سمراء

يونيو 10th, 2010 بواسطة nasser

سمراء يا وجعي

يا وجع اشتياقي والفؤاد

سمراء أذكر وجهك الوضاء

اذكر

كل شبرِ قد مشينا فيه

في وسع البلاد

**

سمراء مالي … ان ذكرتكِ

تستنير بذكرك الظلمات حولي

يصبح القلب السجين كطائرٌ

يشدو باسمك في الروابي والوهاد

واذا احتضنتك زاد في قلبي

حنيني … والهوى

يهوي على كفيك مثل فراشة

في الضوء تسبح كلما

خفق الفؤاد مصارعاَ

نار اشتياقي والوداد

هل للعيون الساحرات

وسمرة الخد الوضيء

وشعرك الليلي حكما نافذاَ

يردي بحكم جماله الصنديد

عن ظهر الجواد .؟

فترفقي … رفقا بحالي

يا معذبة الفؤاد فلا تغالي

قد ذبحتيني غراماَ

واكتويت بحر حبي

والبعاد .

فترفقي .. رفقا بحالي

انني قيسٌ

فكوني :

انت ليلاء الليالي

فارحمي هذا الفؤاد

**

الحب انت

وانت لي صوتا وعزفاَ للبلابل

فوق أفنان الربى

عند الاصيل .

من صوتك العذب الجميل

تراقص

كل الازهار في البطاح

وحلقت كل الكناري

فوق هدبك في خشوع رائعِ

لتقدم الشكر الجزيل.

فتبسمي حتى نرى ثغر البنفسج

باسما

حتى نرى وجه السماء الضاحك

المملوء فررحا لا يزول .

يالي ودمعك ان تساقط كالندى

دمعا تقطر فوق خدك

كالعقيق: زمرداِ

كالسلسبيل يسيل ع الخد

الاسيل .

** 

سمراء اي قصيدة

سأقولها في ليل شعركِ

اي شعر لا يقولكِ

يرتقي الشعر الاصيل .

سمراء اقسم ….

ان عيشي دون حبكِ

مهلكا

ولذا عشقتك ماسكا متنسكا

وعشقت ليلكِ ليلكا

ضوءا ينار به السبيل .

انا ان رأيت البدر في وجه السماءِ

اخال وجهكِ

يا لوجهكِ

يا لنور الله حين رأيته

لكأنه قمراً اطل على الدجى

وبه استنارت ظلمة الليلِ

الطويل . 

**

الليل انتِ

وانت لي وجها تجلى في السماء

يا لعمري

دون حبكِ

دون دفئكِ

مثل جدران السجونِ

تعج بالالم المرادف لانبعاثِ

الضوء

في الجسد الهزيل .

**

سمراء هيا عانقيني

وامسكيني في يدي

وخذي غدي

فغدي مليء بالفراشات الجميلة

والمليئة بالحياة

وحصان حبي جامح

كالبرق يرعد لا يزيغ

ولا يميل .

فخذي غدي

في الغد لي ما ليس للعشاق غيري

رحلة للشمس للافق البعيد

وأحلب الغيمات أملا

بارقا

رغم المحال المستحيل .

وسأقطف النجمات يا وجعي

وأزرعها بشعرك باقة من ورد حبي

كي تزيديها جمالا

من رذاذ الضوء من عينيك

والوجه الجميل .

**

فتبسمي:

فتبسمي يا ليل عمري

واجعلي ليلي كليلك ليلكيا

كي أرى فجرا مخضل بالندى

إن بان ثغرك ضاحكا

يتبسم الشفق الظليل .

**

هي صرخة العشاق يا سمراء

صرخة عاشق

واعز ذل في الحياة

هو الهوى

يا قامة السرو المسافر في المدى

يا بلسما يشفي الجراح الداميات

وينعش القلب العليل .

يا صرخة العشاق يا سمراء

صرخة عاشق عاش الاسى

وأذل عز في الحياة

هو الهوى

لك يا أنا…

ذل المرادف لانبعاث الضوء

من عينيك

والمجد الاثيل . 

* *

سمراء ضميني…

كما ضمت يداك الزعتر البري

ضميني الى الصدر الطهور .

ولتجمعيني مثلما جمعت يديك

الميرمية…مثلما

جمعت يديك الفرفحينا والزهور.

فالبرد قاس ها هنا

وهناك لي في حضنك القديس

اطياف السعادة

لي حقول النرجس البري

في واحات قلبك

لي يراعات تضئ الليل

لي بظلالك المأمول

لي هدياَ ونور . 

** 

فخذي الى ما شئت خطوي

حيثما شاءت خطاك خذي خطايا

فانني وسفينتي

من دون هديك قد غرقنا

في بحار التيه… تهنا

والبحار بما تمور .

مدي حبال الود حبا وانقذيني

مدي يديك الى يدي

وعانقيني…

انني في بحر تيهي لم أزل

والموج منقطع النظير. 

** 

يالي وجيش غرامك المحتل

يا سمراء يجتاح الجوى

وعلى حصون القلب

في عنف يغير.

هل إبتكرت وسيلة …او فكرة

هلا إبتكرت وسيلة او فكرة

حتى بها للشمس اصعد

حيث انت

وارفع الصلوات من عينيك

للفجر المنير  .

**

يا شمس هيا فانزلي

عن برجك العاجي

في كبد السماء للحظة

كي تقرأي …

ما خطه قلبي إليك

إلي جمال الله فيك

أو اسمعي…

ما قالت العرافة الغجرية البلهاء لي

ستموت يا مجنون

إن لم تحتضنك وتحتضنها

هكذا عرافة قالت: وسارت…

واختفت عن ناظري خلف الظلال

ولم تعد…

وبقيت وحدي في يدي

فنجان قهوتي الخطير. 

** 

واخذت اهذي…

هل انا قيس الملوح :؟

قلت: أو قال الصدى

للسمر سحر لاذع

فاحذره اوضاع النهى

أو أن تلاقي

مثلما لاقاه قيس من مصير.

**

سمراء قومي واقرأي

لغة العيون بكل صمت

فالعيون لها كلاما…

لا يخادع..أو يراوغ

مثل صورة طائر

في الماء يعكس ظله

وكانبعاث الضوء في رهج

الضمير .

لا تأمني لغة

سوى لغة العيون العاشقة

وسوى كلام الله او شعري

إن الكلام كلعبة دموية

إن لم تكوني واثقة…

هو شرك يودي بالنساء

الى فراش الحلم والوهم

الكبير.

ذكر يقدم للانوثة رشوة

حتى يهيء للنساء

أسرة الحلم المرادف للخديعة

فاحذريه فانه…

حقل من الالغام عند العابثين

يعدُ في نمق الكلام

ومنذ تحمر الشفاه

ويستدير النهد للانثى السريع.

** 

سمراء قولي

أي سمراء سواك

تثير عاصفة بقلبي

تنتزع مني نهاي

وحيثما دارت أدور.

اي اسم

غير اسمك

يثلج القلب المتيم في الصدور.

اي شمس غير شمسك

تستحق بأن يكون

لها سواك اليوم في

قلبي حضور

انني بسمارك القمحي

مسحورا… واشهد انني

بسنابل القمح التي نبتت على خديك

مفتونا لحد السحر…

لكن:

كيف أوصف ما بقلبي

من جنون الوجد في

هذا الشعور.؟

**

سمراء هلا تعرفي .؟

إني اخاف من العتابِ

من الغياب ِ

وذا أنا ….

صوتي يرقُ على مياه مخاوفي.

صيحات فرقتنا توزع جمرها

ناراً فتشعل في الفؤادِ عواطفي.

من ثم يرتدُ الصدى

فتعودُ أبردُ من حديد سلاسلي

وسقيع قلبي

في الشتاءِ العاصفِ.

