مدونة الجماسين

مدونة لربط اهالي الجماسين بتراثهم



أدان الشيخ يوسف سلامة وسماحة الشيخ تيسير التميمي اعتداء اليهود على الأماكن المقدسة و المقابر الإسلامية

يونيو 24, 2010
0 مشاهده

 

 الشيخ يوسف سلامة

أدان الشيخ يوسف جمعة سلامة- خطيب المسجد الأقصى والنائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس ووزير الأوقاف والشئون الدينية الأسبق على أن الحكومة الإسرائيلية تنتهز حالة التفكك العربي القائمة وتقوم بتنفيذ جميع مخططاتها بأنه “صفحة سوداء في تاريخ القضية”.

وأن هناك مخططا لتفريغ “الأقصى” من العلماء والعباد والسدنة وتحويل المساجد إلى مطاعم ومتاحف وتحويل المقابر الإسلامية إلى “حظائر” أغنام وأبقار، ووجه الدعوة للمؤسسات الإسلامية الرسمية والأهلية إلى التحرك السريع لإحباط مشاريع تهويد الأقصى ، وهذا الاعتداء ليس جديداً، فقد سبقته اعتداءات إسرائيلية على مقابر عديدة منها: مقبرة “مأمن الله”، ومقبرة “الجماسين”، ومقبرة “الشيخ مؤنس”، ومقابر أخرى عديدة تم إزالتها، وتحويلها إلى مناطق خضراء، وإقامة مبان عليها بعد تجريفها، وإقامة ما يسمى بمتحف التسامح على أجزاء منها، كما أن مقبرة باب الرحمة مقبرة قائمة منذ الفتح الإسلامي لفلسطين بجوار المسجد الأقصى، ويوجد بها قبور العديد من الصحابة والتابعين والقادة والمصلحين، وفى مقدمتهم أول قاضٍ للإسلام فى بيت المقدس الصحابى الجليل عبادة بن الصامت، والصحابى الجليل شداد بن أوس وغيرهما من عشرات الصحابة .

وأدان سماحة الدكتور الشيخ تيسير رجب التميمي قاضي قضاة فلسطين رئيس الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات إقدام اليهود المتدينين المتطرفين على تدنيس مقبرة باب الرحمة ، مبينا أن هذا يمثل انتهاكاً واضحاً وصريحاً لكافة الشرائع الإلهية والقوانين والمواثيق الدولية المجمع عليها في العالم والتي تنص على عدم انتهاك حرمة الأماكن المقدسة، قائلا: إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي لم تكتف بممارسة جرائمها وانتهاكاتها لحقوق الإنسان الفلسطيني وحرمة الأحياء بل طال انتهاكها حتى الأموات والأحجار.
وأوضح الشيخ التميمي أن هذا ليس بالأمر الغريب على الاحتلال الإسرائيلي مستذكرا الاعتداء على مقبرة الرملة وتجريفها وتحويلها إلى شارع ومكب للنفايات ومقبرة الجماسين في يافا وإقامة حي سكني لليهود المتطرفين يدعى “شيكون بايلي”، ومقبرة الشيخ مؤنس التي أقيم عليها قسم من أبنية جامعة تل أبيب، ومقبرة مأمن الله كبرى المقابر الإسلامية في القدس ومقبرة الشيخ مراد في يافا التي حولها الاحتلال إلى وكراً للفاحشة والمخدرات ومقبرة البرِوة المهجرة في 1948 والتي حولها الاحتلال إلى حظائر للأبقار وغيرها الكثير. 
وأشار الشيخ التميمي أن الإنسان مخلوق مكرم ومحترم حيا وميتا، وما يتأذى منه الحي يتأذى منه الميت، وكسر عظام الموتى في الحرمة والإثم ككسر عظام الأحياء موجب للعقوبة، وأن مجرد الجلوس والمرور على القبور يعد انتهاكا لحرمة الموتى، لافتاً إلى أن الاعتداء على المقابر الإسلامية بنبشها أو العبث بها أو انتهاك حرمتها أو نقل الموتى منها أو استعمالها بخلاف ما خصصت له وهو دفن الموتى، عمل محرم.
وحمل رئيس الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن الجرائم التي ترتكبها بحق المقدسات والمقابر الإسلامية، محذرا من المساس بحرمة المقابر الإسلامية، وطالب منظمة المؤتمر الإسلامي والمجتمع الدولي وهيئاته ومنظماته بالتدخل والضغط على حكومة الاحتلال الإسرائيلي لردعها ووقف عدوانها وانتهاكاتها الدائمة لحرمة المقدسات من جبروت الاحتلال وإجراءاته التعسفية التي طالت حتى الأموات.
يذكر أن الدكتور التميمي كان قد أصدر فتوى بتحريم نبش والاعتداء على المقابر الإسلامية في القدس وفلسطين المحتلة عام 1948م.

 

Be Sociable, Share!

  1. LucilleOconnor32 Said,

    That is known that cash can make us disembarrass. But what to do if someone has no money? The one way only is to receive the loans or college loan.

  2. medical Technologist Said,

    Pretty nice post. I just stumbled upon your blog and wanted to say that I have really enjoyed browsing your blog posts. In any case I’ll be subscribing to your feed and I hope you write again soon!

  3. physical therapist Said,

    Thank you, I have recently been searching for information about this topic for ages and yours is the best I have discovered so far.

  4. s corporation Said,

    nice post. thanks.

أضف تعليقك

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash