المطلقة عبير وعماد الزبير

انا عبير 23 سنة مطلقة وعايشة في شقة لوحدي سبهالي زوجي وكنت في يوم رايحة اشتري شوية طلبات من السوق اللي ديما متعودة اني اروحة كل اسبوع عشان اشتري طلباتي من الخضروات والفواكة الطازة

وطلعت في يوم وقفت قدام البيت وركبت مواصلة عادية للسوق واشتريت كل طلباتي وانا راجعة لقيت اتوبيس وقف وكان زحمة وكل الناس عمالة تركب فية قلت اركب بدل ما اخد تاكسي ركبت الاتوبيس ملقتش مكان فوقفت فجة شاب ورايا وقلي هاتي الحاجة دي احطها في جنب في الارض واديتوا الحاجة الكياس وقال للناس اللي واقفة وراة وسعوا معلش عشان احط للمدام الحاجة

بقا هو واقف ورايا لوحدة وفاصل بينة وبين الناس الخضار فضل الاتوبيس ماشي وفجاة وقف الاتوبيس عشان ياخد ناس لقيتة قام ذق نفسة وغرز زبرة في طيزي وحسيت بية فرحت قدمت قدام سنة فلقيتة مقرب مني وبيقلي انا اسف اصل الاتوبيس فرمل مرة واحدة

قلتلة حصل خير خلاص فلقيتة واقف عادي وملمس زبرة طيزي وكانوا مش واخد بالو فقلت الف وادية وشي عشان ميعملش حاجة فقمت ادورت واديتة وشي فلقيتة مبتسم ولقيت في واحد ورا بيقول علي جنب فلقيتة استغل الفرصة وقام مادد زبرة نحية كسي ورافع راسة وقال علي جمب يا اسطي

ساعتها هحست بزبرة وهو لامس كسي انوا منتصب قوي وحسيت نفسي مرتاحة قلت انا قربت اوصل فيها اية ادام محدش شايفنا اتمتع بزبرة وامتعة فرحت وانا واقفة قمت لمست زبرة بكسي وقلت هي الطلبات وراك فلقيتة مبتسم وبيقلي انا اسمي عماد قلتلة وانا عبير فلقيتة منزل ايدة ولامس كسي وقايلي فرصة سعيدة فرحت ابتسمت وقلتلة انا اسعد

فقالي انتي نازلة فين قلتلة الشارع الجاي قالي طيب فجيت انزل وجيت اشيل الحاجة لقيتة بيقلي عنك فقلتلوا لا خلاص قالي لا سيبي بس فلقيت الكومسري بيقول يلا يا جماعة فرحت نزلت وقلت في بالي اكيد هيوصلني للباب لقيتة نازل معايا

انبسط قووي انوا نزل خصوصا بعد ما هيجني فقالي بصراحة انا نزلت عشان اخد رقمك فقلتلة طب تعال وصلني بالحاجة وخدة قالي لا عشان جوزك قلتلة لا انا مطلقة وعايشة لوحدي وانا باصة في بنطلونة نحية زبرة حاسة ان البنطلون هينفجر فقالي طيب هوصلك بس تديني الرقم قلتلة اوك

فلقيتة بيقلي اطلعي انتي وانا هلحقك قلتلة لا خليك معايا طول ما انتا شايل الخضار وعادي لو حد شفنا هيفتكرك اخويا او حد تبعي ففضل ماشي معايا عادي ولحسن الحظ محدش شفنا ورحت فتحت الباب وقلتلة تعال لقيتة خايف انوا يدخل ويلاقي حد تبعي يضربة فقمت فتحت الباب خالص

وقلتلة تعال خش جوا حط الخضار مفيش حد فقام دخل فقلتلة لو خايف ان يكون معايا حد بص في الشقة كلها فقالي لا خلاص مصدقك فقمت قربت لية وحطيت ايدي علي زبرة ووشي في وشة وقلتلة اية اللي كنت بتعملة في الاتوبيس فقالي وهو مغمض عينة انا كنت تعبان اوووي وانتي حلوة وعجبتيني خالص

