Posts Tagged ‘اضافه فئه جديده’

1650معتقل حصيلة الاعتقالات بمحافظتي الخليل وبيت لحم طيلة العام المنصرم

الأربعاء, ديسمبر 30th, 2009

d8a7d8b9d8aad982d8a7d984d8a7d8aa1الخليل – نجيب فراج

اصدر نادي الأسير في محافظة الخليل تقريرا مطولا عن احداث العام 2009 بما يتعلق بالاعتقالات التي شهدتها المحافظة واوضاع الاسرى بشكل عام حيث اوضح التقرير ان المحافظة في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بلغ خلال العام الحالي نحو (900) أسير، من بينهم (7) أسيرات، و(111) طفلا تقل أعمارهم عن ثمانية عشر عاما.

وأشار النادي في تقرير له، إلى أن (85) من الأسرى حولوا للاعتقال الإداري، و(96) إلى تحقيق سجن عسقلان المركزي، و(34) إلى التحقيق في المسكوبية، و(20) إلى تحقيق الجلمة، و(18) إلى تحقيق بيتاح تكفا، موضحا أن (128) أسيرًا يعانون أمراضا مختلفة ويعانون كثيرا لأن العلاج الطبي في السجون الإسرائيلي معدوم نهائياً، و(218) طالبا من المراحل الإعدادية والثانوية وعددا من طلاب الجامعات.

وأوضح التقرير أن الحواجز العسكرية الإسرائيلية المنتشرة بين المدن والقرى الفلسطينية، لعبت دوراً كبيرا في عملية الاعتقال، وتوقيف المواطنين ووضعهم تحت تصرف جنود الاحتلال الذين مارسوا عمليات إذلال المواطنين، بأساليب همجية لاإنسانية.

وأشار التقرير إلى أن أساليب التعذيب والإهانة تنوعت من بينها، الضرب الشديد بالأيدي والأرجل وأعقاب البنادق، وإجبار المواطنين على التعري من ملابسهم، واستخدام المواطنين دروعاً بشرية، وإجبار المواطنين على تقليد حركات وأصوات الحيوانات، إضافة إلى سرقة أموال المواطنين، وتخريب ممتلكاتهم، وشبح المواطنين ساعات طويلة في العراء صيفا وشتاء، والقيام بأعمال تحرش وشذوذ جنسي، والدوس على المعتقلين بعد إلقائهم على الأرض أو رميهم من الحافلات أثناء سير الحافلة.

ووثق النادي اعتداءات جنود الاحتلال على المعتقلين، من خلال متابعة محاموه للمعتقلين المئات من الحالات التي تعرض فيها الأسير للضرب والتنكيل وتحطيم أثاث البيت، وحصل نادي الأسير على شهادات مشفوعة بالقسم للعديد منهم، ومن هؤلاء الأسرى الذين أعطوا شهادات الأسير حازم أحمد رشدي الزير(18 سنة) والذي تم الاعتداء عليه بالضرب العنيف أثناء التحقيق معه في معتقل عصيون، كما قام المحقق بوضع السكين على رقبة الأسير وهدده بالذبح على حد تعبيره ، والأسير سامح محمد عواد ظاهر الشرباتي (26 سنة) حيث قام الجيش بالعبث بأثاث البيت وتكسيره كما قاموا بالاعتداء بالضرب على الأسير وعائلته.

