سكس جماعي مع اسرتي بعد مشاهدة فيلم سكس محارم متحررين وانا بضرب عشرة
ممارسة العادة السرية على هذا المنظر الرهيب من كس أختي وعلى الطبيعة فلم يكن من خلال فيلما جنسيا ..
في يوم آخر دخلت عليها طالبا مساعدتها في أحد المسائل الرياضية وكانت نيتي التحرش بها فأخذت معي فنجال النسكافيه خاصتي معي لحجرتها وجلست بجانبها على طاولتها لتحل لي هذه المسألة ثم وقفت وبيدي فنجالي وتعمدت أن أجعله يسقط من يدي علي سجادة غرفتها حتى أجعلها تأخذ وقتا في تنظيفها وأكيد ستأخذ وضع السجود وستظهر لي مؤخرتها وأكيد كسها .. وشهقت فقالت أختي هيام خير مالك؟ قلت لها آسف على ما حدس ..وقالت بسيطة سأقوم بتنظيفها .. وذهبت للمطبخ وأحضرت منظفا ودخلت الحجرة وإنحنت وأخذت وضع السجود وإرتفعت جيبتها وظهر كلوتها وفلقتي طيازها وشفرتي كسها وخيط أندرها الأبيض منغرز بينهما ظاهرا كبر كسها وضخامته .. وقمت لأغير موضع جلوسي ورأيتها من الأمام كانت لا ترتدي سونتيانتها وبزاها يتدليان كرمانتان واضحتان من فتحة بلوزتها وجرت الدماء في عروقي وإرتفعت حرارتي ثم إستدرت لخلفها تماما وكنت لابسا شرطا واسع ولا أرتدي تحته أندر.. آه آآآآآه لزوبري المسكين .. وفي لحظة أخرجت زوبري من تحت شرطي .. وركعت على رجلي و أمسكتها من خصرها ومسكت زوبري من تحت رأسه التي ووضعتها على مؤخرتها ثم أدخلت زوبري من تحت أندرها حتى تحركت وإلتصقت حشفة زوبري بين فلقتيها .. وأخذت احك بقوة وأحرك حشفة زوبري بين فتحتي كسها و طيازها .. وهي مصدومة من تصرفي وتقول اتركني وتحاول أن تفلت مني .. ولكنني كنت ماسكها بقوة وكنت احك بقوة وعنف .. ونتيجة لهذا الإحتكاك والشهوة الجارفة نطرت لبني على فتحتي كسها و طيازها .. آه لقد قضيت شهوتي و استفقت ولقيتها مصدومة مني وتصرخ في وتقول جبت لبنك على كسي و طيازي دا أنا كدة ممكن أحمل منك لأن لبنك غزير ونطرته بقوة ونظرت إلي زوبري نظرة لم أستطع تفسيرها أهي نظرة شهوة أم إستغراب أم شوق .. وما عرفت ماذا أعمل أو أقول .. وما سمعت أي كلمة منها غير اخرج من حجرتي يا داعر .. وخرجت وأنا خائف أن تحكي لوالدي تحرشي بها ..وأصير في ورطة حقيقية بل كارثة …
دخلت لحجرتي وأنا مهموم جدا ومرعوب من نتائج ما فعلت مع أختي الكبيرة هيام.. وقررت أن أرجع إليها واعتذر منها .. و تشجعت ودخلت حجرتها بدون إستئذان .. ووقفت أمامها وهي تبكي وأخبرتها بأسفي فيما فعلت وطلبت منها أن تسامحني و بكيت وإنتحبت ولعنت سلسفين الشيطان وعدم إستطاعتي جبح جبروت شهوتي عندما رأيت عضوها الأنثوي بوضوح .. فنظرت إلي نظرة شفقة وقالت خلاص هيثم حبيبي إنت كنت زي حيوان مفترس إنقضضت علي بمباغتة لقد أرعبتني منك أحسست أنك ستفقدني بكارتي لقد وضعت عضوك على شفراتي وأحسست بحشفته بين شفراتي وعلى خرم مؤخرتي وخفت أن يدخل جوة بلبلي فتفقدني شرفي كمان شفت عضوك ضخم وكبير وطويل قلت يا لهوي يا مصبتي ده لو دخل جواي كان قطعني !!عامة حصل خير يا هيثم ..وأنا عرفت منك إن منظر بلبلي ومؤخرتي وبزازي كأنثي قد أثارتك.. ولكن لم أكن أتصور أنك قد تهجم علي وتريد إفتراسي.. إنت كدة بتخوفني منك وستجعلني أخاف على أختيك منك لأننا بنكون متحررين في ملابسنا في بيتنا.. انسى ما حدس ولا تحاول أن تنفرد بأحد من أخواتك مرة أخرى حتى لا تقع فيما وقعت فيه ..و إنصرفت من غرفتها وقد إنزاح من على قلبي رعبي وخوفي .. ومنذ هذا اليوم تجنبتني وتجنبتها لفترة طويلة ..
