لاجئون في مخيمات

أبريل 29th, 2010 بواسطة palstine
19 مشاهده

“تشروامن بلدي الدي ولد فيه وترعرعت بها ولما انسي كيف لعبت في ازقتها وكيف عاشت بها فان لما ولما انسي ارضهنا وبيتنا وشوارع بلدتي مع اني كونت في دلك الوقت صغيرة العمرة والان انا علي حافت القبر….فاي بلدتي …وارضي …وحبيبتي …توفت امي وهي في طريقها الي طلوع من اراضها وبيتها …توفي والدي وهو يغرس في عقلي …ويقول لي ادا رجعتي الي بلدنا …تدكرني يابنيتي ….وتسقي شجرة الزيتون …وتبوسيكل حجر في ارضنا من اجلي ..واوصني ان احفط مفاتيح البيت …واوارق الطوبه الاراضي …لانه لنيا هي ارضني ..هكدا والدي اوصني… الله يراحمه…واني احفط المفتاح بيتنا واوراق الطوابه الاراضي الي حتي اليوم …ياريت نرجع الي بلدنا …هي الارض الدي نعيش عليه ليست ارضني ارضنا هناك في يافا …عندي امل كبير نراجع الي بلدنا وحراجع واعمل في وصية والدي واموات هناك ويدفنونني اولدي هناك في ارض جددنا وعزوتها “بدات الحجة ام احمدبهده الكلمات البسيطة والدمعه تنزل علي خدها وتتحسار علي بلادها واراضيها وبيتها مع انها كانتصغيرة عندما غادرت البلاد والان تقارب من حافة القبر … ليس معروف انه ستراجع الي بلاده وتعمل في وصية والدها قبل وافتها .هل ترجع الحجه ام احمد الي اراضيها وتعمل بوصيتة والدها؟علي كل العالم ان يلقي نطرة علي معاناة المخيمات واوضاعهم كثيرا شيء لااحد يعمل علي تطوير المخيم ….الصحيح انهم لايريدوا العيش في المخيمات …يريدوا الرجوع الي اوطانهم واراضيهم وبيوتهم ..وكاله الغوث تعمل علي تطوير المخيمات ولكن مع دللك يوجد بعض الصعوبات وبعض العريقل في هدا المخيمات لانهم يبقوا لجئين يحبوا الرجوع الي اوطانهم وارضيهم .     وكالة الغوث عملت علي تطوير المخيمات عندما طل بهم في هده المخيمات عملت اول شيء لهما اعضتهم خيمه لكي يعيشوا به وبعد دلك عملت لهم غرفه 3مساحتها وسقف منخفض وباب خشب وشباك خشب والناس حسب استطاعتهم  حولوا علي تطوير انفسهم بعد ماطال بهم الحال في المخيمات … المئات منهم يعملوا داخل الخط الاخضر …وفي نسبه كبيرمنهم عاطلين عن العمل بما يتسما البطالة نحو 405%منهم وبعض السكان يعملوا في الوطائف الحكوميه 7%منهم تقريبا فان المدارس عندهم لا يوجد عدد كبير يوجد بس مدارس للصف الابتدائي والاعدادي في المخيمات فمنهم يقطعوا مسافات كبيرة من 6الي 7 متر للوصول الي المدرسه ….يصل الطالب الي المدرسه في وقت الشتاء مبلل من المطر … وعندما يره المعلم في هده الحاله فانه يطر المعلم ان يرجعه الي البيت لكي يبدل ملابسه خوفا عليه من المرض وفي الصيف يمشي الطالب تحت اشعة الشمس يمشي الطالب الي المدرسه لكي يطالب العلم ويقول الطالب “من اجل التعليم اريد ان ادس لكي اطراد اليهود من ارطنيا ….واتحمل المعاناه الدي اعانيه في وقت الصيف والشتاء للوصول الي المدرسه مع دللك فاريد التعليم …لتحرير بلادنا فلسطين”كلمات طفل صغير يترواح عمره العشرة سنين انه يتمسك في التعليم من اجل طرد اليهود من بلاده وتحريرها من اليهود وارجوع الي ارضه …يوجد كثافه سكانيه في المخيمات الفلسطينيه كثيرة مع قلة موارد العيش والرزاق في المخيمات حياتهم بسيطه يتاملوا الرجوع الي بلادهم ….يتاملوا في الرجوع الي اوطانهم وارضيهم ….هل تراجع ارضيهم وبيوتهم الي تركوها ؟؟؟؟؟www.aljazeera>nat/channel/livestreaminمن قلم :نجوي بحلق

تحت التصنيف Uncategorized | أضف تعليقك »