ولفت التقرير إلى أن 128 مواطناً يعانون من عدة أمراض، والعدد الأكبر منهم بحاجة إلى رعاية خاصة ومتابعة طبية حثيثة، حيث كان يرفض الجنود أثناء عمليات الاعتقال أن يتناول الأسير الدواء أو إرفاقه معه، وكان هناك معاملة خاصة وقاسية تحديدا للأسرى الجرحى على اعتبار أنهم كانوا مشاركين في نشاطات ضد الاحتلال، ومن هؤلاء الأسرى المرضى والذين سجلوا شهداء في الحركة الأسيرة الأسير الشهيد عبيدة ماهر عبد المعطي القدسي من الخليل( 25 سنة)والذي اعتقل في 26 آب / اغسطس 2009 وذلك بعد إطلاق الرصاص عليه في منطقة البطن والأرجل ومن ثم تم نقله إلى مستشفى هداسا وبقي هناك في تعتيم على وضعه الصحي، ولم يسمح لأي محامي بزيارته لغاية اليوم الذي تم الإعلان فيه عن استشهاده بتاريخ 13 أيلول/ سبتمبر، والأسير الجريح وسيم محمد أسامة عبد الحافظ مسودة من مدينة الخليل ( 22سنة) حيث تم إلقاء القبض عليه واعتقاله بعد أن قام مستوطن بدهسه عدة مرات ذهابا وايابا على جسده بالقرب من مستوطنة كريات أربع وتم نقله فيما إلى مستشفى هداسا لإجراء عدة عمليات للإبقاء على حياته حيث تم استئصال جزء من أمعائه وعمليات تجبير للعظام المكسورة وغيرها وما زال رهن الاعتقال حتى اللحظة وغيرهم من الأسرى المرضى الذين يعانون من شتى أنواع الأمراض.

وأضاف التقرير أن الوضع الصحي للأسرى تراجع كثيراً، وأصبح العلاج شكلياً وشبه معدوم في ظل ازدياد عدد المرضى خاصة منذ بداية انتفاضة الأقصى، وأصبح موضوع علاج الأسرى المرضى موضوعاً تخضعه إدارة السجون الإسرائيلية للمساومة والابتزاز والضغط على المعتقلين.

وأشار النادي إلى أن إسرائيل لازالت هي الدولة الوحيدة في العالم التي تتبع سياسة الاعتقال الإداري، مخالفة بذلك كل الاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها خلافاً لأحكام المواد ( 43, 73, 72) من اتفاقية جنيف الرابعة، وقامت محكمة الاحتلال بإصدار 85 قرارا إداريا بحق أسرى من المحافظة خلال العام الحالي، علماً أن عددا منهم تم التحقيق معهم في مراكز التحقيق المركزية، ولم يثبت أي شيء بحقهم، ورغم ذلك تم تحويلهم إلى الاعتقال الإداري بحجة أنهم يشكلون خطراً على امن إسرائيل.

وحول الأسيرات، قال التقرير إن عدد اللواتي اعتقلن من المحافظة خلال العام الحالي سبعة أسيرات وهن : رندة محمد يوسف طالب الشحاتيت، وجهاد طلال عيسى أبو تركي، وسهام عوض الله احمد الحيح، وهديل طلال عيسى أبو تركي، ورامية راتب حسن أبو سمرة، وعائشة فايز إبراهيم خليل غنيمات، ورابعة محمود مخامرة أبو عرام والذي تم الإفراج عنها بعد يوم من إعتقالها والتي تم اتهامها بمحاولة تهريب هاتف أثناء توجهها لزيارة زوجها في سجن النقب.

وأكد التقرير استمرار سياسة الغرامات المالية، وفرضت سلطات الاحتلال أكثر من ثلاثمائة ألف شيقل خلال عام 2009 ضد أسرى المحافظة، حيث لازالت المحكمة العسكرية في عوفر تفرض أحكاماً غير قانونية بحق الأسرى، وهي أشبه بمحكمة هزليه حيث تفرض أحكاماً على الأسرى، إضافة إلى فرض الغرامات المالية الباهظة على الأسير ما يثقل كاهل الأهل في ظل الظروف الصعبة التي يعانيها، فقد رصد نادي الأسير الخليل أكثر من 180 حكما بالسجن، والغرامة المالية والتي تراوحت بين ( 2000 شيقل حتى 10000 شيقل).

وأضاف التقرير أن إسرائيل تصرفت كدولة فوق القانون الدولي، بتشريعها قوانين لممارسة التعذيب بحق الأسرى، وبأساليب محرمة دولياً تتنافى مع اتفاقية مناهضة التعذيب والإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وتبدأ مراحل التعذيب مع الأسير مع بداية لحظة الاعتقال، حيث يتعرض للتعذيب والتنكيل والإذلال وبطرق وحشية حتى قبل وصوله إلى مركز التحقيق، حيث تم تحويل أكثر من 96 أسيرا لمركز تحقيق عسقلان المركزي، و34 إلى تحقيق المسكوبية، و 20 إلى تحقيق الجلمة، و18 إلى تحقيق بتاح تكفا، وجميعهم أعطوا شهادات مشفوعة بالقسم عن تعرضهم للتعذيب والشبح المتواصل من قبل المحققين.

