نيكت زوجة عمي الأرملة و انا عندي 17 سنة

نيكت زوجة عمي الأرملة و انا عندي 17 سنة

سكس امهات ,عرب نار ,سكس محارم ,سكس محجبات ,صور سكس ,افلام سكس ,افلام نيك
هذه قصتي حقيقية ما فيها خيال كان عمري 17 سنة لما توفي عمي وترك 4 اطفال اكبرهم عمرها
عشر سنوات كانوا عايشين بمدينة بعيدة عنا فطلب مني ابي ان احول دراستي الى هذه المدينة واعيش معهم فرفضت في البداية ولكن بعد الحاحه عليا وكذا توسل زوجة عمي لي امي ان تحاول اقناعي وهاذا ماقامت به امي فقبلت ان ارحل واعيش مع زوجة عمي وابنائها واكمل دراستي وعند وصولي الى بيتهم الذي اعرفه منذ صغري وجدت زوجة عمي وقد هيائت لي غرفة لوحدي وقالت انني ساكون مرتاحا معهم و ستوفر لي كل شروط الدراسة وما عليا الا الاجتهاد للنجاح وكانت لديها دكاكين واموال كثيرة ورثتهم من عمي وبدات رحلتي في هاذا البيت في الاول كنت متضايق قليلا لتغير الجو ولاكن بعد بدات اتاقلم مع المحيط ووجدت اهتمام كبير من زوجة عمي التي لا تبخل عليا باي شئ وكانت تطلب مني ان اذهب الى السينما لرؤيت افلام هندية واجنبية واحكي لها كل ما راه من راويات الافلام من البداية للنهاية مع العلم انه عندنا المراة لا تذهب للسينما ولا تخرج للسوق انا اقوم بكل هذه الامور وكانت دائما تطلب مني ان اعيد لها بعض القصص خاصة العاطفية وفي يوم طلبت مني ان اذهب الى فرفضت فقالت لماذا اتريد نقودا فقلت عندي اذن ماذا فخجلت منها في الاول لكن بعد اصرارها عليا قلت انه افيش الفيلم مو عاجبني فيه صور عيب فقالت انت كبير هاذا اكيد فلم جميل اذهب شوفو وانا استاناك تحكيلي عنه فقلت انه راح يتعرض على الساعة التاسعة بالليل هو وقت متاخر فقالت اذهب ولا يهمك استناك فرحت شفت الفيلم كان فيه مشاهد جنسية ولما رجعت لقيتها تستنى فيا و حضرتلي العشاء وانا اتعشي وهي تطلب مني احكيها عل الفيلم فبدات احكي بس ما اقول المشاهد الجنسية وبدت كانها مندهشة وقالت وين الصور اللي قلت عليها عيب فاحمرا وجهي و ما رديت فقالت احكي حبيبي ما تخجل فحكيتلها عن المشهد الاول اللي نزعت فيه الممثلة ثيابها و دخلت الدوش ودخل عليها واحد وتوقفت فطلبت مني اني اكمل واحكي ادق التفاصيل وحكيت كل شئ وبعدها قامت وفبلتني من خدي و قالت قصة رائعة تسلم حبيبي بكرة عيدلي القصة من الاول ولما طلع النهار انا بالفراش دخلت عليا و طلبت مني انهض لافطر واحكيلها القصة تاني بالتفصيل وما افوت شئ فقمت من الفراش وكان الاولاد طلعو من البيت وانا ما كان عندي دروس ولما فطرت واحنا بالمطبخ بدائت احكي ولما اوصل لمشهد تقولي عيدو وتطلب مني ادق التفاصيل عن المشهدو بدائت تنزع ملابسها وتقولي زي كده و انا خجلان منها وعمري ما شفت واحدة تنزع ملابسها قدامي غير في الافلام وبس كانت بيضة قصيرة وكان عمرها حوالي خمسة وثلاثين سنة اول ماشفت الثديين قمت علشان اطلع بره فمسكت ايدي وقالت اقعد كمل القصة وين رايح وكنت خايف من المشهد الثاني اللي يدخل فيه الراجل علي الست ويبداء بتقبيلها ولما وصلت للمشهد جات عندي وقالت قبلني فكنت زي الصخرة ما قدرت اني اتحرك فضمتني عندها وبدائت تقبلني بحرارة كبيرة وتقولي هات لسانك وانا ماني فاهم شئ وقالت انت م تعرف كيف تقبل انا اعلمك كل شئ وبعدها طلبت مني اني ارضع بزازها الثنتين وادعكهم واني ما اتوقف حتي تقولي وكل ما امص هي تتنهد و تقول زيد اكثر زيد و راحت تمد ادها لزبي اللي كان واقف ومنتصب وفتحتلي البنطالون و بداءت تلعب بيه و طلبت مني اني ادخلو بكسها ففعلت بدون ما اتحرك و قالت انت عمرك ما نكت قلتلها اه و بداءت هي تروح وتيجي و تقولي اعمل زي ماانا اعمل دخلوا طلعوا و بدائت احس انه شئ بيمسك زبي داخل كسها وهي تطلب مني اني اسرع شوية وشعرت انه جسمي كامل بنمل عليا حتي طيزي حسيت وكانه فيه صعكة كهربائية وحسيت بدوخة وكاني عاوز اسقط وطلعت كل المني في كسها و قالتلي خذ الفوطا وامسح زبك و نضفو ده مش حفرط من النهرده وبقينا علي هاذ الحال وعلمتني كل اوضاع النيك و بعد ما خلصت الدراسة رجعت لبيتنا و طلب مني ابويا انه يزوجني بنت عمي اللي نيكت امها فرفضت وهو مازال يلح عليا وانا ارفض.

حكاية تامر وامينة ام صديقه

حكاية تامر وامينة ام صديقه

سكس محجبات , سكس محارم ,صور سكس ,تحميل افلام سكس ,عرب نار , سكس حيوانات, سكس امهات ,
تبدأ حكاية تامر وامينة ام صديقه امجد
تامر شاب فى العشرينات ذات جسم رياضى وجمال صديق امجد منذ الصغر حيث كانوا يفعلون كل شئ سويا وفى ذات يوم ذهب تامر لبيت امجد بعد وفاة والده كان يعتاد ان يذهب الى امجد لكى يوقف معه فى شدته وبعد شهور
سكس محجبات , سكس محارم ,صور سكس ,تحميل افلام سكس ,عرب نار , سكس حيوانات, سكس امهات , من وفاة والد امجد بدات والدت امجد تشعر بالوحدة وبدات تشاهد الافلام الجنسية وفى يوم من الايام جاء تامر بعد انتهاء تمارين الجيم وعضلاته بارزة بدات والدت امجد تنظر لى تامر نظرات جنسية بدات تفكر فيه وبدات تلمح له وتعتمد ان تظهر الى تامر بملابس ضيقة ومجسمة على جسمها بدأ تامر ينظر مرة وبدات تقوم بلفت نظره اليها تامر نزل عينه فى الارض خوفا على مشاعر صديقه زادت شهوتها اكتر فاكتر فى يوم اتصلت بتامر قالت له امجد تعبان وعاوين نوديه مستشفى فجاء مسرعا لكى ينقذ صديقه وذهب الى المنزل وجاءت المفاجاة ان تستقبله امينة والدت امجد بقميص شفاف وسالها اين امجد قالت له مع خطيبته قال لها ولماذا اتصلت بى واخبرتينى بخبر زى دا قالت له انا محتاجة لك وبدات تتمحن له وتثيره فتركها وخرج مسرعا خوفا من ان هذه الفتاة تكون والدت صديقه ولا ياتى فى باله ان يفكر فيها بهذا التفكير مرت الايام وبدأ يفكر ويسرح فى قاومها وجسمها الفتاك وفى يوم ذهب تامر لمنزل امجد كما يعتاد انه يذهب اليه دائما لخروجهم سويا على الكافيه فسال تامر عن امجد فقالت والدته هيتاخر شوية فى الشغل فقالت له تريد مشروب عصير قال لها نعم فقالت له البيت بيتك انا هدخل اخد شاور وهرجع لك فجاء فى تفكير تامر انه يصراحها مابدخله من ناحيتها كانت تامر يشاهد التلفاز وفجاة سمع صوت اهااا اهاا اهاا فتعجب وبدا يترك الصوت ويتابع التلفاز فجاة بدأت الاهات تعلوا فجرىسكس محجبات , سكس محارم ,صور سكس ,تحميل افلام سكس ,عرب نار , سكس حيوانات, سكس امهات , تامر ذهب ليرى ماذا يحدث قالت له انا محتاجلك ياتامر وبدات تداعبه وتفرك جسمه وخلعت له الملابس وقالت واو هذا جسم رائع انا احب هذا الراجل الرياضين وبدات تحضنه اكتر وتقبله وبدات تمص زبه تقوله ياااه زبك جميل وكان واحشنى اووى يلا ياتامر طفى نارى انا عطشانة اروى الارض الخصبة بدا تامر يحضنها ويقبلها انا كنت افكر فيكى دائما جسمك كان بيجنن ودخل تامر غرفة النوم وقالت له من بعد وفاة جوزى اشتقت للجنس وبدأ تامر يقبل طيزها الكبيرة وبدأ يفرك فى صدرها وبزازها الكبيرة وبدأ تمص له زبه وتقول له هذا اكبر من زب ابو امجد احتوينى ياحبيبى وبدا تامر بادخال زبه مرة وهيا تتأوى من الاهات براحة ياتامر دخله كله يالا ياتامر وبدات تصرخ من شدة شهوتها براحة ياتامر وانتهى من ممارسة معها وقالت له انت من انهارد ملكى انا ولا احد يعرف عن اللى بيحدث بينا ومن هنا بدات قصة العشق بين تامر وامينة والدت صديقه
تمنياتى لكم بقرأة ممتعة وانتظروا المزيد