نوفمبر
27
في 27-11-2018
تحت تصنيف (غير مصنف) بواسطة ffaika
عادل واخته المطلقة

قصه من واحد صاحبي اسمه عادل
عادل ٢٧سنه من القاهره شغال عامل في مصنع وليه اخت اسمها نورا ٣٣سنه مطلقه
وعندها طفلين عادل من اسرة متوسطة الحال ابوة ميت وامة ست كبيرة تعمل عاملة
في مدرسه واخت عادل معاها دبلوم وتشتغل بردة في نفس المصنع مع عادل
وساكنين في حي شعبي في القاهره في شقه اوضه واحدة وحمام صغير
في من الايام عادل بيحكيلي انه سمع اتنين شباب بيتكلموا علي اخته ان جسمها جامد وعاوزة تتناك
عادل خلص شغله وروح هو واخته وقالها مش هتنزل تشتغل تاني وهي يقوم بمصاريفها هي
وعيالها قالتله ليه قالها من غير ليه وافقت غصب عنها ومكانش قدامها حل تاني
اوصف ليكوا شكل اخت عادل هي لونها خمري وجسمها زي جسم سما المصري
بس طيزها اكبر شويه وبززها اكبر ووشها متوسط نقدر نقول عليه حلو انا لما كنت اشوفها
كنت بهيج. عليها وكنت بقول لنفسي اكيد عادل بينيكها وفي يوم عادل بيحكيلي انه كان نايم
في صاله بتاعت شقتهم هو واختة لن امه بتنام في الاوضع بالاطفال وكان يوم حر في شهر سبعه
في الصيف واخت كانت نايمه بقميص نوم اسود على الارض وعادل نايم على الكنبه شافها نايمه
من غير كلوت تحت القميص وهي بتتقلب القميص اترفع لفوق كسها وشاف كسها بيحكيلي يقولي
ان كسها اسمر وصغير وميعرفش هي ولدت عيالها دي ازاي وكسها صغير يقولي كسها اكنها بنت مخلفتش
في اللحظه لما عادل شاف كس اخته هاج عليها وكان نور الصاله شغال قام طفي النور
ورجع نام علي الكنبه معرفش ينام من كتر التفكير في كس اختة دخل الحمام ضرب عشرة
ورجع كمل نوم
تاني يوم كان عادل اجازة من الشغل وامه قالت انها هتاخد عيال اخته وتروح عند خالته
وفضل عادل واخته نورا في البيت لوحدهم دخل الاوضه ع الضهر وقال لاخته انه هينام شويه
وتصحيه العصر قبل العصر بشويه عادل سمع صوت اكن حد كان بينيك اخته قام من علي
السرير وخرج جري ع الصاله لاقي اخته قاعدة ع الكنبه وفاتحه رجليها وبتلعب في كسها
اول ماشافها اتصدم وهي اتخضت وقامت وقفت عشان تغطي كسها عادل كان لابس بوكسر
مايوة وكان واقف بيبص عليها وهي بتلبس وجت تجري عليه وتقوله وتترجاه انه ميقلش
لامها هي بتعمل كدة لانها محرومه ومحتاجه راجل في حياتها ومش عاوزه تجيبله فاضيح
وبتفضي شهوتها مع نفسها عادل فضل ساكت وقالها تعمله كوباية قهوة وقعد مع نفسه
افتكر لما شاف كسها بليل وهي نايمه وقعد يفكر فيها لما شافها وهي بتلعب في كسها
زبه وقف وهي جاتله وكوباية القهوة في اديها وبتعيط قالها متعيطيش ومسح دموعها
وحضنها زبه وقف اكتر وبان من الكلوت اللي هو لابسه هي عملت نفسها مش واخدة باله من زبه اللي
واقف قالها انا عندي حل قالتله متقليش ارجع لجوزي قالها لا انا انيكك بدل ماتعملي كدة
قالتله لا مينفعش قالها بدل ماتعملي حاجه غلط وتمشي في الحرام وتفضحيني
وهي ترفض قام مسكها ونيمها علي ضهرها وقعد يبوس فيها وقلع كلوت بتاعه وزبه
كان واقف وهايج اووي وقام رافع قميص نومها وقلعها كلوتها ودخل زبه مرة واحدة وهي
كانت بتقاومه واول مادخل زبه في كسها هي استرخت وفتحت رجلها وقالتله كمان ياعادل
ياحبيب اختك يا فحل وطور اختك نيكني كمان نيك اختك عادل كل ماتقوله كدة يضغط عليها
ويخرج زبه ويدخله بسرعه وقام نايم عليها وخلى زبه جوا كسها وقعد يبوس فيها وزبه جوا كسها
حس بحاجه دافيه بتخرج منها اتعدل وطلع زبه من كسها لاقها بتجيب لبنها قعد يلحس كسها
بعد ماجبت وخلاها تمص زبه وطلب منها وخلاها تعمل وضع
دوجي ستايل ودخل جاب زيت وحط على خرم طيزها وبدا يدخل زبه لحد مالاقي انه هيجيب
طلع زبه ونطر على كسها من برة
ومن ساعتها عادل بقى ينيك اخته ولما يحب ينيكها وامهم موجودة في البيت يجي البيت
عندي لاني عايش لوحدي مكنتش اعرف انه بينيكها وفي يوم عرفت دخلت عليهم فجاءه لاني
كنت بسيبلهم البيت وانزل امشي اروح اي مكان لاقيت عادل بينيكها لما دخلت عليهم خاف اني
افضحهم فخلاني انيكها معاة بصراحه اللي كل مرة بنيكها بحس كسها بيت صغير

صور سكس, صور سكس 2019 , صور سكس اجنبى, صور سكس بنات, صور سكس عربى,صور سكس متحركة

التعليقات مغلقة    قراءة المزيد   
نوفمبر
27
في 27-11-2018
تحت تصنيف (غير مصنف) بواسطة ffaika
نكت زوجة صديقي مروة وابنتها سوسن

صديقي عمر يبلغ من السن 47 سنة متزوج من عشرين عام ولديه صبي وبنت في سن النضوج وكنت الاقرب لعمر بحكم الجيرة وبعده عن الاصدقاء حيث اني صديقه الوحيد رغم فارق السن الذي بيننا كان عمر يشكو دائما من علاقته الجنسية وع مروة حيث انه يمارس الجنس مرة واحدة في الشهر وبقدرة قادر وبات هاذا الموضوع يؤرقه رغم استعمال الفياغرا وكل الادوية الا انه لم يستفد شيئا وكان يقعد يشرح لي كيف مارس ولم يأتي ضهره وصراحة كان هذا الكلام يثيرني لحد الجنون ف

