها البعابيص بتريحها اوي
عرب نار,سكس امهات ,تحميل افلام سكس ,سكس محارم ,سكس حيوانات ,سكس اخ واخته,سكس اخوات ,
جيت ف 1 ثانوي طلعت بملحق عربي وخدت درس عندها بس خصوصي كان عندها ف الشقه برضو وف يوم جتلها كانت هي فى الحمام رحت عامل نفسي قال يعني فى فار ف الشقه وراحت داخل عليها الحمام بحجه اني انا خايف يعني ولقيتها احلى جسم وبعدها قولتلها انا اسف بس انا لقيت فار وكده ف خوفت وهي طبعا اندمجت ف الموضوع لانها بتخاف هي كمان من الفيران ههههههههههههههههههه
عرب نار,سكس امهات ,تحميل افلام سكس ,سكس محارم ,سكس حيوانات ,سكس اخ واخته,سكس اخوات ,
افشخ لحظه ساعات كنت اجي قبل الحصه بخمس دقائق واقعد جمبها وساعات كنت بتديني الموب اشرحلها حاجات ف الفيس اروح فاتحلها سكس وقال يعني فتحتو بالغلط وهي تروح مغيراه بسرعه يديني ساعات كانت بتديني الفون وتسيبه معايا واخش اقلب ف صورها كانت افشخ لحظه ساعات كنت بتكلم معاها بحكيلها واحورلها اي حوارت اقولها مثلا انا انهارده راكب الاتوبيس شوفت راجل لازق ف ست وبيحك فيها جامد تقولي بجد اقولها اه واحكيلها وهي مستمتعه اوي واقولها مسك صدرها كنت باخد راحتي ف الكلام اوي وهي سااعات كانت تحكيلي برضو

كانت دائما تلبس بنطلون زي دا لدرجه انها كانت بتهيجني فشخ
المهم فضلت انا ع الحال ده معاها ف 1 و 2 و 3 لدرجه اني كل بعد حصه درس كنت بمشي ف الشارع هيجان ومولع ويدوبك اروح البيت اضرب عشره علشان اهدى من الى انا فيه ده

جيت ف 3 ثانوي ف اخر سنه ليا واخر يوم امتحانات وهي كانت المفروض بتراجعلنا وبعد ما الحصه خلصت والعيال كلها مشيت فضلت قاعد واتحججت اني المفتاح ضاع مني ف البيت هنا وفضلت تدور عليه وتوطي والبنطلون يخش فى طيزها جامد وانا كالعاده فضلت باصص ع طيزها بطريقه بنت وسخه وكان نفسي اصورها بس وقتها مكنش معايا التلفون علشان كان بايظ

المهم الى انا اعرفو عنها انها كانت ماديه فشخ وبتحب الفلوس ف كنت متصرف ف 500 جينه وكانو معايا المهم قولتلها خلاص لقيته رحت قولتلها بصي انتي عجباني فشخ وانا نفسي انيكك .. قالتلي اطلع برا .. ورحت مديلها ال 500 جينه وقولتلها ولو عوزتي اكتر هديلك بس انيكك .. عارفين شغل افلام السكس الاجنبي بتاع الشغاله ده ههههه انا طبقته بس ع المصري .. لقيتها راحت اتصدمت وبصالي بصه كلها براءه وحنيه والحوار حصل كالاتي

ميس نسوى : انت مجنون انت ايه الى بتقولو ده

انا : بصي اانا ال 3 سنين الى فاتو دول كنت تعبان فيهم فشخ علشانك وكنت بحب احسس على طيزك وابعبصك جامد واكيد انتي كنتي بتحسي

لقتيها سكتت شويه

انا : بصي انا زي ما اقولتلك لو عايزه فلوس اكتر هديلك وانتي كده كده عندك المطرح وبتاعي هيعجبك وبدا مع الكلام بتاعي يوقف وبدات تبوص عليه

وبدات ميس نشوى تفكر شويه وانا بدات مع تفكيرها امسك صدرها واحسس على كسها شويه وكسم البنطلون الى بتلبسه كان مساعدني فشخ ع الى بعملو بس انا كنت بعمل كل دا بعنف الى زي ماتقولو واخد فايجرا بس انا كنت فاشخ الواقع

قالتلي طب استنى بس انت مالك فى ايه براحه

وبدات اقلعها البنطلون والعب فى طيزها من الكلوت كده ورحت منيمها ع الكنبه ورحت قالع البنطلون وبدات اوريلها بتاعي واحكه مابين صدرها كده وهي كانت تعابير وشها تهيج الى مش بيهيج ههههههههه

مش هقولكم ع كسم دي لحظه وبعدين نيمتها ع بطنها وبدات ادخلو فى طيزها وهي بدات تطلع الاه الحنينه الرقيقه ابو صوت حنين وانا بدات اهيج اكتر وافشخها وهي جسمها عايز الفشخ بصراحه لحد مارحت جبتهم ف طيزها بالظبط واقعد العب فى بزازها وامص حلمت بزها الكبير ده وكان احلى لحظات حياتي

بعد ماخلصت اغتصاب فيها ونيك رحت لابس البنطلون وهو مطرطش عليه نقط لبن ورحت خالع وانا دلوقتي اهو ف 1 كلبه ومعرفش عنها حاجه بس هبقى اخد جوله فى المدرسه واروح اشوفها يمكن تعوزني تاني هههههههه

