رسالة الرمق الاخير

يوليو 17th, 2010 بواسطة nasser

اكتبي لي آخر ما تيسر لك من الحلم

وابعثي في بريدي رسالة الرمق الاخير

اكتبي:

فصندوق بريدي

الفان وتسعمائة وعشرون يوماً

الفان وتسعمائة وعشرون موتاُ

واسكبي ما لديك من حبر العيون على الكلام …

فربما تطول دقيقة الوهم اكثر

فدقيقة اخرى

وتشتعل القلوب بوهمها

وتنبت على تربة المحال المستحيل

اعواماً من الوقت والمقت

فدعيني اطيل دقيقة الوهم للحظة اخرى

كي اكبر في الوهم

او يكبر الوهم بي

فدقيقة اخرى وتبتعد المسافة بيننا

وتكبر فينا المسافات

التي اوغلت في الغمام

فهيا نطيل دقيقة الوهم لساعة اخرى

ولتكبر الملهاة فينا

ولتصغر المأساة ..

حين يختلق الزمان

خرافة نلهوا بها

فاكتبي ما تيسر لك من الوهم لي

فلحظة أو لحظتين

ويكبر الصمت فينا على بوابة اللاوجود

الجالس بيننا في اللامكان

وتنطفئ آخر شمعة بالعمر

وتذبل آخر ازهار الامل في حدائق الانتظار الطويل .

فدعيني كي لا اموت اختناقا ..

واحتراقاً مع فراشات قلبي

ان اطيل في عينيك دقيقة الحلم للحظة اخرى

لسنة ضوئية تبرق كالرعد

لتنشر الانوار والازهار

 في عتم المكان اللاوجودي المكان

فساعة او ساعتين وتزهر الاحلام فينا

وتقترب المسافات التي مزقتنا

ويدخل الوهم معاقل الحلم المحاصر

 في جيوش المستحيل

فالوهم يركب خيله البرية البيضاء

 مبجها الى ارض النهاية

يعبر الاضواء

 مثل الرعد في ضوء الحكايات التي

قد اوشكت ان تنتهي

قبل إنبعاث الروح في جسد الامل .

فاكتبي …

رسالة الرمق الاخير

 لترتجف فيها ندائات قلبك إلى قلبي

ويشدو بنا الصمت في سرب السطور

حمائم  رفت على ما قد تبقى من نخيل فؤادنا

اكتبي يا حبيبتي ..

وسمي الاشياء باسمائها

وانتصري عليك ..

 على في فسح الكلام

وفي بزق التوحد بيننا

فرسالة اخرى:

وينبعث النهار من العدم

فخطي رسالة قلبك المجاز عن العمل .

حتى يعيد القلب ذاكرة الحياة

وتستفيق على خطوط يديك ذاكرة الامل .

 

Be Sociable, Share!

تحت التصنيف Uncategorized | أضف تعليقك »

اترك تعليقك

Please note: Comment moderation is enabled and may delay your comment. There is no need to resubmit your comment.