فقمت بستة علي شفايفة فلقيتة بيقلي انا مش مصدق انك معايا وقام حاضني قوي وايدية الاثنين علي طيزي فتحاهم قوي وكسي علي زبرة رافعني علية فقمت قلعت العباية ولقيتة بيقلع في القميص والبنطلون وقالي ممكن معلش اخش الحمام قلتلة بسرعة

فراح خش وكملت انا قلع هدومي لحد ما بقيت بالاندر والسنتيانة فلقيتة طول في الحمام فجيت وقفت جمب الحمام سمعت صوت الدش فبصيت علية من خرم الباب لقيتة واقف في البنيو ومشغل الدش وجسمة روعة فهجت قووي وبقيت حاطة ايدي علي كسي عشان استحمل لغاية ما يطلع فلقيتة طول فقمت خبطت علية لقيتة مخضوض وبيقلي اية في حاجة فقلتلة متخفش افتح عايزة اجيب حاجة فقلي طب ثواني البس قلتلة انتا مكسوف مني دا انا عريانة افتح

فراح فتح ولقيتة لافف نفسة بفوطة فقمت دخلت عملت نفسي بجيب كريم من الحمام واديتة ضهري اول ما شاف جسمي لقيتة فك الفوطة وماسطني من ضهري وزبرة علي طيازي علي الاندر وقام شاددني علية قوي فرحت لفيت نفسي ومسكت زبرة وانا واقفة فلقيتة بيخلعني السنتيانة واول ما شاف بزازي قام نزل عليهم لحس وقالي اة اة كان نفسي امصهم من ساعة الاتوبيس وفضل يلحس فيهم وانا ماسكة زبرة

فقام قالي تعالي في البانيو ولقيتة مشغل الدش بطيء قووي وقام قعد يحركني تحت المياة ويغرق بزازي ويدعك فيهم ويفعصهم فقلتلة طب كدة الاندر اتغرق قلعهولي فقام موطي منزل الاندر وهو بينزلوا قام حاطط صباعة في كسي مقدرتش استحمل فبقيت عمالة اقلة اة اة فراح طلع صباعة وحطة في بقي ودخل صباعة التاني ففضلت امص في صباعة فقام مطلع صباعة اللي في بقي بعد ما مصيتة وقام مدخلة في طيزي بقيت مش قادرة وعمالة اقلة طلعة ونكني

امي المدرسة…متسلسلة

امي المدرسة…متسلسلة

شاهد مواضيع ساخنة سكس محارم ,سكس امهات ,سكس اخ واخته ,نيك بنت ,سكس مترجم,سكس ام وابنها ,سكس اجنبى
هذه قصه خياليه وهي علي لسان صديقي يقول :
كانت امي مدرسة في مدرسة ثانوية وكنت انا في نهاية الاعدادية وعند ظهور النتيجة كنت متفوق وحصلت علي درجات عالية وكنت كلما مشيت مع امي في اي مكان اري شباب الثانوية يتهامسون وينظرون لها بشكل غير لائق ولم اكن اعلم لم وهي اسمها سحر وكان لبسها لا يتعدا العباءة السوداء ولكن كانت امي تضيقها من عند المنتصف حتي تبرز موخرتها وكنت اظن انها من باب الشياكه والمنظر العام في تتميز بجسم متناسق عندها كرش بسيط وليس كبير صدرها نافر للامام وكبير ووجها مستدير وبيضاء وكان سنها 39 ولم اكن اهتم بما يدور بين الشباب فامي مثال للاحترام بكل معناه حتي انها لا تتركنا في البيت يظهر من جسمنا كاولاد شي اما البنات فكانت اذا ارادت ان تقف في البلكونه للنشر الهدوم تخرج بحجاب فكيف افكر فيها بشكل وحش وبدء كل شي عند دخولي الثانوية في نفس المدرسة مع امي وتصداقه انا والشباب كاي بدايه في الثانويه وكان لي صديق مقرب اسمو يوسف مره الايام وبدء الجميع ياخذ علي وجودي بينهم وعادي وكان في الفصل شخص قوي اسمه لطفي وكان سقط سنه وكان بلطجي والكل يخاف منو وكنت الاحظ عند دخول امي الفصل يبدا في الحديث هو وصديقه وبدات الاحظ نظراته وبدء عقلي يتفتح بعد معرفتي بالجنس لاول مره في الثانويه وبدات الاقي الكثير من الطلاب في جميع السنوات يتحدثون وينظرون لها فبدات ابحث في الامر ولاحظت ان امي تمشي كثير مع مدرس اللغه العربيه واسمو علاء فحاولت ان اعرف وسالت صديقي يوسف ماذا يقول الطلاب عن امي تلعثم في الجواب ولم يجيب وزاد ذالك من لهيبي واصراري علي ان اعرف ثم جاءت في عقلي فكره جيده وهي التصاحب علي احد من الفرق الاخر الذين يكبروني بسنتين فهم اكيد خبرة ولابد انهم لا يعلمون اني ابنها وتعرفت علي محمود وهو شاب وسيم الشكل والجسد وبدا الصحوبيه واصبحت صديقه بجد وفي مره بالصدفه وانا ماشي معاه عند خروجنا من المدرسة لقيت امي ماشيه وسط الطلاب ولا كاحسن و بها شيء غامض حيث كانت كل لحظه احس انها اندفعت وانظر الي وجهها الاقي ابتسامة سعاده ولا وجهها وصديقي محمود قال انظر لتلك المدرسه انها عاهرة المدرسة انصدمت صدمة كبيرة من تلك الكلمة ولاني اردت ان اعرف كل شي فقولت له لماذا ؟قال ان الكل يقول ان مدرس العربي ينام معاها من 5 سنين اخبرتو هل رأيت شي من ذالك ؟قال لا ولكن انظر لها وهي خارجة نظرة وهي خارجة امامي وجدت يد اثنين من المدرسين ماسكين طيزها من الخلف وهي مبتسمة وكانت صدمة كبيرة عندم وجدت الطالب لطفي ينتظرها ومشي امامها وهي مشيت خلفه ثم اختفو فجاءة عن الطريق وكنت اريد ان اعرف ماذا بينهم وكيف هي بهذا الشكل؟ والتزمت الدين في البيت وهي عاهره المدرسه ثم عد الي البيت وبعد نصف ساعه لقيت امي دخله البيت خرجت للبلكونه واذا بلطفي عند اول شارع ويبتسم وامي عند دخولها البيت جاءت الي البلكونه واخبرتني ان ادخل وهي مبتسمه وهدومها من الخلف فيها بقع كثيره نظرت بالصدفه من الغرفه الاخرى ووجدتها تشاور وتعمل شكل التلفون علي الاذن ودخلت وعند دخولها جاءتها مكالمه وظلت اكثر من نصف ساعه تتحدث ثم اغلقت ودخلت الحمام لتستحم واخذت الفرصه كي امسك موبيلها واري من كانت تحدث ووجدت رقم غريب ولكن المصيبه من الرساله الي وجدتها وهذا للجزء الثاني اتمني تعجبكم الجزء الاول

شاهد مواضيع ساخنة سكس محارم ,سكس امهات ,سكس اخ واخته ,نيك بنت ,سكس مترجم,سكس ام وابنها ,سكس اجنبى

لا يا ابني مش كده

لا يا ابني مش كده

قصه عن لسان صاحبها
سكس مترجم ,افلام سكس مترجم ,افلام سكس مترجمة ,افلام نيك مترجمة ,سكس امهات
اسمي صفوت وسني 25 سنه وحيد امي وابويا لسه متخرج من كلية التجاره ومش بشتغل ابيض البشره جسمي مشعر طويل ومش مليان ماليش تجارب جنسيه اكتر من الفرجه علي الصور العريانه او لما اكون راكب المترو او الاتوبيس ويكون زحمه واكون واقف ورا ست وزوبري يقف وافضل احكه فيها لحد ما لبني ينزل ماما ست جميله جدا بيضه مليانه شعرها قصير بزازها كبيره كمان بطنها حلوه مش كبيره والا طيازها طريه اوي اوي سنها 45 سنه وبابا سنه 58 سنه ماما مديره بنك وطبعا مكنتش بفكر فيها ابدا من الناحيه الجنسيه لانها ست صارمه ولما كنت صغير كانت بتضربني علي اي غلطه علي عكس بابا الي كان دايما متساهل معايا والبدايه كانت يوم سبت بابا في شغله وماما طبعا كانت اجازه من البنك وانا نايم والجو حر فكنت بالفنله والكلوت ولقيت ماما بتصحيني وطبعا الواحد لما بيصحا بيكون بتاعه واقف المهم صحيت وقلتلها خير يا ماما بتصخيني ليه انا مش ورايا حاجه قالتلي قوم شوف في مشكله في الحمام غرقان ميه قلتلها حاضر وقمت دخلت الحمام وعرفت ان الوصله بتاعه الشطاف مقطوعه وعاوزه تتغير قلتلها لازم سباك يا ماما قالتلي سباك علي ايه في وصله جديده عندنا هجيبهالك وانت تفك القديمه وتركب الجديده قلتلها حاضر وفعلا لقيتها جايبه واصله جديده وعلشان افك القديمه واغيرها لازم انام علي ضهري لان الحمام ضيق والتواليت مزنوق ابتديت افك الوصله القديمه وافتكرت انه لازم ااقفل المحبس العمومي فقلتلها يا ماما لو سمحتي اقفلي المحبس العمومي علشان الميه تقفل قالتلي حاضر وكان لازم تقف فوقي علشان تقفل المحبس وكانت لابسه جلابيه قصيره ولقيتها بتقولي وسع شويه وراحت حاطه رجل تحت باطي اليمين والتانيه تحت باطي الشمال وابتدت تشب لفوق علشان تتطول المحبس وانا لقيت وشي بيت وراكها وكانت مش لابسه كلوت وكسها
افلام نيك ,افلام نيك عربى ,نيك بنت ,نيك
الكبير المنفوخ قدام عيني وزنبورها باظظ منه وشفاتيره مدلدله منظر جميييييييييل خلي زوبري وقف اووووووووي وفجاءه امي رجلها اتزحلقت ووقعت عليا وانا نايم علي ضهري ولقيتها قاعده علي زوبري وحست بيه راشق في كسها عملت نفسي مش واخد بالي وعملت تني بساعدها تقف وانا بحك زوبري فيها وانا ماسكها من تحت باطها وبحاول ارفعها لفوق ويعدين اسيبها تقع في حجري وزبري يخبط في كسها لقيتها مش ممانعه لانها هاجت وبعدين راحت عامله نفسها بتقع وقعدت بكسها علي وشي شميت ريحه كسها ومن غير ما احس لقيت لساني بيلحس كسها وهي تقوم وتعد علي لساني وتقولي انت بتعمل ايه يا قليل الادب عيب كده قلتلها يا ماما انتي الي بتقعي يعني اعمل ايه ورحت شافط كسها اوووووووي ليتها بتقول اهههه اهههه يالا يالا خلص وانا ماسك شفاتير كسها بشفايفي اوووووي ورحت موقعها علي ضهرها وفاشخ وراكها وبؤي في كسها بيشفط زنبورها الكبير وايدي بتفعص في بزازها وهي بتحاول تهرب مني او بتحسسني انها مش مبسوطه وبزوم وتئن اووو اووووووو قوم بقه يا كلب قلتلها انا مش كلب يا لبوه يا شرموطه انتي عاوزه تتناكي وهي اول ملقتني بشتمها هاجت اكتر فهمت انها بتحب تتشتم وقلت فرصه اخلص طاري منها ياما ضربتني ورحت نازل ضرب علي وشها وشتيمه يا لبوه يا شرموطه هنيكك واهريكي يا علقه يا مومس واتف علي وشها ورحت منزل الكلوت بتاعي وحاط زوبري بين بزازها الكبار وقلتله ااقفلي عليه بالبزاز المرمر دول يا كلبه وراحت قافله علي زوبري ببزازها وراس زوبري بتخبط في بوقها ورحت ماسكها من شعرها وشدتها لزوبرب وقلتله يالا ارضعي ورحت مدخل زوبري في بقها وقلتله مصي يا بنت الكلب وهي كل ما تنشتم وتنضرب تمص وتشفط زوبري في بقها وحسيت اني قربت انزل لبني قلتلها هينزلو هينزلو لقيتها قفلت بقها علي زوبري واندفع لبني بكميه كبيره اوي اوي في بقها وهي بتزووووم امممممممممم امممممممممم وشربت لبني كله
شاهد اهم مواضيع ساخنة فيديو
سكس امهات
صور نيك ,سكس على الكام ,سكس ام وابنها ,صور سكس اجنبى,تنزيل افلام سكس ,ولد ينيك امه ,نيك امهات