مدرستي هدى الشرموطة

مدرستي هدى الشرموطة


عمري في وقتها 16 سنه كنت جديد على السكس والافلام السكسيه والمجلات وغيرها وكنت دائما احب الافلام التي تكون فيها الولد اصغر من البنت ومن هذالك الوقت وانا احب النساء الاكبر مني عمري اي امرأءة تعيش في محيط حياتي كنت اتخيلها عاريه بلا ملابس او بملابس ضيقه ومثيرة لشهواتي الجنسية وقد كن كثيرات من صديقات امي او من الجيران او امهات اصدقائي وكانت ابرز واحده منهم والتي كنت استنمي عليها معظم الوقت هيه مدرستي هدى مدرسه ماده الاتاريخ لقد كانت طويلة رشيقه ولكنا كانت خشنه الجسم ذات صدر كبير وشامخ وطيز كبيرة ومشدوده شعر اسود ولكن كانت تصبغه احمر ولديها نمش وردي على خديها عينان كبيرتان شفائفها وردية متناسقه وكانت ملابسها معظمها تنورة وقميص والقميص مفتوح من فوق بحيث يعطيك الامل بانك سترى لمحه من جمال صدرها والتنورة مفتوحه من الخلف حتى تستطيع رؤيه لمحه من فخذيها السمراوين الناعمين الطريين .
سكس حيوانات
ترجيت امي بان اخذ درس خصوصي بماده التاريخ عند ست هدى التي كانت احدى معارف امي وبصعوبه وافقت وتحدد الموعد وذهبت بعد انتهاء دوام المدرسة الى بيتها لاراه فارغا ما عداها من البشر وقالت اليوم كان مفاجأة ومحدش اتى من الطلاب غيرك تعال اجلس جنبي وبدات التدريس وانا كل تركيزي على الجلباب الرائع الضيق التي كانت تلبسة وبرحمه من السماء تدحرج القلم من الطربيزه ووقع في حضنها وانا بدون اراده مني مدتت يدي وامسكت به من حضنها وشعرت بحراره فخذيها وطراوتهما وهنا تجمدت لا استطيع رفع يدي من حجرها او التحرك او ان اقول اي شيئ مجرد نظرتها لي من عينيها الى عيني تسمرت وبقينا هكذا لمده نصف دقيقه ولكنها كانت لي ساعه ثم قالت بتحس ايه دلوقتي يا فيصل انا ترددت بالاجابه وخفت وخجلت ان اقول ما احس به فقلت لها بحراره فخذيك ولكن كلمه فخذيك كانت ناعمه جدا فقالت ايه؟ بحراره ايه ؟ فا ابتلعت ريقي وقلت لها بحرارقه فخذييك فقالت وهل هو احساس جميل قلت جدا طبعا كل هذا الوقت ويدي على حجرها ممسكه بالقلم وقبضه يدي بين فخذيها يفصلني عن لحمها الاسمر الجلباب , فقالت ارفع يدك فيصل رفعت ايدي ثم مددت يديها الى افخاذي انا افخاذك حارة انت كمان وبدأت تصعد يدها الى اعلى فخذي حتى وصلت الى زبي وبدأت تفركه بحنان وخفه وهدوء وقالت الحين يلة بدأ زبك يصحح ليش لما كانت ايدك بين زروري ما قام اله لما انا لعبت بيه طبعا انا كنت بدهشه وخوف ومتعه شديده لان لحمي يتحقق وليش اي حلم بل اعظم احلامي مدرستي هدى تتكلم معي هكذا وتقول كلمه زبك .
مسكت ايدي ورفعت بيها الجلباب وادخلتها بين افخاذها وقالت اكيد شايف افلام سكس ايش بيعمل الولد الحين لمه اتكون ايده بين زرور البنت فانا بديت اصعد ايدي مارا بفخذيها راغبا بالوصول الى كسها الذي كان يعتبر بالنسبة لي منطقه محرمه لايمكن الوصول لها , ولكنها امسكت يدي واوقفتني وقالت قولي بيعمل الولد ايه بالفلم قلت بتردد بيلعب بكسها شويه وبيلعب ببظرها ومن ثم يدخل اصبع واحد بكسها ومن ثم يدخل اكثر من اصبع وينيكها باصابعه , فضحكت ضحكه هزت قلبي وقالت شاطر يا فصولة بس مش عايزاك تعمل كل ده دخل اصابيعك دغري بكسي ونيكني باصابيعك وهنا تركت زبي واتكات على ظهرها وفتحت فخذيها وقالت ابدي نيك الاصابع وابدي باصبعتين اصابيعك ناعمه حتفوت بدون ما توسع كسي بالاول , طبعا انا كنت وقتها كالاًله انفذ ما يطلب مني خشيه غضب هذه الالهه الجميلة , بدأت نيك الاصابع لكسها وهيه بتتاوه وتلعب بشعرها وتنزل ايدها على صدرها وتفركه وانا فقط انيكها باصابعي وانظر اليها واحس بنار تتاجج بصدري حتى بدأت بالصحوه من حالتي الالية وبدات اتشجع وانطلق مطبقا شفتي على شفرتي كسها وبظرها اقبلهما والحسهما واحاول اكلهما كما تاكل التفاحه وكل تاوه وكل صرخه اعجاب بما لكسها تزيدني الهاما وتوقا الى ارضاءها وجعلها تتطلب المزيد.