سكس امهات, سكس حيوانات, سكس محارم, تحميل افلام سكس,عرب نار, سكس مترجم,
 انا اعرف زوجته مروة جيدا انهافي الخامسة والثلاثين لكنها كما الصبايا واللعب مروة ذات طول فارع وبياض رباني وعيون خضراء وشعر كستنائي يربو الى ابطيها بطوله وذات طيز كبيرة رائعة كنت اعشق تلك الطيز وخصوصا بالفستان الابيض الذي لطالما رأيتها به ومن تحته ترى الكيلوت ذو الخط قد رسم رسما على طيزها اما القنابل التتي تتميز بها فهي خارقة وصدرها كبير بحيث يمكن ان يكون ملعب للاير ومرتع له اعشق هذه المراءة واتمنى مضاجعتها في اليوم التالي طلب مني عمر ان اوافيه المنزل لانه تعبان ومارح يقدر ينزل الشغل ومتضايق وحده حولت الاعتذار غضب وزعل فقلت له سأوافيك العصر بعد ذلك ذهبت الى الحمام حلقت وزبطت من تحت وكاني عريس ارتديت اجمل مالدي من ثياب ووضعت البارفان المفضل وانطلقت لبيت عمر بسيارتي وانا ادعو **** ان تفتح زوجته الباب ما ان طرقت الجرس حتى اطل ملاك اسمه مروةكانت تلبس قميص النوم الخمري ودون مكياج وكانها لاتعلم بقدومي ما ان راتني حتى قاربت ازرار القميص بخجل وطلبت مني الدخول دخلت واذ بعمر بالسرير ينادي فادي تعال شو خجلان البيت بيتك كنا نلتهم بعضنا بالنظرات الا ان انتزعني صوت عمر فدخلت اليه وقبلته وجلست بجواره وطلب من مروة ان تعد القهوة وجلسنا نتسامر بعد قليل جاءت مروة بالقهوة ولكن كانت تشع جمالا على جمال كانت قد ارتدت الجينز الضيق مما يظهر تضاريس الطيز لديها وبلوزةبلون البحر وثدييها متدليان منها وكانها لا تلبس ستيانة وقد صففت شعرها ووضعت القليل من المكياج على وجهها قدمت القهوة وجلست معنا وعمر لا يتوقف عن الحديث عني وعن مغامراتي الجنسية وعيناها وعيني لا يكادان يفارقان بعضهما احسست الشبق في عينيها يطل بحسرة ولكن كيف السبيل للمفاتحة بالموضوع حدثتني انها تريد شغالة تقوم بتعزيل البيت وما عم تلاقي وهنا جاءت الفرصة بأن البي الطلب ولكني سانتظر ان ينزل عمر الشغل اولا طلب عمر منها انا تاخذ مني رقمي لتذكرني حيث اني احكي وانسى فكان قلبي يرقص طربا وبالفعل وبعد يومين اتصلت بي مروة بححجة الشغالة فقلت لها ساستأذن عمر واحضرها اليكي فقالت لا داعي لذلك انت من اصحاب المنزل كلمت الشغالة ودليتا عالبيت وطلبت منا توافيني شي نص ساعة وسبقتها الى هناك علي افعل شيئا قبل مجيئها وما ان طرقت الباب حتى انهارت احلامي فقد فتحت الباب سوسن بنت عمر والتي كانت تبلغ الرابعة عشر من العمر وهي ترتدي التي شيرت الاحمر ونفور نهديها ظاهرين بشكل قاتل كانت نسخة عن امها الا انها سمراء لكن ذات الطول وذات العينين يعتقد لمن يراها انها اكبر من ذلك بكثير دخلت وجلست بالصالة الا انا اطل الملاك مروة بالروب الابيض الذي احب واموت فيه ودعتنا سوسن بانها على موعد مع صديقتها وجلسنا انا ومروة سالتني مروة عن الشغالة فقلت انها بالطريق الى هن ذهبت مروة لتحضر القهوة فتبعتها والتصقت بها بحجة النظر الى القهوة فابتسمت اقتربت اكثر لم ارى اي ممانعة فصارحتها باني احبها واشفق عليها من عمر الذي حدثني بكل شيْواني هنا لاعوضها فالتفتت الي ورمت بنفسها في احضاني تبكي من زوجها قبلتها ومسحت دموعها واخذته الى غرفة النوم فطلبت ان اؤؤجل موعد الشغالة للغد وبالفعل اتصلت والغيت الموعد فانا في شوق ونار لجسم الحبيبة مروة استلقيت بجانب مروة ادلك لها صدرها واقبل شفاهها وادلك ايري فوق الثياب في كسها فكانت تأن وكانها لم تنتك منذ سنين كانت تعض شفاهي وتلتصق بي اكثر واكثر شرعت انزع ثيابها بعد ان رفعت الثوب البيض عنها لارى ستيان اسود لم يعد قادر على ضب كل هاذا الصدر وكيلوت ذو خط صغير لايكاد يستر شفار كس مروة ما ان نزعته حتى رايت كسا رائعا غارقا بالمياه كانت شعرة مروة كثيفة رائعة مهذبة محلوقة على شكل مثلث مثير اما صدرها وبعد التحرير كان اجمل من جبال الطبيعة كلها ابيض مكور بحلمة وردية تقف بشموخ خلعت قميصي وبنطالي ونزعت الكيلوت وكاني ايري واقف لحد الجنون ما ان راته حتى جنت فاير عمر صغير وعديم النفع انقضت على ايري وعالجته بفمها وفي ذات الوقت كنت الحس كسا الذي يشرشر مثل نبع لا ينضب كانت تضعه في فمها باحكام وكانه قد يهرب منها الى ان انلته بفمها فشربته كله ولم تدع قطرة تذهب هباءا وعدت لالتهم صدرها لانه مالبث ان قام فطلبت منها ان تضع يديها خلف راسها لكي استلذ بابطيها لاني اعشق ابط النساء كان ابطيها ككسها غزيرا الشعر مما يثير اللعب والجنون وضعت لساني وشرعت الحس بهما وهي تدلك قضيبي لاضعه في كسها امسكته واخلته بقوة وصرخت ااه وكانما مزق احشائها شرعت ادخله واخرجه وما زال فمي يمزق ابطيها وصدرها وكانت قد انزلت اربع مرات فقلبتها كي اضاجعها من طيزها فخافت ورفضت حيث ان عمر لم يفعلها ولا مرة لكني لم استجب قلبتها واخذت على ايري من ماء كسها وادخلته بقوة فصرخت من شدة الالم ولكنها كانت بقمة اللذة وطلبت ان ادخله اكتر برغم الدموع التي كانت بعينيها وقالت انها احبته وستتحمله واذ من طرف الباب وانا انيك مروة المح سوسن تنظر بانبهارو تنمحن لكني لم اظهر لها اني رايتها وبقيت ادخل قضيبي بطيزا وافرك صدره وابعد سوسن عن تفكيري في الوقت الحاضر وروة تبكي وتطلب اكثر من شدة المحن الى ان شعرت اني ساقذف فاحببت ان اقذف تحت ابطها المشعر وضعته تحت ابطها وشرعت ادخله واطالعه كان متل الكس والشعر بحك فيه بجنو الى ان قذفته تحت ابطها وعلى صدرها وفهما فاغرقتها بالني ثم قمنا استحمينا وجلسنا نحتسي القهوة فقرع الباب اذ بسوسن دخلت وجلست وكانت تنظر لي نظرات شيطانية استاذنت بحجة روح شوف ليش ما اجت الشغالة ودسيت كرتي بايد سوسن وانا خارج وكنت على نار لانيك سوسن بعد ان نكت مروة