وفي بيت لحم قال النادي في تقرير اخر له ان أكثر من (750) مواطن فلسطيني لا زالوا يقبعون في سجون الاحتلال الإسرائيلي من أبناء محافظة بيت لحم , وقد شهد العام 2009 اعتقال ما يقارب (295) مواطن من محافظة بيت لحم .

وأوضح التقرير أن أسرى الحرب الفلسطينيين من أبناء محافظة بيت لحم موزعين على مختلف السجون الإسرائيلية ومن بينهم  

(373) أسير محكوم ، (352) أسير موقوف ، و(25) أسير معتقل إداري

وبين التقرير أن محافظة بيت لحم قد تعرضت إلى عشرات الاجتياحات والاقتحام لمختلف قرى ومخيمات ومدن المحافظة , تخللها مداهمة منازل المواطنين وتفتيشها والعبث بمحتوياتها وتخريب أجزاء منها والاعتداء على سكانها , بالإضافة إلى ترعيب المواطنين من النساء والأطفال .

وقد تم اعتقال أكثر من (295) مواطن من مختلف مناطق محافظة بيت لحم خلال العام 2009 تم تحويلهم إلى مختلف مراكز التوقيف والتحقيق في معتقلات عتصيون جنوب بيت لحم والجلمة والمسكوبية وعسقلان وبئر السبع .

المتابعة القانونية :

وأوضح نادي الأسير انه تم متابعة ملفات وقضايا الأسرى والمعتقلين في مختلف السجون , وتم زيارتهم في مراكز التوقيف والتحقيق من قبل طاقم المحاميين العاملين في نادي الأسير الفلسطيني وتم إبلاغ أهالي الأسرى حول ظروف اعتقالهم وقد قام المحامون بالترافع عنهم أمام المحاكم العسكرية الإسرائيلية , حيث فرضت أحكام مختلفة على الأسرى تضمنت أحكام فعلية وغرامات مالية باهظة , وتحويل عدد منهم للاعتقال الإداري المحرم دولياً  .

الأحكام العالية:

وقد بين تقرير نادي الأسير الفلسطيني في محافظة بيت لحم أن (71) أسيرا من أبناء محافظة بيت لحم محكومون بالأحكام العالية ” المؤبدات ” وان ( 17) أسيرا منهم مضى على اعتقالهم أكثر من (17عام) وان أقدمهم الأسير البطل عيسى عبد ربه الذي دخل عام الخامس والعشرين قبل شهرين والأسير رزق صلاح المحكوم بالسجن المؤبد والذي أمضى ( 17عام) والأسير إبراهيم صلاح أمضى (17عام) والأسير خالد الأزرق أمضى (18عام) والأسير خالد عساكرة أمضى (18 عام ) وعامر أبو سرحان أمضى (19 عام ) وعدنان الأفندي أمضى (18عام ) ومحمد طقاطقة أمضى (16عام ) ومحمود أبو سرور أمضى (16عام ) ومحمود معمر أمضى (17عام ) وناصر أبو سرور أمضى (16عام) والأسير وليد أبو نصار أمضى (16عام) .

هذا بالإضافة إلى وجود (80) أسير محكومون أكثر من (10) سنوات و(110) أسرى محكومون أكثر من (5) سنوات .

الأسيرات:

وأضاف نادي الأسير في تقريره أن 3 أسيرات من بيت لحم لازلن رهن الاعتقال هن الأسيرة ايرينا سراحنة المحكومة بالسجن (20 عام ) ومضى على اعتقالها (7) سنوات والأسيرة ابتسام العيساوي المحكومة بالسجن (15 عام ) ومضى على اعتقالها (8) سنوات والأسيرة عائشة عبيات وهي موقوفة .

جثامين الشهداء المحتجزين في مقابر الأرقام الإسرائيلية :

هذا وأوضح عبد الله الزغاري رئيس نادي الأسير الفلسطيني في محافظة بيت لحم أن حكومة الاحتلال لم تكتفي بتعذيب الأسرى داخل السجون وعائلاتهم , وإنما لا زالت تحتجز (20) من جثامين الشهداء الذين استشهدوا خلال انتفاضة الأقصى ولم يتم تسليم جثامينهم إلى أهاليهم .

وطالب الزغاري بضرورة تكثيف الجهود من إطلاق سراح جثامين الشهداء لأهاليهم من اجل دفنهم في المقابر الإسلامية في مراسم تليق بتضحياتهم ليتم إكرامهم وإكرام عائلاتهم .

وأضاف الزغاري أن أسرى الحرب الفلسطينيين لا زالوا يواجهون سياسات القمع المتواصلة يومياً داخل السجون , وان العام 2009 شهد العديد من الإجراءات القمعية بحق الأسرى وان المئات منهم حرموا من الزيارة وفرضت عليهم غرامات داخل السجون وتم عزل المئات منهم في زنازين انفرادية تفتقر لكل معاني الإنسانية .

وطالب الزغاري بضرورة تشكيل ضغوطات دولية وعربية على حكومة الاحتلال من اجل إطلاق سراح الأسرى خاصة المرضى منهم والذين يزيد عددهم عن (1200) حالة مرضية منهم أكثر من (30) أسير مصابون بأمراض السرطان , وهم بحاجة ماسة للعلاج الطبي الذي تفتقده مشافي السجون , وقد حمل الزغاري المسؤولية الكاملة إلى إدارة مصلحة السجون وحكومة الاحتلال على حياة الأسرى المرضى , وطالب بضرورة العمل الجاد لوضع خطة وطنية تضمن إطلاق سراح الأسرى من السجون .

 

حزب التحرير يخون حماس عقائديا وسياسيا

الثلاثاء, يوليو 28th, 2009

d986d8a7d8acd98a-d8a7d984d8b9d984d98a

نجيب فراج شن حزب التحرير ذو التوجهات الاسلامية هجوما شديدا على حركة حمس وذلك في بيان له بهذا الصدد عنونه ب ” سلطة حماس تتبع سنن فتح شبرا بشبر وذراعا بذراع ” بل اعتبر ان حركة حماس وبقبولها بطريقة او باخرى بكيان اسرائيلي او يهودي كما يقول على ارض فلسطين انما اماط اللثام والغموض عن موقف حماس بكل وضوح وجاء في البيان ” ان حماس انشئت بعد نحو عقدين من انشاء فتح ، فبدأت الشوط الذي سارت فتح من اوله ، فاعلنت انها تتبنى المقاومة لتحرير فلسطين من النهر الى البحر ، وبدأت تنتقد حركة فتح لاعترافها بدولة يهود ، لمطالبتها فقط في دولة بحدود عام 1967 وانها ترتمي في احضان امريكا وتتفاوض مع كيان يهود ، ثم انتهى المطاف بسلطة حماس كذلك الى ان تطالب بدولة في حدود 1967 بجانب دولة يهود في معظم فلسطين وتمد يدها الى امريكا للتفاوض حول تحقيق هذا الامر “.
وجاء في البيان ايضا ” وعلى الرغم من ان سلطة حماس منذ دخولها الانتخابات في ظل الاحتلال ومنذ استلامها الحكم في ظل الاحتلال ومنذ اتفاقية مكة ، كان واقع مشروعها الفعلي ينطق بدولة في حدود 1967 بجانب دولة يهود ، لكنها كانت تتلاعب بالالفاظ تجاه القرارات الدولية والعربية التي تقر الدولتين ، فتقول انها تحترم القرارات الدولية بدل ان تقول انها تعرف بالقرارات الدولية وكل من له عقل سليم يعلم ان من يحترم قرارا فهو يعترف به عاجلا ام اجلا ” ، واضاف البيان ”
  والمفارقة أن “فتح” أعلنت الموافقة على دولة في الضفة وغزة، وأن تحرير فلسطين من النهر إلى  البحر أصبح تراثاً من الماضي، أعلنت ذلك بعد حوالي عشرين سنة على قيامها، أي في مؤتمرها الذي عقد في الجزائر في تشرين الأول 1988، وكذلك حماس أعلنت الموافقة على دولة في حدود 1967، ومد اليد للتفاوض مع أمريكا، أعلنت ذلك بعد نحو عشرين سنة من انطلاقتها في 1987! فكأنها تتِّبع سنن فتح شبراً بشبر وذراعا بذراع!
   
    إننا لا نريد الخوض في واقع تشكيل عدد من التنظيمات لنبيِّن أن الدول الغربية، وبخاصة أمريكا وبريطانيا، لم تكن غائبة عن تشكيل هذه التنظيمات، لا نريد الخوض في ذلك، لأن واقع الحال يغني عن المقال، غير أننا نقول، والحق بإذن الله نقول: إنه على قدر ما آلمنا اعتراف فتح بالدولتين في فلسطين، واحدة لكيان يهود في معظم معظم فلسطين، وأخرى لفلسطين في شيء من فلسطين بشروط وقيود، إلا أنه آلمنا أكثر  أن تهوي حماس إلى هذا الواقع، وذلك لأن “فتح” قد وافقت على أن يكون في فلسطين دولتان بنظرة وطنية براغماتية، وليس باسم الإسلام، فلم تدَّع فتح يوماً أنها حركة إسلامية، أما حماس فهي في أعين العامة حركة إسلامية، وخطورة هذا الأمر هو في أن تظن العامة أن الإسلام يجيز إقرار كيان يهود على ما اغتصبه في فلسطين عام 1948 إذا هو انسحب مما احتله في عام 1967، وهنا الطامة! ولهذا كنا نحرص دائماً على أن تتجنب حماس الوقوع في هذا المستنقع، فنصحناهم أن لا يدخلوا الانتخابات في ظل الاحتلال، ونصحناهم أن لا يدخلوا السلطة في ظل الاحتلال… ولكنهم لم يعيروا أي اهتمام لهذا النصح، بل فسروه تفسيراً معوجاً غير مستقيم!

   

 

    واختتم حزب التحرير بيانه بالقول “إن فلسطين منذ حادثة الإسراء أمانة في أعناق المسلمين، فقد فتحها المسلمون في عهد عمر رضي الله عنه، وكانت العهدة العمرية التي أكدت منذ ذلك التاريخ سلطان الإسلام على فلسطين، وقضت بأن لا يسكن القدس المباركة على وجه الخصوص يهود… واستمرت تلك الأمانة على مدى التاريخ، كلما تجرأ على فلسطين عدو وتمكن من احتلالها وتدنيسها، قام قادة عظام في ظل الخلافة بتحريرها من دنس ذلك العدو، فكان صلاح الدين الذي طهرها من الصليبيين، وكان قطز وبيبرس اللذان طهّراها من التتار… ثم كان الخليفة عبد الحميد في آخر أيام الخلافة عندما حافظ عليها فمنع عصابات هرتزل من الاستيطان فيها. لقد كان هذا هو الذي يجب أن يكون لو كانت الخلافة قائمة، فتزيل كيان يهود المغتصب لفلسطين، وتعيد فلسطين كاملة إلى ديار الإسلام ،   إن فلسطين لا زالت أمانة في أعناق المسلمين، ولا يملك مسلم حر أن يخون هذه الأمانة ” بحسب البيان .
موقف حزب التحرير الذي يحكم على حركة حماس التي تتبنى  فكر حركة الاخوان المسمين بانها خانت الامانة يتطابق بطريقة او باخرى مع موقف تنظيم القاعدة السني  الذي سبق وان خون حركة حماس وخاصة حينما انخرطت في الانتخابات التشريعية الفلسطينية في العام 2006 وذلك على لسان ايمن الظواهري الرجل الثاني في التنظيم الذي نعى  في احدى رسائله الصوتية  حركة حماس بقوله ” عظم الله اجرك ايتها الامة في حركة حماس ” ، مع ملاحظة ان الجماعتين التحرير والقاعدة يتناقضان في العديد من القضايا الفكرية اذ ان حزب التحرير لايؤمن باعمال عسكرية وعمليات متفرقة من هنا وهناك حسبما يقول بل هو يؤمن في  استئناف الحياة الإسلامية، وحمل الدعوة الإسلامية إلى العالم. وهذه الغاية تعني إعادة المسلمين إلى العيش عيشاً إسلامياً في دار إسلام، وفي مجتمع إسلامي، بحيث تكون جميع شؤون الحياة فيه مسيره وفق الأحكام الشرعية، وتكون وجهة النظر فيه هي الحلال والحرام في ظل دولة إسلامية، التي هي دولة الخلافة، والتي ينصب المسلمون فيها خليفة يبايعونه على السمع والطاعة على الحكم بكتاب الله وسنة رسوله، وعلى أن يحمل الإسلام رسالة إلى العالم بالدعوة والجهاد من خلال استنهاض الجيوش الاسلامية حسبما يقول “.

يشار هنا الى انه وبعد توزيع البيان المشار اليه سارعت حركة حماس الى اعتقال العشرات من اعضاء حزب التحرير في قطاع غزة  لعدة ساعات جرى اطلاق سراحهم بعد تدخل الكثير من الوجوه هناك .

 

 

 

الطوباسي يتهم زملائه بالانقلابيين

الثلاثاء, يوليو 21st, 2009

d986d982d8a7d8a8d8a9-d8b5d8add8a7d981d98ad98ad986نجيب فراج  

احتدم الخلاف داخل الهيئة الادارية لنقابة الصحافيين الفلسطينيين اثر اجتماع عقد في مدينة رام الله  لاعضاء في الادارة وتم توصيلهم باعضاء اخرين من قطاع غزة يوم الخميس الماضي  عبر الفيديو كونفرنس حيث بلغ عددهم تسعة اعضاء وهم توفيق ابو خوصة ومحمد الداوودي ومحمد الشرافي وحسين الجمل وزكريا التلمس وطلال ابو رحمة  وضخر ابو عون  وحسن عبد الجواد وطارق الكيال ، من اصل 17 عضوا احدهم قدم استقالته علنا وهو حسن عبد الله اما الستة الاخرون وهم نقيب الصحافيين نعيم الطوباسي وسعيد عياد  ونهاد ابو غوش وجودت ابو عون ومشهور الحبازي وناصر نمر وفتحي النادي الذين

 رفضوا الانضمام للاجتماع المذكور ورغم ذلك فقد اعتبره المجتمعون بانه قانوني لا سيما ونه يراعي النصاب القانوني ، واعلن خلال الاجتماع عن تشكيل هيئة مكتب مؤقتة لادارة شؤون النقابة والتحضير للانتخابات .

ويقول الصحفي عبد الجود ان الجلسة لادارة النقابة كانت خطوة ضرورية بعد ان ظل النقيب يرفض  اجتماع

الهيئة العامة للنقابة من اجل اجراء الانتخابات وهو مصر على مصادرة قرارها والتفرد والهيمنة بقرارتها ، موضحا انه قد رفض ايضا الانضمام للجلسة ويرفض حتى اللحظة الانضمام لاجتماع يضم كافة اعضاء مجلس الادارة ولم يستجب لهم على الاطلاق بل ظل يدير الظهر لكل هذه المحاولات مؤكدا ان خطوتهم دستورية حيث يوجد في النظام الاساسي للنقابة مادة تنص على انه بامكان امين سر مجلس الهيئة الادراية الدعوة لاجتماعها اذا تعذر على  النقيب من الدعوة او رفض ذلك واوضح عبد الجواد بان حوارات كثيرة خاضها النقيب مع عدد من الاعضاء اضافة الى حوارت فتحت معه ولكنه رفض الاستجابة لكل ذلك ، وكان عشرين سنة وهو في هذا المنصب لا تكفيه وهو بحاجة الى عشر سنوات اخرى دون ان يجري انتخابات ، نحن كل همنا اجراء الانتخابات بغض النظر عمن يتمكن من الفوز اما ان تظل امور النقابة وما تشكل بهذا الشكل مشلولة وغير فاعلة فهذا لا يجوز .

عبد الجواد اوضح ايضا ان مجلس النقابة وخلال اجتماعه الاخير قد قرر توجيه رسائل الى الاتحاد الدولي للصحافيين واتحاد الصحافيين العرب لوضعهما في صورة اخر التطورات في النقابة عربيا ودوليا ودعم الخطوات الاصلاحية القادمة من خلال تقدينم الاستشارة الفنية والقانونية والمساعدة في تنفيذ  كل المتطلبات .

وشدد على انه وزملائه الذين دعوا للاجتماع لن يتحركوا الا في اطار مجلس النقابة التي نحاول ان نعيدها الى دورها الريادي من خلال اجراء انتخابات حرة ومباشرة وتعميق دورها المهني النقابي .

من جانبه اعتبر النقيب الطوباسي ان الاجتماع المشار اليه اجتماع تشاوري بين عدد من اعضاء مجلس النقابة ولكنه غير قانوني او دستوري فالجلسة الرسمية هي تلك التي يدعو اليها النقيب نفسه حسب القانون فهؤلاء ” لا يملكون  الى قرار لعزل النقيب والانقلاب عليه وعلى شرعيته ، فقسم منهم مستنكف والقسم الاخر قدم استقالته والقسم الثالث ترك المهنة وذهب الى العسكر واصبح عقيدا ” ، واتهم الطوباسي  ضخر ابو عون بالاسم بانه قد تآمر مع حماس على النقابة خلال اجتماع عقد معهم في غزة الاسبوع الماضي  ، فيما وصف ” ابو خوصه بانه ضابط امن وعندما يحضر اجتماع اعضاء ادارة النقابة ياتي مع مسدسه وربما  ولدى احتدام النقاش يطلق النار ” حسب تعبيره

واوضح بانه لا زال يقوم بمهامه من اجل صالح النقابة والاعضاء العام مشددا بوجود قرار لدعوة الهيئة العامة الى اجتماعها العام  لاقرار التقريرين الاداري والمالي واجراء الانتخابات وذلك في الجمعة الاولى من شهر اكتوبر القادم دون ان يحدد  موعدا معينا لذلك ، وبرر الطوباسي عدم الايفاء بموعدين لاجراء الانتخابات بالسابق قوله مرة بسبب انقلاب غزة والمرة الثانية بسبب الحرب الاسرائيلية على غزة ، واشار في سياق حديثه  الى انه كان قد التقى في الاسبوع الماضي بالطيب عبد الرحيم امين عام  مجلس الرئاسة الفلسطينية حيث قال ان سمع كلاما طيبا مؤيدا للنقيب اذ رفض من يغير مهنته ان يعود الى النقابة  ، كما اشار الى ان الاتحاد الدولي للصحافيين يقف الى جانبه وكذلك اتحاد الصحافيين العرب  الذين ياملوا ان تنتهي الخلافات داخل جسم النقابة باسرع وقت ممكن .

هذا وقد علم ان النقيب الطوباسي دعا لاجتماع لاعضاء نقابته  وخاصة من الذين لم يحضروا جلسة الخميس من اجل التباحث في اخر التطورات وهناك  من يؤيد اتخاذ قرارات بحق المجتمعين ، فيما يؤيد البعض الاخر العمل على عقد اجتماع موحد يضم كافة اعضاء مجلس النقابة السبعة عشر  .

الطوباسي اوضح انه نقيب شرعي خاصة ” ان كل الجبهات معه ” حسبما قال وبالتحديد ممثل الجبهة الديمقراطية في النقابة نهاد ابو غوش وممثل جبهة التحرير الفلسطينية فتحي النادي  ، كما اشار الى انه قد تقدم بشكوى الى الاجهزة الامنية من اجل التحقيق في موضوع بيان صدر ضده من جهة مجهوله اتهمته بفساد ادري ومالي وهو لا يعزله عن مجمل التطورات الاخيرة بينما ينفي الطرف الاخر وقوفه وراء هذا البيان الذي وصفه هذا الطرف بانه مدسوس لتسعير حدة الخلاف

يشار هنا الى ان الخلاف في جسم النقابة الحالي هو في صفوف حركة فتح ذاته اذ ان سبعة من الاعضاء التسعة الذي حضروا الجلسة عنوان الخلاف هم من كتلة حركة فتح ومنهم من يتولى منصبا رفيعا كحالة مدير تلفزيون فلسطين محمد الداوودي اما الاخران فهما يمثلان الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حسب مصادر مختلفة اذ جرى التوافق بين قسم من الكتلة الفتحاوية وبين الجبهة بشان عقد الاجتماع بمعزل عن

الطوباسي .

 

 

الإثنين, يوليو 6th, 2009