سكس محارم ,سكس امهات ,سكس ,افلام نيك ,نيك ,سكس مترجم
امسكت راسي من شعري وبدأت تضغط وجهي على كسها وتقول لي دخل لسانك بكسي فصولتي دخلة اعمق ما تقدر والحس وبسرعه حبيبي يلة يا شطورة وبكلماتها هذه انا ازداد شجاعه والهاما وبدأت اهدأ لكي اتذكر ماذا يحدث بالافلام الجنسيه فوقفت واصبحت بيضاتي على بطنها وزبي قرب فمها وقلت لها ست هدى تقدري تمصي حتى ولو قليلا انا اموت واعرف احساس المص كيف بيكون فقلتلي بس كده ادلل يا حبيب ست هدى وبدأت تدغدغ راس زبي بلاسنها ومن ثم بمص الراس وقليلا قيللا بدأ زبي يغرق بثغر فمها واحس بلسانها يلعب بداخل فمها وانا اتاوه واقول عاوز ابوسك يا ست هدى وهيه بتقول كلام لحد الان انا معرفتش ايه ولكن لما كانت بتتكلم كنت احس باستمتاع عظيم يفوق التصور , اخرجت زبي من فمها وبدأ اقبلها من كل مكان مبتدأ من شفتيها نزولا الى رقبتها ومن ثم صدرها وهنا توقفت عده دقائق امتص احدى حلماتها واقرص الحلمه الاخرى وهيه بتقول شاطر يا فصول شاطر انزل لصرتي نزعني الجلابيه وبوس صرتي , نزعتها الجلباب وهيه نزعت الحمالة والكيلوت وبقت عاريه على الكنبه وانا بدأت ابوس والحس صرتها كما هيه ارادت بعدها قالت فيصل حبيبي قوم دخلة بكسي انا انتهيت وانت شكلك كمان انتهيت قوم دخلة وحس كيف يكون الزب بالكس فأدخلتة فدخل بسهولة وبدأت انيكها بسرعه حتى ابدأ ب****اث فابطأ قليلا حتى استعيد انفاسي ومن ثم اعاود سرعتي الاولى وكل تفكيري وهدفي بان اسمعها تتأوه وتقلي عفارم يا شاطر نيكك حلو يا فصولة بقيت انيكها حتى تمنيت منها بان تنقلب على بطنها وانكيها وهيه مستلقيه على بطنها ومن ثم اكملت النيك من الخلف في كسها حتى نزلت المني كله وبقيت مستلقيا فوقها لمده عشرة جقائق الهث واسترجع انفاسي وهيه بتقول بصون ناعم منخفض عفارم عفارم نيكك حلو ولما سمعت الكلام هذا بدأ زبي يقوم مره ثانيه وبعد تقريبا 20 دقيقه كان واقف كامل ومستعد للدخول فيها مره ثانيه فقالت يا شيطان انت ما بتشبع فقلت ومين يشبع من نيك الست هدى فقالت في غيرك مل وسابني (هي مطلقه) قلتلها ست هدى اطلب منك شي قالت قول يا نياك , فا انا مدتت ايدي على طيزها وبديت ادخل اصبعي الاوسط بين فردات طيزها سالتها ممكن انيك من طيزك ؟ رفعت راسها ونظرت الي ومن ثم ابتسمت ابتسامه اذابت قلبي وجعلت زبي حديد وقالت اوكي بس على كيفك تعرف ازاي ادخلة بطيزي بدون ما اتاذيني ؟ مثل الافلا ؟ فاانا هززت راسي بالايجاب وقلت لها مش حتحسي وانا زبي مش عريض ما تخافيش وبديت عمليه المساج لزرف طيزها وتبليله وادخال اول اصبع ثم ثاني اصبع ثم ثالث اصبع ونهضتت واتيت بوساده ووضعتها تحت كسها لكي ارفع طيزها بزاويه قليله كما في الافلام ومن ثم بدأت ادخل زبي بهداوه وبطأ وهيه واضعه يدها على عانتي لكي لا ادخل زبي بسرعه وتعابير وجهها بان الالم يتزايد ولكنه مقبول حتى دخل نصفه ومن ثم توقفت وتركتها ترتاح وتأمن باني لن االمها اثناء نيكي لها حتى ابعدت يدها من عانتي وقالت ابدي بس شويش وبدأت انا النيك بطيزها وكان طيزها اضيق من كسها بكثير والمتعه تضاعفت واسترسلت بالنيك وبدأت اسرع ولم احس الا على صراخها وهيه بتقول على مهلك بيوجع .
افلام نيك
طبعا انا لما انزل مرة الثانيه طولت مش زي اول مرة , فا استمريت بنيكها من طيزها حتى احسست بالتعب وهيه ايضا حست باني تعبت فقالت تعال اتمدد انا حنيكك لحد ما اتنزل بس كفايه من طيزي حنيكك من كسي وانا كمان اتمددت وهيه قعدت على زبي وبدت تنيكني تقوم وتقعد وانا فتره امد يدي على صدرها واقرص حلماتها ومره انهض وابوسها من شفايفها او احضن فردتي طيزها من وره واحاول ايصال اصبعي الى زرف طيزها وبقينا هكذا حتى نزلت مره ثانيه وبعديها قمنا استحمينا وقالتلي دلوقتي يا شطورة ما تقولش لحد على الصار وانا كنت مستمتع بانها تعاملني كاني *** ولست رجلا عمري 16 سنه ناكها مرتين منذ دقائق وده اميلى للبنات والمدمات

ذهبت لكى اصالحه مع زوجته ناكنى

ذهبت لكى اصالحه مع زوجته ناكنى

سكس محارم

انا بسيمه اسكن فى مدينه ما وزوجى يحبنى واحبه ..لى صديقه اسمها نعيمه تسكن بجوارى فى نفس الطابق وزوجها مسافر بالخارج ياتيها شهر كل سنهسكس اخ واختة ,سكس اخوات ,سكس امهات .افلام سكس ,سكس حيوانات.
بمرور الوقت تقربنا لبعض انا وجارتى واحيانا كان زوجها ياتى ويشاهدنى معاها وصارت الامور عاديه حتى مع زوجها كنت اعمله حساب وانكسف منه حتى اتعودت على نظراته اليا وشويه شويه وتطورت اكثر واعمقى
سمحت له ان يمارس معى الجنس فى شقتى او قى بيت يملكه فى قريه قريبه من مدينتا

كنا اخاف ان زوجته تلاحظ شيئا عن علاقاتنا المتعدده
كنت اراها احيانا سعيده واحيانا مهمومه وعرفت ان فيه مشاكل مع زوجها فطلبت منى ان اساعدها فى انهاء الخلاف
فاتفقنا ان نذهب سويا الى بيته القروى بعد ابلاغة لانتظارنا
وصلنا ولاحظنا انه وحيد فى البيت استقبلنا بترحاب وقامت زوجته لعمل شئ نشربه فسالنى عن سبب حضورنا فشرحت له السبب جاءت صديقتى واستاذنت منها ان تسمح لنا بالكلام داخل حجره وتركناها تعد لنا العشاء
دخلنا ..وو…لم ينتظر ان نتكلم بل غمز لى انه يريدنى …يريد ان يمارس معى الجنس فى بيته و داخل نفس الحجره وفى ذات الليله
فقلت له صعب ان نمارس هنا
فاصر ووعدنى انه سيتصالح معها علشانى
خلعت له ..ونمت..قام وحشر زبه فى كسىا كل بزازى
كنت ممحونه ونيكه سريعه كدا لا تكفينى
بعد الممارسه السعيده هندمنا ملابسنا وخرجنا واعلن تصالحه واستاذنا لكى نعود الى المدينه فقال بطريقه غير صريحه ( الليله ميعادنا)
لم اعلم هل يقصدنى ام يقصد زوجته
شكرتنى صديقتى لجهودى لاتمام الصلح

سكس عربى , سكس حيوانات ,سكس اجنبى ,تحميل افلام سكس ,نيك محارم ,نيك امهات ,صور سكس ,سكس محارم

سكس اخ واختة ,سكس اخوات ,سكس امهات .افلام سكس ,سكس حيوانات.

سكس اخ واختة ,سكس اخوات ,سكس امهات .افلام سكس ,سكس حيوانات.

المتعة مع اختي مالم اتخيله

المتعة مع اختي مالم اتخيله

الجزء الاول

قصتي بدات من 12 سنة
انا شاب من سوريا كان عمري 25 واحتي 22
كان اهلي مسافرين الى القرية ولم يبقى سوا انا وهي وكنت اعمل من الساعة ال10 حتى ال4 ظهرا ولم اتخيل يوم ان امارس او اشتهيها
كانت اختي 160سم بيضاء جسم رشيق صدر متوسط ومؤخرة صغيرة كانت تلبس في المنزل ثياب عادية كنزة نصف كم او شورت او فستان حفر يصل للركبة كنت في وقتها اعود من العمل اتغذا واخرج مع الاصدقاء واعود للمنزل مساءا اتعشى والعب على الكمبيوتر او اشاهد فيلم سكس قبل النوم وكنت في ذلك الوقت مغرم بافلام اقدام الفتيات والفيت جوب ولعق الاصابع وفي يوم من الايام مساءا بعد ان شاهدت الفيلم خرجت لاشرب الماء من المطبخ شاهدت اختي في غرفتها تضع المنكير على اقدامها اندهشت لمنظر الاصابع الجميل وانتصب قضيبي انتبهت اختي اني اشاهدها فسالتني هل تريد شيء قلت لا وتابعت ولكن لم يغب عن بالي منظر اصابعها وصرت دائم الانتباه الى اصابع اقدامها لقد كانت مثيرة جدا
وبدات اتخيل والعب بقضيبي كل يوم على اصابع اقدامها وصرت افكر كيف يمكن ان ابوسهم والحسهم وافرك قضيبي بهم فجائتني فكرة ان اضع لها منوم في الطعام وامارس الجنس مع اصابعها وهذا ما فعلته ابتعت من الصيدلية منوم ووضعته في العصير وسقيتها دون ان تعلم وعندما نامت دخلت وبدأت أقبل اقدامها واصابعها والعقههم وادخل لساني بين اصابعها واحاول ان ادخل قدمها بفمي ثم اخرجت زبي وفركته بباطن قدمها فقذف مباشرة وبكثرة على ارجلها
مسحت المني وذهبت مسرعا وفي الصباح كان الوضع طبيعي كان شيء لم يحدث وفي المساء كررت العملية مرة اخرى ولكن هذه المرة بعد ان قذفت اكملت مرة اخرى اللحس والمص وتلصصت وشاهدت صدرها وطيزها وقذفت مرة اخرى كنت اعلم انه يجب ان تكون احتي متجاوبة معي لاستمتع اكثر ولكن لا اعرف كيف وصرت افكر ثم بدات اخرج امامها بالشورت فقط او احاول ان امر من امامها عندما يكون زبي واقف وطبعا زبي 18سم وهو يكون واضح عندما يكون منتصب واصبحت اغازلها قليلا واظهر اهتمامي بقدميها واصابعها
ولمعت برأسي فكرة

سكس ,افلام سكس ,افلام نيك ,سكس محارم ,سكس امهات ,سكس حيوانات

بعد مغازلتي لها والتقرب منها حاولت عندما اكون اشاهد افلام السكس في غرفتي ان يكون الباب مفتوح قليلا علها ان مرت امامها تشاهد شيئا عله يثيرها ولكن دون جدوى لقد كانت تمر وتشاهد ولا تقف ابدا لا تكمل مسيرها لغرفتها ثم في يوم قلت لها اني ساسهر عند اصحابي وساعود متاخر وعند منتصف الليل عدت الى المنزل وكنت ادعي اني شربت الكحول وقد اصبحت سكران لقد كانت ماتزال مستيقطة حين عدت وعند دخولي وانا امثل (وطبعا كنت قد سكبت على ثيابي بعضا من الاكس اكس ال من صديقي لتظهر رائحتي كاني اسرفت بالشرب ) اسرعت لتسندني لاني كنت اترنح
لقد كانت تلبس قميص نوم حفر قصير لعند الركبة كان جسمها الابيض يشع و اصابع اقدامها المطلية بالمنكير الاحمر الغامق تثير لقد انتصب قضيبي ولم استطع ان اقاول فحاولت ملامسة جسمها انا واستند عليها فمرة المس ثديها ومرة طيزها وهي تنهرني لاني سكرت وتصيح بي عيب عليك انت شب محترم اهلك لم يربوك هكذا ساخر ابي وامي غدا وطبعا بما اني ادعي السكر لم يوثر بي كلامها بل حاولت مغازلتها وقلت لها يسلملي اصابع اجريكي الحلوين دخيل هالبياض نيالو صاحب النصيب وهي تنهرني وتقول خلاص تعال نام وبكرا بتصحصح وبنحكي
وعندما اوصلتني الى السرير ارتميت على السرير وسحبتها معي وعصرت ثدياها فقامت مسرعة وتركتني وطبعا نمت وبيقيت بثيابي وفي الصباح قمت وتحممت وكان شي لم يحدث وحاولت ان استوضح منها فقالت ان ما حصل هو اني عدت سكران وهي ستخبر ابي ان سكرت مرة اخرى فبدات اعتذر واتهم اصدقائي بانهم من جروني الى الشرب
سكس حيوانات
وفي المساء عند عودتي من العمل جلبت معي الى المنزل سلطة فواكه ووضعت لها مهيج في صحنها وبعد ان اكلنا بنصف ساعة بدات تظهر عليها ملامح الشهوة فقامت ودخلت الحمام فتبعتها وحاولت ان استرق السمع فلم اسمع شيء وفي اليوم الثاني اعدت نفس الامر ولكن لم ناكل السلطة الا بعد العشاء بفترة وعندها دخلت غرفتها واغلقت الباب وبعد قليل استرقت السمع فسمعت اصوات تاوه فحاولت ان افتح الباب وبالفعل كان الباب غير مقفل فدخلت ورايتها يدها على زنبورها تفركه والاخرة على حلمة صدرها تفاجات بدخولي وحاولت ان تنزل القمبص وتخفي ثديها المتدلي فقلت لها سمعت صوت فخفت عليكي فلم تجب فقلت لها بدك شي فهزت بالنفي اقتربت منها وجلست قربها على السرير وقلت ريحك وتريحيني
فلم تجب فنزلت وبدات اقبل اصابع قدمها والحسهم فقالت لي ماذا تفعل يا مجنون فقلت ساريحكي فقالت بتراجاك بلا ما نغلط فقلت لا تخافي انتي بنت ورح تبقي بنت وبدات الحس اصابع اقدمها وامصهم اصبع اصبع وادخل لساني بين اصابعها وبدات هي تتاوه وتفرك حلمات صدها واصبح زبي كالرمح وسيمزق ثيابي وبدات تسيل منه الماء ثم بدات الحس بطن قدمها صعودا الى ساقها وفخذها ومن ثم كسها وعندما وصلت الى كسها نظرت فرايت كس احمر منتفخ الشفرات باعدت بينهم وبدات الحس زنبورها الصغير وامصه وبعد وقت بدات تنتفض وبدات شهوتها بالتدفق وانا الحس جميع ما يخرج من كسها حتى هدات حينها وقفت امامها وخلعت السروال فشهقت وقالت شو هذا شي بيخوف فقلت يلا اجا دورك ريحيني فقالت مابعرف شو اعمل فقلت لها الحسيه ولعبي فيه فبدات باللعب به ولحسه بلسانها قليلا لم تمضي نصف دقيقية حتى احسست باني ساقذف فسالتها وين اقذف فقالت شو يعني قلتلها اغمضي عيناكي وفمك وقذفت على وجهها كمية لم اقذف مثلها بحياتي لقد اتى على عيناها وفمها وبدات يسيل ليقع على صدرها
وبعد ان انتهيت مسحت لها وجهها وذهبت لتستحم بينما دخلت انا الى الحمام وغسلت زبي وخرجت ونمت

سكس امهات

في الصباح عندما استيقذت كانت ماتزال اختي نائمة دخلت الى غرفتها وسحبت الغطاء عنها لقد كانت مرتدية فقط الكيلوت والستيانة قبلتها من جبينها ثم خدها ثم نزل لشفتها ورقبتها لقد بدات تستيقظ فنزلت وبدات اقبل عشقي الا وهي اصابع قدميها وعندما استيقظت وراتني اقبل قدميها قالت انت مجنون لسا الصبح وانت بدك سكس قلتلها اليوم الجمعة عطلة حابب نقضيه مع بعض ونستمتع قالتلي اوك ولكن انا موعد الدورة الشهرية اقترب قد يكون اليوم وقد يكون غدا ولكن سابقى اداعب قضيبك فقط فقلت لا مانع ولكن يجب ان اقبل اقدامك دائما فقالت لا افهم سبب حبك للاقدام ولكن كما تريد فاكملت تقبيل اقدامها ثم سحبتني من راسي وبدات تقبل شفتاي وتعصر زبي بيديها ففكت الستيانة وبدات ارضع ثديها مثل الاطفال والحس حلماتها وهي تان وتبلل الكيلوت وشعرت بجسمها ينتفض من الشهوة واستسلمت على السريرلقد ارتخى جسدها وهي تطلب ان اريحها فما كان مني الى ان خلعت عنها الكيلوت وبدات افرك راس زبي بزنبورها وبين اشفار كسها وهي تتاوه ثم نزل وبدات الحس زنبورها وامصه وانزل بلساني الى اشفار كسها وفتحة طيزها واحاول ان ادخل لساني بطيزها وهي تنتفض ومن ثم اعود الى كسها وزنبورها لقد اتتها النشوة عدة مرات وشربت كل الماء المنساب من كسها وتركتها لتهداء قليلا ثم قربت زبي من شفتاها فبدات المص واللحس ومداعبت البيضتان لم تكن خبيرة ولكن كانت تعرف كيف تستمتع وحين احسست باني ساقذف طلبت منها باللعب به بسرعة وقذفت على بزازها وبعد ان انتهيت من القذف قربته من شفتيها فامالت براسها وقالت مقرف ان اتذوقه فقلت ولكن انا شربت كل شهوتك تذوقيه بطرف لسانك فحاولت ولكنها كانت خائفة فقربته منها ومسحت شفتيها براسه وتركتها تتذوف فلم تبدي ردة فعل فقربته ثانية فادخلته بفمها فاخرجته وحاولت ان امسح المني من صدرها براس زبي وادخله في فمها فمصته وقالت لذيذ فحملتها ودخلنا الحمام اخذنا دش معا وخرجنا
اعدت الفطور وفطرنا وبعدها قمت اشاهد التلفاز فعادت وقالت لي لقد اتت الدورة الشهرية انت محروم لمدة 5 ايام على الاقل وضحكنا سوية وتابعنا اليوم بشكل عادي حتى المساء حاولت ان اقترب منها فقالت لي انا تعبة ممكن تاجل الموضوع يومين على الاقل فلم امانع ونمنا
وفي اليوم التالي قبل ذهابي اعطيتها مجموعة من افلام السكس لتشاهدها وتكتسب بعض الخبرات وخرجت للعمل
يتبع

عرب نار

شاهد مواضيع جديد فيديو
افلام سكس , سكس حيوانات ,سكس امهات , صور سكس , سكس اخ واخته ,سكس اخوات ,سكس ,سكس عربى ,نسوانجى ,

الأم الخجولة و البنت الشيطانة

الأم الخجولة و البنت الشيطانة


انا اسمي سعاد سني 28 سنه بيضه شعري اصفر جسمي ملفوف بزازي متوسطه هانشي كبير حبه مش اوي ..
اتحوزت السنه الي فاتت ..بس يا خساره طلع زوبره صغير وما بيعرفش ينيك ..استحملت وقولت معلش ادربه واعلمه لكن كل ما ..
اقوله : الحسلي كسي ؟؟
يقولي : ايه القرف ده !!
اقوله : طيب حط زوبرك في بقي ..
ميرداش ..قرفت منه و من امه واصريت علي الطلاق ..و فعلا اتطلقت ..ورجعت لبيت امي ..
و امي اسمها سميرة سنها 50 سنة وانا بنتها الوحيدة هي بيضا اوي وشعرها بني وقصير وتختوخة و بزازها كبيره وطيزها كبيره وكرشها متوسط بس جميله اوي ..

وانا من صغري بعشق الكس وريحته ..من زمان لما كنت بلعب مع بنات الجيران وكنا دايما لما نبقي لوحدنا نلعب في اكساس بعض ..ونشم ونفرك في بزازنا الصغيره عشان نكبرها ..

رجعت اعيش مع امي وكنت دايما بالليل بعد امي ما تنام اروح اودتي واقلع هدمي كلها وانام علي سريري والعب في كسي وبزازي واهريهم لحد مانزل شهوتي واتهد وانام ..
لكن كان نفسي اشمشم كس و الحسه واشرب عصيره ..
وفي اليوم الي غير حياتي كنت بعد ما نزلت شهوتي ونفسي اوي في كس الحسه ..قلت اقوم آخد دوش اهدي بيه نفسي ..
رحت لابسه روب علي اللحم وانا معديه ادخل الحمام ببص علي اوده امي لقيتها نايمه علي ضهرها و قميص النوم بتاعها مرفوع لحد وسطها و فخادها القشطه باينين وكسها القابب باين و شعرتها البني باينه و زنبورها باين اححححح …
حسيت بهيجان اوي ..
وقلت : “في نفسي” اكيد كسها ريحته جنان عشان شعرتها طويله من العرق ونسيت انها امي رحت دافسه نفسي في حضنها وحطيت راسي علي بزازها الطريه لقيتها صحيت ..
وقالتلي : ايه مش جايلك نوم يا حبيبتي ؟؟
قلتلها : ايوه يا ماما قلقانه مش عارفه ليه ..
قالتلي : لازم افتكرتي طليقك وهي بتضحك ..
قلت: طليقي ايه يا ماما جته نيله ..
قالتلي : معلش بكره ربنا يبعتلك راجل غيره يمتعك بشبابك انتي لسه صغيره وحلوه زي امك والف راجل يتمنو تراب رجليكي ..
وراحت حضاني وبايسني من خدي ..انا هيجت اكتر من بزازها الطريه وشفايفها لما لمست خدي ولقيت نفسي بحط ايدي علي كسها واحسس علي شعرتها ..لقيتها مسكت ايدي وبعدتها ..
وقالتلي : عيب كده امشي يالا روحي نامي في سريرك انتي باين عليكي هايجه ..
قلتلها : ايوه انا فعلا هايجه سيبيني في حضنك شويه ..
ورحت حطه ايدي تاني علي كسها احسس علي شعرتها ..لقيتها تاني بتمسك ايدي وتبعدها وانا لقيت نفسي بشم ايدي من ريحه كسها الحلوه ..وهجت اوووووي ..رحت لحست صباعي ورحت داباه في كسها وهي اتنطرت لورا ..

وقالت : اهههه عيب كده قومي بقي ياله ..
مسألتش فيها وفضلت ادخل صباعي و اخرجه وصباعي التاني بيحسس علي زنبورها الكبير الي قد زنبوري مرتين عشان احنا مش مطّاهرين ..
وبسرعه خرجت فرده بزها الشمال وهجمت ببقي علي حلمته امصص وارضع واشفط ..هي ما استحملتش وعماله تزوم

وحطت ايدها فوق ايدي ..وابتدت تدعك ايدي في كسها اوي وتفرشح رجليها وكسها ابتدا يمزلج ..
قلتلها / اشمه اشمه يا مامتي ؟؟
ردت بصوت مبحوح ..
قالتي : عيب عيب مسالتش فيها ورحت نازله ببقي علي كسها اشمه والحس شعرته وامص في زنبورها واعضض في شفاتيره ..
وهي : اهههههه اههههههه اووووووووف اووووووف اححححححححح ..

وترفع بطنها علي وشي وانا عماله اهري في كسها و زنبورها بلساني واقفش في بزازها الطريه ..
لحد ملقيتها بتترعش وتنزل في في بقي عسلها اللي كان عامل زي عصير الجوافه ..
بس اتقل شويه ..
ويتقولي : خلاص خلااااص شيلي بقك شيلي بقك مش قادره ..

رحت شايله بقي وقربت لوشها وحطيت شفايفي علي شفايفها لقيتها بتشم و بتلحس ..رحت دابه لساني في بقها اممصص لسانها وايدي بتدعك بزازها ..حست ساعتها انها نسيت اني بنتها وبقت ست ناضجه و هايجه وراحت مقلوبه علي بطنها وبصتلي بجنب ..
وقالتلي : طيزي طيزي دخلي صباعك في طيزززززي بتاكلللللللللللني ..
ضحكت ..
سكس محارم ,سكس مصرى ,سكس حيوانات ,سكس امهات ,
وقلتها : انتي كنتي بتتناكي في طيزك يا لبوه ؟؟
قالتي : ياله بقي ..ايوه ..ابوكي كان غاوي يدقني في طيززززززززززي.. اووووووووف ..ياااااااااله..ريحيني ..
رحت تفيت علي خرم طيزها وب وسته و لحسته بلساني و ابتديت ادخل لساني فيه ..
وهي عماله تغنج وتشخر : اههههههههههههههههه اححححححححححححححح اوووووووووي كمممااااان ..
رحت مدخله صباعي في طيزها ..وشويه دخلت صباعين ..
ورحت بايدي التانيه العب في كسها و زنبورها وشفاتير كسها الكبيره.. لحد ما جسمها اتشنج وارتعش اوووي.. ونزلت تاني عصير الجوافه في ايدي ..
رحت عدلتها علي ضهرها وقمت حطيت كسي علي وشها وهي فهمت ..
وقالتي : الدور عليا اريحك يا متناكه يا بنت المتناكه… افلام نيك

جوز اختى وعمايله الحلقة الاولى

جوز اختى وعمايله
الحلقة الاولى

افلام نيك

انا اسمى حسناء فى العشرينات من عمرى اترددت كتير قبل مكتب حكايتى دى هنا فى الموقع بس بسبب المتعةاللى حسيت بيها من اللى بيحصلى لما بشوف القصص هنا واللى السبب انى اعرف الموقع ده وقصص المحارم كان جوز اختى حمادة اللى محور القصة بينى وببنه وشقاوته معايا هى اللى وصلتنى انى اكتب حكايتى هنا عشان تتمتع بيها كل بنت لسه متجوزتش مهما كان عمرها انها تمتع نفسها مع الراجل اللى يشوف جمالها ويحس اللى جواها ويشتهيها بكل حاجة فيها ويكون عبد لرغباتها ومجنون بكل حتة من جسمها وده حال حمادة جوز اختى معايا كلكم طبعا مستغربين ازاى جوز اختى معايا كده وازاى حصل كل ده فى البداية انا طولى ١٦٥ سنتى ووزنى ٥٥ وكيلو جسمى مش مليان بس رسمته حلوة بزازى لونهم اببض اوى وحلماتى وردى بس حجمهم صغير رجلي مرسومة وطيزى بارزة لورا ومرفوعة شوية وشعرى طويل وناعم اوى بدات الحكاية ايام خطوبة اختى لما حمادة كان بيجى عندنا هو دمه خغيف وكريم جدا وشكله امور اوى كنا بنسيبه مع اختى فى الانتريه لوحديهم وكنت بقدملهم الفاكهة او العصير وكل مرة ادخل عليهم احس حمادة واختى متوترين وقلقانين محطتش فى بالى فى مرة دخلت اقدم الشاى طرف عنيا جه على رجلين حمادة لمحت انتفاخ كبير اوى مكان زبه خضنى اوى المنظر وفى نفس الوقت عجبنى حجم زبه اتكسفت اكلم اختى عن اللى شفته وقررت اراقبهم ببص مرة عليهم من فتحة الباب شفته وهو حاضنها وبيبوس فيها وهى فرحانة اوى ولاقيتها حاطة ايديها على زبه من فوق الهدوم هيجنى اوى منظرهم وبقيت بستناهم كل مرة يقعدوا مع بعض وامتع نفسى باللى بشوفه مرت الايام وجه وقت فرش شقة اختى قبل الفرح وكنت انا وهى بنرتب فى حاجات المطبخ وماما كانت بترتب الاوض كان حمادة معانا ولاننا
سكس محارم, سكس امهات ,تحميل افلام سكس , صور سكس
فى ببته كان لابس ترنج ضيق على جسمه وكان مكان زبه مرسوم وباين اوى كان بيساعد اختى معانا وكان بيقرب منها ويقف وراها وانا عاملة نفسى مش اخدة بالى بس وقوف زبه زاد وعمل خيمة كبيرة وكان واضح اوى قصادى اتكسفت وهيجت اوى من منظره وريقى نشف وبدات امص شفايفى وحسيتى بكسى ولع من منظره ومتعة اختى بيه ماما ندهتلى روحتلها الاوضة ورجعت على طول بص واحدة واحدة ببص لاقيت حمادة حاضن اختى من وراها وبيمشى زبه على طيزها وبيبوسها فى رقبتها رجعت لورا وبعدين عملت صوت انى جاية عشان محرجهمش لو دخلت فعلا دخلت لاقيتهم بعدوا عن بعض وماما ندهت على اختى عشان تسالها على حاجة وانا كنت بحط طباق فى رف فوق كنت واقفة على طراطيف صوابعى وكنت لابسة ليجن ابيض وفوقيه بلوزة لغاية الركبة وبحجابى عادى فى طبق كان هيقع يا دوب سانداه قولت لحمادة الحقنى هيقع ولانه اطول منى جه عشان يمسكه جه ورايا وقرب ورفع ايديه بس حسيت بحاجة واقفة ومشدوة دخلت بين فلقتين طيزى من فوق البلوزة والليجن اتوترت لانى عارفة ان ده زبه وبيلعب في جسمى الشهوة مسكتنى ومتكلمتش وهو فضل شوية ورايا ويحركه عليا لغاية مقولتله خلاص الطبق اتعمل مكنتش عايزاه يبعد عنى ولكن خفت لحد يدخل او يشوفنى بصورة تانية وكمان ممكن يكون غصب عنه لفيت بعد مخلصت لاقيت زبه مشدود على الاخر معرفش طلعت من لسانى ازاى وقلتله عيب كده يا حمادة لاقيته بيبتسم ويقولى معلش بقا عريس ومش قادر استنا بضحك وقالى عقبالك يا قمر قلتله لا مش عايزة وضحكنا سوا وعدا اليوم ده لما روحت دخلت اخد شاور بعد التعب ده وانا تحت الدش افتكرت احساسى وزب حمادة بين فلقتينى وقد ايه كان ناشف وكبير وولعلى فى طيزى وجسمى كله وبدات احط ايديا مكان زبه واضغط وبدا كسى ينزل عسله فضلت ادعك فيه لغاية مجيبت شهوتى وكملت شاور وانا مستغربة من اللى عملته وازاى افكر فى جوز اختى كده بس المتعة غلبتنى جه يوم الفرح وهحكيلكم على اللى حصل فيه الحلقة الجاية ردودكم وتشجيعكم هيخلونى اكمل حكايتى اللى مستمرة لغاية دلوقتى من سنتين فاتوا

سكس ,افلام سكس ,سكس عربى ,سكس مصرى , سكس اجنبى , سكس لبنانى