ولكن أحسست أن أختي الكبرى هيام سوف يكون لي معها جولات.. خاصة بعد أن أحست بزوبري على شفرات كسها ورأسه قد دخلت بالفعل بين شفرتيها ودخلت بداية فوهة مهبلها وهي أكيد محتاجة أكثر مني للجنس خاصة وقد ذاقت وإستطعمت رأس الزوبر الذي دخل جزء منه في كسها .. وما أكد لي بأنها كانت مستمتعة أنها لم تصرخ لتستنجد بأحد من أهلي ..كذلك شعرت بظفلطة علي رأس زوبري وأكيد ناتجة من مائها اللزج المخاطي الذي خرج من كسها نتيجة لشهوتها .. وما طمأنني أن رأس زوبري خرجت بدون دماء عليها وقد لاحظت أيضا أنني عندما حككت حشفة زوبري على بظرها وشفرات كسها صدر منها وحوحة وآهات شديدة مثل أح..أح..آه..آه.. كمان إنتفضت بإرتعاشة جامدة .. كنت فاكرها من الألم.. ولكن بعد ذلك عرفت أنها كانت من الشبق والشهوة !!
وفعلا جاء هذا اليوم الذي كنت أتوقعه فقد دخلت علي هيام غرفتي في وقت القيلولة وأخبرتني بأنها قادمة لتتحدث معي بشيء هام ..فقلت لها خيرا حبيبتي
هيام قالت خير الدورة الشهرية نزلت مني اليوم بغذارة وده طمأنني بأن عضوك لم ينطر لبنك داخل مهبلي وكمان لقيت غشاء بكارتي سليم لم يصاب من رأس عضوك الضخمة الكبيرة التي دخلت لفوهة مهبلي ولم تصل لغشائي.. وحاولت أن أستعبط عليها فقلت ولكنني عندما كنت أحكه ببظرك خرج منك ماء غزير ورعشة كمان .. وكمان لما دخلتها بين شفراتك كانت مظفلطة للزوجة الإفرازات الخارجة منك وكانت حشفتي حتفط مني جواك لما تراجعتي فجأة بمؤخرتك عليَّ لحظتها.. وبعد ذلك توحوحت أح..أح وتأوهت آه..آه ..فإنطلق منك ماء كثير و إفرازات ..فخفت لتفلت إيدي اللي ماسكة من تحت الحشفة وإنطلق حليبي ثم إرتخى عضوي.. فوضعت وجهها بالأرض وهي مبتسمة ..وقالت لي إنت كدة بتكسفني ..ثم قالت أنا أحببت أن أُطمئنك وبعد الطهر من الدورة سآتي إليك لأفترسك كما إفترستني لازم آخذ حقي منك..كمان عاوزاك تعرف إنك لازم تحافظ على بكارتي وحاول تتعلم التفريش والجنس الفموي والشرجي والتقبيل لأني ناوية أنتقم منك وآخذ حقي.. دا إنت عليك حتة عضو.. دا وهو نايم كبير وضخم وأكيد لما ينتصب حيبقى مصيبة ثم خرجت من غرفتي وهي تقهقه بصوت عالي وميوعة…
