تهمتي عشق الفداء

يونيو 18th, 2010 بواسطة nasser

يـا شـــمـس لــو تـدريـن أنـي جـالـــسٌ

عـلى رصـيـف الـشـوق أنتـظر اللـقــاء

لـزرعـتِ في زنـزانتي شـمس الضـحى

وجـعـلت للسـجن الصـغـير هـنا فـضاء

طـال انـتـظـار الـعـاشـقــين لشمسـهـم

حـتى غـدى شـكل الصباح كما المساء

هــل كـان فـي درب الـبـطـولة تـهــمة

حـتى تـصير جـريمتي عـشـق الـفـداء

إنــي هــنا ورفــاق دربـي بــــالأسـى

نـشـكـو الحـنين لـقيدنا دون انـحـنـاء

ولــقـد رضـيـنا بـالسـجـون فـمرحبــا

بــالــــقـيـد إنــــا هـا هـــنا الـعـظـماء

مـــن أجـل شـعـب يسـتـبـد بـه الاسـى

إنـا رضــيــنا بـالـــقـيـود وبـالشـقــاء

مـن أجـل أقــصـى يسـتبـاح بـأرضـنـا

إنـا نـضـحي بـالشـبـاب وفـي الـدمـاء

أهديك يا وطني الجريح سنين عـمري

فـي غـابـة الاغـال قــد هـدرت هـــباء

تـفـاَ لــذي زمـن اذا غـــدر الـــزمــان    

وأبــــــــــــدل الاشــيـاء بالاشــيــاء

جعــل الجبان على البواســـل آسرا

واســتبــدل العـظماء في الـجـبـناء

إنــي ســأنــشد للـجدار قــصـيدتي

لحنٌ سترفعه الطيور الى الســماء

يــا مــوطـني أســـراك للعهد الذي

مــا بـيـننا دومـا وبـيـنـك اوفــياء

فــــــــالـتسـتر قسـما لاجـلك انـنـا

بــــالقيد عشــاق الشهادة والفداء

 

بقلم: ناصر الشاويش

هداريم 2007

 

 

Be Sociable, Share!

تحت التصنيف Uncategorized | أضف تعليقك »

اترك تعليقك

Please note: Comment moderation is enabled and may delay your comment. There is no need to resubmit your comment.