شمس حواء … / عاشق شمس

يونيو 29th, 2010 بواسطة nasser

إني رأيتك في المنام جليستي                شمس تضيء بنورها الأشياءُ

وحلمت أنك في الظلام أنيستي              والحلم من نعم الإله عطاءُ

إني بسحرك في غرامك لاعبي              كل النساء أمام حسنك لا نساءُ

ما من محيصٍ عن غرامك والهوى          يجلوا بطيب غرامك الظلماءُ

فلكم ألوم في الصبابة والهوى                 يهوي علي يمزق الأحشاءُ

ولكم جلست على رصيف مودتي             أشكوا الفراق قساوةً وبلاءُ

الدمع من مقل العيون هواملٌ                  شوقاً على الخدين ينحدر البكاءُ

فإلام وصلي ترجئين وتعلمي                  أني تعبتُ وصار يذبحني الجفاءُ

ما كان حبي هفوةً لا … ولا                  أكذوبةً أُرضي بها الأهواءُ

بل أنني كنت المتيم لم يزل                    قلبي بحبك سيد النبلاءُ

ولطالما قد كنت أبلهُ حينما                    أغفلت صدق مشاعري الهوجاءُ

هذا إعتذاري بالقريض أخطه                 عذراً فإني كنت كالبلهاءُ

ما كنت أدري أن فيك سعادتي                وبأن فيك تجمعت ألاءُ

حتى رحلت وصار بعدك ذابحي              فعرفتَ أنك للحياةِ هناءُ

قد لامني فيك الجميع فقلت هل                أبصرتموها الشمس في العلياءُ

قالوا فشمسك ذو مثيلٍ إنها                    بين النساء الأخريات سواءُ

قلت الحبيبة لم أرى بجمالها                   شمس تضيء العتمة الدكناءُ

إني سأكتب في القصيدة إسمها                لغزاً يحير حكمة البلغاءُ

هي للعلا للمجد يرنوا إسمها                   كالشمس عند طلوعها غراءُ

والوجه بدرٌ حين يسفر وجهها                إن التسابق للنساء سناءُ

نجلاء تحتار القلوب بكحلها                   والعين عين ظبية كحلاءُ

في ثغرها طيب الخزامى بلسمٌ                صيب يطبب للطبيب الداءُ

رعبوبة والشعر ليل داكنٌ                     والقد غصن البانِ كالهيفاءُ

لا عيب أني ما ظفرت مثالبٌ                 فيها وما أوفيتها حق الثناءُ

إن الحياة بدون شمس حبيبتي                 ليل بهيم والدنا سوداءُ

ما العيش لولا شمس حوا حولنا               نعطي الحياةَ عذوبةٌ ونقاءُ

حتى الجنان لإبن آدم كلها                     كالنار تغدوا دونما حواءُ

حواء ما حوا بجنس إنها                      نصف الحياة وشمسها الوضاءُ

تفاً لذي عيشٍ بدون شموسنا                  مثل الكفيف حياتنا عمياءُ

فهل سأحضن شمس عمري لحظةً            أم أنه بلقائها عند اللقاءُ

                                                       كتبت في سجن هشارون قسم 10 – 2008

إلى الشمس التي لم يتمكن الظلام والظلام أن ينتزعوا صورتها من مخيلتي. إلى تلك الحبيبةُ الخالده في الوجدان وشمس علياتي.. أسجل. عاشق شمس.   

Be Sociable, Share!

تحت التصنيف Uncategorized | أضف تعليقك »

اترك تعليقك

Please note: Comment moderation is enabled and may delay your comment. There is no need to resubmit your comment.