وفي يوم تطهرها من دورتها وعند الثانية عشر ليلا كنت جالسا بحجرتي أتصفح النت وأنا جالسا على سريري متحررا من ملابسي عدا البوكسر وإذا بهيام تتسلل وتفتح باب حجرتي دون أن أشعر بها كنمرة مرتدية قميص شفاف قصير جدا يظهر من تحته كلوتها الأحمر وبحمالات رفيعة جدا ظاهر منها كل جسدها وثدياها بلا سونتيان وعليها روب.. بمجرد دخولها الغرفة نزعته عنها وأنا مشغول تماما باللابتوب .. وما كان منها أن نزعت مني اللابتوب ووضعته على الطاولة التي بالغرفة ثم نزعت عنها قميصها و هجمت علي و أمسكت بي وطرحتني وجلست فوقي وهي عارية حتى أمسكت برأسي وقربت فمها من فمي وأخذت تقبلني وتأخذ شفتي العلوية ثم السفلية وأمسكت بيدي ووضعتها على صدرها وإنتصب ما بين رجلي .. ثم توقفت فجأة وقالت ما رأيك الآن فابتسمت وقلت: شيء جميل وبدأت بتقبيلي ويدها الأولى حول رقبتي والأخرى عند قضيبي وكانت تفركه بقوة من فوق البوكسر ثم أدخلت يدها فيه فوجدت زوبري منتصب وأرادت أن تحتويه بكفها فلم تستطع ونزعت عني أندري فأصبحت أنا الآخر عاريا مثلها قلت لها إنت كدة إنقضيتي علي كنمرة..
لكن مدفعي لن يتركك شوفي منتصب إزّاي .. وشهقت عندما رأت حجم زوبري وطوله وضخامته .. وعادت وأمسكتني من رأسي و دفعتني وأخذت بتقبيلي من شفتي مروراً بذقني نحو رقبتي وإلى صدري الذي أخذت تمصه ذهاباً إلى بطني ثم استقرت بين رجلي وأخذت تلعق وتمص قضيبي وكأنه مصنوع من المثلجات و كنت في قمة الشهوة.. ثم وضعته في فمها ولم يدخل سوى رأسه وجزء منه وأخذت تحرك فمها على زوبري .. ولم أستطع إمساك نفسي وإندفع مني منيي بغذارة في فمها فبصقته وقالت فعلت مثل فتيات الأفلام البرنو ولم أستطع تقليدهن في التلذذ بمنيك .. إيه رأيك ؟ قلت لها تجنني !!واقتربت مني وقالت الآن دورك وخبرتك.. فنيمتها على ظهرها وبدأت بتقبيل شفتاها بنهم كبير ويداي تلاعبان ثدياها حتى وضعت فمي علي أحد حلماتها وأخذت أمص فيه كشاب في تطبيق عملي لأفلام السكس ..و أخذت يدي ووضعتها على كسها فقلت لها أصبري مستعجلة ليه دا ليه إحتفال خاص سأمتعه متعة لم يحلم بها.. بفمي ولساني فقط وسيكون دور زوبري في رأسه فقط .. فردت وقالت يا شقي!! ونزلت بفمي على سوّتها لحسا ومصا وتحسيسا ثم على بظرها البض المنتصب لاعبته بلساني بالتفريش عليه ثم شفطته بفمي ثم عضضته بحنية حتي تأوهت و توحوحت هيام و إقشعر جسدها وإنتفضت وخرجت شهوتها فقالت حبيبي أول مرة أحس بهذا الإحساس قلت لها ستشعرين به معي لمرات عديدة اليوم ..ثم نزلت على كسها وأخذت أدخل لساني داخل كسها حتي جاءتها شهوتها مرة أخرى..

سكس امهات مترجم
زب كبير
سكس مراهقات
نيك طيز
سكس عائلي مترجم

Be Sociable, Share!