“حاجز مودعين” إلى روح الشهيدة دارين أبوعيشة

يونيو 29th, 2010 بواسطة nasser

كانت تحكي بين الجثث حكايتها

تحكي عن قصة شعب.

حمل الغضب على كفيه

وسار إلى تحرير الأرضِ

من المحتلين.

يا دارين:

إن دمائك تمتد من القدس

إلى غزه

لتعانق في الغد جراح جنين.

ولترسم الوان النصر هناك

على أرض فلسطين.

ما أعظم فعلكِ

ما أجمل إسمك والأقصى يهتف دارين.

رحلت وكأن رحيلُكِ

يعزف سمفونية عزٍ

ينشدها كل الثوار المنتفضين

أبكيك ويحسبني الناس أُغني

وما عرفوا

أن غنائي وبكائي ما هو إلا ..

جرحٌ يؤلمني من سنين

جرح يتساقط من خاصرتي

مثل فصول تشرين.

فيا دارين الجرح النازف من خاصرتي

إن دموعي

جفت حزناً لو تدرين

صرتُ وصار القلب الدامي

منكوباً وجعاً وأنين

يا دارين …..

إن وفاء إدريس إرتحلت

ذهبت للقدس تغني

تهتف وتردد

إن الحرية لا تنبت إلا من أشلائي

المنثورين

فصرخت بأعلى صوتٍ

يا سيدة الطهر إنتظري

إني قادمة للقائكِ

والموعد حاجز مودعين

                                        15-4-2003 نتسان- الرمله

 

Be Sociable, Share!

تحت التصنيف Uncategorized | أضف تعليقك »

اترك تعليقك

Please note: Comment moderation is enabled and may delay your comment. There is no need to resubmit your comment.