قصتى مع مدرساتى الشراميط

قصتى مع مدرساتى الشراميط
صور سكس ,سكس محارم ,نيك بنت ,سكس اخ واخته ,سكس ام وابنها ,افلام نيك .سكس اجنبى ,تحميل افلام سكس

فى الاول انا كنت متردد انشر القصة ديه ولا لا بس حبيت انشرها معاكم عشان احسسكم بالاثارة الى انا حسيتها وافيدك معايا
فى البداية انا اسمي سمير القصة ديه احداثها بتبدا من لما كان عندى 17 سنة فى مدرستى الثانوى
كنت طالب عادى زى اى طالب مدمن على المواقع الاباحية والمحتويات الجنسية وبرضو زى اى طالب كنت ببص على مفاتن المدرسات بتوعى وكان نفسى انيكهم وكنت بتخيل و بجيب لبنى على كتير منهم ، لحد ما فى مرة واحد صاحبى قالى على واحدة منهم ان ناس كتير بتقول عنها شمال وهى كمان كانت لسة مطلقة من فترة وقتها صممت انى لازم انيكها وافشخها كان اسمها نوره ، ابلة نوره كان طولها تقريبا 160 سم ورفيعة وجسمها مشدود ولونها قمحى وبزازها وطيازها مشوفتش اجمل منهم ، كانو مدورين وكبار فى الحجم الى انا بحبه بالظبط وفمرة كانت الابلة نورة عندنا فى الحصة الاخيرة واكنت بتعلم وترصد درجات امتحان وطلبت منى اساعدها بحكم انى قاعد فى الصف الاول بس فى نص الشغل الجرس ضرب وهى طلبت منى افضل معاها عشان اساعدها وانا طبعا وفقت ةمن جوايا فرحان اوى اننا هنقعد لوحدنا
قعدنا حوالى نص ساعة لحد ما خلصنا وطبعا طول الوقت كنت عمال اخبط فيها فى مناطق حساسة على اساس انى مش قاصد وهى كمان خبطتنى مرتين فى زبى على اساس مش قاصدة وبعد لما خلصنا قمت عشان الم معاها الورق راحت مريحة بطيزها على زبى وطلعت اها ممحونة بصوت واطى شوية
انا طبعا اترعبت وقلتلها معلش و**** انتى الى رجعتى ، راحت بصالى لمدة 5 ثوانى وبعدين شدتنى بايدها ونزلت بوس فى شفايفى ولا اجدعها شرموطة وانا ايديا على طيزها من فوق الجيبة وعمال احشر صبعى فيها
بعد حمس دقايق مص من احلى شفايف زقتها بايدى لحد ما نامت على الديسك وقلعتها الجيبة ورفعت رجلها الاتنين فوق كتفى ونزلت لحس فى كسها وهى بتتلوى وتطلع اهات ممحونة انا طبعا كنت متعلم امص من ادمانى على الافلام والمواقع بعد شوية من مصى لكسها وشربى لعسله قمت وطلعت زبى وهى نزلت زى المجنونة على ركبها واول ما طلعته سمعت منها شخرة عمرى ما سمعتها قبل كده فى حياتى ، ومسكته وحطته فى بقها وهى عمالة تمص فيه وانا اشتمها واضربها على وشها لحد ما جسمى شد جامد وهى زودت سرعت زايدا على دماغها بزقها على زبى طلع لبنى زى النافورة وكان اول مره يطلع كمية اللبن ديه كلها واتغطى وشها وبقها بلبنى