الحمار الوحشي

يونيو 11th, 2010 بواسطة nasser

لنا حقل

من الاحلام والازهار

زرعنا فيه نرجسنا

وأسقينا حقول الزهر من دمنا

ليزهر مرج سندسنا

بلاد ملئها الاطيار والاقمار .

بلاد فوقها شمس

تنام على وسادتنا اذا نعست

اذا تعبت من المشوار .

واحلام لنا زرعت

وكاد الحلم ان يفتك

بصلب الصخر كي طلع

كما النوار .

فجاء حمارنا الوحشي

دمر حقل سندسنا

وبال على ازاهرنا

وأضرم في ربوع الحلمِ

حقدا اسودا كالنار .

فصفق للحمار بنوه واختاروه

بغلاً فوق كل خيار .

كان حمارنا الوحشيُ

قام بفعلة عظمى

فصدق أنه المختار .

فقسم حقلنا الغالي الى

نصفين

نصف ساع فيه البؤس

وانتشرت به الاحقاد والاخطار .

ونصف لم يزل يحيا بلا رئة

حزين دون توأمه

وظل حمارنا الوحشي لا يرضى

بأي تفاهم وحوار .

ويفخر باقتلاع الورد

من بستان وحدتنا

ويفخر باغتيال الحلم والانوار .

ولست مفاجئا ابدا

بأن يغتال حلم الشعب

أي رحمار .

ولكني أفاجئ حين لا نقوى

على ارجاع صورتنا

الى ما قبل هذا العار .

 

بقلم : الاسير ناصر الشاويش

شطة 2009

 

 

تحت التصنيف Uncategorized | أضف تعليقك »

في كل صباح غابر

يونيو 11th, 2010 بواسطة nasser

في كل صباح غابر

نمضي ونحاول ان لا نبكي دمعا

في طعم الايام مرارا

ونحاول ان نسبح

 في نهر الذكرى الهادر.

ونحاول ان نجري في الوقت الضائع

نحو عقارب عداد العمر

لنوقف خيل العمرِ الجامحِ

 والهاربُ في عمق الصحراء المعدومة

 ونحاول ونحاول… لكن عبثاً

فالوقت تسمر في محراب الصمتِ

 وظل العمر وحيدا

يجري هربا من هذا الحاضر.

                  **

في كل صباح غابر

يتدلى الموت كأفعى

من سقف القبر لكي يبلعنا

نصرخ في الصمت ولكن

لا احدا يسمعنا..

والتربة باردة جدا

يالي من هذا القبر الجائر

يا وجعي: وجدار يرمي في وجه البؤس خشونته

وعفونته

والسقف الجاثم فوق الصدر

 إلى هاوية التربة يدفعنا

              **

في كل صباح غابر.

نرسل قبلات الفجر الى شمس لم نعرفها

نتوضأ بالصبر

ونرفع من داخل قبر تحرسه

كلاب همجية

أدعية وتسابيح صوفية

نلعق ثدي الماضي

نشتر شريط العمرِ

ونلوي عنق مشاعرنا

نكتب فوق السقف حكاية شعبٍ

لم يحلم يوما الا بالحرية

يا … حرية. أينكِ من هذا الشعب المذبوح

على ايدي الصهيونية

يا ….. حرية

أقسمت بشهداء الوطن النازف ألما

أني لن ارفع رايات استسلامي

وسأصعدُ نحو الشمس واحمل اقلامي

كي أكتب فوق شفاه الشمس

قصيدة وطني بالاحمر

كي تبقى للأبدية

 

بقلم: الاسير ناصر الشاويش

سجن شطة 2010

 

 

تحت التصنيف Uncategorized | أضف تعليقك »

أولويات عاشق وطن

يونيو 11th, 2010 بواسطة nasser

إن اعتزلت الحب أرجوك ارحلي

يكفي ملاما قد تعبتُ

من الملام.

أو أجليه للحظة

حتى يعم بأرضنا وبقدسنا

عهد التحرر والسلام

من أين أهديك الورود حبيبتي

حمر وبيض مثل قلبي

مثل دمي

والورود بأرضنا صارت تداس

بأرجل الظلام.

وبلادنا:فيها الطفولة قد غدت

هدفا لافواه البنادق والدمى

تحت الركام

هاكِ إنظري

جندا من الاقزام جاؤوا ارضنا

قتلوا بها اهل المكان وغيبوا

شمس الحياة واعدموا

فيها النسائم والبلابل

والحمام.