افلام سكس, افلام نيك, تحميل افلام سكس, عرب نار, سكس اخ واخته, صور سكس, نيك بنت,

التعليقات مغلقة    قراءة المزيد   
نوفمبر
24
في 24-11-2018
تحت تصنيف (غير مصنف) بواسطة ffaika

أنا وأختي سعاد

أسمي عماد وعمري 22 سنة وبيتنا عبارة عن ثلاثة غرف غرفة لأهلي وغرفة لأختي سعاد التي تبلغ من العمر 24 عاما أي اكبر مني بسنتين والغرفة الثالثة للضيوف ولكنني انام بها في الليل ..
و لي جهاز كمبيوتر بغرفتي وكانت اختي تستخدمه لابحاثها وتفتح الانترنت .. وكلما اعود للبيت اجدها على الانترنت وعندما تراني تقفل الماسنجر..كنت متأكدا ان اختي لها علاقات رومانسية مع الشباب..
وفي يوم من الايام خرجت من البيت امام اختي..ثم رجعت الى البيت على الفور واختبأت في شرفة البيت الخلفية ورأيت اختي تجلس امام الكمبيوتر..وبعد حوالي ربع ساعة نادتها امي ..فتركت ايميلها مفتوحا وراحت تساعد امي في عمل الافطار فتسللت الى الغرفة ووجدت ايميلها مفتوحا وكان شاب اسمه ايمن يريد ان يحكي معها ويسأل إذا هي موجودة عالجهاز ام لا؟؟ فكتبت ايميله ونيكنيمه بورقة ثم حذفته من ايميل اختي وعملت على الفور ايميل جديد يشبه ايميله تماما.. اي لا شئ يتغير عن ايميله الا الشرطة حيث كانت بدون شيفت وعملتها مع شيفت وضفت الايميل الجديد الذي عملته لايميل اختي بعد ان كتبت عليه نفس النيكنيم واصبح وكأنه ايميل ايمن..
ثم تركت الغرفة وخرجت الى محل انترنت..وفتحت الايميل الجديد الذي باسم ايمن وانتظرت حتى وجدت اختي على الجهاز فكتبت لها التحية وردت عليا التحية وقالت لي كيفك يا ايمن ..صرت احكي معها كلام عادي ونتبادل الحديث..ثم بدأت ادخل في الرومانسية والجنس..فحصل من اختي ما لم اكن اتوقعة..حيث قالت لي بالحرف الواحد اذا اردت ان نبقى اصدقاء فارجوك ان لا تدخل في مواضيع تافهة لانك تعرف رأيي من زمان..واتمنى ان تظل صداقتنا المحترمة كما هي..والصداقة شئ مقدس ..فاندهشت منها وقلت لها انا في حيرة من امري واحب ان آخذ رايك بموضوع بصفتك صديقة وفيه..فقالت لي انا تحت امرك..إطرح الموضوع..
قلت لها صارلي يومين أشعر بوجود اختي واختلس النظرات إليها وهي نائمة وجسمها اغراني وجعلني اتمناها..وحاولت صرف النظر عنها ولكنني لم اقدر..فبماذا تنصحيني؟؟
فقالت يا أيمن اختك امامها مستقبل واذا اقتربت منها ستهدم مستقبلها الى الابد فحاول تجنبها والابتعاد عنها كي لا تندم بيوم من الايام..
فقلت لها انا اتمنى فقط ان ابوسها او ارى جسمها..فسكتت ولم تجب..واعتذرت وقفلت الماسنجر..وانا ايضا قفلت الماسنجر وعدت الى البيت..
ومرت الايام وانا احاول ان التقرب من اختي والاطفها فتتجنبني وتهملني..ورغم كل محاولاتي الفاشلة معها الا انني لم ايأس فكنت دائما اتقرب منها واشعرها انني موجود..والبي اي طلب تطلبه مني مهما كان..فكانت تقول لي دائما انت نعم الاخ ..وانا فخورة جدا بك لانك أخي..
وفي ليلة من الليالي الصيفية كنت جالسا اشاهد فيلم جنس مثير لاخ مع اخته وكان ينيكها وهي نائمة من طيزها..فانتصب زبي إلى درجة كبيرة واصبح جسمي ساخنا..فدخلت غرفة اختي سعاد وجدتها نائمة..وكانت تلبس بيجاما وصدرها منتصب وكان كسها يبرز من فوق البيجاما..فجن جنوني وكنت سأنام فوقها وتراجعت من شدة خوفي الشديد الذي اطفأ نار شهوتي..فتراجعت وعدت الى غرفتي..وانزلت لبن زبي بيدي لانه كان سينفجر من شدة الشهوة..
وفي اليلة التالية دخلت غرفة اختي وكانت نائمة وصرت اتخيل صوت ابي يخرج للحمام من شدة الخوف فعدت الى غرفتي..وكانت كل حياتي تهيج وشغف وخوف..
وفي يوم من الايام زارتنا اختي المتزوجة..وكانت عابسة وليس كعادتها..واخبرتنا ان زوجها قد تخاصم مع اهله واصبح بينهم مشادة كلامية وطرده ابوه من البيت ..وهو الان يبحث عن شقة للايجار ..فاقترح عليها ابي ان تبيت هي وزوجها عندنا في البيت ريثما يجدون شقة رخيصة ومناسبة فوافقت اختي ..
واقترحت امي ان تعطي اختي وزوجها غرفة اختي سعاد وان تبات سعاد بغرفتي لحين انتهاء المشكلة فلم يكون لسعاد اختيار آخر واضطرت على الموافقة..ونقلت سريرها بغرفتي..وكنت في غاية السعادة على هذه التغيرات الجديدة..
وخرجت من البيت ودخلت محل كافي نت وكنت اتحدث مع اختي سعاد كتابيا وكأنني ايمن وقلت لها ارجو ان تتفهميني وان تتحمليني لانني لاحظت ان اختي تفتح ازرار قميصها وهي نائمة واستطعت انا ارى بزازها بوضوح مما زادني تمسكا بها..واثناء الليل لمست حلماتها بطرف لساني ولم تصحو من نومها..فهل هي نائمة ام تدعي النوم؟؟
واندهشت عندما رأيت اختي تقفل في وجهي..وبعد حوالي ساعتين عدت الى البيت لاجد اختي نائمة على سريرها وأسفل جسمها مغطى بشرشف رقيق..تأملت وجهها وصدرها من فوق الفانيلا التي كانت ترتديها ثم فتحت جهاز الكمبيوتر وشاهدت فيلم جنس محارم لأخ ينيك اخته..
واصبحت كالفحل الهدود اريد ان افرغ شحنات الكبت من جسمي ..ومن شدة هيجاني قلعت الشورت الذي ارتديه وبقيت بكلسون رقيق ورفيع وبيضاتي تنزل من اسفل الكلسون وعيوني تنظر الى جسم اختي..ومن شدة تهيجي قلعت الكلسون واصبحت عاريا وزبي منتصب وملتهب اقتربت من رأس اختي وصرت العب براس زبي فانفجر زبي غصب عني وصار يقذف كل محتوياته بدون ارادتي فاغرق السرير وأغرق صدر اختي ولم اكن اتوقع ان يقذف الى هذا المدى الذي وصل من قوة دفعه الى اكثر من نصف متر وعندما رأيت لبني يملأ فانيلة اختي خفت خوفا شديدا واصفر وجهي وخفت ان امسحه عن صدرها فتصحو اختي من النوم وتخبر ابي..فلبست هدومي ونمت في سريري ولكن لم تغمض عيني..وكنت في اسوأ وضع بكل حياتي..حيث كنت خائفا من عواقب فعلتي عندما تكتشف اختي لبني على صدرها..
وفي الصباح قامت أختي من سريرها وذهبت الى الحمام..وكنت متوتر الاعصاب..وكانت امي قد جهزت الافطار حيث كانت اختي المتزوجة وزوجها وابي يجلسون على طاولة السفرة..وخرجت اختي من الحمام ودخلت الغرفة وابدلت فانيلتها بفانيلا أخرى على الفور فصار جسمي يرتجف..وجلست اختي معنا على السفرة ولاحظت عليها انها تنظر اليّ بسخرية فكنت انظر الى الارض من شدة الخجل والخوف..
وذهب ابي وزوج اختي الى عملهم وبقيت بغرفتي أنتظر اي مصيبة ..
وبعد حوالي نصف ساعة دخلت اختي الغرفة لتاخذ بعض هدومها للغسيل ولاحظت انها اخذت ايضا الفانيلا التي كانت قد وضعتها تحت السرير..ولم تتحدث معي على الاطلاق..وحينها تأكدت ان اختي رأت حيواناتي المنوية على صدرها ومن المحتمل ان تكون رأت زبي اذا كانت تدعي النوم وهي مستيقظة..واقنعت نفسي انني رغم خوفي الشديد قد قطعت شوطا مهما وجريئاً دون مشاكل لان اختي لم تخبر أهلي ..وانتظرت الليل بفارغ الصبر …
وجاء الليل وبقيت جالس امام الكمبيوتر واختي تتفرج على التلفاز مع أهلي واختي المتزوجة وزوجها وجاءت اختي للغرفة حيث كانت تلبس بنطلون جينز وقميص نايلون خفيف ونامت..ولم تكلمني على الاطلاق..وكنت اتفرج على فيلم جنس عنيف..ومضى نصف ساعة على نوم اختي وكانها سنة..نظرت الى اختي بحذر وجدتها نائمة ولكنني غير متأكد انها نائمة..ولكنني جازفت وقلعت كل هدومي وصرت اتجول في الغرفة..وقلت في قرارة نفسي ان اختي لم ولن ترد فعل على اي شئ افعله ولو ارادت ان ترد فعل لما باتت معي بالغرفة بعد الذي صدر مني بالامس..
وتمددت على سريري وزبي منتصب الى اعلى ذروته وكنت شبه مـتاكدا ان اختي ترى زبي بنصف عين لأنها تصطنع النوم…وهاج زبي واصبح كالعامود الواقف ..
وبعد مضي نصف ساعة اخرى اقتربت بزبي المنتصب من سرير اختي..وصرت العب بزبي قرب فمها وصدرها واصبح جسمي يغلي غليانا من شدة ****فة والتهيج..وقررت ان انزل كل محتويات زبي على وجهها دون تردد أو خوف لارى ردة فعلها..وبالفعل وضعت زبي فوق وجهها حيث لا يبعد عن ملامسته بضع سنتيمترات وفركت راسه لينفجر بمياهه الساخنة واللزجة كالبركان فوق وجهها ويملأ وجهها وشفتيها وينزل على رقبتها وعلى وسادتها..وكنت احس بنشوة عارمة ولذة لم اشعر بها طوال حياتي ليرتعش كل جسمي رعشة كبيرة جدا ..
والذي اسعدني اكثر وزادني سرورا هو عدم ردة فعل اختي ..حيث اصطنعت النوم العميق..وذهبت الى سريري وتمددت عليه بجسمي العاري ومن شدة لوعتي وارتياحي وشعوري بالانتصار نمت نوماً عميقا..وكنت احلم انني نائم على صدر اختي وارضع حلماتها وصحوت من نومي مع آذان الفجر.. فلم اجد اختي وعرفت انها ذهبت لتقضي حاجتها بالحمام فاصطنعت النوم العميق وكان زبي منتصبا على الاخر وبعد قليل جاءت اختي وكنت ادير وجهي تجاه الجدار كي تشاهد زبي دون ان اراها حتى لا تخجل وبالفعل رأت اختي زبي بوضوح وخصوصا ان نور الغرفة مشتعل..ونامت على سريرها …وبعد مضي نصف ساعة عملت نفسي انني لا اعلم بانها مستيقظة فقمت من نومي وزبي منتصب امامي وفتحت ازرار قميصها بحذر شديد فكشف عن ثدييها وجن جنوني عندما رايت حلماتها المنتصبة ذات اللون الابيض حيث لم تكن تلبس حمالة صدر فتجرأت ولحست حلمتها بلساني فلم تقاوم اختي او ترد فعل.. فصرت احك حلماتها براس زبي..واول ما لمس زبي حلمة صدر اختي انفجر بين نهديها واغرق صدرها ..واستطعت ان اسمع ضربات قلبها التي اصبحت تدق بشكل سريع وتعالت انفاسها وتغير لون وجها حيث اصبح لونه احمر وكانه مدهون بماكياج…
ولم استطع الصبر على ذلك المنظر فوضعت شفتاي على شفتيها وقبلتها وصرت الحس شفتيها براس لساني وهي ما زالت تدعي النوم العميق …ثم تركتها ولبست هدومي وتمددت على سريري..
وفي الصباح نهضت من نومي في الساعة التاسعة صباحا..لم يكن احدا في البيت الا أختي سعاد..حيث وجدتها بالمطبخ وقلت لها صباح الخير يا سعاد ..اين امي؟! فقالت لي وهي تنظر الى الارض ذهبت هي واختي للتفرج على شقة معروضة للبيع..ثم قالت لي الفطار جاهز..وبدأت تضع لي اطباق الافطار على الطاولة..فجلست لاتناول الافطار والشاي..وقلت لها تعالي افطري معي..فلم تجب..فقلت لها لن افطر حتي تشاركينني..
ومن كثر الحاحي عليها جلست لتشاركني الافطار..وكانت تنظر الى الارض..وبعد الافطار شربت معها الشاي..ولكن بدون كلام..
ورجعت امي ومعها اختي..ولم تعجبهم الشقة لانها غالية كبيرة وغالية الثمن مما زادني سرورا..وكنا نتحدث ونمزح ولكن أختي سعاد كانت منطوية على نفسها وفي عزلة عنا..
وانطوى اليوم وجاء الليل الذي كنت انتظره بفارغ الصبر..ونامت اختي وهي ترتدي قميصا على اللحم وتنورة وانا كعادتي اجلس امام الكمبيوتر..وبعد مضي نصف ساعة من نومها تجردت من جميع ملابسي ورفعت طرف تنورتها لاعلى فرايتها تلبس كيلوت زهري صغير..فكيت زرار قميصها فبان صدرها الجميل فاخرجت بزها بيدي وبدأت ارضعه وشعرت وكانني الحس عسلا صافيا..ثم رضعت البز الثاني وكنت في قمة الإثارة والهيجان..وانتصب زبي فنمت فوق أختي غير مبالي وغير مهتم لاي شئ وصرت اقبلها من شفتيها بنهمة ولهفة وقوة..وانتقل الى رقبتها وصدرها..واول مرة اسمع أنين اختي بوضوح..مما هيجني اكثر..وكان زبي يصطدم بكسها من فوق التنورة..ومن شدة لهفتي فكيت كل ازرار قميصها لينفتح ويظهر كل صدرها وبطنها..حيث التصق صدري وشعر صدري بصدرها وشعرت بحرارة لم اشعر بها طوال حياتي..واكثر ما كان يعجبني هو انينها المتواصل..ثم رفعت التنورة واصبح زبي مستقرا بين شفرات كسها ولكن من فوق الكيلوت..مما زاد تهيجها وأنينها..
حاولت ان أقلعها الكيلوت ولكنها امسكته بكل قوتها رافضة ان تقلعه..ومن شدة هيجاني حاولت معها عدة مرات فلم تستجيب وامسكته بكلتا يداها ..فتمشيت معها وصرت احك بظرها بزبي من فوق الكيلوت فجاءتها رعشة غيرت كل معالم وجهها وهزت جسدها هزا وشهقت وصارت تلتهم شفتي التهاما بدون وعي ويداها تحتضنني فارتعش زبي من قوة رعشتها وافرغ كل محتوياته على كيلوتها ليبلله باكمله ويخترقه لينسكب على بظرها وكسها..وباعدت اختي بين اقدامها ليزيد احتكاك زبي ببظرها ثم اقفلت ارجلها وهي ترتجف…لم اكن أصدق نفسي..وكنت أظن انني احلم وقبلت شفتيها ثم رقبتها ورضعت حلمات صدرها بالتناوب وهي تئن اكثر ثم نزلت الى بطنها ولحست صرّتها ونزلت بفمي لاتذوق رحيق كسها محاولا تنزيل كيلوتها فامسكت به كي لا ينزل ولكنني استطعت ان اكشف كسها من جانب الكيلوت وعندما وضعت لساني على بظرها اشتعل نار جسمها وصارت تنهج بقوة ولم ارحمها فصرت ادغدغ بظرها بلساني واسناني وطيزها ترتفع عن السرير لاعلى من شدة انفعالها وانتفض جسمها من جديد لتعلن اقوى رعشة بتاريخ عمرها كادت ان تودي بحياتها من شدتها وقذفت ماء كسها الذي تذوقته وشعرت بملوحته التي كانت تسري بفمي وابتلعتها بجوفي وطعمها المميز اعجبني وهزني..
وصرت ادغدغ اشفارها واسحب شعيرات كسها الكثيفة باسناني واحاول اقتلاعها بشكل حنون وسهل..وشعرت مع أختي بلذة عارمة جديدة من نوعها لم يسبق لي ان جربتها مع احد..وحاولت وضع زبي بين شفرات كسها فامست كيلوتها ومنعتني منعا قاطعا..واستنتجت انها تخاف من زبي ان يفتحها ويضيع مستقبلها..فانتقلت بزبي الى طيزها وحاولت انزال كيلوتها قليلا عن طيزها فتمسكت بالكيلوت ورفضت..واضطريت الى ملامسة خرم طيزها من فوق الكيلوت..وشعرت بتجاوبها معي مما جعلني اقذف لبني بخرم طيزها من فوق الكيلوت..ونمت خلفها نوما هادئا ولذيذا وما يزال زبي مرتطما بخرم طيزها..ثم صحوت بمنتصف الليل والتصق صدري بصدرها وزبي بكسها من فوق الكيلوت ودغدغت شفتيها وحلمات صدرها وكم حاولت انتزاع كيلوتها ولكن بدون جدوى..فكنت افرغ محتويات زبي فوق الكيلوت..وبعدها الحس بظرها من جانب الكيلوت..
وحاولت ان اقلعها الكيلوت وانا الحس بظرها لارى كسها بوضوح فرفضت باصرار..ومضت الايام وأنا امارس مع اختي اجمل واروع اشكال الجنس والحس كسها وصدرها ولكن كل محاولاتي لانزال كيلوتها باءت بالفشل..ولم اريد استعمال القوة والاغتصاب معها حتى لا تشعر معي بالخوف وفقدان الثقة..
ورحلت اختي المتزوجة عن بيتنا بعد ان استأجرت شقة صغيرة..وانتقلت اختي سعاد الى غرفتها ولكنني كنت ازورها بغرفتها كل ليلة واقفل علينا الباب بالمفتاح وامارس معها جنس غير مكتمل لان زبي محروما ان يلامس بظرها او طيزها بحرية..

سكس مترجم, افلام نيك, سكس امهات,سكس مصرى , نيك بنت,سكس حيوانات.
قصص سكس

我要檢舉

التعليقات مغلقة    قراءة المزيد   
نوفمبر
24
في 24-11-2018
تحت تصنيف (غير مصنف) بواسطة ffaika
النيك الحرام بعد الالتزام التام

اسمي ميزو عندي ٣٠ سنه متجوز من سنتين والدي وولدتي متوفيين من ٥ سنين ليا اخ اصغر مني متجوز وعايشيين حياه طيبه اهتمت بامورنا العائلية عمتي ليلي عمتي سنها ٤٧ سنه عندها بنتين متجوزين ومسافرين وجوزها متوفي من ١٥ سنه والدي كان متكفل ببناتها لحد ما اتجوزوا وكانت امورنا عاديه وماشيه ولما مراتي جت تولد مامتها طلبت انها تروح عندها قبل الولادة باسبوع وراحت وانا كنت بخلص شغلي واروحلها وبالليل اروح ابات في بيتي انا كنت ملتزم ومليش في قصة الستات ولا الشرب ولا السهر ولا اي حاجة من الكلام ده وبعد ٣ ايام كنت بتصل اطمن علي عمتي ولاقيتها تعبانه حبه وقولتلها هخلص شغل واجيلك وفعلا بعد الشغل روحتلها لاقيتها دايخة ووشها شاحب وزي ما تكون عندها هبوط فظيع واصريت اننا نروح للدكتور واخدتها وروحنا للدكتور وطلب مننا شوية تحاليل وروحنا للمعمل عملنا التحاليل وروحت معاها علي البيت وروحت اطمنت علي مراتي ورجعت علي عمتي ابات معاها وروحت لاقيتها مجهزة اكل واكلنا ونمنا وتاني يوم خلصت شغلي وروحتلها وجبت التحاليل وروحت للدكتور وعرفنا ان عندها مرض السكر ولخبطة في الغدد وكتبلنا علي ادوية وسالها انتي متجوزة قالتله جوزي متوفي من ١٥ سنة قالها علشان كده انا محطتش اهتمام واخدتها وجبتلها الدوا وروحت معاها قولتلها بصي بقي ياست الكل هنمشي علي العلاج منظبوط من غير لوع ولا لخبطة في الاكل وبصتلي وضحكت وقالتلي طبعا يا حبيب عمتو وبناتها كلموها وهي عيطت وانا قومت طبطبت عليها وهديتها واتصلت جبت اكل دليفري واكلنا وعدي اليوم وجه تاني يوم خلصت شغلي وروحت وكان الجو برد المهم روحت لاقيت عمتي لابسة زي قميص نوم شبه شفاف من غير برا واندر غامق واستغربت اوي الدنيا برد وكمان انا عمري ماشوفت عمتي بقميص نوم بس
قولت عادي يمكن الدوا مخليها حرانه وبعدين يا واد دي معتبراك ابنها وانا مكنتش بحاول ابصلها لان منظر بزازها المدلدله اللي عمالين يتهزو كان ملفت ليا اوي وعدي اليوم وتاني يوم مراتي كان عندها معاد عند الدكتوره وروحنا والدكتوره قالها هتولد كمان اسبوع وطبعا روحنا علي بيت حماتي وقعدت حبة وروحت علي عمتي وطبعا كنت نسيت قصة القميص دي نهائي وروحت عند عمتي ودلوقتي اوصفلكو عمتي عمتي بيضا جسمها ملفوف ولا طولها ١٧٣ ووزنها ٧٥ كل حته فيها بتقول انا موزة بزازها مفيش اطري من كده ومدلدلين ومنفوخين نرجع لموضوعنا روحت عند عمتي وفتحت الباب ملقتهاش لاقيتها في المطبخ مدياني ظهرها لابسه روب طويل روحت عندها قولت مساء الخير لفتلي ولاقيت اللي متخيلتوش لابسه قميص مغطي حلماتها بالعافية وقصير لدرجة انه يادوب مغطي طرف كسها بس لابسة اندر انا اتكسفت بس مبينتش وقعدنا كلنا ودخلنا ننام وقومت ادخل الحمام وسمعت عمتي بتكلم حد بصوت مش واضح بس سمعت جملة واحده ( لا ده مش واخد باله مني خالص) وبنيتي الصافية العبيطة قولت عيب يا واد تقعد تتصنت علي عمتك ودخلت نمت وتاني يوم بعد الشغل روحت لاقيت عمتي معاها ضيفة قالتلي دي صفيه صحبتي من سنها بس صفية مليانه حبة بس مقبوله واتعرفنا وقومنا نلم الاكل ودخلت عمتي المطبخ وخرجت وانا دخلت ووانا خارج صفية كانت في وشي لاقيتها عملت حركة مسكت زوبري وكملت عادي ولا كانها عملت حاجه قومت عملت نفسي بتكلم في التليفون وهنزل اروح مشوار ونزلت ورجعت علي الساعه ١١ بعد ماطول الوقت بفكر ايه اللي هي عملته ده وانا مضايق روحت لاقيت عمتي وصفية لسه قاعدين بس بهدوم البيت فقولت لعمتي طب ياعمتي اروح ابات في بيتي انا راحت صفية قايلة لا طبعا وحلفت هي وعمتي اني ممشيش دخلت قوضتي وسمعتهم كل واحده دخلت نامي وبعد نص ساعة كده لاقيت باب اوضتي بيخبط قولت اتفضل لاقيتها صفية بتقولي انا مش جايلي نوم ينفع اجي اقعد معاك اتحرجت منها وقولتلها اتفضلي ابتدينا نتكلم سوا في اي حاجه وعرفت انها بتشتغل مدربة في فرقة فنون شعبية وعلي باب الدعابة بقولها وبتعرفي بقي ترقصيهم كويس قالتلي عيب اتكسفت بس لاقيتها بتقولي انا ارقص اجدع رقاصة ضحكت قولتلها وسعت اوي كده ولاقيتها بتقولي طب ثانية واحده احيب موبايلي قولت هتفرجني فيديو لاقيتها داخله لابسة روب ومقفول وشغلت اغنية واتحزمت وبترقص وبعدين فجأه الروب اتقلع ولاقيت تحته اندر وبرا شكلهم يهبل انا زوبري نط من مكانه وبعدين لاقيتها بتشدني علشان ارقص وانا مش عايز اقوم لان زوبري مفضوح وخايف عمتي تحس بينا واول ما قومت لاقيتها بصت علي زوبري وراحت ماسكاه ووقفت الموبايل وقالتلي طب ما هو بيقف اهه اومال بتشكك الناس فيك ليه وراحت قاعدة علي ركبها وحطيته في بقها ودي اول مرة علي الاطلاق حد يمص زوبري وفضلت تمص بطريقه شرهه انا سخنت اوي ولاقيت نفسي عمال امسك في بزها وروحت مقومها وقعد امص في بزها اوي وبمنتهي الغشومية روحت منيمها ودبيت زوبري فيها وقعدت انيك فيها وبعدين نيمتني وطلعت علي زوبري وقعدت تتنطط لحد ما جبت جواها وقامت مصت زوبري ولمت هدومها وخرجت وانا مزهول من اللي حصل اول مرة المس حد غير مراتي واول مرة اعمل حاجه حرام ومجاليش نوم والفجر قومت لبست هدومي ونزلت وبعد الشغل كلمت عمتي وعرفت منها ان صفية مشيت وكنت واخد قرار انها لو هناك انا مش هروح وروحت لاقيت عمتي لابسة بيجاما عادية وقعدنا ناكل ولاقيتها بتسالني هو انا احلي ولا صفية ان حسيت اني اتشليت بعد السؤال ده وجمعت نفسي كده وقولتلها ايه السؤال ده يا عمتو انتي طبعا قالتلي ورقصها عجبك قولت احيه دي اكيد عرفت قولتلها لا معجبنيش انا اصلا مبحبش الرقص وقومت دخلت اخد حمام علشان حسيت اني من كتر العرق اتبليت وخرجت لاقيت عمتي بتندهلي قولتلها نعم ياعمتو قالتلي معلش هاتلي الدوا من عندك جبت الدوا وروحت ولاقيت عروسة نايمه علي السرير لابسة اندر صغير وبرا شيفون وبتبصلي وبتضحك وبتقولي ها انا احلي ولا صفيه قولتلها ياعمتو اللي حصل امبارح كان غصب عني وانا زي ما اكون ما كنتش في وعيي لاقيتها قامت وقربت عندي وقالتلي ايه بقا اللي خلاك مش وعيك قولتلها هي عملت حاجات خلتني تعبت راحت قالتلي كده وراحت قاعدة علي ركبها وراحت مطلعة زوبري وحاطاه في بقها وقعدت تمص بطريقة فشيخة وانا بصراحة كنت مبسوط روحت مقومها وبوستها في بقها ومسكت بزها وقعدت امصه ولا قيت نفسي ببوس وبلحس كل حته في جسمها وهي عمالة تتاوه بشرمطة ولاقيتها بتقولي قولي ياشرموطة قولي يا وسخة انا لبوتك ومتناكتك انا مش هسيب زوبرك تاني ولافيتها ابوس طيازها والحسها وقعدت اضربها علي طيزها لاقيتها بتشخر وقعد اقولها يالبوة يا متناكة يا بنت العاهرة ولاقيتها بتشخر وبتقولي نيكني ابوس رجلك روحت عادلها وفاشخ رجلها ودبيت زوبري فيها وقعد انيك فيها وهي تقولي نيك كس عمتك الشرموطه اللبوة نيكني يادكري ١٥ سنه حرمان وطلعت زوبري ونمت علشان تقعد عليه قعدت تمص فيه شوية وبعدها طلعت عليه وقعدت تتنطط وقامت وقعدت تمص لحد ما جبت لبني وشربته كله ونامت جمبي …… الجزئ الجاي هحكيلكو ازاي انا حبيت نيك المحارم واتحولت حياتي من منتهي الالتزام لمنتهي الشرمطة مستني ردودكو

التعليقات مغلقة    قراءة المزيد   
نوفمبر
19
في 19-11-2018
تحت تصنيف (غير مصنف) بواسطة ffaika
زوجة الخال الممحونه

كانت زوجة خالى فى الثلاثين من العمر جميلة كملكات السكس فى أفلام البورنو جسد رائع ممشوقة القوام ذات صدر مكتنز وحلمات وردية تطلب المص والعض وطيز مستديرة بيضاء مشربة بالحمرة وسبقان طويلة وأفخاذ مستديرة مرمرية وشفتان كحبات الكريز تطلب ألأكل وكنت فى الرابعة عشر من عمرى هائج دائما وزبرى فى حالة أنتصاب شديد وكنت مقيم بصفة دائمة مع زوجة خالى لسفر خالى المستمر وكانت دائما تحب ارتداء الملابس العارية ،

سكس اخ واخته, افلام نيك, سكس, سكس عرب,
شورتات قصيرة وبلوزات شفافة عارية بدون سوتيان داخلى بيبى دول شفاف قمصان النوم العارية بل أحيانا كثيرة تخرج من الحمام عارية تماما وتسير فى المنزل عارية أمامى الى أن تدخل حجرة نومها وتجلس عارية تتزين امام المرأة وكنت أهيج على منظر كسها وطيزها وبزازها العريان وأجرى لممارسة العادة السرية عدة مرات وكانت كأنها تتعمد أثارتى حتى أنيكها ولكنى كنت أخاف من أى فعل خشية أن تغضب منى وتبعدنى عنها ولكنى كنت أشعر أنها شرموطة كبيرة عاوزة تتناك و كانت تحضر جاراتها للسهر معها ويقضون وقتهم فى مشاهدة ألأفلام ألأجنبية التى بهامشاهد جنسية وكنت أراهم وهم يغنجون ويضحكون ضحكات مثيرة ويلمسون بزاز وطياز وأكساس بعض لمسات شهوانية وأحيانا يقومون بتقبيل شفايف بعضهم وأرى نظرات الشهوة فى عيونهم وهم يفعلون ذلك ، ومرة تركتهم وخرجت لقضاء بعض الوقت مع أصدقائى وحين رجعت فتحت الباب ودخلت دون أن يشعرون بى فوجدتهم عاريات تماما وينامون فوق بعض يتبادلون القبلات الجنسية ويدخلون لسانهم فى فم بعض ويمسكون بزاز بعض ويدخلون أصابعهم فى أكساس بعض ووجدت زوجة خالى تضع خيارة فى طيز أحدى جاراتها وألأخرى تضع لها خيارة فى كسها وأحدى الجارات ممسكة زبر كاوتش أسود وتضعة فى كسها بينما أحدى النساء تلحس شفايف كسها ،وفاجئنى المنظر وأهاجنى بشدة فأخرجت زبرى وبدأت فى أستحلابة بيدى وقذفت لبنا ساخنا عدة مرات وأنا أستمتع بمنظر ممارستهم السحاق ، وبينما هم نائمات عرايا على ألأرض ويلعبون فى أكساس بعض قالوا كل واحدة تحكى قصة أول نيكة فى حياتها فبدأت زوجة خالى تحكى قصتها قالت : كنت فى الثانية عشرة من عمرى وذهبت فى رحلة ألى ألأقصر مع المدرسة وأثناء تجوالنا تهت عن زميلاتى وذهبت أبحث عنهم ودخلت أحد المعابد الفرعونية وفوجئت بشاب نوبى أسمر طويل ممشوق الجسد مفتول العضلات عاريا تماما يستحم بجوار عامود وهالنى منظر زبرة الضخم الطويل الذى كان منتصب بشدة وهو يغسلة بيدة وأثارنى هذا الزبر وكنت فى بداية سن البلوغ فوجدت يدى دون أن أشعر تنزل الكيلوت البيكينى الذى أرتدية وأرفع التنورة وألعب بكسى بأصابعى وأضغط على حلمات بزازى وأشتدت أثارتى فأخذت أتأوة بصوت عالى دون أن أشعر فسمعنى الشاب ونظر الى فوجدنى أمامة عارية الكس فاشتدت أثارتة وانتصب زبرة بشدة أكثر واقترب منى وزبرة يسبقة الى كسى ووضع زبرة فى بطنى وامسك وجهى بيدية وقبلنى من فمى قبلة ساخنة شعرت معها انى أغيب عن الوعى ثم وضع لسانة فى فمى وأخذ يمص لسانى وفك زراير بلوزتى وكنت لاأرتدى سونتيان وأخرج حلمات بزازى وأخذ يمصهم ويعضهم بشدة ثم رفعنى من طيزى وأجلسنى أمامة عل مسند عامود وأزاح طرف الكيلوت من على كسى وبدأ يلحس كسى بلسانة ويدخلة ويخرجة وكنت أشعر بلسانة الخشن كأنة زبر وليس لسانا وخفت أن يفتحنى بلسانة فقلت لة مهلك وأنت تلحس لحسن تفتح كسى فقال لى ماتخافيش أنا حانيكك من غير مافتحك وحامتعك من النيك أكتر ماتكونى مفتوحة بس تسمعى كلامى وانا حابسطك،وبدأ يلعب فى طيزى بأصبعة ويدلك فتحة الشرج ويدخل أصبعة فى فمى يأخذ لعاب من فمى ويضعة فى فمة ويخرج لعاب من فمة ويضعة على أصبعة ألأوسط ويدخل أصبعة فى فتحة طيزى ويدلك طيزى برفق وهو يدخل أصبعة ويخرجة ثم أنزلنى وأوقفنى أمامة وأدارنى بحيث أصبح ظهرى لة وأحنى رأسى وسحب طيزى من وسطى الى الخلف بحيث أصبحت فى وضع نيك الطيز اللى انتوا عارفينة طبعا وبدأ فى أدخال رأس زبرة برفق فى طيزى وهو يلعب فى كسى بأصابعة ويلحس ظهرى ورقبتى من الخلف ويلعب فى بزازى ويدفع زبرة بالتدريج الى أن غاص نصف زبرة فى طيزى وبدأت أصرخ من النشوة وأقول لة نيك ، نيك كمان دخلة كلى فى طيزى وهو يستجيب ويدخلة الى أن شعرت أن زبرة دخل بالكامل فى طيزى وظل يدخلة ويخرجة الى أن شعرت بشلال ساخن يندفع فى طيزى ثم أخرجة من طيزى وأدار وجهى الى زبرة ووضع زبرة فى فمى وقال مصية ، مصية وهو يلهث ويصرخ نشوة ووضعت الزبر المنتصب الذى يرتعش من النشوة فى فمى ومصصتة مصا شديدا وهو ينتفض فى فمى واندفع اللبن الساخن مرة أخرى فى فمى وشربتة وبلعتة ومن شدة نشوتى وأثارتى أرتعشت واحسست بسائل ينزل من كسى فرفعنى بيدية من طيزى ووضع كسى فى فمة يمص كسى ويلحس السائل الذى ينزفة كسى وظل ينيك فى طيزى ويلحس كسى حتى وجدنا أنفسنا والظلام قد حل فأخذنى الى الفندق الذى كنا ننزل فية وتركنى على وعد اللقاء فى الغد وفعلا ظلينا نتقابل كل الأسبوع الذى قضيتة فى ألأقصر وأشبعنى نيكا فى طيزى وسافرت وأنا حزينة لفراق هذا الزبر العملاق الذى أشتهيتة وتمنيت بشدة أن يظل فى طيزى وكسى ولم يعوضنى عنة أى زبر ناكنى بعد كدة ، ومن يومها وأنا أعشق النيك فى طيزى فلم أنساة .

سمعت هذة القصة المثيرة وذاد هياجى وصممت على نيك الشرموطة مرات خالى هذة الليلة ودخلت حجرتى ونمت عاريا على السرير وفتحت الكمبيوتر على موقع أفلام نيك فى الطيز وشغلت فيلم لعملاق أسود ينيك أمرأة شقراء فى الطيز ، وسمعت النساء يخرجوا والباب يغلق فانتظرت أن تدخل زوجة خالى عندى وأمسكت زبرى وبدأت فى دعكة واستحلابة ودخلت زوجة خالى وانا ادعك زبرى ووقفت تنظر لزبرى وتنظر للفيلم وبدأت تلعب فى كسها وبزازها وأقتربت منى فرفعت زبرى الى فمها فالتقمتة وبدأت تمصة وأنمتها على السرير ونزلت الى كسها الحسة واقبلها وامص بزازها وهى تمص زبرى الذى انفجر فى فمها باللبن الساخن ثم أدخلت أصبعى فى طيزها ودعكتها بلبن زبرى وادخلت زبرى فى طيزها دفعة واحدة فدخل بسهولة ولم يجد اى مقاومة واخذت انيك طيزها وانزل لبن فى فمها وهى تشرب لبن زبرى وتمص زبرى ونعيد دخول الزبر فى الطيز ثم قلبتها على ظهرها وادخلت زبرى فى كسها ونكتها من كسها وظلينا ننيك حتى طلع النهار فقمنا ودخلنا الحمام استحممنا ثم نمنا سويا عرايا واستيقظنا فى الظهر تناولنا الفطار ثم عاودنا النيك حتى المساء ، وكل مرة تطلب نيكة فى طيزها مع كسها .
وأصبحت زوجة خالى عشيقتى ومنيوكتى حتى تزوجت وكانت تأتى الى فى منزلى لتشارك زوجتى فى زبرى حتى وهى الأن فى سن الستين تاتى الى لأنيكها فى طيزها

افلام سكس, سكس اغتصاب, سكس, سكس سحاق,

التعليقات مغلقة    قراءة المزيد