خبر عاجل… الراتب في الصرافات الالية

O3xglكنت اجلس مع صحفي فرنسي كان يقيم في البلاد لعدة اشهر منتدبا عن وسيلة اعلامه  ليعد عدد من التقارير الفلسطينية وذلك قبل سنتين او ثلاثة وكانت السلطة تعاني من وضع اقتصادي صعب كالعادة  ادى الى تأجيل الرواتب الحكومية لاسابيع عدة، ولفت نظره على شاشة التلفاز ظهور الشريط الاحمر في اسفل الشاشة  وقد اصبح لديه فكرة ان ذلك خبر عاجل فسالني عما هو الخبر العاجل فكان” الراتب في صرافات البنوك”، وللحقيقة كانت مفاجئته كبيرة خاصة  بانه يتعلق براتب الموظفين فقال متسائلا هذا خبر عاجل ، قلت نعم الان هو في مختلف وسائل الاعلام الفلسطينية هو ليس خبر عاجل وحسب انه الخبر الاكبر، ويكون عادة قبل ذلك السؤال الكبير للمواطنين بمختلف القطاعات حتى اولئك الغير موظفين بتسائلون متى ستصرف الرواتب ويسمونه سؤال المليون في اشارة الى مسابقة جورج قرداحي الشهيرة.
وبعد ذلك عقب هذا الصحفي على الفور “الان فهمت ان يكون الفلسطيني متوتر ويعيش بقلق شديد وتتقزم القضايا الكبرى والمصيرية امام قضايا حياتية لربما كانت صغيرة لتصبح الاكبر وليصبح الراتب هو المحراك في المجتمع والسوق وفي حالة تأخره فلم يكن امام المواطن الفلسطيني سوى هذا الهم ولربما يصبح الصراف فيما اذا تأخر الراتب عدوه الامر الذي لم يكن مستغرب في ان يقدم المواطن على الانتقام من هذه الالة الجامدة ليحطها او يخربها او اي شيء اخر”.
وقال في بلادنا المستقرة لايمكن ان يكون الراتب في الصراف الالي خبر عاجل ولذا فان الهدف من ذلك هو خلق حالة عدم الاستقرار من جهة وان لا قضية اكبر من قضية الراتب ، انها سياسة جهنمية خطط لها على اعلى المستويات لتهميش القضية الوطنية برمتها، وليلتهي المواطنون بقضية الرواتب على حساب كل شيء”.

Be Sociable, Share!

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash