مدونة الشذى الفلسطيني

الكاتبة : شذى " أحمد رأفت " غضية



أرشيف ‘فلسطينيات..’

هنيئا..يا صغيرة..!

أبريل 1, 2013

اسرقي مني اوتار العود يا صغيرة..
و اعزفي على تراب مقبرة بعيدة..
واسمعي قصة احكيها اليك..وانقليها للرعية..
ارأيت ذاك العجوز..هذا جدك يا صغيرة..
كان يرتكب الجريمة..
اتعلمين ماذا فعل ! ..
كان يسقي غصن زيتون .. ويقطف حبة زيتون .. و يعصر حبة زيتون .. فقطفته البندقية..
تعالي وانظري..
وامسكي يدي..ولا تذهبي..
أرأيك ذاك القبر هناك.. !
هذه أمك عاتبيها..! واعزفي على اوتار حجرتها الصغيرة..!
عاتبيها و أخبريها .. لم أمت نفسك جوعا .. وأطعمت من خبزك الطابون ثوار القضية..!
غضي الطرف و لا تطيلي النظر .. وتعالي معي واقرأي هذا الخبر .. على هذا الحجر..
نعم .. هذا اخاك يا صغيرة ..اسمعي قصته ..
كان يا مكان..في ذاك المكان..عند نقطة عسكرية..هذا كان يرمي حجرا..يحمل علما..كان يتوشح بالكوفية..!
وانتهت قصته يا صغيرة..وسقط العلم و تخضبت الكوفية..!
أتعبت من المشي على طرقات الموت ؟ تعالي واصعدي فوق ظهري..واكشفي النظر والحقيقة..
هذا شهيد..
وذاك كان اسير..
وهذه ثائرة..
وهذا يتيم..
وتلك وهؤلاء و جميعهم..!
اعزفي على اوتار العود..
واخبريهم..!
انك مررت من هنا..
وستعودين هنا..ثائرة..اخبريهم يا صغيرة وعودي من حيث اتيت..
واجعلي صدى حروفي تخترق اذنيك..
و وقعت الطفلة عن ظهري..وتحطمت اوتار العود..هنيئا لك..يا صغيرة..!

بقلمي :
Shaza A.Gh

فلسطين بلهجة أخرى..!

مارس 30, 2013

و إني أستشعر لذة كتابية..
تجمع بين خضرة..
تشبه حديقة بعيدة..صغيرة..وتكبر كلما اقتربت..!
و حمرة..استشبهتها بشقائق النعمان في الرابع والعشرون من شهر مارس..يتغللها بعض السواد بداخلها..
وبين ابيض..كزهرة الياسمين أو الفل في صباح باكر متندي..
على انغام موسيقية متمازجة..
كزقزقة عصفور وفيروز..
مسكت ريشتي وبدأت استجمع تلك الألوان..
ﻷرسم بها لوحة تجسد مكنونات فتاة هوت الكتابة..
لكنها نسيت أن تملئ القلم..!
فوضعت الأسود على الأبيض..ﻷخرج بلون رمادي محايد..يجمع بين الياسمين و شقشقة المساء..
و وضعت الأحمر على الأخضر..
ﻷصنع من شقائق النعمان و الحديقة البعيدة سماء..!
انتهت لوحتي..
ورأيت الحديقة و المساء..
وشقائق آخر مارس..
و الفل الياسميني..
يرسمون “علم” الوطن تحت سماء الأشياء..!

بقلمي :
Shaza A.Gh

لا لﻹنقسام..!

مارس 15, 2013

خلال حرب غزة..اعلن الشعب الفلسطيني ” الوحدة ” .. و رفعوا رايات ” لا لﻹنقسام ” .. لنظهر للعدو بأننا شعب واحد..و لا نرفع سوى علم فلسطين..خرجنا مظاهرات و وقفات تضامنية بعلم فلسطين..
وها نحن..وبعد التهدئة المزعومة..نعود لنرفع الاخضر و الاصفر..لنعيد التحيز..لنعيد الانقسام..نثبت بغبائنا للعدو بأننا آنيين في وحدتنا مع انتهاء الحدث..
اصبحنا حين نسأل الشخص..يقول ابن فتح و ابن حماس..وينسى بأنه عربي فلسطيني قبل كل شيء..
اخذ الانقسام زاوية في قضيتنا الفلسطينية..بل اعتذر..! قضيتنا هي من اخذت زاوية في الانقسام..
اصبحت سوستكم تنخر في قضيتنا..كنا ضد الاحتلال..اصبحنا ضد انفسنا..
ارحلوا يا اعداء القضية..فنحن لا نريد سوى فلسطينيين تحت راية واحدة وهي ” لا لﻹحتلال ” .. !

بقلمي/بقلبي/بوحدتنا المنتظرة :
Shaza A.Gh

كوفيتي..!

مارس 6, 2013

كوفيتي..
تمازج بين لونين..
أبيض..وأسود..
تتآزر معا لترسم خريطة..
أو طريق..
أو رمزية !!
لعروبتنا..
لوحدتنا على تراب واحد..
ارضية بيضاء كالحرية..
و شباك سوداء..
لظلم..
لعدوان..
ﻷسر..للتعدي !
سيأتي يوم نلبس فيه كوفيتنا..
بيضاء..وسوداء..خضراء..وحمراء..
لنضعها علم على صدورنا..!

Shaza A.Gh

الى متى ؟؟

يونيو 19, 2012

الى متى ؟؟

متى تشرق الشمس؟ و تتفتح الزهور…و ارى قوس قزح بالوانه البهية ؟…
احلم بالحرية..احلم بحياة وردية.. احلم بالانطلاق الى عالم من الخيال.. احلم بعالم اخر لا يسوده الظلام .. احلم بابتسامة او ضحكة من القلب كسائر اطفال العالم..احلم بدمى كثيرة تغمرني .. احلم بفراش دافئ علّ الاحلام الخبيثة تزول الى الابد.. و تعود لي الاحلام البريئة ….
يا اطفال العالم يا من تعيشون حياة طبيعية..و تنعمون بحقوقكم الانسانية..انظروا حولكم. اصرخوا باعلى صوتكم ..هناك طفل مثلنا جميعا يعشق الحياة.. انجدوه .. انقذوه من حزنه.. من ظلمهم ..اعيدو اليه ابتسامته .. امسحوا دموعة.. اعيدوا وطنه لينعم بالحرية مثلنا جميعا ..
يا اطفال العالم.. انا صديقكم ..اخوكم بالانسانية.. انا طفل من ارض باكية حزينة .. انظروا الي و اصرخوا باعلى صوتكم.. هناك في مكان ما في ارض عربية طفل مثلنا يحلم بسعادة ابدية.. طفل يحلم باحلام وردية.. طفل لم يسمع سوى صوت القنابل..طفل لم يعش الا في ظروف المجازر..لماذا!!؟ ..
الست طفلا كسائر اطفال العالم ! الى متى سنبقى كذلك .. الى متى سنظل تحت الظلم و المهالك.. أحين يأتي القدر و يسفيك عن وجه الارض!؟ ام حين تكون جائعا لا تملك كسرة خبز..لم نعمل سوى متسولون في الشوارع من الجوع و العطش و القهر ..ولكن ! مهما حدث.. ستبقى الكرامة الانسانية..و دماء شهداء فلسطين.. فوق كل ظالم و قاهر و محتل ..

(شذى غضية)

لاجئون راحلون..!

يونيو 19, 2012
 
 

لاجئون راحلون

 
 
من وسط الظلام الدامس
..من وسط الظلم القاهر
..من بين اطفال الحجارة
..سمعت صوت تلك الغارة
..كان صوت الرحيل ينادي في كل حارة
ارحلوا من ارض العروبة و الطهارة..
كان اللاجئون راحلون..
وصوت اطفالهم ينادون..
على التراب يستصرخون..
عن ملجأ يبحثون..
على ارضهم صامدون..
لا يقلقهم عدو ولا صهيون.
.بصدورهم يدافعون..
واشلاء الشهداء حولهم يتناثرون..
ويصرخون عائدون عائدون..
اين العرب ! هل اخوّة العرب تهون!؟
******
صوت رصاص و قنابل ..
ينطلق من كل جانب..
على رجال و نساء و اطفال..
لا ماء ولا كساء ولا غذاء..
لا مأوى ولا مكان…
كرامة منتهكة في اخر الزمان..
من عدو قاهر جبان..
نريد الامان..
لا للذل والهوان..لا للذل والهوان..

 
 شذى غضية

فليشهد التاريخ..!

يونيو 19, 2012

فليشهد التاريخ

فليشهد التاريخ ..

على كل قطرة دم نزفت من شهيد أو جريح ..

او أم على اطفالها تصيح ..

فلتشهد على دمعة من يتيم ..

أو عيشة من جحيم ..

أشهدت يا تاريخ ؟

فلتنقل للأعداء مني هذا الرد الصريح ..

اننا لن نخضع ..

ولغير الله لن نركع ..

وعلى الأرض سنرجع ..

سيزول الظلم و القهر والكابوس المضجع ..

سيعود الزيتون الأخضر ..

و الورد الأحمر ..

سنجلس طول الليل نسمر ..

وسنرقص و نفرح ..

وفي ختام الرد يا تاريخ اكتب ..

فلسطينية و أفخر ..

(شذى غضية)

 

في ذكرى 30 آذار ( يوم الارض )..!

يونيو 19, 2012
في ذكرى 30 آذار ( يوم الارض )
من التقويم الفلسطيني
 

اصواتهم في كل مكان ..
يضحكون ويغنون ..
جاء آذار .. جاء آذار ..
قالوا جاء آذار بعد طول انتظار ..
جاء آذار وجاء الدفئ بعد انحسار ..
قلت وماذا يعني آذار ولم الابتهاج والانبهار ..
قالوا هو آذار بعد البرد و الامطار ..
جاء موسم الخير و الازهار ..
قلت نعم آذار ولكن ليس ككل آذار ..
آذارنا وليس لغيرنا,حدثت به كل الاخبار ..
في آذار ضاع الحلم و الاصرار ..
في آذار ضاعت الارض و حل الدمار ..
في آذار جاء الليل و غاب النهار ..
في آذار نبت الشوك فوق الازهار ..
في آذار شعبٌ صار بين الجنة و بين النار .
و منذ آذار .. ذاك آذار لم ننظم الاشعار ..
ولكن أقسم بانك ستعود يا آذار ..
وسنحي الافراح في كل دار ..
ستعود الشمس و يصحو النهار ..
ولكن لا تغار يا آذار ..
اذا احببنا امك الارض اكثر منك ..
لا تغار يا آذار ..

شذى غضية

من فوق سور عكا المواجهة للبحر ..

يونيو 19, 2012

 

وأخيرا جاء اليوم الذي انتظرته طويلا .. اليوم سألتقيه .. من بعد طول فراق .. السعادة تغمرني .. و روحي تسبقني اليه ..اووه .. اشعر ان عجلات السيارة لا تتحرك .. والدقيقة تمر علي كالدهر.. كيف لا و انا محرومة منه .. منذ ان ضاع كل شيء .. ارضنا .. بيتنا .. انفسنا ..ماذا سأفعل عندما اراه ..؟
حضرت له كل الكلمات .. ونظمت كل الاشعار ..سأقبل رمله و احضن مياهه .. و بعد صمت .. صاح اخي الصغير قائلا : لقد وصلنا .. لكن ! اين نحن ! ليس هذا ما تخيلته .. ليس هذا ما ابحث عنه .. بدا شاحب الوجه .. يكاد لا يبان زراقه .. نظرت اليه .. فوجدته حزينا يعاتبني ..فنسيت كل ما كتبت و ما نظمت .. ولم استطع ان ابوح الا بكلمتين ..
“عذراً .. سرقوك !!”

الشعب يريد .. !

يونيو 18, 2012

الشعب يريد .. !

في احد الايام .. دخلت امرأة الى مكتبة البلدية .. لتقرأ كتابا عن الرأي و الحرية ..
سألتني عن هذا الكتاب فقلت : اي رأي و أي ديموقراطية ؟؟ .. فلتأخذي كتابا عن الظلم و القهر و الاستبدادية ..
قالت : أهذه ما تقوله شريعة محمد و السنة النبوية ؟؟ ..
قلت : بل هذه ما تقوله الانظمة و السياسات العربية ..
قالت : واين الوحدة في المجتمعات البشرية ؟؟ .. الم تسمع بالانهيار الذي حدث في الانظمة السياسية ؟؟ ..
قلت : وماذا حدث ؟؟ .. هل اعترفت بحقوقنا الانسانية ؟؟ .. ام قامت بحل المشاكل الاجتماعية ؟؟ .. وماذا فعلت الوحدة العربية ؟؟ .. هل حققت مصالحنا الفردية ؟؟ ..

بدأت تحدثني قصة :
قالت من اين ابتدي و من اين انتهي .. فهي قصة شعب عجبة .. استيقظ يوم الجمعة .. و غير دستور الامة .. وقف على الارض بعزم .. و اعلن عن الثورة بهمة .. كانت بداية الثورة كلمة .. الشعب .. يريد .. كرامة و عزة .. في وسط المدينة نصبوا خيمة .. عاشوا على ضوء قنديل و شمعة .. طلبوا التغيير و الاصلاح .. و في قلوب الناس غصه .. شباب يهتفون بشدة .. كفى مهانة و ذلة ..

قلت : اويمكن ان تغير كلمة احزابا سياسية ؟؟ .. وان تتفق الامة على وحدة التيارات الفكرية ؟؟ .. ام انها معجزة دنيوية ؟؟ .. تسببت بتسونامي الدول العربية ؟؟ ..
قالت : بل انها قصة شعب اراد الحرية .. وعبر عن رأية بطريقة سلمية .. اعلن عن بداية حياة حضارية .. و نشر الوعي و حياة ثقافية ..
قلت : فلتحيا وحدة البشرية .. و الدول العربية .. حرة اسلامية .. و لينتشر العدل .. و لنمحي اسم الظلم و العدائية ..

(شذى غضية)
( من رحم الثورة )