بل مزقوا ثوب العروس بعرسها

وهنا أباحوا الدم قانونا لهم

دينٌ ودين عدونا الاجرام .

فالتعذريني ان حملت ذخيرتي

بارودتي السمراء عاشقها وعاشقتي

وسرتُ في درب النوارس والعظام .

ولقد حملت القدس في قلبي هوىَ

عشقا يفيء لدمعها

دمعا يفيء لظلها وظلالها

وغدوت أحيا مغرما

بالقدس صار حبيبتي

كل الهيام

ما عاد متسع لهوى في دمي

حتى أرى قدسي الحبيبة

تستريح بأرضنا

من دون قيد حرةَ

بين الأنام.

فإنئي بحبك الفؤاد

قد غدوت كما ترين حبيبتي

رعد وبرق غاضب ضد الاعادي

بين القنابل مهجعي

وأنام ملتحفا سلاحي والحِّمام .

فالترحلي…

ما عاد في قلبي غراما أو هوىً

قتلوا بداخلنا المشاعر وأشعلوا

في داخلي

والله حب الانتقام.

فالتنظري…

حرقوا البلاد جميعها

ما زهرة بالارض تنبت في سلام.

لا سرب اطيارٍ تخطى أرضنا

إلا وأُسقط عامدا متعمدا

من فوق هامات الغمام

لا حاملٌ حملت ووضعت حملها ببلادنا

مثل النساء الاخريات بإنتظام .

فالتعذريني لم يعد وقت لدينا كي نحبُ

وهل نحب وشعبنا

أحلامنا

أطفالنا

وكل شيء عرضة للقتل

والاعدام .

فتقبلي مني اعتذراي وارحلي

أو أجلي هذا الغرام للحظة

حتى على القدس الحبيبة

نرفع الاعلام

من بعدها… سأكون اول عاشق

يهوى التحدث للحبيبة

عن تفانين المحبة والغرام .

ما دون ذلك فارحلي

شوك معبدة طريقي

ليس فيها

ما يتيح لنا المحبة والهيام .

 

 

بقلم: الاسير ناصر الشاويش

29/5/2005

سجن بئر السبع

 

 

تحت التصنيف Uncategorized | تعليق واحد »

المصالحة الوطنية

يونيو 11th, 2010 بواسطة nasser

الاسير ناصر الشاويش والاسير حسن يوسف

كم جميلٌ لو تصالحنا وقلنا

أن ما قد فات مات .

كم جميل لو أعدنا

لُحمة الشعب المعذب

باللجوء وفي الشتات.

يا رعاة الشعب يكفينا خصاما

شعبنا قد ملّ بؤسا

ملّ جوعا …

ملّ من هذي الحياة.

نرفع السيف المصلتِ

فوق رقبة شعبنا

فإن سيف شقاقكم

شطر البلاد وبات ينخر

في عظام الشعبِ

في لحم القضية يا رعاة .

أوما كفا …؟

إن الغزاة بأرضنا:بديارنا

في باحة الاقصى هناك استوطنوا

فوق المصاطب يجسلون في بيتنا

وكأنما هذي الديار ديارهم

وكانما…

ما عاد في هذي البلاد لها رجال

أو حماة .

                    يا ويحينا …

 

نلهوا … ونلهوا بالخصام وقدسنا

قد تصتصرخ الاحرار … والاقصى

يهودهُ الغزاة.

                   يا ويحنا …

 

هذا يقيم امارة كذابة : وهمية

من فوق جثة شعبه

وآخرأ يلهو ويلهو عابثا

بمفاوضات اللاسلام وقد غدت

كل البلاد مليئة بالبؤس بالمستوطنات .

أفلا تعيدُ للعقول عقولها

حتى تروا

أن العدو بحقلكم … وبحلقكم

في خبزكم … في مائكم وهوائكم

من تحت تحت جلودكم .

وردائكم

ويحاصر الوطن الحبيب

ويوصد الابواب من كل الجهات

مدُّ الايادي …

مدُّ الايادي للتصالح قد كفى

الشعب صار ضحية

لجنون شهوتكم الى الكرسي والجاهات .

مدُّ الايادي قد كفى

أخجلتمونا بالاماني بهذه الملهاة .

أفلا تكفوا سيف حقد خصامكم

حتى تزولُ

وتنتهي عن شعبنا المأساة؟؟

 

 

بقلم: الاسير ناصر الشاويش

 سجن لشطة 2009

 

تحت التصنيف Uncategorized | تعليق واحد »