فلتلثمي روحي على كفيكِ

إن ذا أبكي حبلى بالمشاعري

من حبيبٍ مذنفِ.

والترشفي من بحر حبي

ما استطعت من الهوى

لا ترتوي …

أو تكتفي.

إني محيطٌ هادئٌ

ومياه حبي لا تجفُ وتختفي

**

سمراء يا وجعي ويا نبع افتخاري…

يا ملاكاً مثل نجمٍ في مداري…

لا تغاري…

إن رأيت الشمس تجلسُ

في سريري أو جواري…

لا تغاري…

إن رأيت الشمس تلثم جبهتي

الشمس توأمك المرادفُ

لانبعاثك في الصباحِ

وفي الفضاء الاشرفِ .

لن اخلف الوعد الذي ما بيننا

فلتحفظين العهد يا سمراءُ

لا … لا تخلفي

أقسمتُ بالاديانِ

بالتوارةِ  بالانجيلِ

في عينيك أنكِ

نقطةٌ في مصحفي.

فلا تظني انني

يوما سأبدلُ في الغرامِ

مواقفي.

إني أسافرُ لم أزل عبر

الصدى…

مع قامة السرو المسافرِ

في المدى…

وتسافرين معي كأنكِ

وردةٌ في معطفي .

ومعي غرامك في الفؤاد مسافراً

وجنون شوق الظالمُ

المتعجرفِ.

**

هل تعرفي…؟

إني رأيتكِ تخرجين من القصيدةِ

من حروف الاسمِ

من ليلِ المغامر.

من جنون الشعرِ

من قلمي

ومن حبر العيون على الدفاتر.

من بخار القهوة العربية السمراءُ

يا سمراءُ

من عبق السجائر.

من رذاذ الضوء في حلمي

ومن سقف المكان المغلق الوحشيًّ

من زرد السلاسل والأساور.

من حبيبات الشتاءِ

أراكٍ دوما تنزلينَ

فتغسلين القلب

في عبق الأزاهر

ومن رطوبةِ شَعرك الليليُ

من تحت الضفائر.

**

سيري معي…

لنزف عرس لقائنا

وتوحد الاسماء فينا

أو توحدنا بأسماء البنفسجِ

للطيورِ

وللزهور على تلال الشوق

والوجع المسافر.

سيري معي …

قد سرت للا ارض

حيث هناك لي شمسا تطل

علي انعتاق الحلمِ

في اللاحلمِ

حيث هناك لانوما

ولا صحوا

ولا شمسا… ولا قمرا…

كآلهتينِ

نصنع ما نريدُ متى نريدُ

ونمنح العشاق قانونا

جديدُ

يكون فيه الارتجال

هو الحقيقةُ وحدها

بلا تملك واصطناعا

للمشاعر خلف آلات

السواتر. 

**

سيري معي…

خلفي تركت على الرصيف مواجعي

وتركت خلفي كل زيفِ

كلامهم:

عاداتهم:

أعرافهم:

وزرعت أزهار المحبة وحدها في أضلعي

وأخذت قانون المحبة وحده

لأزف فيه الى الطيور

حبيبتي احلى البشائر. 

**

كوني معي …

يا من رأيتك تخرجين

من القصيدة

من حروف الليل

يا إسما احتل الفؤاد

ولم اقله علانيه.

سيري معي ليظل اسمك

مشرقا في عالمي

أو في ابتداء المفرداتُ الاتية.

(لم يعد للقلب أحلى )

من جنونِ

مشاعري…

فالليل يحضنني وتحضنني الوعودُ

السامية.

فلتحفظي مثلي الوعود لننتصر

رغم المكان

على الزمانِ عل الظروفِ

العاتية.

 

 

Be Sociable, Share!

تحت التصنيف Uncategorized | أضف تعليقك »

اترك تعليقك

Please note: Comment moderation is enabled and may delay your comment. There is no need to resubmit your comment.