قافلة التحرير

يونيو 10th, 2010 بواسطة nasser

تم مصادرة هذه القصيدة من قبل ادارة السجن اثناء محاولة اخراجها الى الخارج وتم معاقبة الاسير ناصر الشاويش (بحرمان شهر من زيارات الاهل+ثلاثة مائة شيكل غرامة( وكان العقاب نتيجة كتابة هذه القصيدة.

وقد حالفه الحظ بان كان لديه نسخة اخرى

في زمن البؤس خرجنا قافلة العزةِ

لنسير إلى التحريرِ…وسرنا.

وعلى الدرب فقدنا حريتنا

وفقدنا شهداء البوح الصارخ في الصمتِ

بظل الموت النازف فينا

وعلى الدرب تعاهدنا بالسيرِ

إلى التحريرِ… فسرنا.

لكن: في السير أسرنا.

يا سجاني:

إن السجن ضريبة عزٍ فيه قبلنا

ورضينا

وسررنا.

إنك ابدا يا سجاني

في أغلالك لن تقهرنا.

إنا نقهر فينا القهرُ

ونقهر فيك جنون العهرِ

ونصبر رغم نفاذ الصبرِ

لان الوطن يحرر فينا:يزهر فينا

لو بالأسر الآن قبرنا

يا سجاني:

إني أقوى من جبروتكَ

أقوى من جبروتِ الموتِ

وصوت الرعدِ

ورعدُ الصوتِ

وأقوى من ضربات السوطِ

وسوط الوقتِ

ووقت المقتِ

وأقوى من ظلماتُ الليل على جدراني.

يا سجاني:

إني حرٌ:حرٌ:حرٌ

رغم قعود خلف سدودِ

إني طيرا كالوروارٍِ

أحلق فوق ربوع الدارِ

وأنعف روحي كالازهارِ

على الاشجارِ برغم قيودي.

إنك لن تأسرني روحا

قلبا…فكرا…

إنك يا سجاني أوهى

مني من قبضات زنودي.

إني اسخر منك وفيك

ومن هيبتك ومن أغلالك

من آلآف الجند تطاردُ

بالأوطان هناك وجودي.

أنا موجود رغما عنك وعن دولتك

وعن عاهرة تدعى امك

تنجب بغيا مثلك ابنٌ

كي يحتل تراب جدودي.

يا سجاني:

زد ما شئت بزرد قيودي

لن تستنزف نبع صمودي.

إني ولدٌ كنعانيٌ

عرفاتيٌ

إقرأ بالأسفار لتعرف

من كنعان…ومن هو ياسر.

إنك انت وكل العالمِ

لن تركعني

لن تظعنني

مهما كنت الند الآسر.

فأنا الشعبُ
وكل الشعب هناك يفاخر.

أني ابدا لم استسلم للسجانِ

وأنك ابدا

أبدا تطفئ نار صدودي.

 

بقلم: الاسير ناصر الشاويش

سجن شطة 2010

Be Sociable, Share!

تحت التصنيف Uncategorized | أضف تعليقك »

اترك تعليقك

Please note: Comment moderation is enabled and may delay your comment. There is no need to resubmit your comment.