جاسر و مرات اخوه الشرموطه

جاسر و مرات اخوه الشرموطه

صور سكس ,سكس اخ واخته ,افلام سكس ,افلام نيك ,سكس محارم , سكس امهات ,سكس ,عرب نار ,

انا سميرة وعمري 20 سنه جميله وجسمي مربروب ومتوسطة الطول ومتزوجة ,قصتي بدات لما انتقلنا لبيت اهل زوجي الكبير لكي نعيش معهم ,ويسكن بالبيت امه العجوز واخوه جاسر البالغ من العمر 28سنه شاب موظف واعزب ,البيت كان كبير جدا وله حوش واسع وزوجي يعمل بالجيش ويغيب كثيرا وانا بنت على نياتي ورقيقه وحبوبه ,المهم بيوم جت اخت زوجي عندنا ومن ثم أخذت امها معها ,وبالمغرب اتصلت بزوجي فقال انه بيرجع بعد 3ايام ,وبالساعة التاسعة ليلا الجو غيم وبرق ورعد ثم مطر فانطفأ النور واظلم البيت فطلعت انا للحوش وكنت خائفه جدا لاني احسب اني لوحدي بالبيت وانا طبيعتي اخاف جدا ,وشوي كنت جالسة تحت المطر واتمتع بالجو وغرقت ملابسي ياااه احب الاجواء هذه وبينما كنت تحت المطر جاء جاسر اخو زوجي ففزعت منه لأنني كنت أتخيل عدم وجود أحد بالبيت ..
قال لي اشوفك تحبي المطر فقلت ايوه فسالني عن اخوه فقلت بعد 3ايام يرجع وصرنا نمشيء بالحوش فاشتد المطر بغزاره فهربنا لتحت الشجرة الكبيرة وجلسنا تحتها وكانت الجو برد جدا وانا ماأحب أن أترك هذالجو ابدا وبينما كنا جالسين جت قطة امامنا جميلة جدا وشعرها كثيف.. المهم قلت لجاسر ياجمال هذه القطه فقال هذه قطتي و قيمتها 500ريال فقلت ياحلاونها ..وبعد لحظة جاء قط ذكر عندها ثم ركب عليها وقبض عليها من قفاها وصار يهز وهي تصيح مييييااااااوووو.. فاندهشت جدا من موائها و فاجأني أيضا هذا الموقف!! المهم لم يعلق أحد منا على هذا الذي يحدث ..حتى انتهى القط ونزل وشوية ورجع يركب عليها ..فانذهلت ليه مااكتفى ؟فقلت لجاسر ابعد هذا القط عن القطة.. فقال ليه؟ فقلت أكيد مش مريحها ..فقال انا اريده ينيكها عاوزها تتكاثر ..المهم قلت انا حمشي تحت المطر فمشى معي والدنيا اظلمت اكثر واكثر والمطر إزداد وصوت الرعد قوي ..

ثم إعتدلنا ونيمني علي ظهري واضعا تحت طيزي مخدة ورافعا رجلاي بين أكتافه فظهر له كسي الورد ي الجميل بشفايفه ومسك بزوبره وأخذ يدعك رأسه ببظري حتي إهتجت تماما , وطلبت مني أن يدخله في غياهب كسي الوردي الجميل , ولكنه أخذ برأس زوبره مرة أخري وأخذ يدلك به أشفاري التي إنفتحت علي أخرها معلنة إستقبال ضيفها بشغف ومخرجة أحلي ما عندها من عسل ولتسهل دخول هذا الضيف المشتاقة اليه بكل سهولة ويسر , ولكنني تمادي في التبويس من رأس زوبره لأشفار كسي , ووجدتني ازعق بكل قواي … بعدين معاك دخله أرجوك أنا مش مستحملة كدة عاوزة زوبرك في كسي دخله دخله وأجعله يحك في جدران عشه المشتاق له , ومسك زوبره وأدخل رأسه بين الشفرتين فغابت الرأس بينهما بالكامل ثم رجع بمؤخرتي للوراء قليلا وأخرج رأس زوبره فصوت … وقلت ييه… دخله بقي !!إعمل معروف أنا حأموت منّك , ثم تقدم للأمام مدخلا رأس زوبره وجسمه بالراحة حتي طلعت مني الأح ..أح..أح..أح ..أخيرا دخلته ..وأسرع في الحركة حتي ضربت بيوضه أشفار كسي.. وصدر صوت الإرتطام الشديد الذي تبعته الأح والأوف والآههههههههههههههههههه مني .. وأخرج زوبره وأنزل ساقاي من على كتفه ..ليريني ما ذا حدث لزوبره بعد أن إرتطمت رأسه بأعماق كسي الصغير النهم فخرج تعلوه الفرحة برأسه الوردي أو الأحمر الجميل الذي يعلوه بعض من الإفرازات البيضاء من كسي , وقال مبروك حبيبتي , فقلت لماذا زوبرك بهذا اللون الأحمر وضحكت علي كلامها , وقلت لها هذا من شدة إرتطامه بكسك الصغير الضيّق والمهمل إستخدامه من الزوبر لمدة طويلة.. قالت كيف أنا لم أحس بأي ألم حبيبي عند دخول زوبرك في عشي ؟, قال لأن عشك نسي نفسه عندما إستقبل حبيبه , ثم نمت واضعة المخدة مرة أخري تحت طيظزي رافعة ساقي لأستقبلها عي أكتافه ثم أدخل زوبري مرة أخرى.. وآه من الدفء الذي أحسست به لا يشعر به إلا من مارس الجنس مع خبير.. وشهوة لها طعم آخر يختلف عن كل الشهوات وأخذ يُدخل ويُخرج زوبره مرات عديدة وعندما إقتربت شهوته علي المجيء أحسست بجدران كسي تقبض علي قضيبه بكل قوة وجبروت وتزيد من قوة إحتكاكه بأحشائي.. فتألمت وتأوهت … وقلت آه آه ووجدتني أرتعش بشدة وجنون وأتأوه ثم وجدت شلالا من منيه يتدفق بكل قوة وصادرا من حبيبي آهات الأح والأوف والصراخ ثم أحسست بنار داخل كسي فقال لي مالك؟ قلت لبنك شطة داخل كسي ولقد أحسست بقذائف منيَك كالمدفع داخل كسي , فتأوهت وتأححت . ولم يخرج زوبره من كسي وإرتمي علي وألصق صدره بصدري.. وأخذ يقبلني في فمهي وأدخل لسانه وأنا أدخلت لساني فإنتصب زوبر وأحسست به داخلي عندها أخذت اتلوي من الشبق والشهوة وقلت في إيه زوبرك واقف ولسة ما خرجش ؟أنت إيه حديد؟ وأخذ يحركه داخل كسي يمينا ويسارا ويدخله ويخرجه حتي إهتجت مرة أخري وإلتصقت شفارتي بعانتي ثم صفعتني بيوضه وإرتفع صوت الإرتطام مرة أخري وقلت له.. دا أنت عنيك فارغة.. أح ..آه ..أح.. أح ..أح.. آه.. آه.. آه… أنت ط

تامر مع جسم مرات أخوه

تامر مع جسم مرات أخوه
ج(1)

انا تامر شاب في العشرينات من عمري , اخي الكبير متزوج منذ 8 سنوات , 8 سنوات و انا اهيج و اتخيل اني انيك مرات اخي , تأتيني الجرأة لاصارحها في الموضوع و حين اواجهها اتلبك و لا أتكلم حرفا , مرات اخي امرأة عمرها 28 سنة اسمها مريانا جسمها يهيجني طيزها كبيرة و بزازها متوسطات و عيونها وساع و كسها منفوخ نفخ , كل ما اشوف جسمها اتخيل اني انيكها و استمني , حاولت في العديد من المرات الفت نظرها اني معجب فيها و لا حياة لمن تنادي , لكن في الفترة الأخيرة حسيت مريانا بتبصلي كتير حتى انها في الفترة الأخيرة اغلب نظراتها باتجاه

سكس محارم ,صور سكس ,تحميل افلام سكس ,صور كس ,سكس امهات ,صور سكس متحركة ,

زبي , و في يوم من الأيام كنت انا في غرفتي و سمعت مرات اخي في المطبخ تتكلم بالتلفون انتظرت حين انتهت من مكالمتها و ذهبت للمطبخ و زبي قايم و باين من تحت الشورت عملت نفسي اريد ان اعمل شيئا اشربه لقيتها بتبص ع زبي و واقفة مكانها و مش بتتكلم او بتتحرك , تحركت باتجاها و عملت نفسي اريد ان افتح الخزانة التي بجانبها و ضرب زبي في فخدها من الجنب و حست انه وججها صار احمر , نظرت في عيونها لقيتهم كلهم شهوة و حنية لكن لا استطيع القيام بأي شيء خايف و لا اتحرك باي شيء , عملت شاي و ذهبت ل غرفتي و انا هايج و نفسي انيكها و زبي واقف زي الحجر ,بعد بنص ساعة لقيت باب غرفتي بيخبط قلت مين قالت انا مريانا اريد ان تصلحلي الكمبيوتر بتاعي قلتلها اني الحقها بعد 10 دقائق , فعلا بعد 10 دقائق ذهبت ل بيت اخي و زبي هايج و واقف و انا لا استطيع ان اخفيه , قعدت عند الكمبيوتر و قالتلي اجيبلك اشي تشرب ذهبت هي للمطبخ وانا قعدت افحص في الكمبيوتر و انا اقلب في الكمبيوتر لقيت صورة فتحتها و تقاجئت و بقيت مش عارف اعمل ايه لقيت صورة مريانا بدون أي قطعة قماش تستر جسمها و كسها مشعر خفيف و المنظر هيجني ع الاخر بقيت ابص ع الصورة و ايدي ع زبي سمعتها بتقولي ايه يا تامر صلحت الكمبيوتر قلتلها لا محتاج وقت سمعت خطواتها باتجاهي سكرت الصورة و بقيت متلبك لا استطيع الحركة و لا استطيع التفكير في أي شيء سوا صورة جسمها التي صارت بخيالي و حتجنني و أتت مريانا حاملة كاسة العصير بيدها و قعدت جنبي و زبري واقف ع الاخر قالتلي انت شوف هتعمل ايه في الكمبيوتر ع بين ما ارتب البيت راحت هي من هنا و انا فتحت الصورة من هنا و بقيت العب بزبي و اتأمل كسها المشعر الخفيف اللي يهيج اللي طيري عقلي جنني , بقيت ابص و ما شفت الا مريانا بتحط ايدها ع وجهي و بتقولي شو رأيك بجسمي انا ارتبكت و حاولت اسكر الصورة و من كتر الخوف لم ستطيع تسكيرها , قالتلي يا تامر متحاولش تسكرها و جاوبني ايه رأيك بجسمي و هي بتحرك ايدها عي وجهي و رقبتي و انا وجهي صار احمر و بطلت عارف اعمل حاجة ضربتني خفيف ع وجهي و قالتلي جاوبني يا تامر ايه رأيك بجسمي قلتلها هيجنني قالتلي قول كدة من الأول , و قالتلي و ازا قلتلك اني حخليك تنكنيني شو بتعمل قلتلها ح دلعك و اعملك كل اللي نفسك فيه , قالتلي قوم بقى اشوف شو بيطلع بايدك تعمل و راحت نايمة ع التخت و اشرتلي باصبعها اني اطلع ع التخت , المهم قمت و طلعت ع التخت و انا مرتبك شوي قالتلي ازا بدك تخاف زبرك مش حيقدر علي هههههههههه و ضحكة ضحكة شرموطة , قلتلها خلاص و روحت طالع فوقها و احنا لابسن هدومنا و قمت امص في شفايفها و الحس في رقبتها و اعض في ذانها و هي تأن بصوت خفيف و يهيييج زبي اكتر قمت عنها شلحتها هدومها و بقيت انا لابس و زبي حينفجر من تحت البنطلون يريد الخروج , مسكت بزازها و قعدت الحس و امص في حنماتها و وضعت ايدي ع كسها افكر فيه و اضرب بضربات خفيفة ع كسها و هي تأن أي اوووه اه يا تامر و هي كل ما تأهن اهيج اكتر و امص في حنماتها قمت عضيت حنمتها و صرخت ايييييييييي ما تعيدهاش يا تامر بيوجعع روحت وضعت بعبوصي في كسها و صرت اطلع و ادخل بحركات خفيقفة و انا الحس في بزازها , طلعت بعبوصي من كسها و حطيتو في تمها مصتو و نزلت انا بزقت ع كسها و بلشت الحس ياااه ع كسها منوفخ و شفراتها مثل الوردة الجورة منفوخات و مفتحات و انا الحس و هي تضغط ع رراسي و تقولي ايييي اههه تامر ااه ه ه انت فين من زماااان أي ايي انا ما بعمري حسيت كده مع اخوك ولا حتى بيعملي كدة أي أي اه قلتلها اخوي بيحبك بس انا بحب جسمك قالتلييي يلااا نيكنيييي اذا بتحب جسمي يلااا انا حموت من المتعة اه اه ايي اووووووه كسسسي قلتلها عمرك مصيتي الزب قالتلي مرة وحدة قلتلها و دي حتبقى المرة التاينة و قمت فتحت زرار البنطلون و شلحت و طلع زبي واقفف و قايم و احمر من الهيجان قالتلييي يااااه يا تامر و بلشت تلحس في زبي و في بيضاتي و في أصابع ايدعا بتفغص ع الخفيف في بيضات و بلعت زبي في بقها و بدأت تمص و تفغش في بيضي و انا اه اه يا مريانا خلاص قامت عضت زبي و قالتلي حتنيكني دلوقتي يا تامر انا خلاص هموت و رجعت عضت زبي مرة تانية , قومتها و نيمتها ع السرير قامت فتحت رجليها و رفعتهم و قالتلي تعال مسكت زبي ضربت ع كسها فيه و بدأت ادخل في راس زبي بكسها و هي اوووه يلاا اه اه اه يلاا تامر دخلت زبي بكامله داخل كسها و بلشت احرك دخول و خروج و هي تصوت تحتي أي أي أي تامر اييي شوي شوي و انا اسرع اسرع و نمت فوقها و صرت الحس في رقبتها و احرك زبي داخل كسها و بتصوت ياا تامر اييي اه اه كفاية ريحني شوي و قامت ضربتي ع طيزي ضرخت انا اييي و عضيت رقبتها و طلعت زبي من كسها , لقيتها بتحط رجليها ع زبي و بتمرج فيه برجليها و ايدها ع كسها بتفرك فيه و قالتلي حلو قلتلها كتيررر و حطيت رجل من رجليها و صارت تحركها ع بيضاتي و رجلها التانية ع زبي بعدييها رفعت رجل و حطتها عند بقي و قالتلي دوق يا حلو و قعت الحس في رجلها و امص في أصابع رجليها بعدين سحبت